أحدث الإضافات

محمد بن زايد يستقبل رئيس صربيا ويبحث معه العلاقات بين البلدين
"معهد باريس الفرانكفوني": حقوقيون يطلقون متحفا افتراضيا حول انتهاكات الإمارات
فورين بوليسي: هجمة سعودية وإماراتية ضد عضويتي الكونغجرس الأمريكي المسلمتين
عبر صفقة بقيمة 73 مليون دولار...دحلان يستحوذ على فضائية مصرية بأموال إماراتية
الخليج والسترات الصفراء
الإمارات والسعودية تستخدمان عملة رقمية في تسويات خارجية
الخليج كان فكرة وحلما فهل سيتحول إلى سراب؟
"ميدل إيست آي": تونس مهددة بانقلاب إماراتي سعودي
واقع حقوق الإنسان في الإمارات "مظلم" يتغذى على الاضطهاد والقمع والتعذيب
"ستاندرد تشارترد" يخفض وظائف بأنشطة مصرفية في الإمارات
تسريب صوتي لمعتقلة سودانية تروي معاناتها داخل سجون أبوظبي
مصادر تؤكد وفاة معتقل تحت التعذيب في الإمارات
وزير الطاقة الإماراتي: اتفاق للتعاون بين أوبك والمنتجين المستقلين خلال 3 أشهر
الحلم الخليجي الذي انهار
محتجون في عدن يتهمون الإمارات بالوقوف وراء الاغتيالات

نشطاء يمنيون يتهمون الإمارات بالسعي لنقل "الفوضى" الى مأرب

ايماسك- متابعات

تاريخ النشر :2017-10-16

أورد موقع إخباري يمني مزاعم حول ما وصفه بتحركات تقودها  أبوظبي لتنفيذ مخطط يهدف إلى "نقل مشروعها الفوضوي إلى محافظة مأرب" الواقعة إلى الشمال الشرقي من العاصمة صنعاء، على حد وصفه.

 

ونقل موقع "اليمن نت" تصريحات لمسؤول حكومي في محافظة مأرب، وجه فيها اتهامات مباشرة لأبوظبي بالمسؤولية عن "احتجاجات مسلحة أدت إلى مقتل أحد رجال الأمن في المدينة"، على حد زعمه.

وقتل وأصيب آخرون من عناصر الأمن بعد أن فتح مسلحون النار على مقر حراسة المحافظة، صباح الاثنين، حيث حظرت اللجنة الأمنية هناك التظاهر أمام مبنى المحافظة، وقالت "إن المحافظة تمر بحالة طوارئ غير معلنة".

 

وادعى المصدر إن أبوظبي تسعى لـ"نقل الفوضى التي تعصف بعدن وحضرموت وتعز إلى مأرب باستهداف المجمع الحكومي بمتظاهرين في الظاهر يطالبون بإقالة مدير الأمن الذي تم تعيينه مؤخرا".

 

وأشار المصدر اليمني إلى أن سلطات أبوظبي "فشلت في إيجاد قوة الحزام الأمني أو النخبة كما حدث في المحافظات الجنوبية"، فيما ينقل الموقع عن مصدر حكومي قوله إن الإمارات "تحاول استخدام الخلافات داخل القبائل في مأرب من أجل ضرب المدينة الموالية للشرعية"، على حد اتهاماته المرسلة.

ويكشف الموقع أن مجموعة من السلفيين ضمن ما يعرف بـ"دار الحديث" في مأرب ويتبعون لهاني بن بريك نائب رئيس ما يُسمى بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" في اليمن، "قد يُستخدمون في عمليات الهجوم والتحريض ضد محافظ مأرب سلطان العرادة وعلي محسن صالح الأحمر نائب رئيس الجمهورية.

 

وكانت وسائل إعلام أفادت قبل أشهر بأن أبوظبي قدمت عرضا كبيرا لمحافظ مدينة مأرب الغنية بالنفط الشيخ سلطان العرادة، بالتحالف معها ضد الحكومة الشرعية في اليمن، لكن العرض قوبل بالرفض.

 

ويعود الموقع الإخباري، ليشير نقلا عن مصدر حكومي إلى أن الإمارات دفعت مبالغ مالية ضخمة للقبائل ضد قبيلة "عبيدة" التي يتحدر منها الشيخ سلطان العرادة "لإعادة فتح الثارات القديمة مع القبيلة من أجل الضغط عليها وعدم الالتفاف مع المحافظ والمحافظة وحمايتها من محاولات اجتياح جديدة" على حد زعمه.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

معركة غريفيث في استكهولم

مسؤول أمريكي يصرح من أبوظبي: نعارض بشدة وقف دعم التحالف السعودي الإماراتي باليمن

محطة أخرى للسلام المستحيل في اليمن

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..