أحدث الإضافات

إتهامات لأبوظبي بتجنيد أفارقة للقتال في اليمن
"فايننشال تايمز": الإمارات اعتقلت 20 رجل أعمال سعودي ورحلتهم الى الرياض ليلة حملة الاعتقالات
قرقاش: الإمارات الأكثر تقديما للمساعدات الإنسانية وإيران تشعل الفتن
وزير الطاقة الإماراتي: «أوبك» ستواصل الالتزام باتفاق خفض إنتاج النفط طيلة العام الحالي
نصيب إيران من العام الأول لولاية ترامب
زيارة سرية لطارق صالح للمخا غربي اليمن والفصائل ترفض مشاركته في العمليات العسكرية
المعركة التي لم تقع
احتفاء باهت في الإعلام الرسمي بالذكرى 46 لتأسيس المجلس الوطني
بدء "عملية الفيصل" العسكرية في جنوب اليمن بدعم إماراتي
انتقادات لاقتراح بريطاني بمجلس الأمن للإشادة بالسعودية والإمارات بسبب اليمن
عبدالله بن زايد يلتقي المبعوث الأممي لليمن ويؤكد على دعم الحل السياسي
«بلومبيرغ»: واشنطن تخطط لإنهاء الأزمة الخليجية قبل نهاية العام الجاري
النسيج الاجتماعي الخليجي في ضوء الحصار
خواطر على هامش «الربيع اليمني»
الرئيس اليمني يرفض مطالب إماراتية بإقالة وزيرا الداخلية والنقل في حكومته

نشطاء يمنيون يتهمون الإمارات بالسعي لنقل "الفوضى" الى مأرب

ايماسك- متابعات

تاريخ النشر :2017-10-16

أورد موقع إخباري يمني مزاعم حول ما وصفه بتحركات تقودها  أبوظبي لتنفيذ مخطط يهدف إلى "نقل مشروعها الفوضوي إلى محافظة مأرب" الواقعة إلى الشمال الشرقي من العاصمة صنعاء، على حد وصفه.

 

ونقل موقع "اليمن نت" تصريحات لمسؤول حكومي في محافظة مأرب، وجه فيها اتهامات مباشرة لأبوظبي بالمسؤولية عن "احتجاجات مسلحة أدت إلى مقتل أحد رجال الأمن في المدينة"، على حد زعمه.

وقتل وأصيب آخرون من عناصر الأمن بعد أن فتح مسلحون النار على مقر حراسة المحافظة، صباح الاثنين، حيث حظرت اللجنة الأمنية هناك التظاهر أمام مبنى المحافظة، وقالت "إن المحافظة تمر بحالة طوارئ غير معلنة".

 

وادعى المصدر إن أبوظبي تسعى لـ"نقل الفوضى التي تعصف بعدن وحضرموت وتعز إلى مأرب باستهداف المجمع الحكومي بمتظاهرين في الظاهر يطالبون بإقالة مدير الأمن الذي تم تعيينه مؤخرا".

 

وأشار المصدر اليمني إلى أن سلطات أبوظبي "فشلت في إيجاد قوة الحزام الأمني أو النخبة كما حدث في المحافظات الجنوبية"، فيما ينقل الموقع عن مصدر حكومي قوله إن الإمارات "تحاول استخدام الخلافات داخل القبائل في مأرب من أجل ضرب المدينة الموالية للشرعية"، على حد اتهاماته المرسلة.

ويكشف الموقع أن مجموعة من السلفيين ضمن ما يعرف بـ"دار الحديث" في مأرب ويتبعون لهاني بن بريك نائب رئيس ما يُسمى بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" في اليمن، "قد يُستخدمون في عمليات الهجوم والتحريض ضد محافظ مأرب سلطان العرادة وعلي محسن صالح الأحمر نائب رئيس الجمهورية.

 

وكانت وسائل إعلام أفادت قبل أشهر بأن أبوظبي قدمت عرضا كبيرا لمحافظ مدينة مأرب الغنية بالنفط الشيخ سلطان العرادة، بالتحالف معها ضد الحكومة الشرعية في اليمن، لكن العرض قوبل بالرفض.

 

ويعود الموقع الإخباري، ليشير نقلا عن مصدر حكومي إلى أن الإمارات دفعت مبالغ مالية ضخمة للقبائل ضد قبيلة "عبيدة" التي يتحدر منها الشيخ سلطان العرادة "لإعادة فتح الثارات القديمة مع القبيلة من أجل الضغط عليها وعدم الالتفاف مع المحافظ والمحافظة وحمايتها من محاولات اجتياح جديدة" على حد زعمه.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

بدء "عملية الفيصل" العسكرية في جنوب اليمن بدعم إماراتي

إتهامات لأبوظبي بتجنيد أفارقة للقتال في اليمن

خواطر على هامش «الربيع اليمني»

لنا كلمة

فجوة السياسة بين الوعي والممارسة  

يملك الإماراتيون وعياً سياسياً متقدماً، هم علِم جيد ومكتمل بضرورة وجود برلمان يمثلهم بشكلٍ كامل، كما أنهم يعون جيداً المشاركة السياسية وضرورتها من أجل مواجهة التداعيات الجسيمة التي تمر بالدولة داخلياً وخارجياً؛ ونسبة الوعي المتزايدة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..