أحدث الإضافات

الإمارات في الصومال.. نفوذ كما "لم يحدث من قبل"!
"رايتس ووتش" تطالب الإمارات ومصر بكشف مصير سجين مصري لـ 3 سنوات في أبوظبي
مأزق السعودية في اليمن
الإعلان عن شركة إماراتية مصرية تكرس هيمنة الإمارات على مشاريع السويس
الخليج العربي ومعالم المرحلة الانتقالية
"طيران الإمارات" توقف صفقة لشراء 36 طائرة "إيرباص" بقيمة 16 مليار دولار
وزير الطاقة الإماراتي: بدء إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية العام المقبل
إقرار قانون يكرس الهيمنة الأمنية على المساجد في الإمارات...والسعي لترويجه خارجيا
حملة حقوقية تطالب منظمة العمل الدولية بفرض عقوبات على أبوظبي
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الصومالي العلاقات الثنائية ومحاربة الإرهاب
السياسة الإماراتية تجاه الملف السوري... دعم بقاء النظام وشراء النفوذ لدى المعارضة
مصادر ليبية : قاعدة عسكرية إماراتية جديدة بمطار الخروبة جنوب شرق طرابلس
هل يهاجم ترامب كوريا الشمالية أو إيران؟
ملاحظات في توصيف المرحلة العربية
"المجلس الإنتقالي الجنوبي"يدشن أعماله جنوب اليمن باستثناء سقطرى المسيطر عليها من الإمارات

عبدالخالق عبدالله يعلق على خسارة قطر في انتخابات رئاسة اليونسكو

ايماسك- متابعات

تاريخ النشر :2017-10-15

 

علق الأكاديمي الإمارتي  الدكتور عبد الخالق عبدالله وال>ي تصفه وسائل إعلام على انه مقرب من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد على خسارة مرشح قطر من الفوز برئاسة اليونسكو.

وقال عبدالخالق عبدالله، إنه "لو كانت قطر على وفاق مع المحيط الخليجي والعربي، لكسب د.حمد الكواري منصب مدير اليونسكو بكل يسر".

وذكر عبدالله، في حسابه على "تويتر"، مساء السبت، أن "الدرس لقطر وغيرها، لا نجاح عندما تغرد خارج السرب".
 


 

يذكر أن مرشح السعودية لمنصب المدير العالم لليونسكو ، الشاعر والوزير الراحل غازي القصيبي، واجه نائب رئيس البنك الدولي ورئيس مكتبة الإسكندرية المصري إسماعيل سراج الدين، عام 1999، ما أعطى الفرصة لفوز مرشح اليابان كويشيرو ماتسورا بالمنصب الدولي الرفيع. ما يعني أن السعودية آنذاك لم تكن على وفاق مع محيطها العربي والخليجي، وإلا لفازت بالمنصب، حسب معادلة الأكاديمي عبد الخالق عبد الله.

وفازت الفرنسية أودري أزولاي، الجمعة، بمنصب المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، خلفا للبلغارية إيرينا بوكوفا.

وحصلت أزولاي على 30 صوتا، مقابل 28 لمنافسها القطري حمد بن عبد العزيز الكواري.

وجاء فوز أزولاي في الجولة النهائية، عقب ساعات من فوزها على مرشحة مصر ووزيرة الدولة المصرية للأسرة والسكان سابقا، مشيرة خطاب، في جولة جرت بينهما؛ لتحديد من سيواجه الكواري، بعد تعادلهما الخميس.

بدورها، قالت الخارجية القطرية، في بيان لها، إن الكواري "تبوأ الصدارة في الجولات الانتخابية الأربع الأولى، وحاز على 28 صوتا في الجولة الأخيرة، بفارق صوتين عن المرشحة الفرنسية".

واعتبرت أن "هذا يعكس السمعة الطيبة والمكانة المرموقة دوليا لدولة قطر، والعلاقات المتميزة التي تربطها مع محيطها الإقليمي والدولي."

وتصدر الكواري الجولتين الأولى والثانية، بحصوله على 19 صوتا في الأولى، و20 في الثانية، وتعادل مع الفرنسية في الجولة الثالثة بـ18 صوتا لكل منهما، ثم تقدم عليها في الجولة الرابعة، بحصوله على 22 صوتا، مقابل 18 للفرنسية، قبل أن يخسر في الجولة النهائية بفارق صوتين.

وكانت مصر أعلنت أنها تقف مع المرشحة الفرنسية في الجولة الأخيرة أمام المرشح القطري.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"المجلس الإنتقالي الجنوبي"يدشن أعماله جنوب اليمن باستثناء سقطرى المسيطر عليها من الإمارات

موقع أمريكي يكشف تسريبات للسفير العتيبة عن خطة إماراتية لـ"حرب مالية" ضد قطر

لوموند: الإمارات وقطر تتنافسان لكسب مواقف الدول الإفريقية

لنا كلمة

تساؤلات متحف اللوفر

تم افتتاح متحف اللوفر في أبوظبي رغم كل العراقيل التي واجهته طوال عشر سنوات، قرابة مليار دولار هي تكلفة البناء و400 مليون يورو قيمة استعارة الإسم من متحف اللوفر من الدولة الأم؛ إلى جانب مبالغ… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..