أحدث الإضافات

قرقاش : يجب إشراك دول الخليج بالمفاوضات المقترحة مع إيران
بلومبيرغ : عقارات دبي تهوي وأسهم شركات كبرى تتراجع 30%
الخارجية الأميركية: الأزمة الخليجية أثرت سلباً على مكافحة الإرهاب في المنطقة
وقفتين لأهالي معتقلين في سجون الحوثيين والقوات المدعومة من الإمارات
الأزمة الأخلاقية في المنطقة العربية
مزاعم حول سقوط طائرة استطلاع إماراتية في مأرب باليمن
محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء باكستان ويبحث معه تعزيز العلاقات بين البلدين
البنك المركزي الإماراتي يخفض النمو المتوقع في 2018 لـ 2.3 بالمئة
اعتقال قياديين بحزب الإصلاح على أيدي قوات مدعومة إماراتياً واغتيال ثالث جنوبي اليمن
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الإريتري تعزيز العلاقات الثنائية
كهنة الاستبداد وفقهاء الاستخبارات.. عن الجامية نتحدث
مفاتيح الفلسطينيين رمز لحق العودة
"فير أوبزرفر": التحالف السعودي الإماراتي...الرياض تتحمل الأعباء وأبوظبي تحصد النتائج
الإمارات غطاء لنقل أموال "الإرهابيين" ومكافحته تستهدف المعارضين السلميين
الإمارات تعرب عن قلقها لتصاعد العنف فى إدلب السورية

وزير خارجية إيران يهاجم الإمارات والسعودية ويتهمها بـ"الغطرسة والتهور"

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2017-10-10

هاجم وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف كلا من الإمارات والسعودية واصفا قادة الدولتين بـ"الغطرسة والتهور"، كما اعتبر أن بلاده تتعرض للظلم.

 

ويقول ظريف -في مقاله بمجلة "ذي أتلانتك الأميركية" إن الإيرانيين يعيشون بمنطقة مضطربة وغير مستقرة، ومع أنه لا يمكن تغيير الجغرافيا لكن الجوار لم يكن دائما عاصفا بهذه الدرجة الكبيرة، وبدون الخوض في التاريخ القديم يمكن القول إن "منطقتنا بدأت تعاني من انعدام الأمن وعدم الاستقرار عندما بدأت قوى أجنبية وغريبة تماما تتدخل في المنطقة"، على حد تقديره.

 

وقد أدى اكتشاف النفط إلى تعزيز ظهور القوة الاستعمارية بالمنطقة، وبالتالي غذى تنافس الحرب الباردة المزيد من التدخل من قبل القوى الأجنبية والقوى العظمى، واليوم جلب هذا التدخل شرق أوسط ممزقا وحلفاء موالين للغرب، وبدلا من تدبر محنة أو تطلعات شعوبهم أنفقوا ثروتهم في تسليح أنفسهم وأنفقوا المزيد من المليارات لنشر الأفكار الدينية المتشددة ودعموا جهات فاعلة غير حكومية تنشر الفوضى من خلال الإرهاب والحروب الأهلية، كما هو الحال في أفغانستان حيث ذهبت السعودية والإمارات إلى حد الاعتراف الرسمي بـ حركة طالبان بأنها الحكومة، على حد قول الوزير الإيراني. 

 

وفي الوقت نفسه غضت الولايات المتحدة الطرف عن الأيديولوجية والتمويل الذي أدى إلى إنشاء تنظيم القاعدة وفصائله الحديثة الموزعة في أماكن شتى، وإلى أسوأ هجوم على الأراضي الأميركية منذ بيرل هاربر.

 

ويرى ظريف أن الوجود العسكري الأميركي في المنطقة حاليا يهدف إلى مواجهة ليس فقط التهديدات لمصالح الولايات المتحدة، بل أيضا التهديدات المفترضة لنفس الحلفاء الذين دعموا نوع الإرهاب الذي يقع حاليا في مدن أوروبا والولايات المتحدة.

 

ويقول إن بعض دول اليوم -وخاصة السعودية والإمارات نتيجة لحملات الضغط الباهظة التي تمارسانها، والولايات المتحدة- تزعم أن إيران تتدخل في الشؤون العربية وتنشر القلق بالمنطقة. ومن المفارقات، على الرغم من ذلك، أنهم هم الذين شنوا حربا على جارتهم العربية اليمن وغزوا البحرين وحاصروا قريبتهم قطر ومولوا وسلحوا الجماعات الإرهابية في الحرب السورية ودعموا انقلابا عسكريا ضد حكومة منتخبة في مصر، في الوقت الذي ينكرون فيه معظم "الحريات الأساسية لشعوبهم المتململة" على حد وصفه.

 

ويعتبر ظريف الشؤون العربية من شأن إيران ولا تخجل من الاعتراف بأن الشؤون غير العربية من شأن أصحابها. وكيف لا وهي تتشارك الحدود والمياه والموارد والمجالات الجوية مع جيرانها. فلا يمكن ألا تهتم بكيفية تأثير جيرانها على جزء الكرة الأرضية الذي يشكل أوطانهم المشتركة.

 

ولا ينكر وزير الخارجية نفوذ إيران بالمنطقة ولكنه يرى أنه لم ينتشر على حساب الآخرين، بل نتيجة لأفعالهم وأفعال حلفائهم الغربيين وأخطائهم وخياراتهم الخاطئة، مثلما حدث بعد سقوط طالبان بأفغانستان وصدام حسين بـ العراق، ولم تكن إيران هي التي منعت السعودية من فتح سفارة لها في بغداد طوال عشر سنوات بعد سقوط صدام ولم تكن إيران هي التي أصرت على الحرب مع اليمن أو فرض حظر على قطر.

 

وأضاف أن قطر، بالرغم من الاختلاف معها في عدد من القضايا الخطيرة، هي جارة لا تريد إيران أن تراها غير مستقرة ولا أن يكون استقلالها موضع شك بينما تعاني من تسلط أختها الكبرى السعودية. وبما أننا لا يمكن أن نسمح بحصارها وخنقها فقد وفرنا لها الموانئ والممرات الجوية التي هي في أشد الحاجة إليها.

 

وانتقد المقال القادة الجدد بالسعودية والإمارات بأنهم يتسمون "بقلة الخبرة والتهور، فضلا عن الغطرسة التي كانت ثمرة تربية استعلائية وتمييزية، وأن هذا جعلهم يتبنون موقفا إقليميا عدوانيا، وخوفا من العار أو الفشل قد يجدون صعوبة في التراجع. وأردف بأن الإصرار على المسار الخاطئ لن يجعله صحيحا" على حد مزاعمه الفجة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

البصرة مدينة الانتفاضات

طهران: نتابع خبر استهداف خفر السواحل الإماراتي قارب صيد إيراني وقتل أحد ركابه

قرقاش: أزمة إيران الحالية لن تحل بشراء الوقت والتهديد

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..