أحدث الإضافات

مقتل 24 شخصا وإصابة العشرات في هجوم الأهواز والحرس الثوري يتهم السعودية
عبد الخالق عبدالله: هجوم الأهواز ليس إرهابيا ونقل المعركة إلى العمق الإيراني سيزداد
"بترول الإمارات" تستأجر ناقلة لتخزين وقود الطائرات لمواجهة آثار العقوبات على إيران
مسؤولون إيرانيون يتوعدون أبوظبي بعد تصريحات إماراتية حول هجوم الأحواز
التغيير الشامل أو السقوط الشامل
رايتس ووتش تحذر من الاستجابة لضغوط تهدف إلغاء التحقيق في جرائم الحرب باليمن
الأسد وإيران وَوَهْمُ روسيا
زعيم ميليشيا الحوثيين يدعو إلى نفير عام ضد قوات السعودية والإمارات في اليمن
الإمارات تستضيف لقاءات سرية لـ "تغيير ملامح القضية الفلسطينية"
ارتفاع تحويلات العمالة الأجنبية في الإمارات إلى 12 مليار دولار خلال الربع الثاني من 2018
عضو بالكونجرس تتهم بومبيو بتقديم شهادة "زائفة" لصالح "التحالف العربي" باليمن
الأمين العام للأمم المتحدة: خلاف الإمارات والحكومة الشرعية يساهم في تعقيد الأزمة اليمنية
لماذا فشل اتفاق أوسلو ولماذا تسقط صفقة القرن؟
العدالة الدولية في قبضة النفوذ الدولي
أدوات الإمارات تصعّد الفوضى في تعز و تواصل التصادم مع الحكومة اليمنية الشرعية

حرب اليمن.. الأخلاق تبكي

ياسر محجوب الحسين

تاريخ النشر :2017-09-30

 

عندما نعى الشاعر العربي المروءة أنشد يقول:

مررتُ على المروءةِ وهي تبكي *** فقلـتُ علام تنتحب الفتاةُ؟



وإن قُدّر لهذا الشاعر أن يشهد ما يدور في اليمن لتخيل أنه مر على الأخلاق وهي تبكي فتساءل: عَلاَم تنتحب الفتاة؟ لم يكن ذلك البيت الشعري مجرد كلمات يمكن تجاوزها بسهولة، بل حكمة نراها اليوم تمشي بين جبال وتضاريس اليمن القاسية. قال العاهل السعودي الملك سلمان في القمة العربية مارس الماضي بالقاهرة، إن هدف عاصفة الحزم "هو يمن مستقر وآمن" ومعلوم أن السعودية تقود تحالفا عسكريا في حرب اليمن، ولما طال أمد الحرب وفشل التحالف في الحسم والحزم استبدل اسم عملية "إعادة الأمل" باسم "عاصفة الحزم"، ولا يزال الأمل في نهاية لهذه الحرب العبثية سرابا يحسبه اليمنيون ماء.



على مرّ التاريخ ظل الساسة يكذبون ويغلفون نهمهم للحروب بمبررات وعبارات براقة، مثل التصدي للأخطار المحدقة وحماية الأمن القومي وتحقيق العدالة الاجتماعية وهلم جرا. يقول الفيلسوف البريطاني برتراند راسل أحد مؤسسي الفلسفة التحليلية، "إن الحرب لا تحدد من هو صاحب الحق وإنما تحدد من تبقي في النهاية". ويرى الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر أن الساسة مهما أوجدوا المبررات للحرب، فإنها تبقى مسألة لا أخلاقية، يبدأ بها الأغنياء ويموت فيها الفقراء.



يقول البنك الدولي في تقرير له إن الصراع الدائر في اليمن تسبب في كارثة إنسانية. وتشير التقديرات في مارس الماضي إلى أن 17 مليون يمني (نحو 60% من مجموع السكان) يعانون من انعدام الأمن الغذائي، بالإضافة إلى أن 7 ملايين آخرين يعانون من الانعدام الشديد في الأمن الغذائي. وتقدر منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) أن هناك طفلا واحدا يموت كل عشر دقائق بسبب أسباب يمكن الوقاية منها. وقد أدى تفشّي مرض الكوليرا في البلاد إلى وفاة أكثر من 1300 يمني في أقل من شهرين. ويحتاج أكثر من 21.1 مليون يمني (80% من السكان) إلى مساعدات إنسانية، وقد اضطر 2.8 مليون يمني إلى النزوح قسرا داخل البلاد. ولا تزال أكثر من 1600 مدرسة مغلقة بسبب غياب الأمن، وما لحقت بها من أضرار مادية، ولاستخدامها كملاجئ للمشردين والنازحين.



المشكلة أن أعضاء تحالف عاصفة الحزم تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى؛ فيبدو أن الإمارات وقواتها في اليمن اختطت طريقا غير الذي من أجله أطلقت عاصفة الحزم. فليس خافيا أن هناك خلافات قوية بين الرئيس عبد ربه منصور هادي ودولة الإمارات التي تسيطر قواتها على جنوب اليمن والعاصمة المؤقتة عدن، واشتكى هادي للسعودية عدة مرات من عرقلة أبوظبي لخططه لبسط نفوذه على البلاد، وأنها تدعم معارضيه بالمال والسلاح.



ولم يتورّع الرئيس هادي عن اتهام محمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي، ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، بمحاولة التصرف كقوة احتلال في اليمن بدلا من التعامل كقوة تحرير لإعادة الشرعية التي انقلب عليها الحوثيون. ويشير البعض إلى أن الإمارات تريد الضغط على الرئيس هادي لتنفيذ مجموعة اشتراطات والقبول بتدخلاتها في قراراته. وهناك معلومات تؤكد أن الإمارات تريد الضغط على هادي لتوقيع اتفاقية تأجير جزيرة سقطرى وموانئ عدن لـ99 عاما.



هذا فضلا عن علاقة الإمارات بالرئيس السابق علي عبد صالح المتحالف مع الحوثيين، حيث يقيم ابنه العميد أحمد علي عبد الله صالح بالإمارات، الذي سبق أن دعا من مقر إقامته في الإمارات إلى تعزيز الجبهة الداخلية لمواجهة ما سمّاه العدوان، قاصدا التحالف الذي يقاتل في اليمن لجانب حكومة الرئيس هادي.

 

وتتحدث معلومات في الوقت ذاته عن تولي الرجل في إطار تسوية سياسية محتملة منصب وزير الدفاع في حكومة جديدة، بموجب ترتيبات تشارك فيها الإمارات والسعودية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

رايتس ووتش تحذر من الاستجابة لضغوط تهدف إلغاء التحقيق في جرائم الحرب باليمن

مسؤولون إيرانيون يتوعدون أبوظبي بعد تصريحات إماراتية حول هجوم الأحواز

عبد الخالق عبدالله: هجوم الأهواز ليس إرهابيا ونقل المعركة إلى العمق الإيراني سيزداد

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..