أحدث الإضافات

تصنيف الإمارات ضمن أسوأ 10 دول عالمياً في مجال الحريات

ايماسك- تقرير خاص

تاريخ النشر :2017-09-28

 

رغم السعي الرسمي للترويج لصورة مثالية عن واقع حقوق الإنسان والحريات في الإمارات، تظهر التقارير الدولية استمرار تراجع الحريات في الإمارات التي صنفت مؤخراً في نطاق أسوأ 10 دول في العالم وفقا للمؤشر العالمي للحريات 2017.

وكشف المؤشر، الصادر عن مؤسسة فريدوم هاوس، عن المستوى المتدني لدولة الإمارات في مجال حرية الصحافة والإنترنت والحقوق المدنية. والمؤشر يقيس مستوى الحرية لـ195 دولة حول العالم سنويا.

 

وبحسب المؤشر، سجلت الإمارات 20 نقطة فقط من أصل 100 نقطة، حيث اعتبر ناشطون تصنيف المؤسسة يعني أن الصحافة والإنترنت في الإمارات غير حرة.

وأحرزت الدرجة قبل الأخيرة في مؤشر الحقوق السياسية، حيث سجلت الدرجة السادسة قبل الأخيرة (السابعة) التي تمثل انعدام الحريات السياسية. وعلى صعيد الحقوق المدنية سجلت نفس الدرجة.

 

استمرار انتهاك حرية التعبير

وأشار التقرير إلى قضايا عديدة تؤكد استمرار انتهاك الحريات والحقوق، من بينها اعتقال ناصر بن غيث لاستخدامه حق التعبير، وإلى اختطاف جهاز أمن الدولة عبدالرحمن بن صبيح من إندونيسيا، والحكم عليه 10 سنوات سجن، فضلا عن ضعف تجربة انتخابات المجلس الوطني الاتحادي ومنع 65% من الإماراتيين من المشاركة فيها.

 

يضاف إلى ذلك استمرار اعتقال المدون أسامة النجار رغم انتهاء مدة محكوميته على خلفية قضايا تتعلق بحرية الرأي والتعبير، واستمرار اعتقال الصحفي الأردني تيسير النجار، واستمرار اعتقال الموقوفين على خلفية قضية " الإمارات 94"، والسيطرة الامنية المزايدة على وسائل الأعلام الامر الذي تكرس خلال الأزمة الخليجية.

وكانت السلطات الإماراتية حجبت عدة مواقع إعلامية محسوبة على قطر ومنها موقع الجزيرة نت ، وهافغنتون بوست وغيرها من المواقع الالكترونية على خلفية الأزمة الخليجية، فقيما كانت حجبت في وقت سابق عدة مواقع عربية وأجنبية خلال العام الماضي من بينها (ميدل آيست آي) و (العربي الجديد) بسبب تغطيتها الإعلامية السلبية لانتهاكات حقوق الإنسان في البلاد، كما أغلقت اثنين من المواقع الإخبارية الإيرانية، كما نشرت عشرات المواقع الإخبارية الأخرى المحجوبة في الإمارات.

 

تفاوت الواقع الاقتصادي

وأكد التقرير على التفاوتات الاقتصادية بين المواطنين الإماراتيين في الإمارات السبع، وبين المواطنين والعديد من السكان غير المواطنين، الذين يشكلون نحو 90% من مجموع السكان. وقد تحمل المقيمون عبء التدابير التقشفية الحكومية المرتبطة بانخفاض عائدات النفط والغاز في السنوات الأخيرة.

 

وبذلك، فإن دولة الإمارات جاءت في نطاق أسوأ عشر دول في العالم في هذا المؤشر. إذ سبقتها عُمان بحصولها على 25 نقطة، الإمارات 20 نقطة، اليمن 14 نقطة، ليبيا 13 نقطة، البحرين 12 نقطة، قطاع غزة 12 نقطة، السعودية 10 نقاط، السودان 6 نقاط، الصومال 5 نقاط، سوريا سالب نقطة واحدة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

يناير الإمارات.. تفشي القمع وزيادة الانتقادات الدولية لحقوق الإنسان واتهامات بتمزيق الدول

الإمارات في أسبوع... تدخلات في شؤون الدول الداخلية تصنع جحيماً لحكومات المستقبل

(مراسلون بلاحدود): توجس مفرط من الإمارات حيال وسائل الإعلام التي تغطي مواضيع حساسة

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..