أحدث الإضافات

حملة حقوقية تطالب منظمة العمل الدولية بفرض عقوبات على أبوظبي
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الصومالي العلاقات الثنائية ومحاربة الإرهاب
السياسة الإماراتية تجاه الملف السوري... دعم بقاء النظام وشراء النفوذ لدى المعارضة
مصادر ليبية : قاعدة عسكرية إماراتية جديدة بمطار الخروبة جنوب شرق طرابلس
هل يهاجم ترامب كوريا الشمالية أو إيران؟
ملاحظات في توصيف المرحلة العربية
"المجلس الإنتقالي الجنوبي"يدشن أعماله جنوب اليمن باستثناء سقطرى المسيطر عليها من الإمارات
وقفة احتجاجية بعدن على نقل معتقلي سجن تشرف عليه الإمارات
الإمارات ترحب بقرارات "الجامعة العربية" ضد التدخلات الإيرانية في المنطقة
غرامة 15 ألف درهم على السلع المعروضة دون الضريبة الانتقائية في الإمارات
"دانة غاز" الإماراتية ترفض قرار محكمة بريطانية إلزامها بدفع 700 مليون دولار بدل قيمة صكوك
تراجع تجارة أبوظبي الخارجية غير النفطية 5.6% في 9 أشهر
اللعب بقوانين التاريخ في اليمن
اختلال المقاربة العسكرية للحرب على الإرهاب
(تحليل) مقابلة مع قائد عسكري تكشف تحولاً جذرياً في عقيدة واستراتيجية الإمارات العسكرية

الإمارات في أسبوع.. تنكيل بالمعتقلين ودبلوماسية التكاليف الباهظة

ايماسك -تقرير خاص:

تاريخ النشر :2017-09-13

 

تستمر سياسة الدولة الداخلية والخارجية في إكساب السلطات سمعة سيئة داخلياً وخارجياً، فجهاز أمن الدولة الذي يفترض به حماية الدولة وتحديد المخاطر الحقيقية ضد أمنها القومي يقوم باستهداف الدولة أكثر من حمايتها.

 

وتتعمد سلطات السجون في الدولة، التنكيل بالحقوقيين والمدونيين والمفكرين الإماراتيين، وممارسة صنوف من الانتهاكات المخالفة لدستور وقانون الإمارات، بما في ذلك أيام العيد، حيث منع أهاليهم من زيارتهم ووضع بعض المعتقلين في زنازين انفرادية.

وقال المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان، إنَّ سلطات سجن الرزين منعت كلًّ من خالد الشيبه وأحمد صقر السويدي المحكومين ضمن القضية المعروفة ب" إمارات 94 "من زيارة العائلة دون سبب ظاهر وذلك في انتهاك للحق في الزيارة وهو ما مثّل خرقا لمقتضيات القانون الإتحادي رقم 43 لسنة 1992 في شأن تنظيم المنشآت العقابية.

وأشار إلى أنَّ الدكتور هادف العويس وراشد خلفان بن سبت وعبد السلام درويش يقبعون منذ أيام على الأقل في سجن انفرادي. كما وضع أحمد صقر السويدي في زنزانة انفرادية بعد أن عثر حراس السجن على الغبار في غرفته.

 

وفي ذات السياق، كشفت المنظمة العربية لحقوق الإنسان، أن معتقلة إماراتية تعرضت لمحاكمة سياسية بين عام 2015م- 2016م تتعرض للموت للقتل البطيئ في سجون جهاز أمن الدولة بالعاصمة الإماراتية أبوظبي.

وقالت المنظمة في بيان،: تتعرض حياة المعتقلة الإماراتية علياء عبد النور محمد عبد النور للخطر، إثر رفض الجهات الأمنية والقضائية بالإمارات الإفراج الصحي عنها أو السماح لأسرتها بمعالجتها على نفقتهم في مستشفى خاص، حيث تعاني من أورام سرطانية وهشاشة عظام وتليف بالكبد.

 

فلسفة الاستبداد

هذه الانتهاكات إضافة إلى استهداف كلّ من يعبر عن رأيه في الدولة تشير بحسب محللين وخبراء غربيين إلى أنَّها "فلسلفة استبدادية" لإدارة الدولة، حيث قالت مجلة «إنترناشيونال بوليسي دايجست» الأمريكيَّة إن الإمارات انتهجت نهجاً أكثر تطرفاً في سياستها التي تتجاهل حساسية التعاطف العام للشعب الإماراتي مع القضايا الإسلامية لمواءمة سياستها في مكافحة الإرهاب مع الولايات المتحدة الأمريكيَّة.

 

وأشارت المجلة في تحليل كتبه جيمس دورسي الخبير في العلاقات الدَّولية، مركزاً على ماوصفها بـ"فلسفة الإمارات" للاستبداد، إلى أن في جوهر النزاع في الخليج هي استراتيجيات مختلفة لبقاء النظام فما وصفها- بالأنظمة الاستبدادية الخليجية، تبنّت استراتيجيات لبقائها؛ فاضطرت إلى تنويع اقتصادياتها وترشيدها وإعادة كتابة عقود اجتماعية لم تعد تضمن للمواطنين رفاهيتهم من المهد إلى اللحد مقابل تسليم حقوقهم السِّياسية.

 

المزيد..

فلسفة جديدة للسلطة في الإمارات تتناقض مع "الرفاه" مقابل التخلي عن الحقوق السياسية

 

الصورة في الأمم المتحدة

وتثير السياسة الخارجية والداخلية للإمارات، لغطاً واسعاً محلياً ودولياً، فهي تستهدف حرية التعبير والرأي في الداخل وتتدخل في شؤون الدول الأخرى بشكل كبير ضمن مشاريعها التوسع غير المبررة خارج البلاد، وتستمر هذه السياسة التي تعزل الدولة من قِبل شعوب المنطقة وتتهمها باستهداف بُنى المجتمع ذاتها وليس استهداف السياسة نفسها في تلك الدول.

 

منذ عام 2011م أظهرت الدولة محددين في سياستها الداخلية والخارجية: القمع لأي انتقاد وصوت معارض، ومواجهة الإسلاميين في أي مكان داخل الدولة أو في الدول الأخرى. ونتج عن ذلك حملة شعواء استهدفت الناشطين والمفكرين والسياسيين داخل البلاد المطالبين بالإصلاحات مستخدمة كل الأدوات اللاقانونية بما في ذلك الإخفاء القسري والتعذيب والمحاكمات السِّياسية والانتهاكات في السجون وكذلك استهداف عائلاتهم. وفي الخارج دعمت الدولة انقلابات لا متناهية وتدخلت عسكرياً في عِدة دول كما أسست قواعد عسكرية خارجية في ظل اعتماد الدولة على الحماية الأمريكيَّة والأجنبية داخل البلاد.

 

ظهرت الإمارات في وثائق الأمم المتحدة خلال الثمانية الأولى من هذا العام مستهدفة المواطنين والمعبرين عن آرائهم، كما أن الإمارات قامت بسحب الجنسية عن أبناء المدافعين عن حقوق الإنسان في انتهاك جديد تضاف إلى قائمة سوداء كبيرة من الانتهاكات. وخلط الحكومة التعبير في الشؤون السياسية مع التهديدات الموجهة للأمن القومي. ودولياً ظهرت ضالعة في الكثير من الحروب والأزمات في المنطقة.

 

المزيد..

(1-2) الإمارات في وثائق الأمم المتحدة 2017م.. سجل أسود في "حقوق الإنسان"

عيّد المعتقلين في سجون الإمارات.. زنازين انفرادية ومنع زيارات الأهالي وانتهاكات لأتفه الأسباب

منظمة: معتقلة إماراتية تتعرض للقتل البطئ في سجون جهاز أمن الدولة

 

 

تغيرات دبلوماسية ورسوم جديدة

وفي الأوضاع السِّياسية والاقتصادية داخل الدولة، أصدر رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد، قرارات دبلوماسية عِدة حسب ما نشر العدد الأخير من الجريدة الرسمية الاتحادية، محدثاً تغيراً في عدد من سفارات الدولة في 21 بلداً حول العالم.

كما أصدرت هيئة الأوراق المالية والسلع في دولة الإمارات تعميماً بشأن فرض رسوم على 23 خدمة تقدّمها للشركات. ومن شأن هذه الرسوم الجديدة زيادة الأعباء المالية التي قد تصرف المستثمرين عن الإمارات.

 

من ناحية أخرى أصبح القضاء في الدولة ينتج مسلسلات! حيث أعلنت دائرة القضاء أبوظبي، أن مسلسل الدراما القانونية «قلب العدالة» الذي أنتجته الدائرة بالشراكة مع شركة إيمج نيشن وشركة بيلينك برودكشنز، سيبث خلال شهر سبتمبر/أيلول الجاري على شبكة قنوات OSN، على أن يعرض لاحقاً على عدد من القنوات المفتوحة.

وفي اليمن أعلن مسؤول حكومي شرق البلاد، عن مقتل مواطن إماراتي وأصابة آخر يمني كان برفقته، برصاص مسلحين من تنظيم "القاعدة"، في مدينة دوعن بمحافظة حضرموت شرقي اليمن. ونقلت وكالة الأناضول عن المسؤول قوله، إن "مسلحي القاعدة أطلقوا النار على المواطن عبد الله بارشيد،  قرب منطقة لبنة بمديرية دوعن بمحافظة حضرموت، فأردوه قتيلًا، فيما أصيب مواطن يمني كان برفقته".

المزيد..

طهران تشكو  إغلاق مدرسة إيرانية في الشارقة

رسوم جديدة على شركات المساهمة في الإمارات

قضاء أبوظبي يعلن إنتاج مسلسل تلفزيوني!

الإمارات تجري تغييرات دبلوماسية في 21 بلداً حول العالم

 

 

السياسة الخارجية للإمارات

تظهر السياسة الخارجية للدولة ضالعة بشكل كبير في استهداف الشعوب العربية، ودعم الانقلابات واستهداف الأنظمة والدول، وفيما ترفض الدولة التعليق على مثل هذه التقارير المُثبتة عبر لجان من الخبراء المشكلين بموافقة الإمارات وجميع دول العالم في مجلس الأمن الدولي تستمر الدولة في سياستها الخارجية بتكاليف باهظة في الرجال والمال، فالجيش الإماراتي أصبح يقاتل في معارك غيره، في الأزمتين اليمنية والليبية، وفيما تنتشر قوات الدولة في اليمن لمواجهة الحوثيين أو تنظيم القاعدة تدعم وحدة من الخبراء الإماراتيين قوات الجنرال خليفة حفتر، أحد أبرز المعرقلين لحل الأزمة في ليبيا، عدا الأسلحة والمدرعات التي تدعم بها الدولة حفتر ضد القرارات الدَّولية ما يلقي بتبعات أكبر على الإمارات وسياستها الخارجية في المستقبل.

 

وكشفت منظمة حقوقية يمنية أن الإمارات والحوثيين والرئيس المخلوع «علي عبد الله صالح« يحتجزون مدنيين في 208 سجون سرية غير قانونية بالبلاد، يخضع المعتقلون فيها للتعذيب الجسدي والنفسي، مطالبة بضرورة وقف تلك الانتهاكات وإغلاق هذه السجون على الفور.

وكانت كلَ من وكالة «أسوشيتد برس» ومنظمة «هيومن رايتس ووتش» قد نشرتا تقارير عن وجود شبكة سجون سرية تديرها الإمارات في اليمن، يخضع فيها المعتقلون لصنوف مختلفة من التعذيب.

 

أما في العراق فقط قالت مصادر إعلامية، إن الإمارات عرقلت تشكيل تحالف سياسي سني واسع في العراق يضم كل التكتلات والشخصيات السنية في البلاد.

 وأوضحت المصادر أن الإمارات تتحفظ على انضمام بعض الشخصيات السنية العراقية القيادية في «الحزب الإسلامي» العراقي، الجناح السياسي لجماعة «الإخوان المسلمون»، لكن هذا التحفظ غير موجود لدى وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج، «ثامر السبهان»، الذي يتولى الملف العراقي حاليا.

 

المزيد..

(2-2) الإمارات في وثائق الأمم المتحدة 2017.. سياسة خارجية بجرائم حرب في اليمن وليبيا

منظمة حقوقية: 208 سجون سرية باليمن تديرها الإمارات والحوثيون و قوات «صالح»

وسائل إعلام يمنية: اغتيال مواطن إماراتي برصاص "القاعدة" في حضرموت

هادي يطيح برئيس أركان الجيش اليمني بعد ضغوط إماراتية

اتهامات لأبوظبي بعرقلة ولادة تحالف سياسي سني واسع بالعراق

 

إشعال حرب مع اثيوبيا

ومن الشرق الأوسط إلى شرق أفريقيا، حيث نشرت وكالة اسوشيتد برس الأمريكيَّة، تقريراً عن تَأثر دول أفريقيا بالأزمة الخليجية، وتهديد وجود القواعد العسكرية الإماراتية المنتشرة قرب مضيق باب المندب على الأوضاع الجيوسياسية في شرق أفريقيا.

وقال محللون للوكالة الأمريكيَّة إن أثيويبا تبدي مخاوفها من أنها تتعرض لحصار بقواعد عسكرية أجنبية تستهدف أمنها القومي.

 

وقال المحلل السياسي ميهاري تاديل."إن الخلاف في الخليج والمعسكر الذي تقوده السعودية، وأعمال دولة الإمارات العربية المتحدة لتصبح ليس فقط سلطة إدارة الموانئ ولكن أيضا قوة عسكرية في ا
لقرن الأفريقي الكبير، يشكل تهديدا لإثيوبيا".

وقالت الوكالة، على الرغم من أنها بعيدة عن الخليج، فإن دول شرق أفريقيا هزتها الأزمة الدبلوماسية الخليجية.

 

المزيد..

القواعد العسكرية الإماراتية شرق أفريقيا تهدد دولها

 

العلاقات الإماراتية -الإسرائيلية

وعن العلاقات مع العدو الإسرائيلي، كشفت "ميدل إيست مونيتور" البريطانية النقاب عن أشكال جديدة من التعاون الإسرائيلي الإماراتي في إطار تطبيع العلاقات بين الطرفين، ووصفته بأنه يجري بشكل متسارع في الآونة الأخيرة.

 ونشرت الصحيفة حمل عنوان "إسرائيل والإمارات يطبعون العلاقات" استندت فيه إلى وثائق من موقع ويكليكس تظهر فيها أن "تنسيقا اقتصاديا ودبلوماسيا وأمنيا وعسكريا يجري بشكل متسارع بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل".

وتشير الوثائق إلى "الدور الكبير" الذي يقوم به سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة في الدفع بالتطبيع بين بلاده وإسرائيل في اتجاه مراحل غير مسبوقة، و"عبر قنوات سرية وعلنية"، بحسب تعبير الصحفية.

 

المزيد..

صحيفة بريطانية تتحدث عن "تطور متسارع" في العلاقات الإماراتية - الإسرائيلية

 

دور في تونس

وهذا الأسبوع اتهمت أوساط سياسية وإعلامية دولة الإمارات بممارسة ضغوط على السلطات التونسية لترحيل أمير مغربي قبل يومين من إلقاء محاضرة عن الحرية والديمقراطية.

فيما قالت وسائل إعلام تونسية إن الإمارات تقوم بفتح جبهات وتغذي أخرى مع اقتراب موعد الاستحقاقات الانتخابية في تونس. ونشر موقع "باب نت" التونسي تقريراً لـ"نصر السويليمي" واصفاً الدور الإمارات بـ"الخبث" وقال إن أبوظبي تبدو: "عازمة على فعل ما بوسعها للإطاحة بحركة النهضة من السلطة تمهيدا لشطبها من الساحة السياسية ومن ثم النزول بثقلها لتفكيكها بأشكال دامية تضمن عدم تعافيها وبالتالي عدم عودتها الى الساحة من جديد".

 

المزيد..

اتهامات للإمارات بالضلوع وراء ترحيل أمير مغربي من تونس

(موقع): الصحافة الإماراتية تفضح دور أبوظبي السلبي في تونس


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ارتفاع التضخم في الدولة مع زيادة أسعار الخدمات الصحية والتعليمية

استمرار اعتقال أسامة النجار بعد 7 أشهر على انتهاء محكوميته واقع قاتم يناقض سعي الإمارات لصورة مشرقة

الاتحاد الدولي للمحامين يطالب الإمارات بالإفراج عن الدكتور الركن

لنا كلمة

تساؤلات متحف اللوفر

تم افتتاح متحف اللوفر في أبوظبي رغم كل العراقيل التي واجهته طوال عشر سنوات، قرابة مليار دولار هي تكلفة البناء و400 مليون يورو قيمة استعارة الإسم من متحف اللوفر من الدولة الأم؛ إلى جانب مبالغ… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..