أحدث الإضافات

الدفاعات الإماراتية تعترض صاروخا باليستيا استهدف قواتها بميناء المخا غربي اليمن
الغارديان" تكشف تمويل الإمارات والسعودية لمؤتمر بلندن للتشكيك بمونديال قطر 2022
"فايننشال تايمز": الانكماش الاقتصادي في الإمارات يدفع شركة "إعمار" لبيع أصولها
مع إقراره بتراجع الوضع التجاري...خلفان يهاجم قناة "الجزيرة" بعد تقريرها عن الأزمة الاقتصادية بدبي
إسقاط دعوى جنائية بحق مؤسس "أبراج" الإماراتية ومسؤول تنفيذي آخر
قرقاش يعلق على مقابلة نجل حاكم الفجيرة بعد لجوئه إلى قطر ...والدوحة ترد
تسريبات جديدة تكشف أنشطة اللوبي الإماراتي في بريطانيا
العفو الدولية تدين الإمارات بانتهاك حقوق الإنسان
أحد قادة قوات "الحزام الأمني" المدعومة إماراتياُ يهدد بإسقاط الحكومة اليمنية
الكتاب الذي اعتقل بسببه الداعية السعودي «سفر الحوالي»
هل باتت الإمارات أقرب إلى "أزمة عقارية" جديدة؟ 
الإمارات في أسبوع.. جيش المرتزقة يزرع الحروب وتحصد الدولة "سوء السمعة"
الرئيس الإماراتي يستقبل حاكم عجمان بمقر إقامته في فرنسا
"بلومبيرغ": شبهات حول "أبراج كابيتال" الإماراتية بسبب سجلاتها المفقودة
التحالف وتحديات الهيمنة في اليمن

اجتماع دولي في لندن يضم الإمارات ومصر لدعم الجهود الأممية في ليبيا

من مؤتمر سابق حول الأزمة الليبية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-09-12

 

يلتقي وزراء خارجية الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا ومصر والإمارات يومي 13 و14 من الشهر الجاري في العاصمة لندن لمناقشة أزمة كوريا الشمالية والملف الليبي.

ووزعت الخارجية البريطانية على وزراء خارجيات الدولة الخمس أجندة الاجتماع التي أكدت على ضررة الوقوف بقوة وحزم خلف الجهود الأممية المتملثة في بعثة الأمم المتحدة في ليبيا برئاسة غسان سلامة.

وأكد جدول أعمال الاجتماع على التزام الدول بعدم تقديم أي مساعدات عسكرية أو دعم لأي مجموعات ليبية، وقصر وحصر هذا الدعم لمؤسسات الدولة الرسمية المعترف بها وفق قرار مجلس الأمن رقم 2259 الصادر في كانون الأول/ ديسمبر من عام 2015.

وذكرت الأجندة، أن تعديل الاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات المغربية هو السبيل الوحيد لحل الأزمة الليبية، وأنه لا مدة لانتهاء سريانه كما يحاول البعض الترويج لذلك.

وأضافت أن المسار الوحيد المعترف به دوليا هو الاتفاق السياسي، وذلك لغرض تهيئة الظروف الملائمة لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في ليبيا.

وانتهت إلى وجوب أن تكون قيادة المؤسسة العسكرية خاضعة لقيادة مدنية، من أجل سلامة وحماية العملية الديمقراطية الناشئة في ليبيا، لأن من شأن مخالفة ذلك تهديد العملية السياسية.

وجاءت تلك الأجندة متوافقة مع تصريحات سابقة لوزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، قال فيها: إن الأزمة الليبية تتنازعها الأجندات الإقليمية، وإن اجتماع لندن خصص لكبح جماح اللاعبين الإقليميين المثيرين للاضطرب في ليبيا.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل تتمكن الإمارات من بيع النفط الليبي لصالح "حفتر"؟!.. "وول استريت جورنال" تجيب

الإمارات: تحرير درنة خطوة إيجابية لدحر "الإرهاب" في ليبيا

أمريكا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا تطالب حفتر بالانسحاب من المنشآت النفطية شرقي ليبيا

لنا كلمة

أن تكون مواطناً

ينهار مستقبل الشعوب عندما تتحول دولهم إلى قالب واحد ينصهر فيه "القادة العسكريين والمخابراتيين" و"رجال الأعمال" للهيمنة على الحكومة والرئاسة وعلى الأمن والشرطة والقانون والقضاء بطرق أكثر قمعية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..