أحدث الإضافات

المجلس الوطني للإعلام يرد بدلاً من وزارة الداخلية عن اعتقال صحافيين سويسريين
(مراسلون بلاحدود): توجس مفرط من الإمارات حيال وسائل الإعلام التي تغطي مواضيع حساسة
ناشطون عراقيون يطلقون حملة للمطالبة بإعادة آثار مسروقة معروضة في "لوفر أبوظبي"
لماذا تكسب إيران في "ساحاتها الخلفية" ويخسر العرب؟
محافظ عدن يعلن استقالته من منصبه ويتهم الحكومة اليمنية بالفساد
قرقاش : الإجماع العربي الخيار الأسلم لمواجهة النفوذ الإيراني
تقرير للأمم المتحدة يتهم الإمارات بتمويل نشاطات حركة الشباب الصومالية
بقاء سوريا «موحدة» رهن خروج إيران وميليشياتها؟
3.7 مليار دولار قيمة صفقات أسلحة للإمارات خلال ثلاثة أيام
"بوينغ" الأمريكية تعلن عن طلبية لـ"فلاي دبي" لشراء طائرات بـ27 مليار دولار
منظمة حقوقية : تصريحات وزير التسامح الإماراتي تحريض على مسلمي بأوروبا
«الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات» تندد بحجب موقعها في أبوظبي
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس المالي تعزيز التعاون والمستجدات الدولية
قرقاش يؤكد التزام الإمارات بدعم أمن واستقرار أفغانستان
استراتيجية المواجهة مع إيران بحاجة لمراجعة

اجتماع دولي في لندن يضم الإمارات ومصر لدعم الجهود الأممية في ليبيا

من مؤتمر سابق حول الأزمة الليبية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-09-12

 

يلتقي وزراء خارجية الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا ومصر والإمارات يومي 13 و14 من الشهر الجاري في العاصمة لندن لمناقشة أزمة كوريا الشمالية والملف الليبي.

ووزعت الخارجية البريطانية على وزراء خارجيات الدولة الخمس أجندة الاجتماع التي أكدت على ضررة الوقوف بقوة وحزم خلف الجهود الأممية المتملثة في بعثة الأمم المتحدة في ليبيا برئاسة غسان سلامة.

وأكد جدول أعمال الاجتماع على التزام الدول بعدم تقديم أي مساعدات عسكرية أو دعم لأي مجموعات ليبية، وقصر وحصر هذا الدعم لمؤسسات الدولة الرسمية المعترف بها وفق قرار مجلس الأمن رقم 2259 الصادر في كانون الأول/ ديسمبر من عام 2015.

وذكرت الأجندة، أن تعديل الاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات المغربية هو السبيل الوحيد لحل الأزمة الليبية، وأنه لا مدة لانتهاء سريانه كما يحاول البعض الترويج لذلك.

وأضافت أن المسار الوحيد المعترف به دوليا هو الاتفاق السياسي، وذلك لغرض تهيئة الظروف الملائمة لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في ليبيا.

وانتهت إلى وجوب أن تكون قيادة المؤسسة العسكرية خاضعة لقيادة مدنية، من أجل سلامة وحماية العملية الديمقراطية الناشئة في ليبيا، لأن من شأن مخالفة ذلك تهديد العملية السياسية.

وجاءت تلك الأجندة متوافقة مع تصريحات سابقة لوزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، قال فيها: إن الأزمة الليبية تتنازعها الأجندات الإقليمية، وإن اجتماع لندن خصص لكبح جماح اللاعبين الإقليميين المثيرين للاضطرب في ليبيا.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

نائب رئيس الوزراء الإماراتي يلتقي حفتر في دبي

وقفة في باريس تندد بـ"القصف الإماراتي المصري" على ليبيا

تماسك الإرادة الدولية.. خريطة الحل الليبي

لنا كلمة

التقشف في صفقات السلاح

من الملاحظ بالفعل أنَّ الدولة تتحرك نحو عقود تسلّح واسعة في ظل انخفاض سعر النفط، فيجري الحديث مؤخراً عن صفقة "طائرات اف-35" الأمريكيَّة، كما يجري الحديث عن صفقة طائرات "رافال" الفرنسية. ولم تُحدد بعد عدد… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..