أحدث الإضافات

وسط توقعات ببحث ملف ترشح "شفيق"...السيسي يزور أبوظبي الأسبوع المقبل
"دانة غاز" الإماراتية تحت الضوء بعد اتهامات "بالتآمر" في قضية سندات إسلامية
تحقيقات أمريكية ضد الإمارات بعد اتهامات بإغراق السوق
"هيومن رايتس ووتش" تدعو الإمارات إلى الإفراج عن الحقوقي أحمد منصور
منظمة دولية تدين"السياسة القمعية" تجاه مؤسسات حقوق الإنسان في الإمارات والسعودية ومصر
شركة ألمانية توقف تصدير الأسلحة للإمارات ومصر بسبب " الفساد"
الإمارات و السعودية وقطر ضمن أكبر 10 صناديق سيادية بالعالم
الإمارات ضمن قائمة سوداء لمجلس حقوق الإنسان
رجال الدين ورياح الربيع
253.4 مليار دولار استثمارات الخليج بأذون الخزانة الأمريكية منها 59.9 مليار من الإمارات
"العربية لحقوق الإنسان" بلندن تستنكر إصدار أبوظبي والرياض والقاهرة بيانات "مزورة" باسمها
حملة تضامن إلكترونية مع الحقوقي الإماراتي «أحمد منصور» مع مرور 6 شهور على اعتقاله
السلطات الإماراتية تواصل رفض الإفراج الصحي عن المعتقلة علياء عبد النور
طاعة ولي الأمر بين الشريعة وعلماء السلطة
المركز العربي بواشنطن: مطامع الإمارات تهدد وحدة اليمن

«إندبندنت»: شكوى أمام القضاء البريطاني ضد الإمارات بدعوى تعذيب 3 قطريين

أيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2017-09-12

 

نشرت صحيفة "إندبندنت" تقريرا لمراسلها في الشرق الأوسط روبرت فيسك، تقول فيه إن محامين عن ثلاثة قطريين قدموا للشرطة البريطانية أدلة على تعرضهم للتعذيب والسجن غير القانوني على يد 10 مسؤولين إماراتيين، بينهم وزير في الحكومة الإماراتية ومستشار أمني بارز، محملين إياهم مسؤولية سجنهم. 

ويشير التقرير، إلى أن الشرطة البريطانية وجدت نفسها وسط الأزمة الخليجية عندما تقدم اليوم المحامي في قضايا حقوق الإنسان رودني ديكسون بتفاصيل عن الضرب والتعذيب والسجن غير القانوني، وطالب الشرطة البريطانية بالتحقيق بناء على قانون العدالة الجنائية الصادر عام 1988، الذي يمنح الشرطة صلاحية في اعتقال المواطنين الأجانب الذين يدخلون الأراضي البريطانية والتحقيق معهم في حال اشتبه بعلاقتهم بجرائم حرب، من تعذيب أو عمليات اختطاف حدثت في أي مكان في العالم.

 

وقالت الصحيفة إن محامي حقوق الإنسان، «رودني ديكسون» سيتقدم بشكوى تتضمن التفاصيل المتعلقة بالضرب والتعذيب والسجن غير القانوني للقطريين الثلاثة، أحدهم قريب من رئيس جهاز أمن الدولة القطري.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيسة الحكومة «تيريزا ماي»، قررت قبل بضعة أسابيع إبقاء تقرير للشرطة البريطانية حول «تمويل الارهاب» سراً، خوفا من أن يزعج المملكة العربية السعودية، ومما لا شك فيه أن السعودية ستغضب لاكتشافها أن شرطة العاصمة يطلب منها الآن التحقيق بارتكاب «جرائم» لكبار المسؤولين في الإمارات.

ووفق الصحيفة، فإن أحد القطريين الثلاثة تعرض للضرب والصعق بالكهرباء واحتجز في الحبس الانفرادي لمدة عام تقريبا.

ولفتت الصحيفة إلى أن البند 134 من قانون العدالة الجنائية، سيسمح للشرطة أو وكالات الحدود البريطانية أن تستجوب أي شخص، بمن في ذلك الشخصيات العربية التي تزور بريطانيا، بشأن التعذيب وجرائم الحرب المرتكبة في الخارج.

 

وبينت الصحيفة أنه تم اعتقال القطريين الثلاثة، قبل أكثر من عامين، أحدهم في مطار دبي، والاثنين الآخرين أثناء عبور الحدود البرية السعودية إلى الإمارات، وتم سجنهم وتعذيبهم بين عامي 2013 و 2015، وعلمت السلطات القطرية بذلك في وقت سابق لكنها فضلت حل المسألة دون تصعيد الأمر.

وأشارت إلى أن المسؤولين الإماراتيين وجهوا للمعتقلين الثلاثة تهم جلب معدات تجسس إلى الإمارات، وأدلى اثنان منهم بـ«اعترافات» على شريط فيديو للشرطة قبل الإفراج عنهما في مايو/آيار 2015، بعد أن أبلغا بأنهما سيطلق سراحهما إذا فعلا ذلك.

وكشفت الصحيفة البريطانية أن تلك «الاعترافات» جرت تحت التعذيب المطول، بما في ذلك الصعق بالكهرباء.

 

ولم تقدم الصحيفة مزيدا من التفاصيل حول المعتقلين الثلاثة أو المسؤولين الإماراتيين الذين ستوجه الاتهامات بحقهم.

يأتي ذلك في ظل انتقادات دولية واسعة لدولة الإمارات، جراء انتهاكاتها المستمرة لحقوق الإنسان، وممارسات التعذيب والإخفاء القسري، بحق معارضين.

فيما تشهد منطقة الخليج أزمة عاصفة بدأت في يونيو/حزيران الماضي عندما قطعت دول الحصار وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها بقطر بدعوى دعمها الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لاتسقطوا غصن الزيتون من يده

"العربية لحقوق الإنسان" بلندن تستنكر إصدار أبوظبي والرياض والقاهرة بيانات "مزورة" باسمها

"بلومبيرغ": ترامب حذر السعودية والإمارات من عمل عسكري ضد قطر

لنا كلمة

دبلوماسية بتكلفة باهظه

تكشف الدبلوماسية الإماراتية وهجاً عسكرياً وتدخلاً في دول العالم، وتوضح تسريبات بريد سفيرنا في الولايات المتحدة الأمريكيَّة أنماطاً من التكاليف الباهظة التي تدفعها الدولة للحصول على ضغط في واشنطن ومن الواضح أنَّ هذا نظام مُتبع… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..