أحدث الإضافات

الإمارات في الصومال.. نفوذ كما "لم يحدث من قبل"!
"رايتس ووتش" تطالب الإمارات ومصر بكشف مصير سجين مصري لـ 3 سنوات في أبوظبي
مأزق السعودية في اليمن
الإعلان عن شركة إماراتية مصرية تكرس هيمنة الإمارات على مشاريع السويس
الخليج العربي ومعالم المرحلة الانتقالية
"طيران الإمارات" توقف صفقة لشراء 36 طائرة "إيرباص" بقيمة 16 مليار دولار
وزير الطاقة الإماراتي: بدء إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية العام المقبل
إقرار قانون يكرس الهيمنة الأمنية على المساجد في الإمارات...والسعي لترويجه خارجيا
حملة حقوقية تطالب منظمة العمل الدولية بفرض عقوبات على أبوظبي
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الصومالي العلاقات الثنائية ومحاربة الإرهاب
السياسة الإماراتية تجاه الملف السوري... دعم بقاء النظام وشراء النفوذ لدى المعارضة
مصادر ليبية : قاعدة عسكرية إماراتية جديدة بمطار الخروبة جنوب شرق طرابلس
هل يهاجم ترامب كوريا الشمالية أو إيران؟
ملاحظات في توصيف المرحلة العربية
"المجلس الإنتقالي الجنوبي"يدشن أعماله جنوب اليمن باستثناء سقطرى المسيطر عليها من الإمارات

دبلوماسية بتكلفة باهظه

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2017-09-11


 

تكشف الدبلوماسية الإماراتية وهجاً عسكرياً وتدخلاً في دول العالم، وتوضح تسريبات بريد سفيرنا في الولايات المتحدة الأمريكيَّة أنماطاً من التكاليف الباهظة التي تدفعها الدولة للحصول على ضغط في واشنطن ومن الواضح أنَّ هذا نظام مُتبع في كثير من البعثات الدبلوماسية للدولة في الخارج.

 

وبناءً على ما سربته وسائل الإعلام الدَّولية فإننا أمام فضائح واسعة وكبيرة تشير إلى مراكز تدخلات في جماعات الضغط، الثقب الأسود للمال والسمعة ومستقبل الإمارات وصفحات سوداء على الدولة في كتاب المستقبل المنظور.

 

وبناءً على هذه التكلفة الباهظة يجب أنَّ نشاهد مكاسب كبيرة بقدر ما ندفعه من تكلفه، فما هي هذه المكاسب؟!

 

من الواضح أنَّ ذلك جاء بنتائج عكسية، فعلاً، فالبعثات الدبلوماسية التي مهمتها تحسين العلاقات وتقديم صورة مشرفة للإمارات في الخارج، ظهرت تُقدِّم صورة سلبية عن الدولة، على سبيل المثال اتهمت سفارة الدولة بتنسيق اجتماع بين أحد أفراد عائلة ترامب وأحد المقربين من الرئيس الروسي. كما اتهمت سفارة الدولة في واشنطن بالتأثير على سياسة الولايات المتحدة الخارجية. وارتبط اسم الدولة مع مؤسسات صهيونية (إسرائيلية) واجتماعات مع زعماء دولة الاحتلال الإسرائيلي.

 

بعض البعثات الدبلوماسية لم تُقدِّم صورة حسنة عن الإمارات، بل على العكس من ذلك أظهرت تسريبات مؤخراً عن خلفية "ماجنة" للسفير في واشنطن، كما أنَّ سفيرنا في موسكو يظهر على الإعلام متحدثاً أنَّ الدولة ليست بحاجة للديمقراطية، كأنه يقول إنَّ الإماراتيين لا يريدون الحرية. وزير الخارجية تحدث إنَّ الدولة تريد رسم الابتسامة في إشارة لتدخلاتها الخارجية في اليمن وليبيا ومنهجيتها في سوريا، وبالتأكيد أنَّ الابتسامة في الإمارات تعني المزيد من الموتى والقليل من التوازن والكثير من التطرف السياسي.

 

بعض ممارسات البعثات الدبلوماسية هي جرحٌ مفتوح يستهدف الإماراتيين بقدر ما تستهدفه الآلة الأمنية القمعية المستمرة في النيّل من المطالبين بالإصلاح والمعبرين عن آرائهم.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

إقرار قانون يكرس الهيمنة الأمنية على المساجد في الإمارات...والسعي لترويجه خارجيا

وزير الطاقة الإماراتي: بدء إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية العام المقبل

"طيران الإمارات" توقف صفقة لشراء 36 طائرة "إيرباص" بقيمة 16 مليار دولار

لنا كلمة

تساؤلات متحف اللوفر

تم افتتاح متحف اللوفر في أبوظبي رغم كل العراقيل التي واجهته طوال عشر سنوات، قرابة مليار دولار هي تكلفة البناء و400 مليون يورو قيمة استعارة الإسم من متحف اللوفر من الدولة الأم؛ إلى جانب مبالغ… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..