أحدث الإضافات

مقتل 24 شخصا وإصابة العشرات في هجوم الأهواز والحرس الثوري يتهم السعودية
عبد الخالق عبدالله: هجوم الأهواز ليس إرهابيا ونقل المعركة إلى العمق الإيراني سيزداد
"بترول الإمارات" تستأجر ناقلة لتخزين وقود الطائرات لمواجهة آثار العقوبات على إيران
مسؤولون إيرانيون يتوعدون أبوظبي بعد تصريحات إماراتية حول هجوم الأحواز
التغيير الشامل أو السقوط الشامل
رايتس ووتش تحذر من الاستجابة لضغوط تهدف إلغاء التحقيق في جرائم الحرب باليمن
الأسد وإيران وَوَهْمُ روسيا
زعيم ميليشيا الحوثيين يدعو إلى نفير عام ضد قوات السعودية والإمارات في اليمن
الإمارات تستضيف لقاءات سرية لـ "تغيير ملامح القضية الفلسطينية"
ارتفاع تحويلات العمالة الأجنبية في الإمارات إلى 12 مليار دولار خلال الربع الثاني من 2018
عضو بالكونجرس تتهم بومبيو بتقديم شهادة "زائفة" لصالح "التحالف العربي" باليمن
الأمين العام للأمم المتحدة: خلاف الإمارات والحكومة الشرعية يساهم في تعقيد الأزمة اليمنية
لماذا فشل اتفاق أوسلو ولماذا تسقط صفقة القرن؟
العدالة الدولية في قبضة النفوذ الدولي
أدوات الإمارات تصعّد الفوضى في تعز و تواصل التصادم مع الحكومة اليمنية الشرعية

اتهامات لقوات"الحزام الأمني" المدعومة إماراتياً بقطع الكهرباء عن عدن

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-09-09

 

تجددت معاناة أهالي مدينة عدن جنوبي اليمن، السبت، جراء عودة انقطاعات التيار الكهربائي، وسط اتهامات لقوات «الحزام الأمني»، والتي تدعمها الإمارات، باحتجاز قاطرات الوقود المخصصة لتشغيل محطات الكهرباء.

وكانت انقطاعات التيار الكهربائي في عدن قد شهدت تحسناً في الأشهر الأخيرة.

وفي الوقت الذي لم يصدر فيه توضيح رسمي عن السلطة المحلية في عدن، حول أسباب الانقطاعات، ذكرت صحيفة «عدن الغد»، الصادرة من عدن، أن السبب يعود لقيام قوة مما يُعرف بـ «الحزام الأمني»، باحتجاز 37 قاطرة وقود، مخصصة لتشغيل المحطات الكهربائية في المدينة، وذلك في «ميناء الزيت»، بعدن.

وعانت عدن، خلال العامين الماضيين، من أزمة الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، على مراحل متقطعة، فيما يعتمد السكان في حياتهم اليومية على التيار الكهربائي للتغلب على ارتفاع درجات الحرارة.

ومنذ إعلان تحريرها من الانقلابيين، في يوليو/تموز وأغسطس/آب 2015، ترزح مدينة عدن، التي تصفها الحكومة الشرعية بـ«العاصمة المؤقتة»، والمحافظات المجاورة لها جنوبا، تحت وصاية ضمنية من الإمارات، التي دعمت العديد من التحولات السياسية وخاضت معارك محلية.

وأطاح الرئيس اليمني «عبد ربه منصورهادي»، أواخر أبريل/نيسان الماضي، بعدد من أبرز القوى التي عرف عنها أنها تميل في ولائها لأطراف أخرى خارج إطار منظومة الشرعية، كان من بينها محافظ عدن اللواء «عيدروس الزبيدي»، وقائد حزامها الأمني الوزير «هاني بن بريك» رجل الإمارات الأول.

ويشهد اليمن، منذ خريف عام 2014، حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة، والحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، فضلا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

أدوات الإمارات تصعّد الفوضى في تعز و تواصل التصادم مع الحكومة اليمنية الشرعية

اتهامات للإمارات بممارسة سلوك "الاحتلال" في اليمن

عن الحضور اليمني في مسقط

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..