أحدث الإضافات

أهداف الإمارات التوسعية و"الاستعمارية" تهدد حربها ضد القاعدة في اليمن
حرب اليمن.. التكلفة والأثر على الإمارات (دراسة)
الإمارات في أسبوع.. مخاطر الحروب الخارجية وتطبيع مع "إسرائيل" يتسع
جيبوتي تنهي عقدا مع موانئ دبي العالمية لتشغيل محطة للحاويات.. والأخيرة ترد
أمنستي تدعو إلى وقف بيع الإسلحة للإمارات والسعودية بسبب اليمن
الإمارات قلقة من تصاعد العنف في الغوطة الشرقية بسوريا وتطالب بهدنة
الجبير يهاجم قطر مجددا ويقول: الدوحة ليست باريس سان جيرمان
انسحاب قناة "العربية" من هيئة أوفكم
الإمارات تعتقل ناشط إغاثة تركي 
محامون ومنظمات حقوقية يعرضون على الإمارات مساعدتها لإصلاح النظام القانوني السيء
قرقاش يجدد هجومه على قطر: اللعب على التناقضات بات صعبا
الايكونوميست: تنافس إماراتي سعودي على اليمن قد يفككها إلى "دويلات"
الحوثيون يعلنون استهداف مبنى قيادة القوات الإماراتية في مأرب اليمنية
محمد بن زايد يتلقى اتصالا من الرئيس الفرنسي ماكرون
بغداد ليست طهران

اتهامات لقوات"الحزام الأمني" المدعومة إماراتياً بقطع الكهرباء عن عدن

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-09-09

 

تجددت معاناة أهالي مدينة عدن جنوبي اليمن، السبت، جراء عودة انقطاعات التيار الكهربائي، وسط اتهامات لقوات «الحزام الأمني»، والتي تدعمها الإمارات، باحتجاز قاطرات الوقود المخصصة لتشغيل محطات الكهرباء.

وكانت انقطاعات التيار الكهربائي في عدن قد شهدت تحسناً في الأشهر الأخيرة.

وفي الوقت الذي لم يصدر فيه توضيح رسمي عن السلطة المحلية في عدن، حول أسباب الانقطاعات، ذكرت صحيفة «عدن الغد»، الصادرة من عدن، أن السبب يعود لقيام قوة مما يُعرف بـ «الحزام الأمني»، باحتجاز 37 قاطرة وقود، مخصصة لتشغيل المحطات الكهربائية في المدينة، وذلك في «ميناء الزيت»، بعدن.

وعانت عدن، خلال العامين الماضيين، من أزمة الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، على مراحل متقطعة، فيما يعتمد السكان في حياتهم اليومية على التيار الكهربائي للتغلب على ارتفاع درجات الحرارة.

ومنذ إعلان تحريرها من الانقلابيين، في يوليو/تموز وأغسطس/آب 2015، ترزح مدينة عدن، التي تصفها الحكومة الشرعية بـ«العاصمة المؤقتة»، والمحافظات المجاورة لها جنوبا، تحت وصاية ضمنية من الإمارات، التي دعمت العديد من التحولات السياسية وخاضت معارك محلية.

وأطاح الرئيس اليمني «عبد ربه منصورهادي»، أواخر أبريل/نيسان الماضي، بعدد من أبرز القوى التي عرف عنها أنها تميل في ولائها لأطراف أخرى خارج إطار منظومة الشرعية، كان من بينها محافظ عدن اللواء «عيدروس الزبيدي»، وقائد حزامها الأمني الوزير «هاني بن بريك» رجل الإمارات الأول.

ويشهد اليمن، منذ خريف عام 2014، حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة، والحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، فضلا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل تفقد الرياض السيطرة في اليمن؟

خواطر على هامش «الربيع اليمني»

أحداث عدن وأجندة تقسيم اليمن

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..