أحدث الإضافات

تعزيزات عسكرية إماراتية وسودانية في أرتيريا لخوض معركة الحديدة
قرقاش: الأزمة اليمنية تمر بنقطة تحول ومصممون على تحرير الحديدة
الإمارات ترحب بقرار الرئيس الأفغاني تمديد وقف إطلاق النار مع طالبان
"لو فيغارو": قوات فرنسية خاصة تقاتل إلى جانب القوات الإماراتية في اليمن
سفير إماراتي: حجم التبادل التجاري مع إيران ليس كبيرا وندعو روسيا للضغط على طهران
قرقاش يتهم قطر بتسييس قنوات "بي إن سبورت"
الجيش اليمني يعلن سيطرة قوات التحالف العربي على مطار الحديدة
بحثاً عن «ضحية» للتوافق الأميركي - الإيراني في العراق
اتفاقات «ترامب» نفس اتفاقات «أوباما» النووية
ارتفاع الإستثمارات الإماراتية في السندات الأميركية إلى 59.7 مليار دورلار خلال إبريل
محكمة العدل الدولية تعقد جلسات استماع للدعوى القطرية ضد الإمارات
محمد بن زايد يزور أثيوبيا ويعلن عن دعم اقتصادها بـ 3 مليارات دولار
قوات التحالف تسيطر على مدخل مطار الحديدة في اليمن
المبعوث الأممي يتجه إلى صنعاء لعرض شروط الإمارات على الحوثيين حول وقف معركة الحديدة
حسابات الإمارات بتعز والساحل الغربي

العيد الـ14

 المحرر السياسي 

تاريخ النشر :2017-09-01

 

عيد مبارك للإمارات ومواطنيها وسكانها وشيوخها، وكل عام وأنتم بخير وعافية..

 

عيدٌ بعد يوم من وقوف حجاج بيت الله الحرام في صعيد عرفات يلبسون ملابس واحدة يعبدون رب واحد، لا فرق بين أسود ولا أبيض ولا غني ولا فقير ولا مسؤول ولا شيخ ولا مواطن، ولا صاحب مصنع ولا عامل، ولا عربي ولا أعجمي إلا بما حملته القلوب من إخلاصٍ في العمل وتقوى وعبادة لله سبحانه. إنه معنى مكتمل على الحرية التي لا تمنعها هوية ولا جنسية ولا لون ولا قوة ولا منصب، معنى لا اكتمال عزة المؤمن واتحاد الجميع تحت ظل الرحمان القوي القادر.

 

عيدٌ جديد إذاً، وسط احتقان سياسة الخليج، واستهداف المواطنين وتقييد حرياتهم في الدولة، من قبل جهاز أمن الدولة، إنه العيد الـ14 لمعظم المعتقلين السياسيين في سجون جهاز أمن الدولة، الذين ضحوا بحريتهم من أجل رفعة وسمو الشعب الإماراتي والنضال من أجل الحقوق والحريات التي استباحها جهاز أمن الدولة الذي يستهدف الهوية الإماراتية ذاتها وليس فقط حقوق وحريات المواطنين.

 

العيد يُعلم المسلمين النزوع إلى الخير وفضائل الأخلاق ومودة الأرحام والأقارب، وعيادة المرضى والسجناء والمسنين. لكن يبدو أن هذه الفضائل لا يستحبها جهاز أمن الدولة، الذي يكثف نشاطه في أيام الأعياد لاستهداف عائلات المعتقلين والناشطين، وحرمانهم من الزيارة في أبشع استهداف للحقوق القانونية واسترخاص لقيّم الدين والمجتمع.

 

لن ينتقص العيد من أهالي المعتقلين ولا من أحرار الإمارات الذين يدفعون حرياتهم ثمناً لمطالبتهم بإصلاح المستقبل، العيد الـ14 لكن المعتقلين يؤمنون أن العيد يوم حصول كل إماراتي على حقه في حياة كريمة تحفظ حقوقه وحقه في انتخاب مجلس وطني كامل الصلاحيات.

 

عيدكم مبارك أيها المعتقلون، عيدكم مبارك يا أهالي المعتقلين، عيدكم مبارك لكل الإماراتيين الصابرين المحتسبين والمؤمنين بغدٍ أفضل، وعيد مبارك لشعوب الخليج ولا أرانا الله محنة تمر بها شعوبنا وقياداتنا، وعيد مبارك للعرب وكل المسلمين في بقاع الأرض وأن يعيده الله على الجميع بالأمن والأمان والعافية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عيد عائلات المعتقلين 

عيد فطر مبارك

العيد الـ13 لمعظم المعتقلين المطالبين بالإصلاح في الإمارات 

لنا كلمة

عيد عائلات المعتقلين 

إنه "العيد" عيد فطرٍ مبارك عليكم جميعاً وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال. هو عيد فرحة وسعادة بالنسبة للجميع لكن عائلات المعتقلين السياسيين في سجون جهاز أمن الدولة، هو تذكار للوجه والمعاناة، عشرات السنوات وهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..