أحدث الإضافات

الإمارات في الصومال.. نفوذ كما "لم يحدث من قبل"!
"رايتس ووتش" تطالب الإمارات ومصر بكشف مصير سجين مصري لـ 3 سنوات في أبوظبي
مأزق السعودية في اليمن
الإعلان عن شركة إماراتية مصرية تكرس هيمنة الإمارات على مشاريع السويس
الخليج العربي ومعالم المرحلة الانتقالية
"طيران الإمارات" توقف صفقة لشراء 36 طائرة "إيرباص" بقيمة 16 مليار دولار
وزير الطاقة الإماراتي: بدء إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية العام المقبل
إقرار قانون يكرس الهيمنة الأمنية على المساجد في الإمارات...والسعي لترويجه خارجيا
حملة حقوقية تطالب منظمة العمل الدولية بفرض عقوبات على أبوظبي
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الصومالي العلاقات الثنائية ومحاربة الإرهاب
السياسة الإماراتية تجاه الملف السوري... دعم بقاء النظام وشراء النفوذ لدى المعارضة
مصادر ليبية : قاعدة عسكرية إماراتية جديدة بمطار الخروبة جنوب شرق طرابلس
هل يهاجم ترامب كوريا الشمالية أو إيران؟
ملاحظات في توصيف المرحلة العربية
"المجلس الإنتقالي الجنوبي"يدشن أعماله جنوب اليمن باستثناء سقطرى المسيطر عليها من الإمارات

العيد الـ14

 المحرر السياسي 

تاريخ النشر :2017-09-01

 

عيد مبارك للإمارات ومواطنيها وسكانها وشيوخها، وكل عام وأنتم بخير وعافية..

 

عيدٌ بعد يوم من وقوف حجاج بيت الله الحرام في صعيد عرفات يلبسون ملابس واحدة يعبدون رب واحد، لا فرق بين أسود ولا أبيض ولا غني ولا فقير ولا مسؤول ولا شيخ ولا مواطن، ولا صاحب مصنع ولا عامل، ولا عربي ولا أعجمي إلا بما حملته القلوب من إخلاصٍ في العمل وتقوى وعبادة لله سبحانه. إنه معنى مكتمل على الحرية التي لا تمنعها هوية ولا جنسية ولا لون ولا قوة ولا منصب، معنى لا اكتمال عزة المؤمن واتحاد الجميع تحت ظل الرحمان القوي القادر.

 

عيدٌ جديد إذاً، وسط احتقان سياسة الخليج، واستهداف المواطنين وتقييد حرياتهم في الدولة، من قبل جهاز أمن الدولة، إنه العيد الـ14 لمعظم المعتقلين السياسيين في سجون جهاز أمن الدولة، الذين ضحوا بحريتهم من أجل رفعة وسمو الشعب الإماراتي والنضال من أجل الحقوق والحريات التي استباحها جهاز أمن الدولة الذي يستهدف الهوية الإماراتية ذاتها وليس فقط حقوق وحريات المواطنين.

 

العيد يُعلم المسلمين النزوع إلى الخير وفضائل الأخلاق ومودة الأرحام والأقارب، وعيادة المرضى والسجناء والمسنين. لكن يبدو أن هذه الفضائل لا يستحبها جهاز أمن الدولة، الذي يكثف نشاطه في أيام الأعياد لاستهداف عائلات المعتقلين والناشطين، وحرمانهم من الزيارة في أبشع استهداف للحقوق القانونية واسترخاص لقيّم الدين والمجتمع.

 

لن ينتقص العيد من أهالي المعتقلين ولا من أحرار الإمارات الذين يدفعون حرياتهم ثمناً لمطالبتهم بإصلاح المستقبل، العيد الـ14 لكن المعتقلين يؤمنون أن العيد يوم حصول كل إماراتي على حقه في حياة كريمة تحفظ حقوقه وحقه في انتخاب مجلس وطني كامل الصلاحيات.

 

عيدكم مبارك أيها المعتقلون، عيدكم مبارك يا أهالي المعتقلين، عيدكم مبارك لكل الإماراتيين الصابرين المحتسبين والمؤمنين بغدٍ أفضل، وعيد مبارك لشعوب الخليج ولا أرانا الله محنة تمر بها شعوبنا وقياداتنا، وعيد مبارك للعرب وكل المسلمين في بقاع الأرض وأن يعيده الله على الجميع بالأمن والأمان والعافية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عيد فطر مبارك

العيد الـ13 لمعظم المعتقلين المطالبين بالإصلاح في الإمارات 

من المقرر الإفراج عن المدون أسامة النجار في مارس الجاري

لنا كلمة

تساؤلات متحف اللوفر

تم افتتاح متحف اللوفر في أبوظبي رغم كل العراقيل التي واجهته طوال عشر سنوات، قرابة مليار دولار هي تكلفة البناء و400 مليون يورو قيمة استعارة الإسم من متحف اللوفر من الدولة الأم؛ إلى جانب مبالغ… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..