أحدث الإضافات

حملة حقوقية تطالب منظمة العمل الدولية بفرض عقوبات على أبوظبي
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الصومالي العلاقات الثنائية ومحاربة الإرهاب
السياسة الإماراتية تجاه الملف السوري... دعم بقاء النظام وشراء النفوذ لدى المعارضة
مصادر ليبية : قاعدة عسكرية إماراتية جديدة بمطار الخروبة جنوب شرق طرابلس
هل يهاجم ترامب كوريا الشمالية أو إيران؟
ملاحظات في توصيف المرحلة العربية
"المجلس الإنتقالي الجنوبي"يدشن أعماله جنوب اليمن باستثناء سقطرى المسيطر عليها من الإمارات
وقفة احتجاجية بعدن على نقل معتقلي سجن تشرف عليه الإمارات
الإمارات ترحب بقرارات "الجامعة العربية" ضد التدخلات الإيرانية في المنطقة
غرامة 15 ألف درهم على السلع المعروضة دون الضريبة الانتقائية في الإمارات
"دانة غاز" الإماراتية ترفض قرار محكمة بريطانية إلزامها بدفع 700 مليون دولار بدل قيمة صكوك
تراجع تجارة أبوظبي الخارجية غير النفطية 5.6% في 9 أشهر
اللعب بقوانين التاريخ في اليمن
اختلال المقاربة العسكرية للحرب على الإرهاب
(تحليل) مقابلة مع قائد عسكري تكشف تحولاً جذرياً في عقيدة واستراتيجية الإمارات العسكرية

الإمارات في أسبوع.. مخاطر العلمانية والحروب الخارجية تتحول إلى كوابيس

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2017-08-23

 

تنضوي الدولة تحت كوابيس داخلية وخارجية، أما كابوس "علمانية الإمارات" فقد ظهر حديثاً على لسان سفيرنا في واشنطن، وحروب الدولة الخارجية هي كابوس أخر أفصح عنه -أيضاً- سفير الدولة في الولايات المتحدة الأمريكيَّة.

يرزح المواطن بين هذه الكوابيس المصاحبة للسلطة تحت القمع والاستهداف المباشر في حياته الإنسانية ومحاولة التعبير عن الرأي، ولم يبقى إلا منفذ آخر في الخارج للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

حيث نظمت الحملة الدولة للمطالبة بالحريات في الإمارات ومقرها لندن حملة للتوعية بالمعتقل الإماراتي، الأكاديمي وعالم الاقتصاد ناصر أحمد بن غيث المري. وجاءت الفعالية في ميدان تليفرجار بالعاصمة البريطانية لندن بمناسبة مرور عامين على اعتقال ناصر بن غيث الذي رفض محاكمته وأضرب عن الطعام للمطالبة بالإفراج عنه.

 

يأتي ذلك في وقت ترفض الدولة تنفيذ تعهداتها على الاتفاقيات التي وقعتها رغم مرور سنوات. وقالت منظمة الكرامة لحقوق الإنسان إن هناك مخاوف من تزايد حالات التعذيب، في ظل رفض السلطات الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقية مناهضة التعذيب التي وقعت عليها قبل خمس سنوات. وتستخدم السلطات الإماراتية -وفق التقرير- بشكل منتظم التعذيب أو تعريض المحتجزين لظروف غير إنسانية. وأورد تقرير حالة تعرض فيها معتقل بتهمة الانتماء لجماعة إرهابية لمعاملة قاسية تطلبت خضوعه لخمس عمليات جراحية لعلاجه من آثار الضرب والاعتداء الجنسي.

 

المزيد..

حملة في لندن لمطالبة الإمارات بالإفراج عن عالم الاقتصاد ناصر بن غيث

منظمة الكرامة: الإمارات ترفض الالتزام باتفاقية مناهضة التعذيب

 

 

ظهور السويدي ومنع الشايجي

أما في إطار تكميم الأفواه ومنع التعبير فقد منعت صحيفة الاتحاد الرسمية الدكتور عبدالله الشايجي من كتابة عموده الأسبوعي، بعد 13 عاماً من الكتابة فيها. ومنذ يوليو/تموز الماضي توقفت مقالات الشايجي عن الظهور وهو أستاذ العلوم السِّياسية بجامعة الكويت، وأحد أبرز المحللين السياسيين في الخليج.

 

وفي حقوق المعتقلين السياسيين في سجون جهاز أمن الدولة تكاد تنعدم أي حقوق في ظل تردي الوضع الذي يعيشونه، إلى جانب ذلك يظهر المعتقلون في القنوات التلفزيونية بعد سنوات من التعذيب والسجن، للمشاركة في تأجيج الأزمة الخليجية، وظهر هذه المرة عيسى السويدي، لكنه ليس الرجل المعروف بخدمة الدولة، بل ما تبقى من شبح مواطن إماراتي تعرض لأبشع أنواع الانتهاكات والإذلال والاستهداف في سجون جهاز أمن الدولة منذ اعتقاله في يوليو/تموز2012م وحتى اليوم، إنها المرة الثانية التي يظهر فيها معتقل إماراتي في السجون سيئة السمعة في إطار الحرب الإعلامية المتبادلة بين الدولة ودولة قطر.

 

 عيسى السويدي يخدم الدولة منذ بداية حياته المهنية فهو مدير منطقة أبوظبي التعليمية سابقاً وقدم الكثير من الإنجازات في سمو ورفعة التعليم الإماراتي وسبق أن ظهر في مقابلات تلفزيونية وكتب عشرات المقالات في الصحف، ولم تكن لغته بلا دلائل ولا قرائن وكان مقنعاً جهوراً بالحق حتى اختطافه المشؤوم ضمن حملة على كل من ينادي بالإصلاح والحقوق. هو ليس مستشاراً جاء من بلاد الربيع العربي بعد أن طرده شعبه بل هو من أبرز قبائل الإمارات ورجالها الأشراف الذين يهبون حياتهم من أجل عطائها وقوتها، وكل من يعرفه يشهد له "بالإنسانية والسمو والرفعة والإخلاق العالية".

 

 المزيد..

المعتقل عيسى السويدي.. "شبح" يظهر على التلفزيون بعد خمس سنوات من الإخفاء والتعذيب

صحيفة الاتحاد تمنع "الشايجي" من الكتابة بعد 13 عاماً

 

فشل إدارة السمعة

وفي موضوع متصل أظهرت الإمارات خلال الأزمة الخليجية، التي تعتبر محركاً رئيسياً فيها، فشلاً ذريعاً في استخدام الوسائل المتاحة -وهي كثيرة- في إدارة "سمعة الدولة"، ما يعتبر نقيضاً فعلياً لدولة تعتمد على مراكز الضغط واللوبيات والإعلام ومراكز الدراسات لتحسين السمعة.

 

 بدلاً من اعتماد الدولة سياسات خارجية متزنة تعتمد على مراكز العلاقات العامة والبحوث على تجميل صورة الدولة السيئة في الخارج، وتنفق لأجل ذلك مئات الملايين من الدولارات لهذه المكاتب والمراكز والصحف والإعلاميين عدا عن عشرات الملايين لشخصيات اعتبارية ومسؤولين أجانب في الخارج كرشاوى لتمرير السياسات، ومع ذلك يُلاحظ بشكل دائم أن هذه السياسة تتراجع مع كثير من العِداء لكل ما هو إماراتي عربياً وغربياً. وكشفت الأزمة الخليجية أن كل هذه الآلات الإعلامية والفكرية لم تكن بديلاً عن سياسة إماراتية خارجية مُتزنة.

 

المزيد..

الأزمة الخليجية.. فشل الإمارات في إدارة السمعة

 

آخر دول الخليج في مكافحة الإرهاب

وبعد تقرير الخارجية الأمريكيَّة الذي اتهم الدولة بتمويل الإرهاب أشار مؤشر بازل الذي يرصد غسيل الأموال وتمويل الإرهاب إلى أن الإمارات تقع في منتصف العالم بشأن غسيل الأموال وإجراءات مكافحة تمويل الإرهاب، وحلت في المركز الخامس بين دول الخليج! فيما حلّت قطر التي تتهمها الدولة بتمويل الإرهاب الأولى بين دول الخليج.

 

المزيد..

مؤشر بازل: الإمارات بالمركز الأخير خليجياً في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب

تزايد " النهم" الإماراتي نحو التسليح والتصنيع العسكري

 

 

تهديد "العلمانية" للدولة

ويأتي هذا مؤشر بازل رغم تفاخر الدولة في المنابر الخارجية بـ"علمانية" النظام في الإمارات، مع أن ذلك غير صحيح بالمطلق، حتى أن معهد ستراتفور الأمريكي للدراسات والبحوث الأمنية والمخابراتية نشر تحليلاً يشير فيه إلى مخاطر ما تحدث به سفير الدولة في واشنطن يوسف العتيبة والذي أثار الاستنكار والاستغراب خلال مقابلة أجريت مؤخرا مع "تشارلي روز"، والذي أشار إلى أن الإمارات والسعودية والأردن ومصر هي علمانية بعد عشر سنوات. وانتقد التحليل ما قاله العتيبة إذ يشكل القانون الشرعي أساسا في المجتمع الإماراتي. وعلاوة على ذلك، فإن الحفاظ عليه ضروري لضمان الاستقرار والتماسك الاجتماعيين.

 

 وحسب ستراتفور فإن الإمارات، الذي يعاني حجمه الجغرافي الصغير من تنوعه القبلي، على الدين لتوحيد سكانه. ينشد النشيد الوطني الإماراتي السند الذي لا ينفصم على الإسلام في الخط، "لقد عشت لأمة دينها الإسلام الذي هو دليل القرآن". إن إدخال عناصر علمانية في النظام السياسي لدولة الإمارات العربية المتحدة من شأنه أن يزعج التوازن في مجتمع البلاد. وعلاوة على ذلك، وكما يوحي رد الأميرة السعودية على مقابلة العتيبة، فإن مجرد ذكر العلمانية يمكن أن يلهم الغضب.

 

ومن شأن فرض العلمانية أيضا أن يزرع بذور المشاركة السياسية في البلاد. تسير العلمانية والديمقراطية جنبا إلى جنب حيث تقام الحكومات بناءً على الموافقة الشعبية، بالمقابل فإنه تحدد مسؤوليات وواجبات المواطن. أما بالنسبة للنظام الإماراتي، فإن الوعي السياسي يمثل مشكلة. يحصل القادة ي قسطا كبيرا من الولاء السكان. الحكومة تفرض رقابة صارمة على مواطنيها وتستخدم اليد الثقيلة عند التعامل مع المعارضة. في عام 2017، اتهم التقرير العالمي ل هيومن رايتس ووتش السلطات في البلاد "بالاحتجاز التعسفي والتعذيب وسوء معاملة المحتجزين".

 

وبالتأكيد أن ذلك ليست رؤية الشيوخ والآباء المؤسسين للدولة، بل هي رؤية المستشارين الأجانب كـ"توني بلير" الذي عاد مجدداً اسمه للواجهة مرتبطاً بالإمارات مع وثائق نشرتها ديلي تلغراف بصفته مستشاراً للعاصمة أبوظبي، وحصل على ملايين الدولارات من أجل هذه الاستشارة التي أثرت على عمله كمبعوث للرباعية الدَّولية.

 

المزيد..

نداءات العلمانية.. أبوظبي تتعثر بين سياستها الخارجية والداخلية

الأزمة الخليجية.. فشل الإمارات في إدارة السمعة

بلير.. يُلطخ سمعة الإمارات مجدداً ملايين الدولارات حصل عليها كمستشار للدولة

 

 

كوابيس "العتيبة"

العتيبة الذي تحدث عن "علمانية" الإمارات ما يزال غسيل بريده الالكتروني إذ ما تزال مجموعة غلوباليكس تواصل تسريب دفعات من الرسائل التي تم الحصول عليها من بريده الالكتروني. وأظهرت الدفعة الأخيرة من الرسائل التي نشرتها صحف دولية أن ولي العهد السعودي الأمير «محمد بن سلمان» تحدث إلى اثنين من المسؤولين الأمريكيين السابقين حول رغبته في إنهاء الحرب السعودية في اليمن. وتم الكشف عن المحادثة خلال رسالة تم تسريبها شهدت حوارا بين «العتيبة» ومسؤول أمريكي سابق تحدث إلى «بن سلمان».

 

كما كشفت رسائل أخرى قلق العتيبة لمسؤولين في الدولة من تداعيات الحرب في اليمن على صورة أبو ظبي في الغرب وعلاقاتها، ولا سيما مع واشنطن، والتي اعتبرها "كابوس العلاقات الدَّوْلِيَّة.

 

وفي تسريب آخر أظهر سخرية الدولة من الطريقة التي يدار بها الحكم في السعودية، وارتباط النظام السعودي بالحركة الوهابية التي ترافقت مع تأسيس المملكة.

وكشفت التسريبات عن شتائم نابية وجهها للملكة العربية السعودية و قيادتها وعن سخرية من شرطتها الدينية وعن ما أسماه تذمر دام لنحو 200 سنة من أبوظبي تجاه المملكة بسبب الوهابية، وكيف أن للإماراتيين “تاريخ سيء” أسوء من أي كان مع السعودية، و ذلك قبل أن تتبنى أبوظبي “استراتيجية واضحة لتغيير القيادة السعودية عبر دعم الشاب الصاعد ولي العهد محمد بن سلمان”.

 

المزيد..

تسريبات العتيبة: الحرب في اليمن أصبحت "كابوساً" لصورة الإمارات وعلاقاتها العامة

تسريبات العتيبة :أبوظبي حاربت السعودية 200 عام بسبب الوهابية

قيادي فلسطيني مقرب من دحلان: 15 مليون دولار لغزة من الإمارات الشهر المقبل

"ميدل إيست": إتصالات للعتيبة مع جنرال إسرائيلي للإستفادة من تجربة نظام"القبة الحديدية"

موقع إسرائيلي: الإمارات ترعى دحلان ب15 مليون دولار في غزة لإنهاء التواجد القطري

الإمارات وتركيا تتنافسان في الصومال

«تسريبات العتيبة»: الإمارات تسعى للتأثير في السعودية وليس العكس

 

 

صراع النفوذ في أفريقيا

مركز ستراتفور أيضاً تحدث في تحليل آخر عن النفوذ الإماراتي في أفريقيا وتنافسه مع تركيا وقال إن حصيلة منافسة دولة الإمارات لتركيا هي فوز الصومال بالاستثمارات.

 وقال المركز الأمريكي، "مع وجود معسكر عسكري جديد في الصومال، تعزز تركيا علاقاتها مع الدولة الواقعة في شرق أفريقيا بينما توسع نطاقها كقوة إقليمية. ومن المتوقع أن تصل القوات التركية إلى المنشآت التي ظلت قيد البناء منذ حوالي عامين في وقت ما من هذا الشهر. ويأتي وصولهم بعد وقت قصير من نشر القوات التركية بقاعدة أكبر في قطر. وبينما تقوم أنقرة بتشغيل منشآت عسكرية شمالي العراق فان القاعدتين القطرية والصومالية هي الأولى من منشآتها العسكرية التي تستضيفها الدول المتحالفة معها. وبما أن تركيا تسعى إلى تحقيق مصالحها في جميع أنحاء المنطقة، فإنها ستدور بلا شك ضد بلدان تحاول الهيمنة مثل دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

 

دور احتلال اليمن

وفي اليمن التي تطل أيضاً على مضيق باب المندب تستمر اتهامات الدولة بكونها "دولة احتلال"، كما وصفها المجلس الثوري للحراك الجنوبي الذي يدعو أيضاً لإنفصال الجنوب. وأصبح دور الدولة في هذا البلد سلبياً حسب ما مجلس الأمن والتقارير المرفوعة إليه، حيث اتهمت لجنة خبراء تابعة لمجلس الأمن الدولي بالأمم المتحدة في تقرير سري، دولة الإمارات بتمزيق جهود الرئيس اليمني، وبناء ميليشيات يمنية مسلحة وتفتيت اليمن، ما أدى إلى إفشال التحالف العربي.

 

 وحسب مجلة فورين بوليسي الأمريكيَّة، فإن أحد الأمثلة القوية على أن قوة هادي ممزقة ما حدث من قبل قائد عسكري موالي له، حاول بسط السيطرة على مطار عدن. ففي 27 أبريل / نيسان، تحرك العميد مهران القباطي، قائد اللواء الرئاسي الرابع، إلى مطار عدن بهدف نشر لواءه لضمان الأمن بأوامر من “هادي”. إلا أن رئيس الأمن في المطار صالح العميري الذي تدعمه قوات الإمارات في عدن منع دخول القباطي إلى المطار بالقوة.

 

المزيد..

مصادر يمنية تتحدث عن ضوظ إماراتية على السعودية لإقالة مقربين من هادي

عبد الخالق عبدالله يتحدث عن دوافع لقاء الرياض مع القطري عبد الله بن علي

تقرير سري للأمم المتحدة يتهم الإمارات بتمزيق "شرعية" الحكومة اليمنية

إزالة لوحة "شهداء الإمارات" من بوابة معسكر للجيش اليمني

هادي يستعين بقوات سعودية لحماية عدن من التحركات الإماراتية

«حراك الجنوب» : دور الإمارات باليمن احتلال

الإمارات تمنع هبوط طائرات تقل أموال للبنك المركزي اليمني في مطار عدن

 

 

مستقبل الخليج

وفي الأزمة الخليجية المستمرة منذ يونيو/حزيران الفائت فقد قال موقع "لوب لوج" الأمريكي إن علاماتٍ داكنة قادمة من مستقبل منطقة الخليج العربي في ظل التحولات الجارية بالمنطقة العربية، والمواقف المعقدة في البيئة الدّولية.

وأضاف الاعتداء السياسي والاقتصادي على قطر من قبل التحالف الذي تقوده السعودية حتى الآن لا يظهر أي علامات على نجاحها في ثني قطر على إرادتها. والأخطر من ذلك أنه يثير إشارات مشؤومة لمستقبل الجغرافيا السياسية في شبه الجزيرة العربية. هذا المستقبل قد يؤثر بشكل أقل على إيران لكنه سيكون مؤثراً على السعودية التي تظهر حملة عدوانية جديدة نحو الهيمنة في شبه الجزيرة العربية.

 

المزيد..

الأزمة الخليجية تثير إشارات مشؤومة لمستقبل شبه الجزيرة العربية


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

خلفان يهدد لبنان بنفس مصير قطر من المقاطعة

ملاحظات عربية على سنة «ترامب» الأولى

انفجار المشرق العربي

لنا كلمة

تساؤلات متحف اللوفر

تم افتتاح متحف اللوفر في أبوظبي رغم كل العراقيل التي واجهته طوال عشر سنوات، قرابة مليار دولار هي تكلفة البناء و400 مليون يورو قيمة استعارة الإسم من متحف اللوفر من الدولة الأم؛ إلى جانب مبالغ… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..