أحدث الإضافات

الخليج العربي ما بعد الوهم المتبدّد
الأمم المتحدة: الإمارات والسعودية تمنعان وصول الوقود لليمن
لم تعد آمنه.. تحذير للباحثين الأمريكيين من الدراسات الميدانية في الإمارات
التسامح في الإمارات بين القيمة والرقم.. مزايدة الإعلام وانتقام جهاز الأمن
الخارجية الأمريكية: نتواصل مع شركائنا بالمنطقة لحل الأزمة الخليجية
أحلام السيطرة الإيرانية من الشاه إلى الخميني
اتهامات لمنظمة بحثية ممولة إماراتيا بإثارة الفتنة في الأردن بعد اختلاق تعرض أمينها العام للخطف
الإمارات تشيد برفض الكونغرس الأمريكي مشروق قرار لوقف بيع الأسلحة للبحرين
المعتقلات والخطر الداهم بالدولة
الإمارات في أسبوع.. البحث عن "المواطنة" في دفاتر القمع وتقارير المخبرين
أرباح طيران الإمارات تهبط 86% خلال ستة شهور
غرينبلات: سفراء الإمارات ووزراء (إسرائيل) لم يشعروا بعدم الارتياح عندما جلسوا على طاولة واحدة بواشنطن
معتقلات الإمارات... ما الذي يحدث داخل سجون الدولة؟!
وول ستريت جورنال: دبي أعلنت عن أكبر خسائرها في الوظائف هذا العام مع استمرار تراجع اقتصادها
تجار الحروب إذ يحتفلون بالسلام

مطالب حقوقية تضغط على الإمارات السماح للمعتقل "أحمد منصور" بزيارة عائلية

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-08-20

 

طالبت عريضة على الانترنت وقعها عشرات الناشطين الحقوقيين دولة الإمارات العربية المتحدة السماح لعائلة المعتقل الناشط الحقوقي البارز أحمد منصور بزيارته في سجنه.

 

وحسب العريضة فقد طالبت العريضة: السماح لوالدته وزوجته وأطفاله بزيارته بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك؛ وضمان السماح له فوراً بالاتصال المنتظم بمحام من اختياره، وتلقي العناية الطبية التي يمكن أن يكون بحاجة إليها، بما في ذلك نقل مكان احتجازه إلى موقع أقرب من مكان إقامته.

 

كما طالبت بالايعاز للسلطات المختصة بالإفراج عن أحمد منصور فوراً ودون قيد أو شرط، لكونه سجين رأي تم اعتقاله بسبب عمله من أجل حقوق الإنسان.

ونشرت العريضة في (19 أغسطس/أب) وحتى مساء 20 أغسطس/أب كانت العريضة موقعة من أكثر من 70 ناشط حقوقي ومدون في الخليج والوطن العربي.

 

وقامت سلطات الإمارات العربية المتحدة، باحتجاز الناشط الحقوقي أحمد منصور، ليلة 19 مارس/آذار من العام الحالي 2017، وتم اقتياده الى مكان غير معلوم آنذاك. وقالت السلطات في اليوم التالي بأنه محتجز في سجن أبو ظبي المركزي، والمعروف أيضا بسجن الوثبة، وأن "نيابة جرائم تقنية المعلومات" أمرت بالقبض عليه بتهمة "نشر معلومات كاذبة عبر الإنترنت تخدم أجندة تهدف إلى إثارة الكراهية والطائفية".

 

وأحمد منصور حائزٌ على جائزة مارتن إينال للمدافعين عن حقوق الإنسان للعام 2015، وعضو المجلس الاستشاري لقسم الشرق الأوسط وشمال افريقيا بـ هيومن رايتس ووتش. وأكدت المعلومات المتوفرة آنذاك أن مجموعة من العناصر الذين يتبعون غالباً لجهاز أمن الدولة، قد داهموا شقته في دبي في وقت متأخر من الليل، وقاموا بتفتيش المنزل، وصادروا كل الأجهزة الالكترونية من كمبيوتر وموبايل، بما فيها تلك التي تخص أطفاله، بعد أن قاموا بتفتيش محتوياتها.

 

وقالت العريضة في حثها على التوقيع: " يُعتبرُ أحمد منصور من الأصوات النادر وجودها في الإمارات العربية المتحدة والتي تُجاهر بالرأي المستقل، وذو المصداقية، فيما يتعلق بقضايا حقوق الإنسان وتطوراتها في بلده. ودأب على نقد وانتقاد ممارسات مثل الاعتقالات التعسفية والتعذيب أو سوء المعاملة، وإخفاق الحكومة في الالتزام بالمعايير الدولية للمحاكمات العادلة، وعدم استقلال القضاء، والقوانين الوطنية التي لا تتماشى مع وتنتهك القانون الدولي لحقوق الإنسان، بالإضافة إلى العديد من انتهاكات الحقوق المدنية. وكان قد اعتقل في وقت سابق، وظل لغاية احتجازه ممنوعاً من السفر خارج البلاد".

 

للتوقيع على العريضة هنـــــــــــــــــــــا

 


 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

رياء الغرب… تصدير السلاح وجني المال قبل الحق في الحياة

الإمارات ومجلس حقوق الإنسان

صحيفة سويسرية: هزاع بن زايد ومسؤولون إماراتيون مطلوبون في جنيف ولندن في قضايا تعذيب

لنا كلمة

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة

لاشيء يبرز بوضوح الخطر الداهم بالدولة والمجتمع، من اعتقال النساء وتعذيبهن بتُهم ملفقة ومحاكمات سياسية شنيعة، تسيء للدولة والمجتمع والإرث التاريخي لأي دولة؛ ويبدو أن أجهزة الأمن في أبوظبي فعلت ذلك وتزيد.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..