أحدث الإضافات

أهداف الإمارات التوسعية و"الاستعمارية" تهدد حربها ضد القاعدة في اليمن
حرب اليمن.. التكلفة والأثر على الإمارات (دراسة)
الإمارات في أسبوع.. مخاطر الحروب الخارجية وتطبيع مع "إسرائيل" يتسع
جيبوتي تنهي عقدا مع موانئ دبي العالمية لتشغيل محطة للحاويات.. والأخيرة ترد
أبوظبي تطور قاعدة عسكرية جديدة في ليبيا
السجن 3 سنوات لناشط بحريني لانتقاده الغارات السعودية على اليمن
الذين أخطأوا في كل مرة… حسابات المسألة السورية وتداعياتها
علاقات الخرطوم والرياض.. جزر بعد مد
محاولات سعودية لطمأنة المستثمرين بعد اعتقالات الريتز كارلتون
خبراء من دول الربيع العربي يهاجمون أبوظبي والرياض لرعايتهم "الثورة المضادة"
سيف بن زايد يزور سفارة الدولة الجديدة في لندن
“المجلس الانتقالي" يؤكد أن أبوظبي تنسق لقاء يضم قادته بممثلين دوليين
هذا هو تأثير الأزمة الخليجية على قطاع العقارات في دبي حتى عام 2020
الفيفا تحذر الرياض وأبوظبي من تسييس كرة القدم ضد الدوحة
صحيفة لندنية: هكذا يتعاظم نفوذ أبوظبي جغرافيا في اليمن

بعد عشرة أيام.. العتيبة مؤكداً: عرضنا استضافة طالبان ولكن بشروط

ايماسك- وكالات:

تاريخ النشر :2017-08-10

أكد السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة في رسالة أرسلها إلى صحيفة نيويورك تايمز ونشرتها الأربعاء ما ورد في تقرير سابق للصحيفة بشأن سعي أبوظبي إلى استضافة مكتب تمثيلي لحركة طالبان الأفغانية، لكنه أشار إلى أن بلاده وضعت شروطا للقيام بذلك.

وكانت الصحيفة قد نشرت تقريرا في 31 تموز/ يوليو الماضي استند إلى محتوى رسائل مسربة من البريد الإلكتروني للعتيبة، وكشفت فيه أنه تلقى مكالمة غاضبة من وزير الخارجية عبد الله بن زايد بسبب وقوع الاختيار على الدوحة وليس أبوظبي لاستضافة سفارة طالبان.

وفي الرسالة المسربة التي يعود تاريخها إلى 28 كانون الثاني/ يناير من عام 2012 كتب العتيبة لدبلوماسي أميركي أن القطريين "يسعون دائما إلى أن يكونوا وسط كل الأحداث".

 

وكتب العتيبة في رسالته للصحيفة أن بلاده وضعت شروطا للقبول باستضافة مكتب تمثيلي لطالبان وهي: إدانة الحركة لتنظيم القاعدة وزعيمها السابق أسامة بن لادن، والاعتراف بالدستور الأفغاني، والتخلي عن العنف وإلقاء أسلحتها.

وأكد أن طالبان رفضت الرضوخ لتلك الشروط، ما دعا الإمارات إلى سحب عرضها.

 

ونقلت نيويورك تايمز في تقريرها السابق عن ثلاثة مسؤولين أميركيين سابقين القول إن أبوظبي سعت بالفعل إلى استضافة سفارة لطالبان، وأكدوا أن كلا من الدوحة وأبوظبي أرادتا من استضافة ممثلية للحركة الأفغانية تعزيز وجودهما على الساحة الدولية، وتنافستا على لعب هذا الدور.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

جيبوتي تنهي عقدا مع موانئ دبي العالمية لتشغيل محطة للحاويات.. والأخيرة ترد

الإمارات في أسبوع.. مخاطر الحروب الخارجية وتطبيع مع "إسرائيل" يتسع

حرب اليمن.. التكلفة والأثر على الإمارات (دراسة)

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..