أحدث الإضافات

الإمارات وتركيا تتنافسان في الصومال
موقع إسرائيلي: الإمارات ترعى دحلان ب15 مليون دولار في غزة لإنهاء التواجد القطري
الأزمة الخليجية تثير إشارات مشؤومة لمستقبل شبه الجزيرة العربية
يوليو الإمارات... تصاعد القمع داخلياً وذكرى قضية "الإمارات 94" وسوء السمعة من واشنطن
«دانة غاز» الإماراتية تخطط لحفر 3 آبار نفطية في مصر
توجه لإصدار قانون ضريبتي القيمة «المضافة» و«الانتقائية» بالإمارات خلال 2017
قرقاش: فرص خروج قطر من الأزمة مرهونة بتلبية المطالب
صحيفة لندنية: بوادر تفكك حلف الرياض وأبوظبي ضد قطر
بلير.. يُلطخ سمعة الإمارات مجدداً ملايين الدولارات حصل عليها كمستشار للدولة
اجتماع بين الصدر والداعية الكبيسي في أبوظبي برعاية محمد بن زايد
«تسريبات العتيبة»: الإمارات تسعى للتأثير في السعودية وليس العكس
الأزمة الخليجية.. فشل الإمارات في إدارة السمعة
أنباء عن اعتقال قوات إماراتية مسؤولين أمنيين من أبين اليمنية
محمد بن زايد يستقبل مقتدى الصدر في أبوظبي
الشرعية اليمنية: انتصار في المعارك وتآكل للنفوذ

كيف تعبث الصحافة الرسمية بالتقارير الأجنبية وتحرفها؟!

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-08-05

 

تطالعنا الصحافة الرسمية في الإمارات بتقارير دولية بشكل دائم تمتدح فيه الدولة وسياستها الخارجية، ومكافحة الإرهاب، لكن بعضاً من تلك التقارير تخضع لعملية تزييف وتحريف وتمزيق بشكل كبير لتظهر الإدانة، كإشادة.

 

في عدد صحيفة الخليج الصادر (الجمعة 4أغسطس/آب 2017)، تظهر تلك العملية بوضوح وجلاء منقطعين حيث قامت الصحيفة بنقل ترجمات من تقرير لـ"صحيفة واشنطن بوست" اعتبرت فيه السياسة الإماراتية الخارجية صُداعاً للولايات المتحدة الأمريكيَّة، لكن الصحيفة الرسمية اعتبرته امتداحاً، حيث "الإمارات أصبحت قوة عالمية في الحرب على الإرهاب" بعد أن أشبعت التقرير تحريفاً وانتقاءً لما يخدم فكرتها الرئيسية.

وحسب الصحيفة المحلية فإن "واشنطن بوست" امتدحت في مقال، "الدور الإماراتي في مكافحة الإرهاب في العالم والإقليم، ونقل كاتبا المقال امتداح وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس الإمارات، وأنها نموذج «لكيفية قيام الحلفاء الإقليميين بخفض عبء مكافحة الإرهاب على الولايات المتحدة»".

 

وبالعودة إلى التقرير باللغة الإنجليزية فإن ذلك عارٍ عن الصحة بشكل كامل، فالصحيفة قالت إن "دور الإمارات في اليمن، وغيرها من الإجراءات الأخيرة، تعارض مع سياسات الولايات؛ ما عقد العلاقات العسكرية لواشنطن التي تعود لعقود طويلة"؛ كما أن نقل الصحيفة لـتصريحات جيمس ماتيس كان على سبيل الاستشهاد السيء بكيفية عمل الإدارة الجديدة التي تفقد الحلفاء في المنطقة بسبب دعمها لسياسات الدولة التعسفية.

تقرير صحيفة الخليج امتلك معياراً مختلفاً ومهدداً لمعنى الفقرة التي تم الاجتزاء منها حيث نقلت الصحيفة من التقرير القول: " «بالفعل، فإن دولة الإمارات العربية المتحدة صعدت كحليف عسكري أمريكي من الدرجة الأولى في مكافحة الإرهاب»، والفقرة الأصلية من تقرير واشنطن بوست تقول: "إن ارتفاع دولة الإمارات العربية المتحدة كحليف عسكري أميركي من الدرجة الأولى جعلها منفصلة عن غيرها من الدول العربية، كتعزيز طموحاتها الضخمة والنفوذ الإقليمي".

 

ونقلت الصحيفة الرسمية عن تقرير الصحيفة الأمريكيَّة: "وقال مسؤول أمريكي كبير سابق «من الرائع أن يكون لدينا شريك مثل الإماراتيين»". وتم اجتزاءه أيضاً فالمسؤول الأمريكي قال "الأخطر من خلق قدرة عسكرية مستقلة هو خلق قدرة عسكرية مستقلة، من الرائع أن يكون لدينا شريك في الإماراتيين، لكننا لا نتفق دائماً في الرؤية”. فالمعنى أن بقاء هذه القوة وتدخلاتها هو خطر وليس "رائع"!

من الرائع أن تنقل الصحافة المحلية ما يكتب عن الدولة في الصحافة الأجنبية لكن بهذه الطريقة فهي خطورة كافية تستهدف تزييف وعي القارئ كما تستهدف سمعة الدولة التي تملك إعلاماً مزيفاً وخادعاً وكاذباً يَّعمد إلى تركيبة من الكذب وتزييف عقول الجماهير.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قطر تعلن ملاحقة مسؤولين إماراتيين قانونيا في عملية قرصنة «قنا»

واشنطن بوست: المخابرات الأمريكية تكشف وقوف الإمارات وراء قرصنة وكالة الأنباء القطرية

واشنطن بوست: دبي تفرش البساط الأحمر لنجلي ترامب لافتتاح "منتجع غولف"

لنا كلمة

حين نفقد هويتنا

لا أحد ينكر في الإمارات أن "الهوية الوطنية" تتعرض للتهشيم والتهميش بطريقة ممنهجة أو غير ممنهجة، برضى السلطات أو بدون رضاها، لكن هذه الهوية تتعرض للتجريف في معالمها وخصائصها المميزة وأصالتها مع هذا الكم -المفرط-… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..