أحدث الإضافات

"عبدالرحمن الحديدي".. أحد رجال الإمارات الأوفياء ذو الهمة العالية
آثار الأزمة الخليجية على صفقات شراء السلاح الأمريكي
محمد بن زايد يستقبل السيسي في أبوظبي ويبحث معه تطورات المنطقة
دعوات لطرد مؤسسة إماراتية من مجلس حقوق الإنسان إثر مخالفات مالية وقانونية
وزير الطاقة: الإمارات تبدأ تشغيل أول مفاعل نووي في 2018
مصادر عراقية: القنصل الإماراتي في كردستان يزرو أحد مراكز الاستفتاء على انفصال الإقليم
حول علمانية الدول العربية (1-2)
رحيل مهدي عاكف: جريمة جديدة للانقلاب
تدهور الوضع الصحي للصحفي تيسير النجار المعتقل في سجون أبوظبي
تحقيق دولي يتحدث عن رشاوى إماراتية لمنظمات ومؤسسات أممية ودولية
اليمن بين انقلابي المتمردين والتحالف
أحمد صالح ينفي رفع الإقامة الجبرية عنه في الإمارات
وقفة إحتجاجية في عدن لأمهات المختطفين بسجون سرية تشرف عليها الإمارات باليمن
الإمارات ترفض تسليم مقر خفر السواحل في عدن
عن الفقه الثوري الذي يستخف بالإنسان

كيف تعبث الصحافة الرسمية بالتقارير الأجنبية وتحرفها؟!

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-08-05

 

تطالعنا الصحافة الرسمية في الإمارات بتقارير دولية بشكل دائم تمتدح فيه الدولة وسياستها الخارجية، ومكافحة الإرهاب، لكن بعضاً من تلك التقارير تخضع لعملية تزييف وتحريف وتمزيق بشكل كبير لتظهر الإدانة، كإشادة.

 

في عدد صحيفة الخليج الصادر (الجمعة 4أغسطس/آب 2017)، تظهر تلك العملية بوضوح وجلاء منقطعين حيث قامت الصحيفة بنقل ترجمات من تقرير لـ"صحيفة واشنطن بوست" اعتبرت فيه السياسة الإماراتية الخارجية صُداعاً للولايات المتحدة الأمريكيَّة، لكن الصحيفة الرسمية اعتبرته امتداحاً، حيث "الإمارات أصبحت قوة عالمية في الحرب على الإرهاب" بعد أن أشبعت التقرير تحريفاً وانتقاءً لما يخدم فكرتها الرئيسية.

وحسب الصحيفة المحلية فإن "واشنطن بوست" امتدحت في مقال، "الدور الإماراتي في مكافحة الإرهاب في العالم والإقليم، ونقل كاتبا المقال امتداح وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس الإمارات، وأنها نموذج «لكيفية قيام الحلفاء الإقليميين بخفض عبء مكافحة الإرهاب على الولايات المتحدة»".

 

وبالعودة إلى التقرير باللغة الإنجليزية فإن ذلك عارٍ عن الصحة بشكل كامل، فالصحيفة قالت إن "دور الإمارات في اليمن، وغيرها من الإجراءات الأخيرة، تعارض مع سياسات الولايات؛ ما عقد العلاقات العسكرية لواشنطن التي تعود لعقود طويلة"؛ كما أن نقل الصحيفة لـتصريحات جيمس ماتيس كان على سبيل الاستشهاد السيء بكيفية عمل الإدارة الجديدة التي تفقد الحلفاء في المنطقة بسبب دعمها لسياسات الدولة التعسفية.

تقرير صحيفة الخليج امتلك معياراً مختلفاً ومهدداً لمعنى الفقرة التي تم الاجتزاء منها حيث نقلت الصحيفة من التقرير القول: " «بالفعل، فإن دولة الإمارات العربية المتحدة صعدت كحليف عسكري أمريكي من الدرجة الأولى في مكافحة الإرهاب»، والفقرة الأصلية من تقرير واشنطن بوست تقول: "إن ارتفاع دولة الإمارات العربية المتحدة كحليف عسكري أميركي من الدرجة الأولى جعلها منفصلة عن غيرها من الدول العربية، كتعزيز طموحاتها الضخمة والنفوذ الإقليمي".

 

ونقلت الصحيفة الرسمية عن تقرير الصحيفة الأمريكيَّة: "وقال مسؤول أمريكي كبير سابق «من الرائع أن يكون لدينا شريك مثل الإماراتيين»". وتم اجتزاءه أيضاً فالمسؤول الأمريكي قال "الأخطر من خلق قدرة عسكرية مستقلة هو خلق قدرة عسكرية مستقلة، من الرائع أن يكون لدينا شريك في الإماراتيين، لكننا لا نتفق دائماً في الرؤية”. فالمعنى أن بقاء هذه القوة وتدخلاتها هو خطر وليس "رائع"!

من الرائع أن تنقل الصحافة المحلية ما يكتب عن الدولة في الصحافة الأجنبية لكن بهذه الطريقة فهي خطورة كافية تستهدف تزييف وعي القارئ كما تستهدف سمعة الدولة التي تملك إعلاماً مزيفاً وخادعاً وكاذباً يَّعمد إلى تركيبة من الكذب وتزييف عقول الجماهير.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قطر تعلن ملاحقة مسؤولين إماراتيين قانونيا في عملية قرصنة «قنا»

واشنطن بوست: المخابرات الأمريكية تكشف وقوف الإمارات وراء قرصنة وكالة الأنباء القطرية

واشنطن بوست: دبي تفرش البساط الأحمر لنجلي ترامب لافتتاح "منتجع غولف"

لنا كلمة

دبلوماسية بتكلفة باهظه

تكشف الدبلوماسية الإماراتية وهجاً عسكرياً وتدخلاً في دول العالم، وتوضح تسريبات بريد سفيرنا في الولايات المتحدة الأمريكيَّة أنماطاً من التكاليف الباهظة التي تدفعها الدولة للحصول على ضغط في واشنطن ومن الواضح أنَّ هذا نظام مُتبع… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..