أحدث الإضافات

رأي الغالبية الساحقة في الإمارات
تدريبات عسكرية جوية للقوات الإماراتية والسعودية بقاعدة الظفرة في أبوظبي
حملة حقوقية في اوروبا تعد مذكرات لاعتقال مسؤولين إماراتيين
ذوو معتقل فلسطيني في الإمارات تناشد سفير بلدهم التدخل للإفراج عنه
رئاسة اليونسكو..هل من رشيد؟
قرقاش يتهم قناة الجزيرة بتقديم تقارير مفبركة حول الإمارات
نشطاء يمنيون يتهمون الإمارات بالسعي لنقل "الفوضى" الى مأرب
«استراتيجية ترامب».. الإنذار الأهم لإيران
دحلان والإمارات وراء الوضع الفوضوي في ليبيا
(قياس رأي عام) غالبية الإماراتيين الساحقة تؤيد التسوية مع قطر وتنظر بإيجابية للإخوان المسلمين
الإمارات في أسبوع.. استهداف حرية العبادة وانهيار موحش لسمعة الدولة خارجياً
عبدالخالق عبدالله يعلق على خسارة قطر في انتخابات رئاسة اليونسكو
منظمة حقوقية تندد بما تصفه بـ"الجرائم" التي ترتكبها أبوظبي في اليمن
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
البنك المركزي المصري :الإمارات وافقت على تجديد وديعة بقيمة 2.6 مليار دولار

الإمارات في أسبوع.. إلى أعيان ومسؤولي الدولة وفضائح جديدة في اليمن وواشنطن

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2017-07-31

 

تستمر السلطات في تجاهل مطالب الإماراتيين، بالإصلاح وتستمر في حملات القمع الممنهجة ضد المواطنين والمقيمين بسبب تعبيرهم عن ارائهم بحرية على شبكات التواصل الاجتماعي، كما أن جهاز أمن الدولة بدأ يعمل على استغلال المعتقلين الذين يتعرضون للتعذيب والانتهاكات في السجون مقابل شهادات تلفزيونية من أجل تبرير السياسة الخارجية.

وعرضت السلطات في التلفزيون الحكومي مقابلة مع الشيخ الداعية عبدالرحمن بن صبيح السويدي، بعد أن تم اختطافه قبل عامين من إندونيسيا.

وقالت منظمة حقوقية دولية إن الشيخ الداعية عبدالرحمن بن صبيح قدم شهادة تلفزيونية تحت الضغط، إذ أنه مايزال معتقلاً في سجون جهاز أمن الدولة.

وأضافت الحملة الدولية للحرية في الإمارات، أن الشيخ بن صبيح السويدي كان أحد أعضاء جمعية دعوة الإصلاح، وظهر مؤخرا في برنامج تلفزيوني على قناة أبوظبي تديره الحكومة حيث قدم شهادات مشبوهة عن جمعية دعوة الإصلاح والدور القطري في المنطقة. وقال ناشطون إماراتيون إن بن صبيح تعرض للضغط والإكراه والتعذيب، مطالبين بالإفراج الفوري عنه وعن كل معتقلي الرأي في الدولة.

 

إلى مسؤولي وأعيان الإمارات

وأمام هذه الانتهاكات المتواصلة ضد المعتقلين السياسيين أظهرت رسالة دفع بها المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان لمسؤولي وأعيان دولة الإمارات، حاجة الدولة إلى إعادة مفاهيمها نحو الحرية والكرامة والمواطنة المتساوية والقوانين والدستور الإماراتي مصدر كل التشريعات.

 

وحسب الرسالة التي جاءت في ثلاثة مستويات، فإن على الشيوخ وأعيان الإمارات بحاجة للتدخل من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه، ورفع المظالم عن المواطنين الإماراتيين الذين يعانون الويلات في سجون جهاز أمن الدولة، ويعانون من ضيّم الانتهاكات والتعسفات وتجاهل الحقوق والحريات.

جهاز الأمن الدولة لا تكتفي بسجن المدونين ومعتقلي الرأي بعد تعرضهم للتعذيب ومن بينهم المعتقلين في القضية المعروفة (الإمارات94). بل تستمر بارتكاب الانتهاكات بحقهم في السجون العامة، ويستمر معتقل الرأي عمران الرضوان في إضرابه عن الطعام منذ مايو/أيار الماضي عندما تم استهدافه وعدد من المعتقلين وتم تفتيشهم بطريقة حاطة بالكرامة، وأضرب على الطعام على أمل أن تستجيب السلطات لدعوته بتطبيق قانون الدولة في سجونها. كما أن سلطات سجن الرزين سيء السمعة منعت الزيارة عن 10 من المعتقلين، دون إبداء أسباب معينة منذ منتصف شهر يوليو/تموز الجاري.

 

لقد تجاوز الأمر أبعد من ذلك إلى استهداف نساء الإمارات، وهن في المجمل بنات الأعيان والشيوخ، فبعد اختطاف زوجة الدكتور المستشار محمد بن صقر، احتجزت ثلاث شقيقات هما أسماء خليفة السويدي ومريم خليفة السويدي واليزيية خليفة السويدي ثلاثة أشهر بمعزل عن العالم الخارجي في اعتقالات سرية بعد استدعائهم من قبل الشرطة في أبو ظبي في فبراير / شباط 2015. وكانت الشقيقات الثلاث يقمن بحملات سلمية على الإنترنت للضغط على السلطات للإفراج عن شقيقهم المسجون الدكتور عيسى السويدي، وهو ناشط أكاديمي في قضية الإمارات 94.

 

حجب واستبداد

وتواصلاً للقمع الالكتروني، فقد حجبت السلطات موقع “أرابيان بيزنس″ الإلكتروني البارز المعني بشؤون المال والاقتصاد وأوقفت نشر المجلة الخاصة به لمدة شهر لاتهامه بنشر تقريرا يتضمن “أخبارا كاذبة” حول مشاريع عقارية فاشلة في دبي.

من جهته قال جيمس دورسي الباحث المتخصص في السياسيات الدولية إن الإمارات تعتبر الاستبداد عامل هام من أجل الأمن القومي ونجاة الأنظمة الاستبدادية.

 

مشيراً في تحليل نشره موقع "هافنغتون بوست" إلى أن ذلك اتضح بعد ثورات الربيع العربي التي أطاحت برؤساء استبداديين في مصر وتونس وليبيا واليمن، حيث اختارت الإمارات دعم تغيير الأنظمة التي جاءت بعد الثورات في عدد من الدول ومن بينهم مصر وتركيا ودعم مناهضي الإسلام في ليبيا والانضمام للسعودية في حملتها على اليمن وفي أخر حلقة من السلسة بدأت حملة لمقاطعة قطر.

والأسبوع الماضي نشر موقع "ميدل إيست آي" تقريرا، سلط من خلاله الضوء على التعذيب وسوء المعاملة الذي تعرض له المدير التنفيذي السابق لفريق ليدز الاتحادي لكرة القدم، ديفيد هاي، من قبل مسؤولين إماراتيين، عندما كان معتقلا في سجن دبي لمدة 23 شهرا.

ونقل الموقع عن ديفيد هاي، الذي تم اعتقاله بتهمة الفواتير المزوّرة، تصريحا أفاد فيه بأن "الشرطة الإماراتية أساءت معاملته، ومنعته من التواصل مع محاميه الخاص". وبعد أن أخلت السلطات الإماراتية سبيله، خضع ديفيد هاي للعلاج؛ بسبب تعرضه للضرب المبرح والاعتداءات الجنسية.

 

المزيد..

منظمة حقوقية: "بن صبيح" قدم شهادة تلفزيونية تحت الضغط والإكراه

رسالة منظمة حقوقية إلى شيوخ وأعيان الإمارات.. قراءة في التصدي للهجمة على ثوابت الدولة وقوانينها

حجب موقع "أرابيان بيزنس" في الإمارات بعد نشره تقريراً عن إفلاس مشاريع عقارية بدبي

الأمم المتحدة تعتمد مشروع قرار الإمارات برفض منح صفة استشارية لـمؤسسة "الكرامة"

هآرتس: عبدالله بن زايد التقى نتنياهو سرا في 2012

شكوى تعذيب لمسؤول رياضي بريطاني ضد مسؤولين إماراتيين

 

 

مكافحة الحقيقة

اختتمت شرطة دبي وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في 20 يوليو/تموز الملتقى العلمي (القيادات والإعلام أثناء الأزمات) وكالعادة استضيف جمعٌ من الأمنيين والخبراء وبعيداً عن كل ما توصلوا إليه وناقشوه شاركت الصحافة الإماراتية مطالبتهم ب"هيئة لمكافحة الشائعات في الوطن العربي".

وتظهر الدولة في هذا الأمر واضحة "مكافحة" وهو عادةً ما توصي به الأجهزة الأمنية والمستشارين الأمنيين القادمين من خارج البلاد. ليس مكافحة الشائعة بل "مكافحة التعبير" "مكافحة الرأي" "مكافحة الحرية" "مواجهة المواطن" "مكافحة الحقوق" "مكافحة المواطنة المتساوية" وكل ما يشير إليها لتضمن بقاء جهاز أمن الدولة مسيطراً ومسيراً لكل مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية.

 

المزيد..

مواجهة الحقيقية ضمن هيئة مكافحة الشائعة.. تصور جهاز الأمن لوسائل الإعلام

 

تجميد أرصدة

من جهةٍ أخرى قررت الدولة تجميد أرصدة وحسابات الأفراد والكيانات المدرجة على قوائم الإرهاب المزعومة.

وأصدر مصرف الإمارات المركزي، ، تعميمًا موجهًا إلى البنوك والمؤسسات المالية العاملة في الإمارات ببتجميد الحسابات والودائع والاستثمارات العائدة لأي من الأشخاص والكيانات التي أدرجتها الإمارات والسعودية والبحرين ومصر على قوائم الإرهاب لديها".

 

المزيد..

الإمارات تجمد أرصدة وحسابات 18 كيانأ وشخصية ضمن القوائم الجديدة لـ"الإرهاب"

 

الأزمة الخليجية وتداعياتها

أما في الأزمة الخليجية التي تتداعى كل يوم فقد ناقش تقرير لموقع " ستراتفورد" الامريكي ما كشفت عنه صحيفة " واشنطن بوست" عن وقوف الإمارات خلف عملية قرصنة وكالة الانباء القطرية "قنا" والتي كانت شرارة الأزمة الخليجية، وتأثير ذلك على العلاقات بين أبوظبي والمخابرات الامريكية .

 

ويشير التقرير إلى ان الأزمة الدبلوماسية داخل مجلس التعاون الخليجي اتخذت منعطفًا آخر هذا الأسبوع. وقد ذكرت صحيفة«واشنطن بوست»، يوم الأحد، أنّ وكالات الاستخبارات الأمريكية لديها معلومات تشير إلى مسؤولية الإمارات العربية المتحدة عن ترتيب هجومٍ سيبراني على وكالة أنباء قطر الرسمية (قنا) أواخر مايو/أيار الماضي.

كما تطغى الأزمة الخليجية على اهتمامات الصحافة الدَّوْلية وصناع القرار السياسي في معظم بلدان العالم، إنها الأزمة الأوسع والأشد تأثيراً في المنطقة التي أظهرت هشاشة اتحاد مجلس التعاون الخليجي، ضارباً ببيئة الاستثمار المستقرة داخل دول المجلس، ومستهدفتاً الصخب الإقليمي لسياسة موحدة تقود المنطقة المضطربة.

وعلقت مجلة «ذا سليت» الأميركية على ما نشرته "واشنطن بوست" بالقول: إنه رغم خبرة الرئيس دونالد ترامب بالأخبار المزيفة؛ إلا أنه خُدع من حلفائه في منطقة الشرق الأوسط بعد أن أكد مسؤولون أميركيون اختراق الإمارات للمواقع الإخبارية القطرية ونشر تصريحات مزيفة نسبت إلى الأمير القطري؛ ما وضع منطقة الخليج في واحدة من أخطر الأزمات الدبلوماسية.

 

 

مفاجأة الإرهاب

والأسبوع الماضي فجرت الخارجية الأمريكية مفاجأة من العيار الثقيل في التقرير الذي تصدره سنويا بخصوص الإرهاب، لما تضمنه من معلومات لافتة بشأن السعودية والإمارات، في ظل أزمة خليجية مستمرة منذ نحو شهرين.

 وقالت الخارجية الأمريكية في تقريرها السنوي عن حالة الإرهاب في العام 2016 إن من سمتهم بـ"الجماعة الإرهابية استغلت دولة الإمارات كمركز مالي في تعاملاتها المالية"، كما أن أفرادا وكيانات في السعودية "استمروا في تمويل الجماعات الإرهابية".

 

المزيد..

الأزمة الخليجية.. حروب نفسية تعمق الانقسام

"ستراتفور": قرصنة «قنا» هزت الثقة بين أبوظبي والمخابرات الأمريكية

تقرير الخارجية الأمريكية عن الإرهاب ينتقد الإمارات و السعودية

 

 

فضائح جديدة من واشنطن

واثناء الأزمات تزيد الفضائح، حيث أظهر تقرير صدر في واشنطن عن ازدهار أعمال شركات اللوبي في واشنطن خلال النصف الأول من العام الجاري، وسط تدفقات ضخمة من أموال السعودية والإمارات على جماعات الضغط والنفوذ في العاصمة الأميركية. وقال التقرير الذي نشرته "ذا هيل"، التي تعنى بشؤون الكونغرس والبيت والأبيض، إن أعمال شركات اللوبي شهدت ازدهاراً كبيراً منذ مجيء الرئيس دونالد ترامب للسلطة في واشنطن.

إلى ذلك اتهم معهد شؤون الخليج في واشنطن يوسف العتيبة، سفير الإمارات، بدفع 250 ألف دولار لأحد الشهود الذي أدلى بشهادته في جلسة استماعٍ بالكونغرس حول العلاقات الأميركية-القطرية.

وأفاد المعهد، عن ما قال إنها وثائق مسربة وصلت إليه، إفادته أنَّ مركز الأمن الأميركي الجديد، الذي يعمل به إيلان غولدنبرغ، الذي أدلى بشهادته أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، قد حصل على 250 ألف دولار من سفارة الإمارات.

وفي العلاقات مع الكيان الصهيوني وازدهارها فقد كشفت صحيفة "هآرتس" النقاب أن وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد التقى برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي انعقدت في 2012.

 

تهديد  تركيا

تنشط الدبلوماسية الإماراتية بشكل دائم في الدول المجاورة لتركيا، وهو الأمر الذي لم يعد لغزاً محيراً لمن يراقبون السياسة الإماراتية الخارجية عن المصالح الموجودة في تلك البلدان إلى جانب جزء كبير من بلدان منطقة البلقان.

ويظهر رصد حديث لمركز جلوبال ساوث المعني بدراسة العلاقات الدّولية، نشاطاً متزايداً خلال الفترة الأخيرة-عقب الأزمة الخليجية والتي ظهر فيها موقف أنقرة متناغماً مع الدوحة- للدبلوماسية الإماراتية مع الدول المجاورة لتركيا في كرواتيا وليتوانيا وسلوفاكيا وبلغاريا.

 

المزيد..

(فضحية جديدة) الإمارات تدفع 250 ألف دولار مقابل شهادات في الكونجرس

أبوظبي تكثف نشاطها جوار تركيا ومنطقة البلقان.. هل أنقرة مستهدفة؟!

تقرير امريكي: ازدهار شركات "اللوبي" بواشنطن بفضل أموال الإمارات والسعودية

 

إرهاب ديني في اليمن

وكل يوم في اليمن تظهر فضائح جديدة للإمارات، حيث أشار تقرير للمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إلى وجود مجموعات في عدن جنوبي اليمن تمارس ما وصفه بالإرهاب الديني ،  حيث يتحدث التقرير عن تهديدات بالقتل والاعتقال تعرض لها بعض ناشطي عدن من مليشيات تتبع قوات الحزام الأمني الممولة من الإمارات.

ويتمثل الأخطر في ظاهرة تنصيب جماعات سلفية نفسـها صاحبة وصاية دينية وفكرية على مخالفيها. فقد أضحى دارجا اغتيال الناشطين أو ملاحقتهم بعد إلصاق تهم فضفاضة بهم تتراوح بين العلمانية والإلحاد والردة.

وفي الوضع العسكري اعتبرت مصادر يمنية مطلعة على الأوضاع الميدانية أن استعادة القوات الحكومية المدعومة بالتحالف العربي لمعسكر «خالد بن الوليد» أكبر قاعدة عسكرية للحوثيين وحلفائهم جنوب غربي اليمن، هو بمثابة تأمين للتواجد الإماراتي في منطقة مضيق «باب المندب» على ساحل البحر الأحمر.

 

تهديد عُمان

تثير التحركات الإماراتية جنوبي اليمن، حساسية وقلق جارتها سلطنة عُمان، إذا تعتبر مسقط تحركات أبوظبي استهدافاً لأمنها القومي، ما يخشى من صراع مع الجارة ذات السياسة "الهادئة".

وسبق أن عاشت العلاقات بين البلدين توتراً ملحوظاً وأزمة صامتة عام 2011م على خلفية اكتشاف السلطنة خلية تجسس إماراتية تحاول الوصول إلى معلومات حساسة تمس السلطان قابوس (شخصياً)، ولم تُحل هذه الأزمة إلا بوساطة خليجية-كويتية أدت إلى شروط مضاعفة مالياً وسياسياً على أبوظبي لصالح مسقط.

تمكنت الدولة (الإمارات) من الدخول إلى المحافظات الجنوبية اليمنية مع دخول قوات التحالف العربي مدينة عدن في يوليو/تموز2015م، بعد طرد المسلحين الحوثيين، وفي تطور دراماتيكي بدأت أصابع الاتهام تلاحق الدولة بـ"استعمار" عدن من قِبل الموالين لحكومة الرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي" الذي يقيم في الرياض.

 

المزيد

نفوذ أبوظبي جنوب اليمن.. بداية أزمة جديدة بين الإمارات وسلطنة عُمان

الإمارات تؤمن تواجدها بـ"باب المندب" بعد استعادة معسكر "خالد" غرب اليمن

الإمارات تشرع ببناء قاعدة جوية في"سقطرى" لإحكام السيطرة عليها

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات تضيف 18 شخصا ومنظمة لقوائم "الإرهاب"

منظمة: الإمارات معروفة بتاريخها القمعي المنهجي لكل الأصوات المعارضة

الإمارات تجمد أرصدة وحسابات 18 كيانأ وشخصية ضمن القوائم الجديدة لـ"الإرهاب"

لنا كلمة

رأي الغالبية الساحقة في الإمارات

نشر معهد واشنطن للدراسات نتائج استطلاع للرأي العام الإماراتي، أشار فيه إلى أنَّ هناك بونٌ شاسع بين السياسة الخارجية للدولة وبين رأي الإماراتيين. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..