أحدث الإضافات

رأي الغالبية الساحقة في الإمارات
تدريبات عسكرية جوية للقوات الإماراتية والسعودية بقاعدة الظفرة في أبوظبي
حملة حقوقية في اوروبا تعد مذكرات لاعتقال مسؤولين إماراتيين
ذوو معتقل فلسطيني في الإمارات تناشد سفير بلدهم التدخل للإفراج عنه
رئاسة اليونسكو..هل من رشيد؟
قرقاش يتهم قناة الجزيرة بتقديم تقارير مفبركة حول الإمارات
نشطاء يمنيون يتهمون الإمارات بالسعي لنقل "الفوضى" الى مأرب
«استراتيجية ترامب».. الإنذار الأهم لإيران
دحلان والإمارات وراء الوضع الفوضوي في ليبيا
(قياس رأي عام) غالبية الإماراتيين الساحقة تؤيد التسوية مع قطر وتنظر بإيجابية للإخوان المسلمين
الإمارات في أسبوع.. استهداف حرية العبادة وانهيار موحش لسمعة الدولة خارجياً
عبدالخالق عبدالله يعلق على خسارة قطر في انتخابات رئاسة اليونسكو
منظمة حقوقية تندد بما تصفه بـ"الجرائم" التي ترتكبها أبوظبي في اليمن
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
البنك المركزي المصري :الإمارات وافقت على تجديد وديعة بقيمة 2.6 مليار دولار

صحيفة إماراتية تناقض نفسها: القاعدة تقاتل إلى جانب التحالف العربي في اليمن

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-07-21

أظهرت صحيفة ذا ناشيونال الإماراتية الناطقة بالانجليزية تناقضاً واضحاً ففي وقت تقول إن الدولة والتحالف يقاتل القاعدة في اليمن، قالت إن التنظيم يقاتل في صفوف التحالف ضد الحوثيين.

 

وحسب التقرير نشرته في عددها الصادر (الخميس 20 يوليو/تموز) فإن ما وصفتها بـ"المجموعات الإرهابية" تزيد من نفوذها في اليمن من خلال التحالف مع "المقاومة الشعبية" التي تقاتل ضد المتمردين الحوثيين، وتقاتل المقاومة الشعبية وهم مسلحون قبليون تطوعوا لقتال الحوثيين وتم إدماجهم في الجيش اليمني إلى جانب قوات بلادنا في اليمن.

وأشار التقرير إلى أن "استمرار العنف في البلاد على طول عدد من المحاور - الشمال ضد الجنوب. الحوثيين ضد الموالين للحكومة؛ السعودية مقابل إيران؛ من بين أمور أخرى - تمكن القاعدة في شبه الجزيرة العربية من استغلال الانقسامات ليبقى قوياً.

 

وأوضح التقرير إلا أن تهديد التنظيم لا يزال قائماً، "على الرغم من النجاح بعد النجاح العسكري الذي حققته دولة الإمارات وحلفائها المحليون المدربون والمدعومون، فضلا عن الضربات الأمريكية وغارات الطائرات بدون طيار".

وذكرت ذا ناشيونال أن التنظيم تمكن من البقاء ووسع نطاقه عبر خطوط القتال ضد الحوثيين في تعز والبيضاء ومأرب.

وفي ظل غياب حل سياسي ومعالجة المظالم المحلية وغياب دولة مركزية لتوفير الوظائف وإحكام الأمن، شغلت القاعدة الفراغات، وقد وجد مقاتلوها دورا، في حين أن السرد الطائفي الذي تروج له الجماعة المسلحة يزيد بجرجرة المزيد نحو الاقتتال.

 

وزعم التقرير أن الإمارات وحلفائها الجنوبيين الذين يقاتلون كل من الحوثيين والقاعدة يواجهون صعوبة في إعطاء الأولوية لعمليات مكافحة الإرهاب ضد من وصفهم ب"المتطرفين"، زاعماً إلى أن ذلك قد يكون له تأثير سلبي على الحرب ضد الحوثيين وحلفائهم.

في مقابلة دعائية جرت مؤخرا، دعا تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية قاسم الريمي إلى مزيد من الهجمات على قوات الإمارات العربية المتحدة وحلفائها اليمنيين.

 

(المصدر)


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

نشطاء يمنيون يتهمون الإمارات بالسعي لنقل "الفوضى" الى مأرب

قرقاش يتهم قناة الجزيرة بتقديم تقارير مفبركة حول الإمارات

حملة حقوقية في اوروبا تعد مذكرات لاعتقال مسؤولين إماراتيين

لنا كلمة

رأي الغالبية الساحقة في الإمارات

نشر معهد واشنطن للدراسات نتائج استطلاع للرأي العام الإماراتي، أشار فيه إلى أنَّ هناك بونٌ شاسع بين السياسة الخارجية للدولة وبين رأي الإماراتيين. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..