أحدث الإضافات

أهداف الإمارات التوسعية و"الاستعمارية" تهدد حربها ضد القاعدة في اليمن
حرب اليمن.. التكلفة والأثر على الإمارات (دراسة)
الإمارات في أسبوع.. مخاطر الحروب الخارجية وتطبيع مع "إسرائيل" يتسع
جيبوتي تنهي عقدا مع موانئ دبي العالمية لتشغيل محطة للحاويات.. والأخيرة ترد
أبوظبي تطور قاعدة عسكرية جديدة في ليبيا
السجن 3 سنوات لناشط بحريني لانتقاده الغارات السعودية على اليمن
الذين أخطأوا في كل مرة… حسابات المسألة السورية وتداعياتها
علاقات الخرطوم والرياض.. جزر بعد مد
محاولات سعودية لطمأنة المستثمرين بعد اعتقالات الريتز كارلتون
خبراء من دول الربيع العربي يهاجمون أبوظبي والرياض لرعايتهم "الثورة المضادة"
سيف بن زايد يزور سفارة الدولة الجديدة في لندن
“المجلس الانتقالي" يؤكد أن أبوظبي تنسق لقاء يضم قادته بممثلين دوليين
هذا هو تأثير الأزمة الخليجية على قطاع العقارات في دبي حتى عام 2020
الفيفا تحذر الرياض وأبوظبي من تسييس كرة القدم ضد الدوحة
صحيفة لندنية: هكذا يتعاظم نفوذ أبوظبي جغرافيا في اليمن

صحيفة إماراتية تناقض نفسها: القاعدة تقاتل إلى جانب التحالف العربي في اليمن

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-07-21

أظهرت صحيفة ذا ناشيونال الإماراتية الناطقة بالانجليزية تناقضاً واضحاً ففي وقت تقول إن الدولة والتحالف يقاتل القاعدة في اليمن، قالت إن التنظيم يقاتل في صفوف التحالف ضد الحوثيين.

 

وحسب التقرير نشرته في عددها الصادر (الخميس 20 يوليو/تموز) فإن ما وصفتها بـ"المجموعات الإرهابية" تزيد من نفوذها في اليمن من خلال التحالف مع "المقاومة الشعبية" التي تقاتل ضد المتمردين الحوثيين، وتقاتل المقاومة الشعبية وهم مسلحون قبليون تطوعوا لقتال الحوثيين وتم إدماجهم في الجيش اليمني إلى جانب قوات بلادنا في اليمن.

وأشار التقرير إلى أن "استمرار العنف في البلاد على طول عدد من المحاور - الشمال ضد الجنوب. الحوثيين ضد الموالين للحكومة؛ السعودية مقابل إيران؛ من بين أمور أخرى - تمكن القاعدة في شبه الجزيرة العربية من استغلال الانقسامات ليبقى قوياً.

 

وأوضح التقرير إلا أن تهديد التنظيم لا يزال قائماً، "على الرغم من النجاح بعد النجاح العسكري الذي حققته دولة الإمارات وحلفائها المحليون المدربون والمدعومون، فضلا عن الضربات الأمريكية وغارات الطائرات بدون طيار".

وذكرت ذا ناشيونال أن التنظيم تمكن من البقاء ووسع نطاقه عبر خطوط القتال ضد الحوثيين في تعز والبيضاء ومأرب.

وفي ظل غياب حل سياسي ومعالجة المظالم المحلية وغياب دولة مركزية لتوفير الوظائف وإحكام الأمن، شغلت القاعدة الفراغات، وقد وجد مقاتلوها دورا، في حين أن السرد الطائفي الذي تروج له الجماعة المسلحة يزيد بجرجرة المزيد نحو الاقتتال.

 

وزعم التقرير أن الإمارات وحلفائها الجنوبيين الذين يقاتلون كل من الحوثيين والقاعدة يواجهون صعوبة في إعطاء الأولوية لعمليات مكافحة الإرهاب ضد من وصفهم ب"المتطرفين"، زاعماً إلى أن ذلك قد يكون له تأثير سلبي على الحرب ضد الحوثيين وحلفائهم.

في مقابلة دعائية جرت مؤخرا، دعا تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية قاسم الريمي إلى مزيد من الهجمات على قوات الإمارات العربية المتحدة وحلفائها اليمنيين.

 

(المصدر)


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

جيبوتي تنهي عقدا مع موانئ دبي العالمية لتشغيل محطة للحاويات.. والأخيرة ترد

الإمارات في أسبوع.. مخاطر الحروب الخارجية وتطبيع مع "إسرائيل" يتسع

حرب اليمن.. التكلفة والأثر على الإمارات (دراسة)

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..