أحدث الإضافات

دستورية.. حروب المنطقة!
هادي يعين معارضاً لسياسة الإمارات في اليمن رئيسا للاستخبارات
تحقيقات مولر ومأزق الدبلوماسية الإماراتية
انخفاض الاحتياطي الأجنبي للإمارات بقيمة 2.7 مليار دولار خلال إبريل
قائد عسكري إيراني : نعرف ما يجري في القواعد العسكرية للإمارات والسعودية وقطر والأردن
"الدولي للعدالة وحقوق الإنسان" : تسجيل صوتي للمعتقلة العبدولي حول تعرضها للتعذيب في الإمارات
القوات الإماراتية في اليمن تعلن تدمير زورقين للحوثيين في البحر الأحمر
القضية الفلسطينية ومحاولات تزييف الوعي العربي
"واشنطن بوست": الإمارات والسعودية ربما ستندمان على دعم ترامب
الإمارات تقر لمجلس الأمن بسيادة الحكومة اليمنية على سقطرى وتأسف لـ"سوء الفهم"
جامعة نيويورك في أبوظبي تحظر الصحفيين من "تصوير" خطاب "كيري"
كيف تنتهك الإمارات ميثاق "الأمم المتحدة" في اليمن؟!
قرقاش ينفي سعي الإمارات للتأثير على الانتخابات الأمريكية
رويترز: الكونغرس الأميركي يراجع بيع ذخائر دقيقة التوجيه للإمارات والسعودية
تراجع القروض والودائع في بنوك الإمارات خلال إبريل الماضي

أبوظبي تعرض على أنقرة تسليم أعضاء تابعين لـ"غولن" مقابل مواطنين إماراتيين

ايماسك- متابعة خاصة:

تاريخ النشر :2017-07-18

 

كشفت صحيفة بريطانية أن الإمارات قدمت عرضاً لتركيا، يسلم فيها أعضاء من جماعة فتح الله غولن مقابل مواطنين إماراتيين موجودين في الأراضي التركية.

وأشارت صحيفة ميدل ايست آي نقلاً عن كنان أكين الصحفي في جريدة يانيكاج التركية، إن مسؤولاً إماراتياً رفيعاً أخبره أنه لا توجد لديهم مشكلة مع وجود القاعدة العسكرية التركية في قطر مادامت أنقرة على استعداد لإعادة تسعة مواطنين إماراتيين بمزاعم انتمائهم إلى جماعة "الإخوان المسلمين" ويقيمون حالياً في تركيا.

وأشار الصحفي التركي إلى أن عبدالله سلطان النعيمي المسؤول بوزارة الخارجية الإماراتية قال في تصريح له "هناك 9 إرهابيين في تركيا هم مواطنون لدولتنا ويعملون ضمن هذه المنظمة ونحن نريد عودتهم. السيد حاقان (فيدان رئيس جهاز الاستخبارات التركي) يعلم جيداً من هم".

لكن التقرير لم يحدد موعد تقديم أبوظبي العرض. كما لم يحدد موقف أنقره من هذه الصفقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن النعيمي أضاف أن الإمارات تتفهم مخاوف تركيا تجاه أتباع فتح الله غولن رجل الدين التركي المقيم بأميركا والذي تتهمه السلطات التركية بالوقوف خلف محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو/تموز الماضي.

 

وصنفت تركيا حركة غولن باعتبارها منظمة إرهابية وأطقت عليها اسم FETO (مجموعة فتح الله الإرهابية).

وعادة ما تشير السلطات الرسمية إلى أن جمعية دعوة الإصلاح الإماراتية تنتمي لجماعة الإخوان المسلمين بالرغم من أن الجمعية نفَت ذلك مراراً وتكراراً، مؤكدةً جذورها وتأسيسها الوطني ودعم شيوخ الدولة منذ الأيام الأولى لتأسيسها.

وزعم النعيمي أن "جماعة الإخوان المسلمين" تمثل بالنسبة للسلطات مثل مجموعة فتح الله غولن، مؤكداً رغبة السلطة بالتخلص منها.

وأشار النعيمي أيضاً إلى أن الإمارات اعتقلت وأعادت جنرالين من أتباع غولن كانا يعملان لدى قوات الناتو التركية في أفغانستان إلى تركيا كبادرة لحسن نية.

تمثل الإمارات مركزاً للترانزيت بالنسبة للطائرات المتجهة إلى أفريقيا وآسيا. حركة غولن شديدة النشاط في شرق وجنوب إفريقيا وكذلك في جنوب شرق آسيا.

 

وكان مسؤولون أتراك قد أشاروا في عِدة مناسبات إلى تورط "الإمارات" في تمويل محاولة الانقلاب في تركيا دون ذكر اسم هذه الدولة.

في السنوات القليلة الماضية دأب المسؤولون الأتراك -في تصريحات غير مسجلة- على اتهام الإمارات بالتدخل في الشؤون الداخلية في تركيا إما مباشرة أو عن طريق وكلاء فلسطينيين محددين مقيمين في الإمارات.

توفر تركيا ملاذاً لأعضاء المعارضة السورية والمصرية، من بينهم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين في تلك الدول.

وخلال الأيام المقبلة يقوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بجولة خليجية في يومي 23 و24 من الشهر الجاري للتوسط من أجل الوصول إلى حل سلمي للأزمة القطرية. من المتوقع أن يزور المملكة العربية السعودية وقطر والكويت. بينما لن تكون الإمارات العربية المتحدة ضمن هذه الجولة.

 

المصدر

 

حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

دهاليز الظلام

تركيا تطيح بسفيرها في الإمارات ضمن حملة تغييرات واسعة بعد محاولة الانقلاب

"واشنطن بوست": الإمارات والسعودية ربما ستندمان على دعم ترامب

لنا كلمة

دستورية.. حروب المنطقة!

تبدو الدولة بجميع مؤسساتها مهووسة بحروب المنطقة، بصراع النفوذ المتأزم في المنطقة العربية والأفريقية، الصُحف والفضائيات وحتى الإذاعة وشبكات التواصل تحاول تبرير كل ما تقوم به الدولة في الخارج، من سياسة خارجية عنيفة تُثقل المستقبل… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..