أحدث الإضافات

مقتل 24 شخصا وإصابة العشرات في هجوم الأهواز والحرس الثوري يتهم السعودية
عبد الخالق عبدالله: هجوم الأهواز ليس إرهابيا ونقل المعركة إلى العمق الإيراني سيزداد
"بترول الإمارات" تستأجر ناقلة لتخزين وقود الطائرات لمواجهة آثار العقوبات على إيران
مسؤولون إيرانيون يتوعدون أبوظبي بعد تصريحات إماراتية حول هجوم الأحواز
التغيير الشامل أو السقوط الشامل
رايتس ووتش تحذر من الاستجابة لضغوط تهدف إلغاء التحقيق في جرائم الحرب باليمن
الأسد وإيران وَوَهْمُ روسيا
زعيم ميليشيا الحوثيين يدعو إلى نفير عام ضد قوات السعودية والإمارات في اليمن
الإمارات تستضيف لقاءات سرية لـ "تغيير ملامح القضية الفلسطينية"
ارتفاع تحويلات العمالة الأجنبية في الإمارات إلى 12 مليار دولار خلال الربع الثاني من 2018
عضو بالكونجرس تتهم بومبيو بتقديم شهادة "زائفة" لصالح "التحالف العربي" باليمن
الأمين العام للأمم المتحدة: خلاف الإمارات والحكومة الشرعية يساهم في تعقيد الأزمة اليمنية
لماذا فشل اتفاق أوسلو ولماذا تسقط صفقة القرن؟
العدالة الدولية في قبضة النفوذ الدولي
أدوات الإمارات تصعّد الفوضى في تعز و تواصل التصادم مع الحكومة اليمنية الشرعية

إضراب الكرامة في أبوظبي.. تحذيرات من تدهور الحالة الصحية للمعتقل عمران الرضوان

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-07-06


شن مئات المواطنين حملة واسعة مساء الخميس في وسم (إضراب الكرامة في أبوظبي) لتسليط الضوء على الوضع الصحي للمعتقل المضرب عن الطعام عمران الرضوان بعد تدهور صحته بعد تجاوزه اليوم الأربعين للإضراب عن الطعام.

وقال مدونون إن عمران الرضوان يعاني من تدهور الوضع الصحي وتأثر وظائف الكلى والكبد لديه جراء الإضراب.

ولازال الناشط السياسي عمران الرضوان تحت الصدمة النفسية التي جعلته يكتئب وينفر من الطعام ويخط وصيّة المفارق للحياة بسبب التفتيش المهين وخلع ملابسه جميعها إلا "من فوطه" صغيرة تغطي عورته مع تعرضه لتحرش ولمس عورته من قبل حراس نيباليين في انتهاك لخصوصيته وخدش لحيائه دون أن يكون لهذا الإجراء من داع. ويرفض الرضوان قطع إضرابه عن الطعام الذي بدأه في 25 مايو/أيار الماضي.

 

وحسب المركز الدولي للعدالة فقد اعتقل الناشط السياسي والمراقب الشرعي بمصرف أبو ظبي الإسلامي عمران الرضوان من قبل جهاز أمن الدولة فيما يعرف بقضية " الإمارات 94 " في 16 يوليو/تموز 2012 وتعرّض للاختفاء القسري وللتعذيب وسوء المعاملة في مراكز احتجاز سريّة وحرم من ضمانات المحاكمة العادلة بعد أن قضت دائرة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا في 2يوليو/تموز 2013 بحكم لا يقبل الطعن بأي وجه من الوجوه بحبسه مدّة سبع سنوات من أجل تهم ملفقة تمثلت في تهمة إنشاء تنظيم يهدف إلى قلب نظام الحكم.

فيما قال مركز الإمارات لحقوق الإنسان الذي يتخذ من لندن مقراً له، في تغريدة على حسابه على تويتر، "تعرض سجين الراي #عمران_الرضوان لمعاملة لا أخلاقية حطت من كرامته و حقوقه الأساسية داخل سجن الرزين الاماراتي".

من جهته قال المستشار القانوني الدكتور محمد بن صقر: " بلغوا أصحاب السمو والسعادة والمعالي عن، #إضراب_الكرامة_في_أبوظبي لأنهم سيسألون عنه يوم لا ينفع مال ولا سلطان".

وقال الناشط والكاتب حميد النعيمي: " احتجاجا على القمع وطلباً للكرامة في بلد السعادة والتسامح !! المعتقل عمران الرضوان يواصل إضرابه منذ ٤٠ يوم".

وكتب عبدالعزيز الكاشف: " أراد السجان إهانة #عمران_الرضوان ومعتقلي الرأي فكان #إضراب_الكرامة_في_أبوظبي ـ ليقول للظالم لن ننكسر".

وقال حساب "عبيد": "أحرار الإمارات في سجن الرزين والله انكم رجال ستكسرون بصبركم عناد هؤلاء المجرمين"

فيما كتب أحمد الهامور: " حافظ لكتاب الله ويعذبونه وينتهكون كرامته !! دافع عنها بأكثر مما يملك الإنسان العادي؛ اللهم انصره وكل من معه ضد الظلم".

وقال حامد القيشي: " لا يحتاج لأن يعرفه أحد أو يعرف اسمه أحد!!، هو مجرد حر شريف أطلق صوته بالحق فاعتقلوه، وانتهكوا حقوقه فأضرب عن طعامه".

وكتب غانم حميد: "هل يعقل أن يكون السجان مسلماً وهو يمنع #عمران_الرضوان وأصحابه من الصلاة؟؟ ترى هل يسمى هذا من التسامح أو السعادة؟؟".

فيما قال حمد المطوع: " حرية مرهونة بمطالب أمنية من أبشع ما رأينا في بلادنا!! يعدون المعتقل بحريته حتى ينفذ أوامر الأمن الظالم، ولا ينالها!"

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

إدارة سجن الرزين تمنع زيارة الناشط ناصر بن غيث وأنباء عن تدهور حالته الصحية

حملة في لندن لمطالبة الإمارات بالإفراج عن عالم الاقتصاد ناصر بن غيث

الإمارات في أسبوع.. انقلاب على تعهداتها في حماية حقوق الإنسان وانكشاف سوءات التعذيب

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..