أحدث الإضافات

ندوة بمجلس الشيوخ الفرنسي: "الإخوان المسلمين" ساهموا القرن الماضي في تطوير دعائم الدولة في الإمارات
تأجيل تشغيل أول مفاعل للطاقة النووية في الإمارات إلى عام 2020
النظام السوري يعلن استئناف الرحلات الجوية مع الإمارات
قرقاش: لعل مرور سنة على مقاطعة قطر ينتج فكرا جديدا وأسباب العزلة مستمرة
"النواب الأمريكي" يدعو للتحقيق في عمليات التعذيب في سجون سرية تديرها الإمارات باليمن
مؤسسة حقوقية سويدية تعبر عن قلقها من امتلاك الإمارات والسلطة الفلسطينية أدوات تجسس
"هافغنتون بوست": تعاون عماني بريطاني لمواجهة نفوذ الإمارات في المهرة باليمن
بدعم إماراتي.. حفتر يرث القذافي
هل أصبحت إيران الهدف بعد أن كانت الأداة؟
الإمارات تدعو لمسائلة إيران حول انتهاكها للقوانين والقرارت الدولية
دستورية.. حروب المنطقة!
هادي يعين معارضاً لسياسة الإمارات في اليمن رئيسا للاستخبارات
تحقيقات مولر ومأزق الدبلوماسية الإماراتية
انخفاض الاحتياطي الأجنبي للإمارات بقيمة 2.7 مليار دولار خلال إبريل
قائد عسكري إيراني : نعرف ما يجري في القواعد العسكرية للإمارات والسعودية وقطر والأردن

قرقاش: سننهي دعم قطر لحركة حماس ونحتاج رقابة غربية

ايماسك- ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2017-06-18


قالت وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش إنه سيكون هناك حاجة إلى آلية مراقبة غربية لإجبار قطر على الالتزام بأي اتفاق لإنهاء دعمها المزعوم للإرهاب.

من بين ذلك أن الإمارات تريد التأكد أن قطر لا تدعم حركة المقاومة الفلسطينية "حماس".

وأضاف قرقاش في تصريحات لصحيفة الجارديان البريطانية إلى أن الدول المقاطعة لـ"الدوحة" لا تثق بقطر، وسيكون هناك رقابة غربية. وعلقت الصحيفة على هذه التصريحات بالقول إنه سيكون حاجة إلى تدخل خارجي لإنهاء الأزمة.

وقال قرقاش إن الدولة والسعودية ومصر والبحرين لا يثقون في قطر. ويتواجد في لندن في زيارة تهدف الى حشد التأييد الدبلوماسي للحظر.

 

وقال قرقاش "هذا يتعلق بتغيير السلوك". "إذا حصلنا على إشارات استراتيجية واضحة بأن قطر سوف تتغير وسوف تتوقف عن تمويل المسلحين الإسلاميين العنيفين الذين هو أساس النقاش، سنكون بحاجة إلى نظام للرصد".

وأضاف: ""نحن لا نثق بهم. الثقة هي صفر، ولأجل ذلك سنكون بحاجة إلى نظام مراقبة، ونحن بحاجة إلى أصدقائنا الغربيين للعب دور كهذا ".

وقال إن المراقبة ستهدف إلى ضمان ان قطر لم تعد تمول ما وصفه بـ"التطرف" أو تؤوي المتطرفين في الدوحة أو تقدم الدعم لجماعة الإخوان المسلمين وحماس والقاعدة. وتنفي قطر دعم هذه المجموعات.

 

وقد حاولت دول مختلفة - من بينها فرنسا والمملكة المتحدة والكويت وتركيا - العمل كوسطاء، لكن التحالف المناهض لقطر حذر من تحديد مطالبه المفصلة، ​​مما أثار تكهنات في نهاية المطاف، ويعتقد أنهم يحظون بدعم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لتغيير النظام في قطر.

وقال قرقاش "لا توجد طلبات محددة حاليا" مضيفا انه لا يريد الدخول في عروض تجارية.

وهناك بعض الدلائل الدبلوماسية على أن الإمارات والمملكة العربية السعودية لا يحصلان على الدعم الغربي الذي توقعاه مع رفض العديد من الحكومات اتخاذ جانب واحد مع الحث على تخفيف التصعيد.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لماذا تصف السعودية "حماس" بالمنظمة الإرهابية؟

قرقاش : قرار حركة حماس حل اللجنة الإدارية بغزة خطوة بالإتجاه الصحيح

قيادي فلسطيني مقرب من دحلان: 15 مليون دولار لغزة من الإمارات الشهر المقبل

لنا كلمة

دستورية.. حروب المنطقة!

تبدو الدولة بجميع مؤسساتها مهووسة بحروب المنطقة، بصراع النفوذ المتأزم في المنطقة العربية والأفريقية، الصُحف والفضائيات وحتى الإذاعة وشبكات التواصل تحاول تبرير كل ما تقوم به الدولة في الخارج، من سياسة خارجية عنيفة تُثقل المستقبل… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..