أحدث الإضافات

رسالة مناشدة من زوجة تيسير النجار إلى الشيخة فاطمة “أم الإمارات

تاريخ النشر :2017-06-11

 

وجهت زوجة السجين الأردني في أبو ظبي تيسير النجار رسالة شخصية مؤثرة لوالدة الشيخ محمد بن زايد الشيخة فاطمة الكتبي تناشدها فيها التدخل لصالح تأمين الإفراج عن زوجها المسجون منذ عامين خلال شهر رمضان المبارك.

وتتحدث زوجة النجار وهي السيدة ماجدة الحوراني عن ظروف سيئة جدا تحيط بعائلتها بسبب طول إقامة زوجها في السجن وضمت صوتها في الرسالة التي حصلت رأي اليوم على نسخة منها إلى اصوات الاف الأردنيين الذين يناشدون الإفراج عن الصحفي والإعلامي الأردني تيسير النجار.

وفيما يلي نص الرسالة :

إلى الشيخة فاطمة “أم الإمارات” الفاضلة.. أخاطبك وكلي ثقة بقلبك الطيب بأن تقفي معنا بازمتنا التي نمر بها.

أنا ماجدة الحوراني زوجة السجين المعتقل في دولة الإمارات العربية المتحدة -أبو ظبي تيسير حسن سلمان النجار من الأردن وإني على يقين انك عندما تقرأين رسالتي في أقرب وقت سوف يعود زوجي و أبو أطفالي الخمسة الذين يفتقدون والدهم ليل نهار في رمضان في عيد في نجاح في كل مناسبة لهم .

كما وان طفله الذي ينتظر أباه أن يرافقه إلى المدرسة في سنته الأولى و أن يأخذه إلى المتنزه و يلاعبه كل يوم يسأل عنه بل كل ساعة يفتقد أباه .

وعدا عن ذلك وذاك فهو الوحيد من يعيلنا ونحن أسرة كبيرة لها متطلباتها وإحتياجاتها وقد انعم الله علينا عز وجل بقوت يومنا وكفاف خبزنا فقط حيث لا بيت نملكه ونعيش على الكفاف وزادت معاناتنا بعد حبس راعي اسرتنا تيسير وليس لنا بعد الله إلا تيسير وبعض المتفضلين والأهل والأصدقاء.

أخاطبك مباشرة بدون وسطاء ومن قلب أم إلى وجدان أم …إن كان زوجي قد أخطأ فأنتم أهل السماحة و العفو و كل بني آدم خطاء ، سموك فاطمة و أم زوجى فاطمة”أم تيسير” طاعنة في السن أنهكها البكاء على ابنها الأصغر بين إخوته بعد غياب لعامين متتاليين.

تيسير أحب الإمارات و عمل بها و أحب أهلها لدرجة أنه الَّف كتابا كاملا في فترة عمله في الإمارات دامت ثمانية أشهر و قد أسماه الإمارات…دولة السعادة مشكاة الإنسانية و التسامح.

أملي كبير في شهر البركة والصيام في أم الجميع شيختنا الجليلة ان تمسح بديها الكريمة على جبهة اولادي وتعيد لنا تيسير حتى يفرح أولادي بعيد الله مع والدهم.

كلي ثقة بقلبك الكبير وأمل في إلله وبك وبالأخوة في قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة التي نحبها ونقدرها ونحن نستذكر الأيادي البيضاء لتراث الشيخ زايد رحمه الله وأسكنه جنته وغفر لنا من بعده .

ماجدة الحوراني- زوجة تيسير النجار

 

وفي أكتوبر 2016، وُجهت لتيسير سلمان تهمة إهانة رموز الدولة، بموجب قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية، وانطلقت محاكمته في (18 |1| 2017) لتقضي المحكمة في (15 |3|2017) بسجنه ثلاث سنوات وتغريمه 300.000 ألف درهم، كما أمرت المحكمة بإغلاق حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي وترحيله إلى الأردن بعد إنهاء محكوميته.


واستند الحكم على منشور سابق للنجار على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، اعتبر إساءة إلى الدولة، حيث تم توقيفه منذ ديسمبر 2015، وأعلن وكيل الدفاع عن النجار أن قرار المحكمة قابل للاستئناف، وأنه سيستأنف القرار قضائيا خلال أيام.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لماذا يضرب المعتقلون عن الطعام في سجن الرزين؟!

الإمارات في مايو.. التحضير لقطيعة خليجية والقمع يستوطن السياستين الداخلية والخارجية

"العربية لحقوق الإنسان" تدعو الإمارات لإلغاء قانون "الاعتقال الإداري"

لنا كلمة

أوضاع المعتقلين في السجون

من الواضح أنه مع دخول شهر رمضان المبارك زاد جهاز أمن الدولة من صلّفه تجاه المعتقلين السياسيين الموجودين في السجون الرسمية، حسب ما تشير المعلومات المُسربة سراً من تلك السجون، فيما لا توجد معلومات كافية… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..