أحدث الإضافات

أهداف الإمارات التوسعية و"الاستعمارية" تهدد حربها ضد القاعدة في اليمن
حرب اليمن.. التكلفة والأثر على الإمارات (دراسة)
الإمارات في أسبوع.. مخاطر الحروب الخارجية وتطبيع مع "إسرائيل" يتسع
جيبوتي تنهي عقدا مع موانئ دبي العالمية لتشغيل محطة للحاويات.. والأخيرة ترد
أمنستي تدعو إلى وقف بيع الإسلحة للإمارات والسعودية بسبب اليمن
الإمارات قلقة من تصاعد العنف في الغوطة الشرقية بسوريا وتطالب بهدنة
الجبير يهاجم قطر مجددا ويقول: الدوحة ليست باريس سان جيرمان
انسحاب قناة "العربية" من هيئة أوفكم
الإمارات تعتقل ناشط إغاثة تركي 
محامون ومنظمات حقوقية يعرضون على الإمارات مساعدتها لإصلاح النظام القانوني السيء
قرقاش يجدد هجومه على قطر: اللعب على التناقضات بات صعبا
الايكونوميست: تنافس إماراتي سعودي على اليمن قد يفككها إلى "دويلات"
الحوثيون يعلنون استهداف مبنى قيادة القوات الإماراتية في مأرب اليمنية
محمد بن زايد يتلقى اتصالا من الرئيس الفرنسي ماكرون
بغداد ليست طهران

حقٌ لا مكرمة

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2017-04-30

 

كما أن حصول الحكومة على "الضرائب" حقٌ وليس مكرمة من التجار والمواطن الإماراتي، فإن الحق في حرية التعبير والتمثيل العادل في المجلس الوطني حقٌ لا مكرمة. وكما أن فرض تعرفة على الكهرباء والمياه في منازل المواطنين حقٌ للسلطة فإن الحصول على وظيفة ثابته وزيادة في الدرجات الوظيفية لكل مُستحق لها بدون الموافقة الأمنية ليست مكرمة من ذات السلطة.

 

تفرض المواطنة حقوقاً كما تفرض واجبات؛ تُفرض (الخدمة الوطنية) وعلى المواطنين السمع والطاعة كما يملك المواطنين حق الانتقاد والمحاسبة على دور السلطة في الحروب الخارجية فأبناء الوطن هم من يذهبون للمعارك والساسة والقادة هم من يديرونها. وتُفرض القوانين من أجل تطبيقها تحقيقاً للعدالة ولم يكن القانون ضِداً للعدالة حتى أوجدت قوانين تتجاوز الدستور وتعبث بـ"العدالة" فبمواد فضفاضة قد يُحكم على الإماراتي بالإعدام بسبب تغريدة على تويتر.

 

 التقشف حقٌ للسلطة كما أن تنفيذ إصلاحات سياسية واجتماعية ليست مكرمة من ذات السلطة. تملك السلطة الحق في إدارة شؤون الدولة كما تراه صحيحاً وفي خدمة المواطن ولكن ليس من حقها حجب المعلومات عن المواطنين وليست مكرمة أن يراجع مجلس وطني حقيقي تلك السياسات وللمواطنين حق انتقادها فهي حقوق وليست مكرمات.

تملك السلطة حق اختيار المستشارين الاقتصاديين والسياسيين في الدولة ولكن أولوية وجود مواطنين بنفس المؤهلات والاحتياجات ليست مكرمة.

 

فان يبقى المواطنين خارج إطار الاستشارات خوفاً من معارضتهم أو تقديم رأي يخالف المستشارين الأجانب منافية للمنطق والعقل، فالخلاف من أجل تنمية الإمارات بين أبناءه يُثري المستقبل ولا يعوق التقدم؛ فيما رأي المستشار الأجنبي يضع مصالحه في أولى أولوياته.  

 

توجد الحكومات من أجل رفاهية الشعوب، ولم توجد الشعوب من أجل رفاهية الحكومات، الاختلاف في الرأي ليس نزاعاً على السلطة بل هو تقوية للسلطة وداعماً لها، ولم تكن حرية الرأي من قبل خيانة إلا في زمن "الوطنية الزائفة" التي تعيش من أجل نزوع الوطن نحو تسيس كل اختلاف على أنه جريمة وخيانة، فالاختلاف من أجل رفعة الإمارات وإصلاح الخلل "وطنية".

والدفاع عن المواطن قوة وحِصن منيع لبقاء الدولة وشِدة بأس مستقبلها، والاهتمام لرأي المواطنين وتطلعاتهم انحياز لخيارات الدولة ومستقبلها ورؤية الآباء المؤسسيين وأبنائهم حكام الإمارات.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الأردن يطلب رسمياً من الإمارات نقل تيسير النجار إليه لاستكمال حكم سجنه

"المرتزقة" جيش الظل في الإمارات.. التشكيل والمهام وحدود القوة

فريق من الأمم المتحدة يدعو الإمارات للإفراج الفوري عن الناشط ناصر بن غيث

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..