أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران
استمرار وسائل الإعلام الإماراتية في صناعة الأوهام.. قضية "ابن صبيح" إنموذجاً
مؤتمر البحرين المريب.. فشلٌ قبل الانطلاق!

توقعات بحملات تسريح واسعة لعاملين في "العربية" و"سكاي نيوز" بالإمارات

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2017-04-21

 

يترقب مئات العاملين في كل من قناة "العربية" الإخبارية في دبي، وقناة "سكاي نيوز عربية" في أبوظبي موجة إنهاء خدمات (تفنيشات) واسعة قد تطال المئات من العاملين، بمن فيهم مدراء وصحفيون وفنيون عاملون في مختلف الأقسام، فيما تسود حالة من القلق أوساط العاملين في القناتين بسبب حالة الضبابية وعدم اليقين وعدم معرفة من سيتم الاستغناء عن خدماتهم بالفعل.

 

ويتوقع أن تُصدر إدارة قناة العربية التابعة لمجموعة "أم بي سي" في دبي قائمة تضم العشرات من العاملين، بمن فيهم صحفيون ومذيعون وفنيون ومصورون، ليتم تسريحهم من وظائفهم، حيث بات في حكم المؤكد أن عددا قد يصل إلى 100 شخص سيتم الاستغناء عنهم خلال الأيام أو الأسابيع القادمة، لكن الأسماء لا تزال غير معروفة.

 

أما  في قناة "سكاي نيوز"، فإن إدارة القناة استغنت بالفعل عن رئيس قسم وعدد من الصحفيين في خطوة أولى لموجة إنهاء خدمات، لكن الدافع وراءها، بحسب مصادر  لموقع"عربي21"، لم يكن ماليا كما هو الحال في قناة العربية، وإنما بسبب تقرير إخباري تضمن فضيحة من العيار الثقيل وتسبب بأزمة صامتة بين كل من السعودية والإمارات.

 

وفي تفاصيل الفضيحة التي هزت "سكاي نيوز" قبل أيام، والتي يجري التكتم عليها، فإن القناة بثت تقريرا في نشراتها الإخبارية يتحدث عن تراجع اقتصادي كبير في السعودية، ويقول بأن المملكة قد تضطر لتعويم الريال السعودي بما سيؤدي إلى انهيار سعر صرفه في الأسواق، وهو ما أغضب مسؤولين سعوديين كبارا بينهم الأمير محمد بن سلمان، الذي اعتبر بأن القناة المملوكة بالكامل لحكومة أبوظبي والتي يديرها وزير إماراتي تتعمد الإساءة للمملكة.

 

ويسود الاعتقاد حاليا بأن إدارة "سكاي نيوز" ستطيح بعدد كبير من العاملين في القناة، ومن بينهم مديرها العام الأردني نارت بوران، وغيره من المديرين والصحفيين ورؤساء الأقسام.

 

وكانت "سكاي نيوز" طردت أحد رؤساء الأقسام، كما استغنت عن المذيعة زينة اليازجي، واستغنت عن عدد آخر من العاملين، فيما يسود الاعتقاد بأن القائمة الكاملة للتفنيشات ستظهر خلال الأيام القادمة.

 

أما قناة العربية التي تنتظر وجبة جديدة من التسريحات خلال أيام وربما أسابيع، فكانت قد استغنت في مثل هذا الوقت من العام الماضي عن نحو أربعين من العاملين فيها، من بينهم الصحفي السعودي ناصر الصرامي، والسعودي غالب درويش، والسوداني نبيل بن شريف الذي أمضى أغلب حياته المهنية في القناة، كما جاءت تلك التسريحات من المقر الرئيسي للقناة في أعقاب إغلاق مكتب قناة العربية في بيروت الذي لا زال مغلقا حتى الآن، وقبل بثلاث أسابيع إغلاق مكتب القناة في قطاع غزة، ولا يزال مغلقا حتى اللحظة.

 

وبحسب المعلومات، فإن وجبة التسريحات الجديدة ستطال عاملين في القناة بمقرها دبي، وفي مكاتبها حول العالم أيضا، أما السبب الرئيسي وراء ذلك، فيبدو أن له علاقة بالوضع المالي للقناة.

 

وتقول معلومات حصل عليها موفع "عربي21" من مصادر وصفها بانها وثيقة الاطلاع، إن قناة "العربية" لم تعد جزءا من مجموعة "أم بي سي" المملوكة للشيخ وليد آل إبراهيم، وذلك اعتبارا من العام 2012 أو 2013، حيث اشترتها الحكومة السعودية بالكامل، ويسود الاعتقاد أنها حاليا تخضع لإدارة وسيطرة ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

كما شهدت صحيفة "ذي ناشونال" الناطقة بالإنكليزية في الإمارات مرحلة إعادة هيكلة تشمل تسريح عدد من موظفيها بعد أشهر من استحواذ الشركة الدولية للاستثمارات الإعلامية (ادمك) عليها، وهي تابعة للشيخ منصور بن زايد آل نهيان.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الاتحاد للطيران الإماراتية تستعد للاستغناء عن 50 طياراً نهاية الشهر الحالي

قطر تفرض قيودا على نشاط فرع بنك أبوظبي الأول في الدوحة

حكم قضائي بإلزام بنك إماراتي بتسليم وثائق مالية إلى قطر

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..