أحدث الإضافات

أهداف الإمارات التوسعية و"الاستعمارية" تهدد حربها ضد القاعدة في اليمن
حرب اليمن.. التكلفة والأثر على الإمارات (دراسة)
الإمارات في أسبوع.. مخاطر الحروب الخارجية وتطبيع مع "إسرائيل" يتسع
جيبوتي تنهي عقدا مع موانئ دبي العالمية لتشغيل محطة للحاويات.. والأخيرة ترد
أمنستي تدعو إلى وقف بيع الإسلحة للإمارات والسعودية بسبب اليمن
الإمارات قلقة من تصاعد العنف في الغوطة الشرقية بسوريا وتطالب بهدنة
الجبير يهاجم قطر مجددا ويقول: الدوحة ليست باريس سان جيرمان
انسحاب قناة "العربية" من هيئة أوفكم
الإمارات تعتقل ناشط إغاثة تركي 
محامون ومنظمات حقوقية يعرضون على الإمارات مساعدتها لإصلاح النظام القانوني السيء
قرقاش يجدد هجومه على قطر: اللعب على التناقضات بات صعبا
الايكونوميست: تنافس إماراتي سعودي على اليمن قد يفككها إلى "دويلات"
الحوثيون يعلنون استهداف مبنى قيادة القوات الإماراتية في مأرب اليمنية
محمد بن زايد يتلقى اتصالا من الرئيس الفرنسي ماكرون
بغداد ليست طهران

ارتفاع حجم التبادل التجاري بين السعودية والإمارات لأكثر من 22 مليار دولار

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-04-14

 

قال وزير الاقتصاد الإماراتي «سلطان المنصوري» إن قيمة المشاريع الإماراتية في المملكة العربية السعودية بلغت نحو 15 مليار درهم (4 مليار دولار) فيما يصل حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 84 مليار درهم (22.8 مليار دولار).

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) عن الوزير قوله على هامش خلوة العزم الثانية التي اختتمت في الرياض، إن السعودية والإمارات تتمتعان بقدرات تصديرية كبيرة، منوها بوجود مؤسسات وشركات لوجيستية عملاقة تعزز قطاعات الطيران والنقل البري والنقل البحري.

وأضاف أن عدد المسافرين السعوديين إلى دولة الإمارات يصل إلى 1.9 مليون زائر سنويا.

وأشار «المنصوري» إلى أن هناك الكثير من الفرص لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين البلدين في العديد من القطاعات ومنها قطاع الطيران المدني والمطارات والعمل على تسهيل إجراءات المطارات وبنائها وتطويرها مع الاهتمام بتطوير المطارات الصديقة للبيئة والتنسيق والمتابعة الجوية بين البلدين.

ونوه إلى أن خلوة العزم ركزت أيضا على خط السكة الحديدية الخليجية بين البلدين.

وانطلقت الخميس، أعمال المرحلة الثانية من خلوة العزم بين السعودية والإمارات والمنبثقة من مجلس التنسيق السعودى الإماراتى، وذلك في العاصمة السعودية الرياض، بحضور ومشاركة مسؤولين كبار فى البلدين، وخبراء بالقطاعات المختلفة، فضلا عن ممثلين من القطاع الخاص.

 

وفى فبراير/شباط الماضى بدأت فى العاصمة الإماراتية أبوظبى أعمال خلوة العزم المشتركة بين السعودية والإمارات، بمشاركة أكثر من 150 مسئولا حكوميا، وعدد من الخبراء فى مختلف القطاعات الحكومية والخاصة فى البلدين.

وخلوة العزم هى باكورة للأنشطة المنبثقة عن مجلس التنسيق السعودى الإماراتى، الذى أعلن عنه فى مايو/أيار 2016 بمدينة جدة، بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والشيخ محمد بن زايد ولى عهد أبوظبى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وتهدف الخلوة إلى تفعيل بنود الاتفاقية الموقعة بين البلدين بإنشاء المجلس، ووضع خارطة طريق له على المدى الطويل، كما ستناقش ضمن أجندتها ثلاثة محاور استراتيجية بين البلدين، تختص بالجانب الاقتصادى، والجانب المعرفى والبشرى، والجانب السياسى والعسكرى والأمنى.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

اللجنة الثالثة لتنسيق العلاقات "السعودية-الإماراتية".. لماذا؟!

محمد بن زايد رئيساً للجنة للتعاون المشترك بين الإمارات والسعودية

توقيع اتفاق تعاون جمركي بين الإمارات والسعودية

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..