أحدث الإضافات

أهداف الإمارات التوسعية و"الاستعمارية" تهدد حربها ضد القاعدة في اليمن
حرب اليمن.. التكلفة والأثر على الإمارات (دراسة)
الإمارات في أسبوع.. مخاطر الحروب الخارجية وتطبيع مع "إسرائيل" يتسع
جيبوتي تنهي عقدا مع موانئ دبي العالمية لتشغيل محطة للحاويات.. والأخيرة ترد
أمنستي تدعو إلى وقف بيع الإسلحة للإمارات والسعودية بسبب اليمن
الإمارات قلقة من تصاعد العنف في الغوطة الشرقية بسوريا وتطالب بهدنة
الجبير يهاجم قطر مجددا ويقول: الدوحة ليست باريس سان جيرمان
انسحاب قناة "العربية" من هيئة أوفكم
الإمارات تعتقل ناشط إغاثة تركي 
محامون ومنظمات حقوقية يعرضون على الإمارات مساعدتها لإصلاح النظام القانوني السيء
قرقاش يجدد هجومه على قطر: اللعب على التناقضات بات صعبا
الايكونوميست: تنافس إماراتي سعودي على اليمن قد يفككها إلى "دويلات"
الحوثيون يعلنون استهداف مبنى قيادة القوات الإماراتية في مأرب اليمنية
محمد بن زايد يتلقى اتصالا من الرئيس الفرنسي ماكرون
بغداد ليست طهران

انطلاق الجولة الثانية من "خلوة العزم" بين الإمارات والسعودية بغياب رئيسي الوفدين

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-04-13

انطلقت في الرياض، صباح  الخميس، جلسات الجزء الثاني من “خلوة العزم” بين المملكة والإمارات والمنبثقة من مجلس التنسيق السعودي الإماراتي، وذلك بحضور ومشاركة مسؤولين كبار في البلدين، وخبراء بالقطاعات المختلفة، فضلاً عن ممثلين من القطاع الخاص. 

 

وتشارك في الجلسات فرق عمل تضم مسؤولين من الحكومتين السعودية والإماراتية، وخبراء في القطاعات المختلفة، إضافة إلى ممثلي القطاع الخاص، لمناقشة وبحث سيناريوهات وإطلاق مبادرات وتطوير سياسات تخدم التعاون المشترك، والانتقال بمسيرة التنمية والتعاون بين البلدين إلى مرحلة جديدة من النمو والتطور، إلى جانب خلق منصة للتشاور والتنسيق بين فرق العمل المشتركة في عدة مجالات. 

 

وأكد أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات، الذي وصل في وقت سابق إلى العاصمة السعودية الرياض للمشاركة في الجلسات، أن “المملكة العربية السعودية وتد الخيمة في المسيرة التنموية والسياسية لدول الخليج العربي، وتعزيز التعاون الاستراتيجي الإماراتي مع الرياض أولويتنا”. 

 

وقال عبر حسابه على “تويتر”: “وصلنا الرياض للمشاركة في مداولات "خلوة العزم"، آلية مبتكرة للتكامل والتنسيق بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، نرقى وننهض معًا”. 

 

و تشهد أعمال الخلوة 11 جلسة وورشة عمل يشارك فيها مسؤولو البلدين. وفي فبراير الماضي، بدأت في  أبو ظبي أعمال "خلوة العزم" المشتركة بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، بمشاركة أكثر من 150 مسؤولاً حكومياً، وعدد من الخبراء في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة في البلدين.

 

 و"خلوة العزم" هي باكورة للأنشطة المنبثقة عن مجلس التنسيق السعودي الإماراتي، الذي أُعلن عنه في مايو 2016 بمدينة جدة، بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

 

وتهدف "الخلوة" إلى تفعيل بنود الاتفاقية الموقّعة بين البلدين بإنشاء المجلس، ووضع خارطة طريق له على المدى الطويل، كما ستناقش ضِمن أجندتها ثلاثة محاور استراتيجية بين البلدين، تختص بالجانب الاقتصادي، والجانب المعرفي والبشري، والجانب السياسي والعسكري والأمني. وقد حُددت لها عشرون جلسة نقاشية تخصصية؛ لمناقشة الوضع الراهن والفرص والتحديات المحتملة، والخروج بأفكار ومبادرات نوعية. 

 

وغاب عن الخلوة السابقة التي عقدت في أبوظبي محمد بن سلمان والذي يرأس اللجنة السعودية، في حين يغيب منصور بن زايد عن هذه الاجتماعات رغم أنه هو رئيس اللجنة الإماراتية، ما يؤشر إلى انخفاض في تمثيل هذا المجلس، الأمر الذي يفسره مراقبون باتساع هوة الخلافات والتباينات بين أبوظبي والرياض في مختلف ملفات المنطقة. 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محمد بن زايد يتلقى اتصالا من الرئيس الفرنسي ماكرون

الحوثيون يعلنون استهداف مبنى قيادة القوات الإماراتية في مأرب اليمنية

الايكونوميست: تنافس إماراتي سعودي على اليمن قد يفككها إلى "دويلات"

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..