أحدث الإضافات

إدارة سجن الرزين في أبوظبي تواصل التنكيل بعالم الاقتصاد "بن غيث"
مستقبل العلاقات السعودية-الإماراتية وفق المتغيرات الأخيرة
قطر ترفض شروط رفع الحصار... وقرقاش يهددها ويتهمها بتقويض الوساطة
أمير الكويت يهاتف امير قطر و محمد بن زايد و"ابن سلمان"
الأحد أول أيام عيد الفطر بالإمارات ومعظم الدول العربية...و"إيماسك" تهنئ
«العدالة والبناء» الليبي يطالب حكومة «الوفاق» بمقاضاة الإمارات
ما المخرج الاستراتيجي للأزمة الخليجية الحالية؟
الحكومة اليمنية تحقق في سجون الإمارات السرية
ما ينتظره اليمنيون من الشرعية
العيد الـ13 لمعظم المعتقلين المطالبين بالإصلاح في الإمارات 
قطر تتسلم ورقة بـ 11مطلباً من الدول المحاصرة لها ومهلة لعشرة أيام
الإمارات: لن نتراجع في الخلاف مع قطر إذا رفضت التعاون
الكونغرس الأمريكي يطالب بالتحقيق حول سجون سرية للتعذيب تديرها الإمارات باليمن
"رايتس ووتش": توسيع رقابة الإمارات والسعودية على مواطنيها مصيره الفشل
هل الإسلام هو الحل؟

مارس الإمارات.. مجازر حقوقية تبتلع مزاعم "السعادة"

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2017-04-13


تستمر الحالة الحقوقية في الإمارات بحالتها السيئة التي تزداد سوءً لتصبح معها حرية التعبير مُجرمة والرأي محاولة لقلب نظام الحكم، تُهم أمنية زائفة عندما يفرض غوغائيون من جهاز أمن الدولة أجندتهم على أجندة المواطنة المتساوية.

 

شهر "مارس/اذار" الماضي كان شهر العريضة التي تطالب بالإصلاح السياسي وإنقاذ الدولة ليواجه جهاز أمن الدولة الذكرى الاستثنائية -كما يفعل عادةً كل عام- باستمرار تصاعد القمع البوليسي والمغالطات الأمنية المستمرة بالنسبة للداخل، فيما تفاقمت الأزمة الاقتصادية التي يدفع الإماراتي تكاليفها من قوت يومه في ظل حروب أبوظبي الخارجية التي أودت بالسيولة النقدية داخل الدولة إلى المجهول.

بالمقابل فإن تزايد السخط الدولي ضد الانتهاكات الحقوقية يقابلها جمود من قبل السلطة، بالرغم من غياب المواقف الحكومية الدولية من الحالة الحقوقية التي تزداد ظلاماً في الإمارات.

 

مجزرة حقوقية

وكان الشهر الماضي، مجالاً واسعاً لسوء السمعة وارتكاب المجازر الحقوقية فأعلنت عن نيابة متخصصة لملاحقة المدونين فعلاوة عن الإعلان بأنه قرار وزاري إلا أنه لم يعرف بعد اختصاصات هذه النيابة ومدى صلاحياتها الممنوحة وكيف يمكن تجاوزها للقوانين المحلية الأخرى، فالدولة اتحادية. ولا يبدو أن ذلك مهماً لصانع القرار لتوضيحه للمواطنين الإماراتيين- المعنيين فعلاً بهذا القرار دون غيرهم.

 

ولم يمضِ على إعلان هذه النيابة أسبوعاً واحداً إلا وتبنت اعتقال الناشط الحقوقي البارز أحمد منصور بالزعم أن "المدافع الشجاع عن حقوق الإنسان" نشر تدوينات على شبكات التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر" تضر بالسلم الاجتماعي، وتبث "الكراهية" والطائفية"، مع أن منصور يتحدث عن حقوق المواطنين الأساسية. وأدى قرار اعتقاله إلى سخط دولي متعاظم من قِبل المنظمات الدَّوْلِيَّة والأمم المتحدة.

 

وجاء اعتقال منصور بعد ساعات فقط من الكتابة عن المعتقل أسامة النجار الذي انهى فترة الحكم الظالم عليه في (17 مارس/آذار) وبالرغم من ذلك رفضت السلطات الإفراج عليه بدعوى أنه يمثل خطراً ويجب وضعه في سجن آخر يسمونه "مركز المناصحة" الذي يقع بمبنى مجاور للسجن، مع أن النجار الذي اعتقل بسبب تغريدات تدعم والده وتندد بتعذيبه في سجن سيء السمعة ضمن قضية (الإمارات 94)، ولمقابلته ممثلين عن الأمم المتحدة ظل معتقلاً ثلاث سنوات في السجون الرسمية والسرية ولم توجه له هذه التهمة، ولم تحدد النيابة فترة احتجازه هذه في المركز المذكور.

 

 والقضاء الإماراتي كان له بصمات في المجزرة التي ارتكبها جهاز أمن الدولة خلال الشهر، فقد تم اصدار حكم سياسي ظالم بسجن عالم الاقتصاد الدكتور ناصر بن غيث عشر سنوات بسبب انتقادات وجهها للنظام المصري. فيما قضت ذات المحكمة (استئناف أبوظبي الاتحادية) حكماً 2017 بحق الصحفي الأردني تيسير النجار بالسجن 3 سنوات ودفع غرامة كبيرة (500 ألف درهم) بتهمة "إهانة رموز الدولة". جاء هذا الحكم ضد تيسير النجار نتيجة تعليقات كتبها على "فيسبوك" انتقد فيها مصر، إسرائيل ودول الخليج.

 

المزيد..

نيابة اتحادية بأبوظبي لملاحقة المدونيّن

إنشاء "النيابية الإتحادية لجرائم تقنية المعلومات" بأبوظبي

نيابة أنشأت حديثاً تفتح أعمالها بتبني اعتقال سافر لأحمد منصور

الحكم بسجن الصحفي تيسير النجار 3 سنوات و غرامة 500 ألف درهم

قرار برفض الإفراج عن الناشط الإماراتي أسامة النجار رغم انتهاء محكوميته

جهاز الأمن يختطف الناشط الحقوقي أحمد منصور

رفض الإفراج عن أسامة النجار عقلية بوليسية لإدارة القضاء

حكم سياسي ظالم.. السجن عشر سنوات لـ"عالم الاقتصاد الإمارات" ناصر بن غيث بسبب تغريدات

البرلمان الأوروبي يطالب الإمارات بالإفراج الفوري عن "أحمد منصور"

نواب بريطانيون يطالبون حكومتهم بالتدخل لدى الإمارات بشأن اعتقال أحمد منصور

"العفو الدولية" :الحكم الصادر بحق ناصر بن غيث "سخيف و ينتهك حرية التعبير"

"الكرامة" تطالب الأمم المتحدة بإدانة الإمارات في قضية الصحافي الأردني تيسير النجار

"الخارجية" تتجاهل تقارير المنظمات الدولية المطالبة بالإفراج عن الناشط منصور وتصفها بـ"عدم الدقة والمسيسة"

عشر منظمات دولية للإمارات: كفوا عن التشدّق باحترام حقوق الإنسان وأفرجوا عن الدكتور ناصر بن غيث

احتجاجات في لندن ومانشستر تطالب الإمارات بالإفراج الفوري عن "أحمد منصور"

"الأمم المتحدة" تدين اعتقال الناشط احمد منصور وتطالب بالإفراج الفوري عنه

 

انتقادات دولية

وهاجمت عشرات البيانات الصادرة عن منظمات دولية عديدة اعتقال أحمد منصور والأحكام الصادرة بحق بن غيث وتيسير واستمرار اعتقال أسامة. وطالبت الأمم المتحدة والبرلمانين الأوروبي والبريطاني بالإفراج الفوري عن أحمد منصور، وقال خبراء في المنظمة الأممية إنهم يعتبرون احتجازه بمثابة "هجوم مباشر" على العمل الذي يقوم به المدافعون عن حقوق الانسان. فيما وصفت أمنستي الحكم على بن غيث بـ"السخيف".

 

وفي قضية تيسير قال جو ستورك، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش -": "سجن صحفي بتهم ملفقة يهين الإمارات ورموزها أكثر من كتابات تيسير النجار". فيما قالت سماح حديد مديرة الحملات في العفو الدَّوْلِيَّة إن: "قرار الحكومة الإماراتية بإبقاء أسامة النجار وراء القضبان بعد أن خدم الحكم الصادر بحقه لا يمكن تبريره -الدفاع- عنه، وهو اعتداء غير مبرر آخر على حرية التعبير".

 

وشهدت السفارة الإماراتية في لندن ومدينة مانشستر احتجاجات تطالب الإمارات بالإفراج عن أحمد منصور الذي اعتقل بغارة أمنية ليلية لتنتشله من بين أطفاله يوم (20 مارس/آذار).

 

المزيد..

مراسلون بلاحدود تندد باعتقال "منصور" وتمديد حبس "أسامة" والحكم الصادر على "تيسير"

الإمارات لحقوق الإنسان: تمديد حبس أسامة النجار خرق كبير للقانون الإماراتي والدولي

"الكرامة" تطالب الأمم المتحدة بالتدخل العاجل للإفراج عن أحمد منصور

رئيس"الشبكة العربية لحقوق الإنسان": شعب الإمارات بحاجة للعدالة

امنستي: استمرار بقاء أسامة النجار وراء القضبان لا يمكن تبريره

رايتس ووتش: سجن الصحفي تيسير النجار بتهم ملفقة يهين الإمارات ورموزها أكثر من كتاباته

الخليج لحقوق الإنسان: اعتقال أحمد منصور ضربة مدمرة لحقوق الإنسان في الإمارات

امنستي تعبر عن فزعها لاعتقال "المدافع الشجاع" عن حقوق الإنسان أحمد منصور

حقوقيو الشرق الأوسط وشمال افريقيا: اكشفوا مكان احتجاز أحمد منصور وأطلقوا سراحه

مرصد حقوقي: أحمد منصور تحت خطر التعذيب بالإمارات

الخليج لحقوق الإنسان يدعو نشطاء العالم والمدونين للمشاركة في حملة التضامن مع أسامة النجار

 

 

اعتداءات غير مبررة على المعتقلين

تستمر حالة الانفلات في تصرفات جهاز أمن الدولة بحق معتقلي الرأي بسجن الرزين سيء السمعة، لتتحول إلى إيجاد أي مبرر للاعتداء عليهم ونقلهم إلى زنازين انفرادية ومنع أهاليهم من زيارتهم. وفي تطور جديد قام جهاز أمن الدولة "بنقل عدد من معتقلي أحرار الامارات من سجونهم الى زنازين انفرادية بحجة وجود (قلم) بحوزتهم".

 

المزيد..

جهاز الأمن يمعن في جرائمه بحق المعتقلين وينقل عدد منهم إلى سجون انفراديه بسبب "قلم"

 

عريضة الإصلاحات

وكل هذه الانتهاكات تؤكد بما لا يدعو مجال للشك أن عريضة الإصلاحات لم يكن تقديمها قبل ست سنوات مطلباً جامحاً ولا خارج إطاره الزمني وليس بِدعة ابتدعها المثقفون الإماراتيون بل كانت ضرورة وحاجة مُلحة وسبق مراراً الحديث عنها.

 

ولتأكيد ذلك يمكن الإشارة إلى طيف واسع من المطالبات البرلمانية والشعبية قبل تقديم العريضة في 3 مارس/آذار 2011م وتوقيعها من قبل مجموعة واسعة من نخبة المجتمع الإماراتي والتي تتضمن أكاديميين وخبراء وقانونيين ومستشارين ورجال دولة سابقين، وتقديمها على هيئة مطالب للقيادة كحقوق للمواطنين.

لكن جهاز أمن الدولة فضّل الخيار الأمني لمواجهة من رفعوا المطالب فاعتقل المئات وسجن العشرات بسبب مطالبتهم بحق الشعب بالحرية والمساواة.

 

الدخول في سنة سابعة من أجل المطالبة بالإصلاحات، هو تأكيد على ثبات الإماراتيين على حقوقهم ومطالبهم كحق وطني ودستوري وإنقاذ لمستقبل الإمارات السياسي والاقتصادي والاجتماعي مع هذا الكم المرعب من ملاحقة الرأي الآخر الممثل لصوت "الشعب" والحق.

 فشواهد الأحداث وتقارير الحكومة والضرائب والانعدام التدريجي للأمن المعيشي للمواطن وتسليط وكالات القمع العالمية والدولية للعمل من أجل مراقبة كل تحركات الإماراتيين تؤكد مراراً وتكراراً أن المطلَبيّن لعريضة الإصلاحات كانا رؤية حكيمة تمثل الطيف الواسع من الشعب الإماراتي، وهما لا يخرجان عن كونِهما ضرورة وطنية وحقٌ لا يقبل النقض أو المراوغة.

 

 نصت عريضة الإصلاحات المقدمة في 3 مارس/آذار 2011م، على تنفيذ مطلبين اثنين:

1-  انتخاب جميع أعضاء المجلس الوطني الاتحادي من قبل كافة المواطنين كما هو مطبق في الدول الديمقراطية حول العالم.

 2-  تعديل المواد الدستورية ذات الصلة بالمجلس الوطني الاتحادي بما يكفل له الصلاحيات التشريعية والرقابية الكاملة.

كما شهد شهر مارس/آذار الجاري اتضاح الرؤية الجلّية لتداعيات الحملات الأمنية بذكرى رابعة لبدء المحاكمات السياسية في قضية (الإمارات 94) الأكثر ظلماً في تاريخ الإمارات، والذكرى السادسة ل"عريضة الإصلاح"، واليوم العالمي للمرأة، وقضية المحفظة الوهمية.

 

المزيد..

المشاركة السياسية في الإمارات بين التنظير الغامض والواقع السيء 

سنة سادسة.. إصلاحات

عريضة الإصلاحات: الحل لتحديات الإمارات السياسية والاقتصادية

في الذكرى السادسة لعريضة الإصلاحات الإماراتية "ايماسك" ينشر نصها

6 سنوات على عريضة الإصلاحات.. مشاركة الشعب السياسية

بعد ست سنوات.. هل كان مطلب عريضة الإصلاح مطلباً ثقيلاً وجامحاً؟

قرارات بتعيين وإقصاء مسؤولين في المجالس الاتحادية

أبوظبي قلقة من معوقات حقوق الإنسان  في العالم ماذا عن واقعها بالإمارات ؟

في الذكرى الرابعة لبدء محاكمتهم.. الإمارات لحقوق الإنسان: قضية "الإمارات 94" نقطة سوداء في تاريخ السلطات الإماراتية

كُتّاب ومدونون في الذكرى السادسة: "عريضة الإصلاح" مطلب شعبي قوبل بالعنف والوحشية 

 

 

هل الإماراتيون سعداء؟

مع هذا الواقع الحقوقي السيء، من الصعب التكهن ببقاء السعادة في الإمارات، إضافة إلى وضع اقتصادي متدهور فمع دخول العام الجديد صَار على المواطن دفع رسوم للكهرباء والمياه، والتي تتزايد كل يوم،

 

كما جرى رفع الدعم عن أسعار المشتقات النفطية -دون رؤية كافية للموارد- وتظهر بين الفينة والأخرى قرارات مستمرة بشأن زيادة في الرسوم أو تطبيق لقوانين جديدة يشمل المعاملات الحكومية والحديث المستمر عن فرض الضرائب.

وفيما تستمر ماكينة الإعلام بالحديث أن بناء الإماراتي أولوية رئيسية، فالواقع أن قمعه واقصائه ومنعه من الاقتراب من المناصب القيادية في الدولة هي الأولوية الرئيسية.

 

فيمكن ملاحظة ذلك خلال 75 يوماً مضت من عمر عام 2017م بالإمارات شهدت أبوظبي إعادة هيكلة -مستمرة منذ العام الماضي- في معظم الإدارات الخدمية واللجان والعلاقات المرتبطة بالمجلس التنفيذي ولم تسلم مؤسسات الدولة الاتحادية من قرارات مماثلة وأخرى في معظم المجالات والمناصب الحكومية واللجان والمؤسسات الاعتبارية والمتخصصة. أحصى "ايماسك" ترقية وإحالة للتقاعد لعدد 8355 من المنتسبين لوزارة الداخلية وشرطة أبوظبي، وكانت معظم القرارات للمنتسبين في وزارة الداخلية، وصدر القرار في يناير/كانون الثاني الماضي واستمر توزيع الرُتب العسكرية حتى منتصف مارس/آذار 2017م.

فالدولة تعيش أزمة بين "سلطة القانون" و"قانون السلطة" والمؤكد أن الأخير هو ما يقوم بدوره الكبير تجاه الإمارات وشعبها، فالسلطة التي يديرها جهاز الأمن تعبث بمصالح المواطنين بشكلٍ مؤسف.

 

المزيد..

في اليوم العالمي.. هل الإماراتيون سعداء؟!

هل بناء وتأهيل الإماراتي أولوية رئيسية؟!

إعادة هيكلة صامتة في الداخلية وشرطة أبوظبي بآلاف الترقيات والإحالة للتقاعد

أزمة الإدارة بين "سلطة القانون" و"قانون السلطة" في الإمارات

 

 

الإعلام الإماراتي

كما يفقد المواطن والمواطنة الثِقة بأجهزة الدولة الأمنية يفقد الثقة في وسائل الإعلام المساعدة، فالآلة القمعية الأمنية مصحوبة بآلة إعلامية هائلة تقدم الحقائق الناقصة مثلما تقدم الدعاية الكاذبة؛ وعلى وقع تط

ورات الانتهاكات الحقوقية بما فيها حقوق المرأة يعبث الإعلام الرسمي في زوايا بعيدة كل البعد عن احتياجات الإماراتيين.

فيُتحفنا الإعلام الرسمي الإماراتي الخاضع لسيطرة جهاز أمن الدولة بخديعة توفر كمية كبيرة من محاولات التبرير والتسويف ومعالجة الأزمات بأزمات مماثلة، أو بتورية مفتعلة. فمن عناوين الافتتاحيات وحتى التقارير الخبرية والاحتفاء بإنقاذ قطة استخدام كبير للتورية على الجرائم التي ترتكب بحق حقوق المواطن الإماراتي.

 

وفي يوم المرأة العالمي تركز معظم الصحافة العالمية-وليس السلطات- عن أوضاع حقوق المرأة في بلدانهم، وتفرد مساحة واسعة للحديث عن هموم المرأة ومشاكلها والإجراءات في سبيل حمياتها من العنف وحصولها على كامل حقوقها الأساسية ضمن حقوق المواطنين.

 

إلا الصحافة الإماراتية، فرغم أن الحديث عن مسيرة تمكين المرأة الإماراتية كان الشغل الشاغل للإعلام الإماراتي خلال الفترة الماضية، خاصة بعد استحداث وزارات جديدة وإعادة تشكيل الحكومة، إلا أن التقارير الدولية تكشف صورة مغايرة لهذا الواقع لتؤكد تراجع الدولة على مؤشر المساواة بين الرجل والمرأة حيث احتلت دولة الإمارات المرتبة 124 من أصل 144 دولة حول العالم في التقرير السنوي الـ11 لمؤشر المساواة بين الرجل والمرأة لعام 2016، الذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي خلال شهر تشرين الثاني / نوفمبر الماضي.  يأتي ذلك فيما قال مركز الإمارات لحقوق الإنسان، إن وضع حقوق المرأة في الإمارات بين السجن والقمع بسبب حظر حقهن في ممارسة حرية التعبير في البلاد.

ونشرت صحيفة "الخليج الرسمية" استطلاعاً لعدد من الإعلاميين، يشير إلى أن الإعلام الرسمي يفتقد إلى سرعة في التعاطي مع الأحداث والأزمات، والحقيقة أن هذا الإعلام يعيش مرحلة من الجمود ليس فقط في التعاطي مع الأحداث والأزمات بل بمناقشة كل ما يهم المواطن الإماراتي.

ولا يكون سريعاً ومتعاطياً إلا عندما يتعلق بحملة تشويه سمعه ضد المنتقدين أو عند التحذير من التعبير عن الرأي والتعبير.

 

المزيد..

هل فَقد الإماراتي الثقة بوسائل الإعلام الرسمية؟

وكالة "وام".. القليل من المهنِية احترموا الصحافة

وسائل الإعلام الرسمية تتجاهل مناقشة هموم المرأة الإماراتية ومشاكلها في يومها العالمي

في اليوم الدولي للمرأة... حقوق الإماراتيات بين الترويج الرسمي والواقع

الإمارات لحقوق الإنسان: النساء في الإمارات بين السجن و القمع بسبب حرية التعبير

 

الاقتصاد في دائرة الفشل

تتحرك الدولة ضمن رؤيتها الاتحادية أو في الحكومات المحلية وفق برامج اقتصادية محكمة بزمن مُقدر، يمتد على الأقل إلى عشر سنوات، مركزة على جانب واحد ضمن جوانبه الفنية بعيداً عن العوامل المجتمعية المتعلقة بالإنسان.

 

 ويتعلق نجاح مبادرات من هذا النوع بعاملين مهمين، عوامل مجتمعية، وعوامل فنية، وبالنظر إلى العوامل المجتمعية في تلك الرؤى فإنها تحتوي على دائرة ضيقة تتعلق بالتنمية التعليمية المتعلقة ب"القراءة والكتابة" من أجل التحول لتنويع الاقتصاد وازدهار حالة التنمية التي يأتي أولها وأهمها هو بناء الإنسان تعليما ومعرفيا وأخلاقيا، حيث لم تنتهج الثروة النفطية وسياسات التنمية هذا النوع من البعد الأساسي والاستراتيجي.

 

لقد أدّى تركيز قوة وهيمنة الدولة بيد جهاز أمن الدولة مدعوماً بوسائل الاجتذاب القسرية إلى خلق "منهجية التبعية" وتحويل "المواطنة" من حق إلى أزمة، ووضع جهاز أمن الدولة خلال السنوات العشرين الماضية إلى وضع عقبات كبيرة في وجه المحاولات الرامية إلى تنمية مؤسسات قد تشجّع على تطبيق حوكمة شاملة تحافظ على النسيج الاجتماعي من الاستنزاف تارةً بفرز جهاز الأمن وأخرى عبر الخلل في التركيبة السكنية.

والأدهى من ذلك أن جهاز أمن الدولة قاوم بعنف جميع جهود الإصلاح وحرم الإمارات من مواجهة التحديات السياسية والاقتصادية الجديدة. وتبعاً لذلك ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أن دولة الإمارات وقعت عقدًا مع شركة فيتول العملاقة لتزويدها بأكثر من نصف مليون طن من الغاز المسال سنويًا، على أن يكون الدفع مسبقًا.

 

وأشارت إلى أن أبو ظبي الآن تجردت من البدائل، ويبدو أنها تحتاج إلى سيولة نقدية بشكل عاجل فلجأت إلى هذا الخيار.

والواضح أن هذه الطريقة تضع الدولة في مهب الريح في ظل تكاليف الحروب الخارجية الباهضة. وعلى الرغم من أن الحكومات المحلية نفّذت بعض تدابير التقشف وخفض التكاليف؛ إلا أن ظهور نتيجة ذلك -إن وجدت- لن تكون قريبة.

كما أن الدولة أعلنت تقديمها مدينة عسكرية كاملة للمملكة الأردنية، تبلغ تكلفتها مئات الملايين من الدولارات، كما قدمت للإنتربول الدولي 50 مليون يورو.

 

 المزيد..

الإصلاح الاقتصادي في الإمارات.. إشارة حمراء ضمن دائرة الفشل

وول ستريت جورنال: الإمارات تبيع نفطها مقدما لتلبية احتياجات عاجلة ومخاوف من سقوطها في فخ الديون

الشيخ خليفة يهدي الأردن مشروع المدينة التدريبية "مدارس القوات المسلحة الأردنية"

الإمارات تعتذر عن استضافة القمة العربية المقبلة

انطلاق فعاليات منتدى التعاون من أجل الأمن في أبوظبي

أبوظبي تمول مبادرات للانتربول بـ 50 مليون يورو في مجال "مكافحة الإرهاب"

القانون المالي لأبوظبي.. تقشف غير مُعلن يُضيق الخناق على الجهات الحكومية ويوسع صلاحيات الدائرة المالية

للمرة الثانية.. أبوظبي تفرض رسوما جديدة على أنشطة سياحية

صناعة "وهم السعادة" في الإمارات ...إلى متى ؟

دراسة لبنك"HSBC": نحو 82% من سكان الإمارات لا يمتلكون منزلاً

توقيع اتفاقية مع صربيا لتزويد الإمارات بقذائف صاروخية بـ21 مليون دولار

 

 

منتديات ومؤتمرات الحلقة المفرغة

ومن تلك الحلقة الفرغة اختتام المنتدى الدولي للاتصال الحكومي دورته السادسة بالشارقة يومي 22 و23 من مارس/آذار الجاري، ببيان صدر يوم (25 مارس/آذار)، تضمن توصياتٍ مُكررة من المنتديات السابقة بالرغم من أنه يحرص على أن تظهر توصياته النهائية مختلفة عن المنتدى السابق لكن نمط الموضوعات تبدو مستمرة ومُكررة فيما يخص التواصل الحكومي بالأفراد، والحوار مع الشباب، وحقوق الإنسان، والتعامل مع شبكات التواصل الاجتماعي.

المنتدى هذا العام جاء تحت شعار "مشاركة مجتمعية... تنمية شاملة"، وبالرغم من بساطة وسهولة تنفيذ التوصيات والمخرجات إلا أن أياً من تلك المخرجات لن يتم تحقيقها من قبل من يدير السلطة في الدولة والمتمثل بجهاز أمن الدولة.

 

المزيد..

استشهاد جندي إماراتي في عملية "إعادة الأمل" باليمن

مؤتمر بحثي عربي في الدوحة يدعو لنظام أخلاقي عالمي جديد يعلي قيمَ الإنسانية

تعقيب على كلمة الإمارات في مجلس حقوق الإنسان في جنيف

التقرير السنوي لـ"الدولي للعدالة": استمرار الإنتهاكات لحقوق الإنسان بالإمارات وتجريم المدافعين عنها

مركز دراسات مرموق ينشر دراسة جديدة لـ"بن غيث" المعتقل بالإمارات

جهاز الأمن يعتقل ثلاثة إماراتيين حاولوا تقديم شكوى لـ"محمد بن زايد"

من المقرر الإفراج عن المدون أسامة النجار في مارس الجاري

 

 

المزيد..

المناورات العسكرية المشتركة تسلط الضوء على العلاقات "الدافئة" بين أبوظبي وتل أبيب

انفلات الإعلام الرسمي وفقدان التعاطي مع الأحداث والأزمات

المؤتمرات الدولية في الإمارات.. تدوير التوصيات وانعدام الحلول  

"ميدل إيست آي": سلاح الطيران الإماراتي يحسم معركة الهلال النفطي لصالح حفتر

قرارات ترامب تفقد طيران الإمارات 35% من حجوزات السفر إلى أمريكا

«ستراتفور»: حرب "السماوات المفتوحة."ضد شركات الطيران الإماراتية والقطرية في عهد «ترامب»

أيران تصف بيان"الجامعة العربية" حول جزر الإمارات المحتلة بـ"المزاعم الكاذبة"

"مجاهدي خلق": إيران تهرب السلاح للحوثيين عبر الجزر الإماراتية وشركة لها فرع بدبي

الغارديان: حفتر يسعى لإقناع الإمارات بشن غارات جوية لاستعادة "الهلال النفطي"

"حفتر" رجل الإمارات القوي في ليبيا يخسر ويفقد الحلفاء المحليين والدوليين

رغم ضغوط أبوظبي..."ميدل إيست آي": تحوّل مثير في موقف بريطانيا لصالح "الإخوان"

صحيفة : اليمن يسير نحو المجهول واتهام قوات موالية لأبوظبي بعرقلة الحسم ضد الإنقلابيين

صحيفة يمنية: أبوظبي تشترط الإطاحة بهادي أو الإنسحاب من التحالف العربي

هادي يصل الإمارات في زيارة مفاجئة.. ورئيس "أمن الدولة" في استقباله

باحثة يمنية: الإمارات بدأت حرباً على حكومة "هادي" لإعادة "بحاح"  للواجهة

الأمن الفلسطيني يشن حملة اعتقالات لأتباع محمد دحلان (المستشار الأمني لأبوظبي)

 

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"تمديد الاعتقال".. وسيلة الإمارات لإخفاء الناشطين بعد انقضاء فترة اعتقالهم

جهاز الأمن يستخدم الإعلام الرسمي في حملة تشويه جديدة تستهدف المعتقلين السياسيين

قرار برفض الإفراج عن الناشط الإماراتي أسامة النجار رغم انتهاء محكوميته

لنا كلمة

أوضاع المعتقلين في السجون

من الواضح أنه مع دخول شهر رمضان المبارك زاد جهاز أمن الدولة من صلّفه تجاه المعتقلين السياسيين الموجودين في السجون الرسمية، حسب ما تشير المعلومات المُسربة سراً من تلك السجون، فيما لا توجد معلومات كافية… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..