أحدث الإضافات

الخلافات السعودية-الإماراتية تزعزع تحالفهما
"ميدل إيست آي" تتحدث عن دور أبوظبي والرياض في ازمة إستفتاء كردستان
موقع عبري: مؤتمر للتحالف الدولي بمشاركة قادة جيوش الإمارات والسعودية و "اسرائيل"
مجموعة إماراتية تتفاوض لشراء حصة قطرية في البنك العربي المتحد
كيف أثر اليمن في الأزمة الخليجية؟
25 مليار دولار الزيادة في أصول مصارف الإمارات
مصادر كويتية : القمة الخليجية باتت بحكم المؤجلة
جنوب اليمن.. أحلام الاستقلال ومأزق التبعية!
انطلاق مناورات عسكرية مشتركة بين الإمارات والسعودية بقاعدة الظفرة
تيلرسون يصل إلى الرياض لبحث الأزمة الخليجية
معتقلون يضربون عن الطعام بسجن تشرف عليه الإمارات في عدن
الإمارات تدين الحادث الإرهابي في صحراء الواحات في مصر
عبد الخالق عبدالله: زيارة تيلرسون حول الأزمة الخليجية ستكون خائبة
الغرب والمعايير المزدوجة مجدداً
(دراسة) نصف سكان الإمارات غارقون في بحر "الديون" وضريبة القيمة المضافة تزيد معاناتهم

الإمارات في أسبوع.. تصاعد القمع وسوء السمعة 

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2017-04-02
 

تستمر الحالة الحقوقية في الإمارات بحالتها السيئة التي تزداد سوءً لتصبح معها حرية التعبير مُجرمة والرأي محاولة لقلب نظام الحكم، تُهم أمنية زائفة عندما يفرض غوغائيون من جهاز أمن الدولة أجندتهم على أجندة المواطنة المتساوية. 


الأسبوع الماضي كان استمراراً لتصاعد القمع البوليسي والمغالطات الأمنية المستمرة بالنسبة للداخل، فيما تفاقمت الأزمة الاقتصادية التي يدفع الإماراتي تكاليفها من قوت يومه في ظل حروب أبوظبي الخارجية التي أودت بالسيولة النقدية داخل الدولة إلى المجهول. 


بالمقابل فإن تزايد السخط الدولي ضد الانتهاكات الحقوقية يقابلها جمود من قبل السلطة، بالرغم من غياب المواقف الحكومية الدولية من الحالة الحقوقية التي تزداد ظلاماً في الإمارات.

 

ناصر بن غيث


قضت محكمة استئناف أبوظبي بالسجن عشر سنوات على عالم الاقتصاد المدافع عن حقوق الإنسان الدكتور ناصر بن غيث بسبب تغريدات على تويتر تنتقد مجزرة مروعة ارتكبها النظام المصري بحق معتصمين سلميين في (رابعة العدوية).

 

الحكم السياسي الأمني الذي وصفته منظمة العفو الدولية بـ"السخيف" جاء بعد يوم من بيان لعشر منظمات دولية تطالب الإمارات بالإفراج عن "بن غيث" وقالت إن بدلاً من قيام الإمارات بحملاتها لتحسين السمعة ومزاعمها باللالتزام بحقوق الإنسان عليها الإفراج عن المعتقلين السياسيين. 


ويأتي الحكم السياسي الظالم بحق ناصر بن غيث بعد أيام من اختطاف الناشط الحقوقي البارز أحمد منصور، وتزايد المطالبات الدولية بالإفراد الفوري عنه وعن كل المعتقلين، وبعد أيام أيضاً من رفض سلطات جهاز أمن الدولة الإفراج عن أسامة النجار الناشط الحقوقي والمدون رغم انقضاء فترة سجنه المقررة بثلاث سنوات بسبب تغريدات عن والده، وهو أيضاً يأتي بعد الحكم بسجن الصحافي الأردني تيسير النجار ثلاث سنوات بسبب منشور كتبه في موقع فيسبوك عام 2014م اعتبره جهاز الأمن إساءه لرموز الإمارات. 

 

هجوم مباشر على المدافعين عن حقوق الإنسان


وطالبت الأمم المتحدة بالإفراج الفوري عن أحمد منصور، وقال خبراء في المنظمة الأممية إنهم يعتبرون احتجازه بمثابة "هجوم مباشر" على العمل الذي يقوم به المدافعون عن حقوق الانسان.

وتبعاً لذلك هاجمت الخارجية الإماراتية بيان المنظمة الدولية بطريقة فيها الكثير من الاسفاف معلنةً أنه معتقل في السجن المركزي بأبوظبي. 


وطالب البرلمان الأوروبي ونواب في البرلمان البريطاني بالإفراج الفوري عن أحمد منصور واعتبروا اعتقاله من قبل السلطات الإمارتية استهدافاً لحقوق الإنسان في البلاد. 


وفي السياق اعتبر مركز الإمارات لحقوق الإنسان استمرار اعتقال أسامة النجار تعدياً على القانون والدستور الإماراتي الداخلي والمواثيق الدولية التي وقعتها الدولة، كما أدانت منظمة مراسلون بلاحدود اعتقال منصور واستمرار اعتقال أسامة، والحكم الصادر على تيسير.

وطالبت منظمة الكرامة في بيانين منفصلين بالإفراج الفوري عن أحمد منصور وأعلنت تقديمها طلباً للأمم المتحدة من أجل إدانة الحكم الصادر بحق تيسير النجار.

 

مظاهرات في لندن ومانشستر


وشهدت السفارة الإماراتية في لندن ومدينة مانشستر احتجاجات تطالب الإمارات بالإفراج عن أحمد منصور الذي اعتقل من منزله يوم (20 مارس/آذار) الجاري.


وأقام ناشطون في العاصمة البريطانية لندن وفي مانشستر -حيث تتوفر الاستثمارات الحكومية- يوم الاثنين 27 مارس/آذار، وقفتين احتجاجيتين الأولى أقامتها الاتحاد الدولي للسجون أمام سفارة الإمارات في لندن، والثانية أقامتها منظمة العفو الدولية في مدينة مانشستر.

وحثت المنظمة الدولية مجلس مدينة مانشستر على التحدث نيابة عن أحمد منصور بما أن أبوظبي ترعى فريها الرياضي.

 

المزيد..

حكم سياسي ظالم.. السجن عشر سنوات لـ"عالم الاقتصاد الإمارات" ناصر بن غيث بسبب تغريدات

البرلمان الأوروبي يطالب الإمارات بالإفراج الفوري عن "أحمد منصور"

نواب بريطانيون يطالبون حكومتهم بالتدخل لدى الإمارات بشأن اعتقال أحمد منصور

"العفو الدولية" :الحكم الصادر بحق ناصر بن غيث "سخيف و ينتهك حرية التعبير"

"الكرامة" تطالب الأمم المتحدة بإدانة الإمارات في قضية الصحافي الأردني تيسير النجار

"الخارجية" تتجاهل تقارير المنظمات الدولية المطالبة بالإفراج عن الناشط منصور وتصفها بـ"عدم الدقة والمسيسة"

عشر منظمات دولية للإمارات: كفوا عن التشدّق باحترام حقوق الإنسان وأفرجوا عن الدكتور ناصر بن غيث

احتجاجات في لندن ومانشستر تطالب الإمارات بالإفراج الفوري عن "أحمد منصور"

"الأمم المتحدة" تدين اعتقال الناشط احمد منصور وتطالب بالإفراج الفوري عنه

 

 

اعتداءات غير مبررة على المعتقلين


تستمر حالة الانفلات في تصرفات جهاز أمن الدولة بحق معتقلي الرأي بسجن الرزين سيء السمعة، لتتحول إلى إيجاد أي مبرر للاعتداء عليهم ونقلهم إلى زنازين انفرادية ومنع أهاليهم من زيارتهم.


وفي تطور جديد قام جهاز أمن الدولة "بنقل عدد من معتقلي أحرار الامارات من سجونهم الى زنازين انفرادية بحجة وجود (قلم) بحوزتهم".

 

وفي تفاصيل الحدث، قام الامن باقتحام السجن وتم تفتيش المعتقلين وتفتيش اغراضهم الشخصية، فوجدوا بحوزتهم قلم كانوا يستخدمونه لإرسال رسائل لذويهم، فما كان من الأمن الا القيام بمصادرة ما بحوزتهم ومن ثم الاعتداء عليهم ونقلهم من معتقلهم الى سجون انفرادية، وتم معاقبتهم بمنع زيارات الاهالي لهم".


المزيد..

مراسلون بلاحدود تندد باعتقال "منصور" وتمديد حبس "أسامة" والحكم الصادر على "تيسير"

جهاز الأمن يمعن في جرائمه بحق المعتقلين وينقل عدد منهم إلى سجون انفراديه بسبب "قلم"

قرارات بتعيين وإقصاء مسؤولين في المجالس الاتحادية

الإمارات لحقوق الإنسان: تمديد حبس أسامة النجار خرق كبير للقانون الإماراتي والدولي

"الكرامة" تطالب الأمم المتحدة بالتدخل العاجل للإفراج عن أحمد منصور

 

الاقتصاد في دائرة الفشل


تتحرك الدولة ضمن رؤيتها الاتحادية أو في الحكومات المحلية وفق برامج اقتصادية محكمة بزمن مُقدر، يمتد على الأقل إلى عشر سنوات، مركزة على جانب واحد ضمن جوانبه الفنية بعيداً عن العوامل المجتمعية المتعلقة بالإنسان.

 

ويتعلق نجاح مبادرات من هذا النوع بعاملين مهمين، عوامل مجتمعية، وعوامل فنية، وبالنظر إلى العوامل المجتمعية في تلك الرؤى فإنها تحتوي على دائرة ضيقة تتعلق بالتنمية التعليمية المتعلقة ب"القراءة والكتابة" من أجل التحول لتنويع الاقتصاد وازدهار حالة التنمية التي يأتي أولها وأهمها هو بناء الإنسان تعليما ومعرفيا وأخلاقيا، حيث لم تنتهج الثروة النفطية وسياسات التنمية هذا النوع من البعد الأساسي والاستراتيجي.


لقد أدّى تركيز قوة وهيمنة الدولة بيد جهاز أمن الدولة مدعوماً بوسائل الاجتذاب القسرية إلى خلق "منهجية التبعية" وتحويل "المواطنة" من حق إلى أزمة، ووضع جهاز أمن الدولة خلال السنوات العشرين الماضية إلى وضع عقبات كبيرة في وجه المحاولات الرامية إلى تنمية مؤسسات قد تشجّع على تطبيق حوكمة شاملة تحافظ على النسيج الاجتماعي من الاستنزاف تارةً بفرز جهاز الأمن وأخرى عبر الخلل في التركيبة السكنية.

والأدهى من ذلك أن جهاز أمن الدولة قاوم بعنف جميع جهود الإصلاح وحرم الإمارات من مواجهة التحديات السياسية والاقتصادية الجديدة.


وتبعاً لذلك ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أن دولة الإمارات وقعت عقدًا مع شركة فيتول العملاقة لتزويدها بأكثر من نصف مليون طن من الغاز المسال سنويًا، على أن يكون الدفع مسبقًا.


وأشارت إلى أن أبو ظبي الآن تجردت من البدائل، ويبدو أنها تحتاج إلى سيولة نقدية بشكل عاجل فلجأت إلى هذا الخيار.

والواضح أن هذه الطريقة تضع الدولة في مهب الريح في ظل تكاليف الحروب الخارجية الباهضة. وعلى الرغم من أن الحكومات المحلية نفّذت بعض تدابير التقشف وخفض التكاليف؛ إلا أن ظهور نتيجة ذلك -إن وجدت- لن تكون قريبة.


كما أن الدولة أعلنت تقديمها مدينة عسكرية كاملة للمملكة الأردنية، تبلغ تكلفتها مئات الملايين من الدولارات، كما قدمت للإنتربول الدولي 50 مليون يورو. 

 

حلقة مفرغة


وفيما اعتذرت الدولة عن استضافة القمة العربية المقبلة، بدأت باستضافة مؤتمر دولي من أجل الأمن، وفي الحقيقة أنه من أجل القمع، في ظل ظاهرة متواصلة من المؤتمرات الدولية التي تقيمها الدولة ضمن حلقة مفرغة لا تعطي أي نتيجة، لكن مؤتمر الأمن يأتي لبحث طرق جديدة لزيادة القمع.


ومن تلك الحلقة الفرغة اختتام المنتدى الدولي للاتصال الحكومي دورته السادسة بالشارقة يومي 22 و23 من مارس/آذار الجاري، ببيان صدر يوم (25 مارس/آذار)، تضمن توصياتٍ مُكررة من المنتديات السابقة بالرغم من أنه يحرص على أن تظهر توصياته النهائية مختلفة عن المنتدى السابق لكن نمط الموضوعات تبدو مستمرة ومُكررة فيما يخص التواصل الحكومي بالأفراد، والحوار مع الشباب، وحقوق الإنسان، والتعامل مع شبكات التواصل الاجتماعي.


المنتدى هذا العام جاء تحت شعار "مشاركة مجتمعية... تنمية شاملة"، وبالرغم من بساطة وسهولة تنفيذ التوصيات والمخرجات إلا أن أياً من تلك المخرجات لن يتم تحقيقها من قبل من يدير السلطة في الدولة والمتمثل بجهاز أمن الدولة.


يأتي ذلك فيما نشرت صحيفة "الخليج الرسمية" استطلاعاً لعدد من الإعلاميين، يشير إلى أن الإعلام الرسمي يفتقد إلى سرعة في التعاطي مع الأحداث والأزمات، والحقيقة أن هذا الإعلام يعيش مرحلة من الجمود ليس فقط في التعاطي مع الأحداث والأزمات بل بمناقشة كل ما يهم المواطن الإماراتي.

ولا يكون سريعاً ومتعاطياً إلا عندما يتعلق بحملة تشويه سمعه ضد المنتقدين أو عند التحذير من التعبير عن الرأي والتعبير.

 

المزيد..

الإصلاح الاقتصادي في الإمارات.. إشارة حمراء ضمن دائرة الفشل

وول ستريت جورنال: الإمارات تبيع نفطها مقدما لتلبية احتياجات عاجلة ومخاوف من سقوطها في فخ الديون

الشيخ خليفة يهدي الأردن مشروع المدينة التدريبية "مدارس القوات المسلحة الأردنية"

الإمارات تعتذر عن استضافة القمة العربية المقبلة

انطلاق فعاليات منتدى التعاون من أجل الأمن في أبوظبي

أبوظبي تمول مبادرات للانتربول بـ 50 مليون يورو في مجال "مكافحة الإرهاب"

 

طائرات الإمارات


نشر موقع "ميدل إيست آي" مقالا للمحلل الفرنسي آرنود ديلاندي، حول الدور الذي أدته الإمارات في دعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر.


ويقول الكاتب إن "حفتر شن مؤخرا هجوما مضادا على مقاتلي سرايا الدفاع عن بنغازي وتحالف حرس المنشآت البترولية، الذي استطاع فيه السيطرة على معظم المدن الساحلية بالقرب من محطات النفط قبل ذلك بعشرة أيام، وترك هذا الهجوم المضاد السريع الناجح المراقبين متشككين؛ كيف يمكن لجيش خسر منطقة كاملة في أيام قليلة أن يستعيدها بسرعة كبيرة".


المزيد..

المناورات العسكرية المشتركة تسلط الضوء على العلاقات "الدافئة" بين أبوظبي وتل أبيب

انفلات الإعلام الرسمي وفقدان التعاطي مع الأحداث والأزمات

المؤتمرات الدولية في الإمارات.. تدوير التوصيات وانعدام الحلول  

"ميدل إيست آي": سلاح الطيران الإماراتي يحسم معركة الهلال النفطي لصالح حفتر


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإعلام الرسمي في دور البائع بالدين لجهاز أمن الدولة

لماذا نراجع خطاب الآخرين الإعلامي ولا نهتم بمراجعة خطابنا؟!

وسائل الإعلام الإماراتية.. "الدعاية" المفضوحة

لنا كلمة

رأي الغالبية الساحقة في الإمارات

نشر معهد واشنطن للدراسات نتائج استطلاع للرأي العام الإماراتي، أشار فيه إلى أنَّ هناك بونٌ شاسع بين السياسة الخارجية للدولة وبين رأي الإماراتيين. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..