أحدث الإضافات

الإمارات تدين حادثة الدهس الإرهابية في برشلونة
عبث الإمارات الراهن في اليمن
قوات يمنية مدعومة إماراتيا صادرت معونة تركية لعدن لبيعها
منظمة الكرامة: الإمارات ترفض الالتزام باتفاقية مناهضة التعذيب
إحباط هجوم للحوثيين على سفينة إماراتية بالمخا ووقوع عدة إصابات بين طاقمها
الرئيس الباكستاني يستقبل السفير الإماراتي ويشيد بالعلاقات بين البلدين
"ميدل إيست": إتصالات للعتيبة مع جنرال إسرائيلي للإستفادة من تجربة نظام"القبة الحديدية"
خسائر بقيمة 9.3 مليارات دولار لطيران الاتحاد الإماراتية في صفقات أوروبية فاشلة
الإمارات وتركيا تتنافسان في الصومال
موقع إسرائيلي: الإمارات ترعى دحلان ب15 مليون دولار في غزة لإنهاء التواجد القطري
الأزمة الخليجية تثير إشارات مشؤومة لمستقبل شبه الجزيرة العربية
يوليو الإمارات... تصاعد القمع داخلياً وذكرى قضية "الإمارات 94" وسوء السمعة من واشنطن
«دانة غاز» الإماراتية تخطط لحفر 3 آبار نفطية في مصر
توجه لإصدار قانون ضريبتي القيمة «المضافة» و«الانتقائية» بالإمارات خلال 2017
قرقاش: فرص خروج قطر من الأزمة مرهونة بتلبية المطالب

فبراير الإمارات... الانجراف خارج أولويات الوطن والمواطنة

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2017-03-09

 

تنجرف الإمارات بعيداً عن أولويات الوطن ومواطنيها، في ظل قيادة غير متزنة لجهاز أمن الدولة التي تتبع سياسة صدامية وغير فاعلة محلياً بانتهاكات حقوق الإنسان والعبث بمصالح الإماراتيين وخارجياً بالصدام المستمر مع السياسات الإقليمية والدولية بما فيها تكوينات الشعوب.

بالرغم من أن حكام الإمارات يؤمنون بأن غياب التغيير الحقيقي لمصلحة الشعوب يهدد بتغيير القيادة -الأمنية- عن طريق الجماهير، وهو ما أشارت إليه كلمة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في القمة العالمية للحكومات، رسالة واضحة لخروج السلطات التي تدير البلدان العربية بالتغيير مالم فإن الشعوب ستقوم بتغييرها.

 

وقال الشيخ بن راشد في الجلسة الحوارية التي عقدت، إن انشغاله بحالة العالم العربي ليس وليد اليوم بل بدأ برسالة صريحة وجهها إلى الحكومات العربية منذ أكثر من 12 عاماً مفادها أن «عليكم أن تتغيروا أو أنكم ستغيرون». وهذا التغيير بالتأكيد يمس الإمارات.

الدعوة الإصلاحية التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد يجب أن تغير واقعاً أولاً في الإمارات، فإصلاح بعض المواطن (التي أصبها العطب الأمني) هي البداية لوقف تغول الفساد الذي دعا نائب رئيس الدولة لمحاربته.

وخلال شهر فبراير/شباط كانت الدولة في ذلك الإنحدار الصعب والموجع للمواطن الإماراتيين سياسياً واجتماعياً واقتصادياً.

 

الوضع الحقوقي

كما كان شهر فبراير/شباط مؤلماً للإماراتيين فقد بدء خيط المحفظة يضيق مع انعدام الحصول على الحقوق الأساسية للمواطن الإماراتي، وهو ما كشفت عنه تقارير دولية، فقد هاجمت منظمة هيومن رايتس ووتش استمرار اعتقال عالم الاقتصاد الإماراتي ناصر بن غيث الذي يواجه اتهامات تشمل انتقاده السلمي للسلطات المصرية والإماراتية، ومن المقرر أن يتم الحكم عليه نهاية مارس/آذار الجاري.

 

و وجه المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان انتقادات جديدة للسلطات الإماراتية في قضية عالم الاقتصاد الإماراتي المعتقل ناصر بن غيث. مشيراً إلى أن قاضٍ مصري ترأس الجلسة الأخيرة ما يدفع بتحيز المحكمة والقاضي.  ويعتبر انتقاد المركز الدولي أول الانتقادات الحقوقية للمحكمة الاستئنافية الاتحادية بعد  أن أحيلت القضايا المتعلقة بالرأي والتعبير في قضايا أمن الدولة إليها بناءً على درجتين للتقاضي بدلاً من درجة واحدة.

 

من جهتها قالت «منظمة العفو الدولية» إن السلطات الإماراتية فرضت قيودا تعسفية على الحق في حرية التعبير وتكوين الجمعيات، وقبضت على عدد من منتقدي الحكومة ومعارضيها وعلى مواطنين أجانب، وقدمتهم للمحاكمة بموجب قوانين التشهير الجنائي ومكافحة الإرهاب. مشيرةً في تقريرها السنوي عن حالة حقوق الإنسان في العالم لعام 2017/2016، إلى استمرار شيوع حوادث الاختفاء القسري والمحاكمات الجائرة، وتعرض المحتجزين للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة.

 

المزيد..

رايتس ووتش تهاجم استمرار اعتقال "بن غيث": من السهل جدا أن تصبح إرهابيا في الإمارات

 الدولي للعدالة ينتقد تعيين قاضٍ مصري في قضية عالم الاقتصاد الإماراتي ناصر بن غيث

«العفو الدولية» تنتقد استمرار انتهاك حقوق الإنسان والحريات في الإمارات

عبد الخالق عبد الله : كنت مع أصدق الناس وأكثرهم اطلاعاً على أوضاع الوطن!

 

يأتي ذلك فيما لا تزال ردود الفعل متواصلة عن الغياب المفاجئ للأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، والذي استمر عشرة أيام، فيما أكدت منظمة العفو الدولية أنه اعتقل من قبل جهاز أمن الدولة الإماراتي. وظهر الرجل فجأة- أيضاً- ولم يكشف صراحة عمّا إذا كان معتقلا أم لا، ألمح في تغريدة جديدة إلى متانة علاقته بالسلطة. وردا على سؤال مغرد له حول المكان الذي كان مختفيا به، قال عبد الخالق عبد الله: "كنت مع أصدق الناس وأكثرهم اطلاعا على أوضاع الوطن".

 

وتستمر الحملات القمعية للتعتيم على المعلومات وحظر النشر ليس في قضايا السياسة بل وحتى في قضايا النصب والاحتيال وشكلت قضية المحفظة الوهمية المتعلقة بتجارة السيارات في أبوظبي حجراً عملاقة في كتب عليها المواطنون مخاوفهم ومعلوماته، فيما نصب النائب العام للإمارة جام غضبه على المغردين و وسائل الإعلام التي تداولت الحادثة، وعقب ذلك قام النائب العام المستشار علي محمد البلوشي بتشكيل فريق عمل رصد ومتابعة وسائل التواصل الاجتماعي لمطاردة من ينشرون في قضية المحفظة الوهمية المتعلقة بتجارة السيارات.

 

المزيد..

النائب العام  في أبوظبي يشكل فريق لمطاردة المغردين في قضية "المحفظة الوهمية"

خطر إذعان وسائل الإعلام لحظر النشر في قضية "المحفظة الوهمية"

 زوجة الصحفي تيسير النجار تشرح تطورات محاكمته بالإمارات

تأجيل النظر بقضية الصحفي تيسير النجار إلى 15 من فبراير الجاري

"استئناف أبوظبي" تصدر أحكاماً على 3 مدانين بـ"الإرهاب" بينهم إماراتي

نجل الصحافي الأردني المعتقل في الإمارات يناشد الأميرة «هيا الحسين» التدخل

 

 

أحكام بحق المئات من الأشخاص في الإمارات عام 2016م

وتشير الإحصاءات التي رصدها مركز الإمارات للدراسات والإعلام تشير إلى أن محكمة أمن الدولة قضت على عشرات القضايا المتعلقة بالقوانين سيئة السمعة عام 2016م، ليبلغ عدد من تم إصدار أحكام بحقهم (184) شخصاً من (21 جنسية) معظمهم من المواطنين الإماراتيين بعدد (103) مواطناً فيما عدد البدون (7) معظمهم في قضايا تتعلق بحرية الرأي والتعبير.

(34) من الجنسية اليمنية، (6) ليبيين، (5) سوريين، (5) لبنانين، (4) من سلطنة عمان، (4) يحملون الجنسية المصرية، (4) الولايات المتحدة، (2) الأردن، (2) العراق، (2) كندا، (2) الصومال، (2) السودان، (2) من بنجلادش،(2) باكستان واحد من الجنسيات الآتية (بريطانية، بلجيكا، فلسطين، تركيا، جزر القمر).

 

المزيد..

(تقرير سنوي).. 184 حكماً في قضايا أمن الدولة عام 2016 معظمهم إماراتيون

 

التسلح

وبين سباق التسلح وانتهاكات حقوق الإنسان خيط طويل يشير بشكل واضح إلى جهاز أمن الدولة في الإمارات. يرتبط هذا الخط بانكسار العدالة الاجتماعية وزيادة التضخم وانهيار الموازنة العامة للدولة وزيادة الجبايات على المواطنين من خلال قوانين وضعية جديدة بعيدة عن الدستور والقانون الإماراتي.

واختتمت في أبوظبي (23فبراير/شباط) فعاليات المعرض الدولي "آيدكس"، و معرض الدفاع البحري (نافدكس 2017)، واعلنت القوات المسلحة الإماراتية أن اجمالي قيمة الصفقات التي ابرمتها في المعرض بلغت 19 ملياراً و177 مليون و443 الف و973 دهم، أي ما يعادل 5 ملياراً و256 مليون و590 الف و826 دولار اميركي، مشيرة إلى انها ابرمت خلال المعرض 90 صفقة على مدى 5 ايام شملت صواريخ روسية مضادة للدروع وذخائر ومعدات اميركية.

 فيما أشار تقرير لشركة تيل جروب للتحليل الدفاعي ومقرها الولايات المتحدة إن ميزانية الدفاع المتوقعة في الإمارات 15.1 مليار دولار عام 2016 تصل إلى 17 مليارا في 2020، ما ما شهده الاقتصاد الإماراتي من صعوبات نتيجة انخفاض أسعر النفط.

 

المزيد..

 الإمارات تتسلم طائرات بدون طيار أمريكية للاستخدام العسكري

5.2 مليار دولار صفقات إماراتية للسلاح ب"ايدكس".. انفاق ضخم في صفقات خارجية والفُتات لشركات محلية

الإمارات تضع يدها جواً مع روسيا وبراً من الولايات المتحدة 

التضخم في الإمارات يستمر بالارتفاع مسجلاً  1.6%  خلال 2016م

قطاع العقارات الإماراتي يواجه عاماً سيئاً آخر

 

انكسار العدالة الاجتماعية

وبالتزامن مع ذلك فقد عقد في النصف الأول من الشهر الماضي مؤتمر دور مسؤوليات المجتمع المدني في مكافحة التعصب والتحريض على الكراهية، الذي نظمته جمعية الإمارات لحقوق الإنسان في دبي، والذي تبنى إعلاناً من (11) مادة يتعلق بالقضاء على كل أنواع التطرف والتعصب والتمييز والتحريض والكراهية القومية والعنصرية والدينية.

 

ومن الواضح أن غطاء التسامح ومكافحة التمييز سيستخدم لرشوة منظمات دولية وعربية لخدمة الجهاز الأمني في دولها والترويج للإمارات، ضمن نشاط منظمات العلاقات العامة التي تمولها الإمارات في الخارج والتي تتلقى صعوبات ومعوقات من المنظمات الحقوقية. فمن يمول المنظمة يُملي عليها شروطه.

 

وتربط العدالة الاجتماعية بين المساواة والحرية لتبقى ركيزة العدل في الحياة السياسية والاجتماعية، كمبدأ أساسي من مبادئ التعايش السلمي داخل الدولة، وهي أكثر من مجرد ضرورة أخلاقية، لأنها أساس الاستقرار الوطني والازدهار العالمي، ويكتسب مفهومها حيوية متزايدة، باعتباره مطلباً شعبياً ودولياً في آن واحد في واقعنا المعاصر.

  يسير نمط العدالة الاجتماعية في الإمارات نحو الانكسار، فيتعامل سلطة القرار -الذي يديره جهاز أمن الدولة- ولا سيما من خلال التحكم في حياة المواطن ومصادر المعيشة وأنماط التملك، بالتضحية بالحريات الفردية، لتوصم الدولة بالانغلاق والتجبر وانعدام الحريات. وترفع شعار "ما دام المواطن مشغولاً في قوت يومه فإن لن الحديث عن الحرية لن يكون سوى مجرد شعار وحلم دائم" وهو ما قاد الدول الاشتراكية إلى حتفها.

 

المزيد..

الإمارات.. الانجراف نحو انكسار "العدالة الاجتماعية"

كيف يبدو التعصب في الإمارات مع اختتام مؤتمر يكافحه بدبي؟

 

 عام على الحكومة

وصادف العام الماضي مرور عام على إعلان التشكيل الوزاري الجديد الثاني عشر لحكومة الدولة تضمن تعيين 8 وزراء جدد في الحكومة الاتحادية منهم خمسة نساء، فيما بلغ عمر أصغر وزيرة 22 عاماً. ومع مرور عام يمكن الحديث عن الجهود التي قامت بها الحكومة في خدمة الإماراتيين، وهو الموضوع الذي يشتغل عليه الإعلام الرسمي في البلاد.

ويظهر ألا إنجازات في الدولة خلال تلك المدة الطويلة مع وجود وزارتين تتعلق بالتسامح والسعادة، فقد زادت الرسوم المفروضة على المواطنين واستمر ارتفاع أسعار الغاز ودخل البلد مرحلة جديدة من زيادة البطالة في صفوف المواطنين وغير العاملين.

 

المزيد..

عامٌ على تشكيل الحكومة الإماراتية.. قراءة في الإنجازات

السعادة والتسامح في الإمارات خيوط واهية.. إخفاق العام الأول

الحوار العالمي للسعادة: هل تستفيد الإمارات من تجربة بوتان؟!

 

 الإصلاحات السياسية والاقتصادية

واليوم، لم تعد الإمارات أو باقي دول مجلس التعاون الخليجي في وضعٍ يسمح لها بتأجيل الإصلاح الاقتصادي، المرتبط بشكل تام بإصلاحات سياسية واسعة تكفل حق المواطن الإماراتيين بتمثيل كامل في مجلس يراقب المال العام ويدفع عن طيب خاطر التزامات المترتبة عليه لدفع عجلة التنمية إلى الأمام.

 فمنذ عام 2014م دفع تراجع أسعار النفط وارتفاع العجز في الموازنة دول الخليج إلى تقديم خطط من أجل الإصلاح الاقتصادي بعد عقود طويلة من الاعتماد على عائدات النفط وحدها لإدارة البلدان، ففي منطقة يضمن فيها سخاء الحكومة حصولها على الدعم الشعبي، تقوم الإمارات بخفض الإنفاق وإجراء حزمة من الإصلاحات الاقتصادية وخفض الدعم للمنح الدراسية ومشاريع البناء، وبدأت بفرض ضرائب جديدة على المواطنين غير المعتادين على دفع مثل تلك الضرائب.

 

المزيد في التقرير..

(حقبة ما بعد النفط) الإطار السياسي للإصلاحات الاقتصادية في الإمارات

 

تدهور الاقتصاد

وفي ظل تصاعد استمرار التسلح استمر معدل التضخم في الإمارات بالنمو خلال العام الماضي 2016 بالرغم أنه أدنى وتيرة في 3 سنوات، مسجلا 1.6% بحسب تقرير الرقمي القياسي لأسعار المستهلك في الإمارات 2016 الصادر عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء.

 وكان التضخم قد ارتفع في الإمارات بنسبة 4% خلال عام 2015 وبنسبة 2% خلال عام 2014م، وبنسبة 5.2% عام 2013م ليصل التضخم إلى 12.8 % خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

 

ونشرت صحيفة "فايننشال تايمز" تقريرا للكاتب سايمون كير، حول التغيرات الاقتصادية التي تمر بها دولة الإمارات؛ بسبب الانخفاض في أسعار النفط، الذي جعل أبو ظبي تطبق عددا من الإجراءات.ويشير التقرير، إلى أن العاملين في سلطة استثمار أبو ظبي، التي تعد أحد أكبر الصناديق السيادية في العالم، بدأوا يشعرون بأثر تلك الإجراءات، حيث أصبحوا، هم وغيرهم من الموظفين الحكوميين، يضطرون لدفع فواتير الخدمات، التي قد تصل إلى 20 ألف دولار في العام، بالإضافة إلى تغطية المزيد من تكاليف العناية الصحية.

 وفي السياق نفسه اثار قيام شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" بإنهاء خدمات الآلاف من العاملين في قطاع النفط، جدلا واسع النطاق، وهاجم مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي سلطان أحمد الجابر مدير عام الشركة، قائلين إنه "أنهى خدمات نحو 5000 شخص من العاملين بالشركة بشكل عشوائي".

 

المزيد..

انتقادات واسعة لقرار سلطان الجابر إنهاء خدمات خمسة آلاف موظف من "أدنوك" الإماراتية

ترامب يستهدف شركات الطيران الإماراتية والخليجية بقرار ضريبي "استثنائي"

"شقة للإيجار" تنتشر في أبوظبي ودراسة تتوقع تراجع إيجاراتها 10 بالمائة

"فايننشال تايمز" : ترشيد النفقات في أبوظبي يدفع العمالة الوافدة للمغادرة

ارتفاع أسعار الغاز المسال في الإمارات مجدداً

الإمارات تتجه نحو ضريبة القيمة المضافة وتجنب ضريبة الدخل

 

جمعيات النفع العام

 وفاجأ الدكتور حارب العميمي رئيس ديوان المحاسبة الإماراتيين بإشراك جمعيات النفع العام بالدولة في مكافحة الفساد، ليضع تساؤلاً عن أي جمعيات يتحدث العميمي.

يظهر هذا الأمر ديوان المحاسبة ضعيفاً أمام الأمم المتحدة فهو تأكيد أن هناك انعدام لمنظمات المجتمع المدني المستقلة والعاملة في البلاد في تخصصاتها.

وعمّد جهاز أمن الدولة على تغييب جمعيات النفع العام وتدمير هوياتها والتي استمرت حتى قبل صدور القانون في نشاط متراكم بخدمة الإماراتيين والمقيمين وأكثر الناشطين الدوليين، ومع ذلك يحمّل الإعلام الرسمي تلك الجمعيات التي أوقفت وتم حلها بقرارات أمنية المسؤولية ويبرأ جهاز أمن الدولة من تعثرها.

وأفادت بيانات رسمية، أن الميزان التجاري السلعي غير النفطي لدولة الإمارات، سجل عجزاً بقيمة 270.7 مليارات درهم (نحو 73.7 مليارات دولار)، خلال الـ9 أشهر الأولى من عام 2016، مقابل عجز 406.8 مليارات درهم (نحو 110.8 مليارات دولار) خلال نفس الفترة من 2015م.

 

 المزيد..

غياب جمعيات النفع العام يظهر ديوان المحاسبة الإماراتي ضعيفاً

وزير الاقتصاد يبرر رفع أسعار التأمين على السيارات بالإمارات لـ"منع إفلاس شركات"

قرابة 280 مليار درهم عجز بالميزان التجاري غير النفطي بالإمارات

 

إيران تخطط لاحتلال جزر إماراتية جديدة

وفيما تتحسن علاقة أبوظبي بطهران تجارياً وسياسياً، نقلت صحيفة "كويتية" أن البرلمان الإيراني كلف وزارة خارجية بلاده بتحضير المستندات اللازمة للمطالبة أمام المحاكم الدولية بجزيرتي «آريانا» و«زركوه» الإماراتيتين التابعتين لإمارة أبوظبي.

 وبحسب صحيفة "الآن"، قال عضو لجنة الأمن والسياسة الخارجية بالمجلس الإسلامي مسعود غودرزي، لوكالة أنباء «ميزان» الإيرانية: «إننا وجدنا وثائق، غير قابلة للتشكيك، تثبت تملك إيران لهاتين الجزيرتين (المحتلتين) من الإمارات، وسنقدم شكوى قضائية دولية عبر وزارة الخارجية لاسترجاعهما قانونياً».

 

المزيد..

إيران تهدد باحتلال جزيرتين تابعتين لأبوظبي

 

 الدور في البلدان العربية

 خارجياً بدأت أبوظبي في خطوة جديدة لإشعال سخط إقليمي في أفريقيا حيث أقرّ البرلمان في «أرض الصومال» بأغلبية ساحقة، إقامة قاعدة عسكرية إماراتية في مدينة بربرة شمال غرب البلاد. وأرض الصومال كيان انفصالي استقل حديثاً عن الصومال ولم يتم الاعتراف بها من أي دولة.

وفي جلسة مشتركة لمجلس النواب ومجلس الشيوخ في «أرض الصومال»، وهو كيان انفصالي يطالب بالاستقلال عن الصومال، صوّت 144 نائباً لإقامة القاعدة، في مقابل رفض خمسة من أصل 151 نائباً حضروا الجلسة.

 

ويقول مراقبون ان الصفقة التي تمت مثيرة للجدل بين جيران أرض الصومال في منطقة القرن الافريقي. وتملك الدولة قاعدة عسكرية بالفعل في ميناء عصب بدولة أرتيريا المجاورة، الذي تستخدمه الدولة لمواجهة الحوثيين في اليمن.

كما بدأت الدولة قاعدة عسكرية جديدة في اليمن على جزيرة قرب باب المندب. في وقت بدأت الإمارات في إعلان مواجهة الرئيس اليمني هادي بعد دخول القوات الإماراتية على خط التمرد الذي قاده قيادي في المقاومة الجنوبية في عدن، على قرار إبعاده من مهمة الحماية الأمنية لمطار عدن، وما أعقبه من اشتباكات مع قوات الحرس الرئاسي الذي كلفت بتسلم المطار.  

 

التطورات في مدينة عدن الساحلية، صاعدة من المخاوف بأن ما شهدته المدينة التي يتخذ الرئيس عبد ربه منصور هادي وفريقه الحكومي منها مقرا لهما، قد يكون مقدمة لـ"انقلاب ثان"عليه، لاسيما بعد الاندفاع الإماراتي الداعم لتمرد قائد وحدة حماية أمن المطار على قرار تغييره.

يأتي ذلك فيما كشف موقع ” الموقع بوست” الإخباري اليمني خفايا ما وصفه بـ”الدور الإماراتي ” لإسقاط محافظة أبين بيد تنظيم القاعدة نكاية في الرئيس عبدربه منصور هادي.

 

 وفي تونس كشف موقع إخباري عن تصاعد الأزمة الديبلوماسية بين الإمارات وبلاده معتبراً إياها الأكبر في تاريخ العلاقات بين البلدين. وقال موقع "تونس الرقمية" إن هذه الأزمة لم تمثّل حجر العثرة بين القنوات الديبلوماسية بين البلدين فحسب، بل ألقت بضلالها بشكل مباشر على المواطنين التونسيين بالأساس بعد توقّف السلطات الإماراتية عن منحهم تأشيرات دخول لأراضيها سواء للعمل أو الإقامة أو السياحة وهو ما حدّ من فرص الشغل في بلد كان منذ سنوات قريبة وجهة العديد من التونسيين.

وأشعلت الإمارات الوفاق التونسي مجدداً، بعد تحركات أمين عام حزب "مشروع تونس" محسن مرزوق في الرئاسة التونسية فيما اعتبره بعض المحللين التونسيين استعداد إماراتي للانقلاب على "باجي قائد السبسي". وقالت وسائل إعلام تونسية إن الإمارات نجحت في الجمع بين محسن مرزوق وخليفة حفتر(القائد العسكري الليبي المتمرد التابع لأبوظبي)، الأربعاء (22فبراير/شباط) بعيداً عن الرئاسة التونسية

 

و مع جولة الرئيس التركي رجب طيب أوردغان الخليجية لثلاث دول بدءا بالبحرين ومرورا بالسعودية وقطر ليشهد توقيع عدد من مذكرات التفاهم الاستراتيجية بين بلاده ودول خليجية، ثارت تساؤلات حول سبب استثناء دولة الإمارات من هذه الجولة، رغم ما شهدته العلاقات بين البلدين من تطور اقتصادي وسياسي خلال الشهر الحالي.

  كما تتهم الإمارات بإشعال الأزمة الحالية بين العراق والكويت بشأن الخلاف حول "خور عبدالله"، والتي اعتبرها الموقع أزمة تهدد بحرب بين الدولتين.

 

   المزيد..

أبوظبي ودحلان وراء اشتعال التوافق التونسي وسط خشية من انقلاب على "السبسي" 

الأزمة المكتومة بين الإمارات وتونس تتفاقم 

 قاعدة عسكرية إماراتية جديدة في أفريقيا.. توسيع القوة الخشنة لأبوظبي

 اتهامات لأبوظبي بمساندة تمرد على الرئيس هادي بعدن وقصف قواته

 موقع يمني يتحدث عن دور إماراتي لإسقاط "أبين" بيد القاعدة نكاية بـ"هادي"

الخارجية ترفع الحظر عن مواطني الإمارات من السفر إلى تركيا

بحث تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثمار بين الإمارات وتركيا

عودة الدفء إلى العلاقات الإماراتية - التركية من البوابة الاقتصادية

موقع عراقي: الإمارات وراء تصاعد أزمة "خور عبدالله" بين بغداد والكويت

 تعاظم الدور الإماراتي المشبوه في اليمن

مسؤول أمريكي: قوات إماراتية شاركت بعملية الإنزال ضد القاعدة باليمن

استشهاد جنديين إماراتيين أحدهما باليمن والآخر خلال مهمة تدريبية بالإمارات

هل قُتل إماراتيون في عملية الإنزال الجوي الأمريكية في اليمن؟!

موقع يمني: أبوظبي تؤسس كتائب سرية في عدن والضالع لمواجهة "الشرعية"

بعد أحداث مطار عدن.. أبوظبي تقيل قائد قوات الحزام الأمني باليمن

الدور الإماراتي في اليمن... بين السعي للسيطرة على الدولة والغضب السعودي

 

 

الحرب المقدسة

سلط الكاتب البريطاني ديفيد هيرست في مقال له نشره بموقع "ميدل إيست آي"، الضوء على ما أسماها "الحرب المقدسة" التي يقودها ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد لتدمير تنظيم الإخوان المسلمين "الأكثر نفوذا" في الشرق الأوسط.

وقال هيرست إن "من يحاولون ملء خزان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخاوي لمعالجة الفضلات بمختلف السموم الصادرة عن كل واحد منهم. ديدنهم هو الخلط بين الإسلام السياسي والإسلام الراديكالي، وبين من يمارسون العنف ومن لا يقرونه، ويسعون إلى سحق المعتدلين الذين يشكلون تهديدا سياسيا حقيقيا لتوجهاتهم السلطوية".

 

المزيد..

قرقاش غاضب من مقال ديفيد هيرست "الحرب المقدسة"

"ميدل إيست آي" : حرب أبوظبي "المقدسة" لتدمير "الإخوان المسلمين" إلى أين؟

   

سباق النووي

ونشرت مجلة "فورين أفيرز" الأمريكية تقريراً قالت فيه إن دولة الإمارات العربية المتحدة ستصبح أول دولة عربية تملك برنامجا نوويا للأغراض السلمية، وستكون الأولى التي تنضم لنادي الدول النووية ذات الأغراض السلمية منذ ربع قرن تقريبا، مرجحة أن يبدأ المفاعل النووي العمل بحلول أيار/ مايو 2017، إن لم يحدث أي تأخير، وبعد قيام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعدد من الفحوص والتفتيش الأخير.

وتوقع مدير عام الهيئة الاتحادية للرقابة النووية الإماراتية، كريستر فيكتورسون، إصدار رخصة تشغيل المحطة الأولى بمفاعل براكة للطاقة النووية السلمية في مايو/أيار المقبل.

 

 المزيد..

فورين أفيرز:الإمارات تطلق سباق طاقة نووية بالمنطقة وقلق من استخدامها عسكريا بالمستقبل

 

التماهي مع سياسات ترامب العدائية

حظر المنتمين إلى سبع دول إسلامية من دخول الولايات المتحدة الأمريكية، كان قرار دونالد ترامب الذي رفضته 135 دولة من بينها ماتوصف أنها الدول المتحضرة، وأيدته دولة الإمارات العربية المتحدة.

 أعلن ترامب أن مشروعه "جعل أمريكا عظيمة مجددا" بفرض الحظر على دخول المسلمين، وفي فرنسا تتصدر مارين لوبان زعيمة الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة استطلاعات الرأي من خلال نفس تلك التصريحات المبهمة من رثاء لماضٍ يدعو للفخر وإلقاء اللوم على «التهديد الإسلامي» في زوال ذلك الماضي، وفي روسيا، يتودد الرئيس فلاديمير بوتين إلى العظمة التاريخية لبلاده من أجل الهجوم على مجتمعات الـ«LGBT» وترسيخ سلطته، فمشروع التطرف لـ"لوبان" مؤيد إماراتياً كما هو كذلك مشروع روسيا بالنسبة لأبوظبي، تشجيع التطرف ضد العالم الإسلامي والعربي بسريالية معجونة بالكراهية.

 

 في شتى أنحاء العالم، من بريطانيا إلى تركيا إلى الفلبين إلى إيران إلى مصر واليمن، نشهد متغيرات للفكرة نفسها: فيض حماسي من الحنين إلى ماضٍ يدعو للفخر مقترنا بعداء للغرباء. تختلف تصورات هذا الماضي اعتمادا على الأمة لكن في نهاية المطاف، فهي ترقى إلى الشيء نفسه وهو: وطن وهمي مع شعور قوي بالانتماء إليه.

 القمع في الداخل والتطرف في السياسة الخارجية يضع أمن الدولة الإماراتية في خطر محدق، وإن تجاهل المسؤولون والحكام نداءات الاعتدال في السياسة الداخلية و الخارجية، فمن المقلق أن تتحول هذه الهجمات صوّب الدولة مع هذا الكم من التهديدات المتلاحقة لضرب أمنها واستقرارها.

 

المزيد..

التأييد الإماراتي للتطرف الغربي خطرٌ يحدق بالدولة

 وزير الخارجية عبدالله بن زايد: قرار ترامب لا يستهدف الإسلام وهو شأن أمريكي داخلي

خلفان يعلن تأييده لقرار ترامب بحظر دخول مواطني 7 دول إسلامية إلى أمريكا

 حركة فتح تبدأ علناً مواجهة مشاريع الإمارات في فلسطين

الإمارات تسرح مئات العمال الموريتانيين من الداخلية

 

استثمارات صهيونية في الإمارات

كشف تقرير لموقع بلومبرج عن توسع شركات التكنولوجيا الإسرائيلية في أنشطتها في دول الخليح خاصة الإمارات والسعودية، مشيراً إلى استثمارات بقيمة 6 مليارات دولار في البنية التحتية الأمنية بالإمارات لشركات التكنولوجيا التابعة  لرجل الأعمال الإسرائيلي " ماتي كوخافي" .

 

و بحسب التقرير أسّس «كوخافي» عدّة شركات أمنية بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول، ومن بينها شركة فور دي التي بنت نظام المراقبة في مطار نيويورك. وقال «كوخافي» أنّ الإمارات كانت تنظر بإعجاب للمنظومة الدفاعية الإسرائيلية، حيث لا تتمتّع هي بقدرات دفاعية جيّدة، وقال «كوخافي» من خلال المتحدّث باسمه: «لم تكن تلك الأسوار موجودة قبل أن نبدأ. كان من الممكن أن يسير الجمل إلى المرافق النفطية ويشرب النفط».

 

 المزيد..

بلومبيرغ: استثمارات إسرائيلية بـ 6 مليارات دولار في البنية التحتية الأمنية بالإمارات

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مخاطر انهيار اتفاق إيران

الجنون السياسي يشغل العالم!

مستقبل الخليج الجديد ما بعد سقوط خيار ترمب

لنا كلمة

حين نفقد هويتنا

لا أحد ينكر في الإمارات أن "الهوية الوطنية" تتعرض للتهشيم والتهميش بطريقة ممنهجة أو غير ممنهجة، برضى السلطات أو بدون رضاها، لكن هذه الهوية تتعرض للتجريف في معالمها وخصائصها المميزة وأصالتها مع هذا الكم -المفرط-… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..