أحدث الإضافات

إدارة سجن الرزين في أبوظبي تواصل التنكيل بعالم الاقتصاد "بن غيث"
مستقبل العلاقات السعودية-الإماراتية وفق المتغيرات الأخيرة
قطر ترفض شروط رفع الحصار... وقرقاش يهددها ويتهمها بتقويض الوساطة
أمير الكويت يهاتف امير قطر و محمد بن زايد و"ابن سلمان"
الأحد أول أيام عيد الفطر بالإمارات ومعظم الدول العربية...و"إيماسك" تهنئ
«العدالة والبناء» الليبي يطالب حكومة «الوفاق» بمقاضاة الإمارات
ما المخرج الاستراتيجي للأزمة الخليجية الحالية؟
الحكومة اليمنية تحقق في سجون الإمارات السرية
ما ينتظره اليمنيون من الشرعية
العيد الـ13 لمعظم المعتقلين المطالبين بالإصلاح في الإمارات 
قطر تتسلم ورقة بـ 11مطلباً من الدول المحاصرة لها ومهلة لعشرة أيام
الإمارات: لن نتراجع في الخلاف مع قطر إذا رفضت التعاون
الكونغرس الأمريكي يطالب بالتحقيق حول سجون سرية للتعذيب تديرها الإمارات باليمن
"رايتس ووتش": توسيع رقابة الإمارات والسعودية على مواطنيها مصيره الفشل
هل الإسلام هو الحل؟

الإمارات في يناير.. المواطنون يدفعون ثمن السياسة الداخلية والخارجية لجهاز الأمن

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2017-02-07


يُصاب الإماراتيون بفواجع ونوازل بتدخلات أبوظبي الخارجية وانتهاكات حقوق الإنسان واستخدام المال العام بشكل سيء داخلياً، يتضرر المواطن بشكل مباشر وتتضرر عائلات بأكملها من النهج الأمني المعتمد على أجانب يحددون ما هو التهديد والمباح وفق رؤيتهم ومصالحهم لا رؤية الوطن والمواطنة.

وخلال شهر يناير/كانون الثاني تشكلت خارطة واسعة للثمن الذي يدفعه المواطن بسبب الخارج، وخارطة أوسع داخلياً بتفشي الانتهاكات واللامبالاة بالقانون والدستور الإماراتي الذي رفع من قيمة المواطنة وأقرّ محاسبة المتورطين في انتهاك الهوية الجامعة.

 

المحاكمات وملاحقة حرية الرأي

حيث نقل جهاز أمن الدولة في الإمارات، مؤخراً، المدون أسامة النجار من سجن "الوثبة" إلى سجن "الرزين" سيء السمعة في مخالفة قانونية واضحة بدلاً من الإفراج عنه لانقضاء محكوميته.

وقال المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان، إن سلطات الإمارات تعمّدت نقل النجار بقصد مزيد التنكيل به والتضييق عليه خاصة وأنّ سجن الرزين هو سجن سيئ السمعة الذي يكتظ بالمساجين ويشتهر بشدّة القائمين عليه وقسوتهم وحرصهم الشديد على التضييق على مساجين الرأي والمعتقلين السياسيين بشتى الأساليب اللاإنسانية والمهينة والحاطة من الكرامة وعلى انتهاك حقوقهم في الزيارة وفي ما يضمن لهم آدميتهم.

 

في وقت كشفت عائلات السياسيين والناشطين الحقوقيين المعتقلين في سجن الرزين، عن تعمّد المسؤولين عن السجن منعهم من الزيارة بمبررات واهية ولا تحمل أي منطق. وقالت العائلات إن المسؤولين عن السجن الموجود بمنطقة صحراوية بإمارة أبو ظبي منعهم من الزيارة متعللين بأنّ الهواتف التي يتخاطب بواسطتها الزائرون مع السجناء من خلف حاجز بلوري معطّلة ولا تعمل.

 

حدود انتقاد السلطة

وتضخمت الانتهاكات التي يقوم بها جهاز أمن الدولة في الإمارات لتستهدف أبسط انتقاد للدولة حتى ولو كان المُنتقد جزءً ممن يوصفون براسمي ومنظري سياسات البلاد، وأحد أعمدتها الأكاديمية والسياسية.

 

يأتي ذلك في وقت تتفاقم سوداوية المناخات الحقوقية والإنسانية في البلاد، واعتقل جهاز أمن الدولة الأكاديمي الإماراتي البارز عبدالخالق عبدالله، حسب ما نشره ناشطون حقوقيون داخل الدولة. ما يثير مخاوف بشأن حدود انتقاد السلطات الإماراتية. والذي أفرج عنه بعد عشرة أيام من اختفاءه.

 

ناصر بن غيث

وتشبه التهم التي كانت ستُغلق على عبدالخالق عبدالله تلك التي يحاكم بسببها الأكاديمي الإماراتي ناصر بن غيث المعتقل منذ أغسطس/آب 2015م، "التطاول لفظياً على قيادة دولة أجنبية". وجلسة محاكمته القادمة في فبراير/شباط.

ودعا المركز الدولي للعدالة إلى تحقيق جدي  ونزيه  وشفاف  في  خصوص  انتهاكات  حقوق  الإنسان  التي تعرض  لها  الدكتور بن غيث  ومحاسبة  كل من  ثبت  تورطه  في ذلك  وتقديمهم للمساءلة،  وتعويض  الدكتور  ناصر  بن غيث  عن جميع  الانتهاكات  التي تعرض لها.

 

محاكمة تيسير النجار

وقد تكون متهماً حتى الساعة الأولى لاختطافك كما حدث مع الصحافي الأردني تيسير النجار الذي مثل أمام محكمة استئناف أبوظبي الشهر الماضي لأول مره بتهمة الإساءة لرموز الدولة.

 

وأشارت الصحافة الرسمية إلى أن نيابة أمن الدولة أحالت قضيته -للمرة الأولى- للمحكمة متهمة إياه: "أنه بتاريخ 13 - 12 - 2015م وتاريخ سابق عليه نشر على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، ومن خلال حسابه عبارات من شأنها الإضرار بسمعة وهيبة ومكانة الدولة، كما نعت الدولة بعبارات مشينة وذلك على النحو المبين تفصيلاً بالأوراق".

ومن العجيب أن الاتهام بمنشور لـ"النجار" كان في نفس اليوم الذي تم اعتقاله فيه في 13 ديسمبر/كانون الأول 2015، لكن استهدافه تم في وقت مبكر حيث منعت سلطات مطار دبي النجار في 3 ديسمبر/كانون الأول 2015، من ركوب طائرة متجهة إلى الأردن لزيارة زوجته وأطفاله.

وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن الصحفي النجار تعرض للاعتقال التعسفي والتعذيب وإهدار حقه في المحاكمة العادلة في الدولة منذ حوالي العام، مطالبة بإطلاق سراحه.

 

ملاحقة المدونيين

كما أظهر الشهر الأول لعام 2017 استمرار جهاز أمن الدولة الإماراتي في ملاحقة الناشطين وإحالتهم إلى المحاكم، في وقت يشعل حملات على شبكات التواصل في محاولة لإخراسهم وتمهيداً لاعتقالهم.

 يأتي ذلك فيما دخلت الدولة منعطفاً جديداً هذا العام مع الزيادة في فواتير الكهرباء والمياه، ومرور عامين ونيف على رفع الدعم على المشتقات النفطية، إلى جانب فرض رسوم جديدة على المواطنين والمغتربين تتعلق بالإيجار والتأمين.

 

أظهرت تغريدة على شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" لوزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد استعدادات جديدة لجهاز أمن الدولة لملاحقة ناشطين ومدونين الكترونيين معارضين في الدولة يتخذون من شبكات التواصل متنفساً للتعبير عن آرائهم.

 

 وتعيد هذه الحملة الهمجية الفترة التي سبقت الحملة ضد الجمعية عام 2012م، والتي اعقبها اعتقال العشرات من قيادات جمعية الإصلاح والذين ظلوا شهوراً في سجون سرية يتعرضون للتعذيب قبل عرضهم على محاكمة في دائرة أمن الدولة في أبوظبي والتي جرى الحكم عليهم بالسجن في أكبر محاكمة سياسية عرفتها الإمارات فيما عُرف بـ"الإمارات 94" والتي تلقت اتهامات وإدانات واسعة بصفتها محاكمة سياسية فاضحة وطالبت الأمم المتحدة بالإفراج الفوري عنهم.

 

محاكمات الربع الرابع

إلى ذلك نشر مركز الإمارات للدراسات والإعلام (ايماسك) إحصائية بالمحاكمات السياسية خلال الربع الرابع للعام الماضي، حيث جرى محاكمة (50) شخصاً، حُكم فيها على (25) بالسجن والبقية تستمر محاكمتهم أو انقطعت أخبارها! من بين هؤلاء (32) يحملون الجنسية الإماراتية ومن ضمنهم (اثنين من البدون تصفهم الدولة بكونهم من جزر القمر)، جرى الحكم على (13) منهم فقط وتستمر محاكمة البقية. و(3) يحملون الجنسية المصرية جرى الحكم على واحد فقط.

كما تم الحكم على (3) لبنانيين، ومحاكمة (2) يحملون الجنسية الباكستانية جرى الحكم على أحدهم، فيما تم الحكم على واحد لكل جنسية من(العراق-كندا-تركيا-عُمان-السودان) وتستمر محاكمة واحد من كل جنسية (سوريا- الهند- إيران-فلسطين).

 

المزيد..

وزير الشؤون الخارجية الأردني: قضية تيسير النجار ستحول إلى المحكمة الاتحادية بالإمارات

استعدادات رسمية في الإمارات لملاحقة ناشطين ومدونين الكترونيين

"الدولي للعدالة": قانون العقوبات الإماراتي يجرم حرية الرأي ويقر الإعدام بلا ضمانات المحاكمة العادلة

المجلس الوطني يبحث خطة عمل لجنته لحقوق الإنسان دون الكشف عن بنودها

اعتقال الأكاديمي البارز عبدالخالق عبدالله يثير مخاوف بشأن حدود انتقاد السلطة

"العربية لحقوق الإنسان": انتهاكات جسيمة بحق الصحفي تيسير النجار ونطالب الإمارات بالإفراج عنه

بدء محاكمة "تيسير النجار" بتهمة ارتكبها يوم اعتقاله!

"المركز الدولي للعدالة": انتهاكات جسيمة يتعرض لها ناصر بن غيث وظروف اعتقال مزرية

"أمن الدولة" تنظر في 11 قضية وتصدر أحكاماً بالسحن لمتهمين في ثلاث قضايا

الإمارات تحاكم (50) شخصاً معظمهم إماراتيون بقضايا متعلقة بأمن الدولة في الربع الرابع 2016م

 

قوانين كارثية

وفي سياق متصل قال المركز الدولي للعدالة إن التعديلات على قانون العقوبات الإماراتي تشير بشكل واضح إلى تجريم حرية الرأي والتعبير وتقر الإعدام بلا أي ضمانات لمحاكمة عادلة.

وبدلاً من مناقشة المجلس الوطني للتقارير الدولية، والرد على الانتقادات الدولية لواقع حقوق الإنسان في الإمارات واستمرار سياسة الاعتقالات السياسية وانتهاك حرية الرأي والتعبير، يواصل المجلس الوطني تجاهل تلك الانتقادات والعمل على تسويق صورة غير حقيقية لواقع حقوق الإنسان في الدولة.

وخلال جلسة المجلس الوطني في الثاني من يناير أعلنت لجنة حقوق الإنسان في لمجلس الوطني، أنها ناقشت خلال اجتماعها من دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي السادس عشر، "خطة عمل" اللجنة خلال الفصل التشريعي السادس عشر.

 

وعلاوة على ذلك استكمل المجلس الوطني تجميل قانون يتعلق بتقنية الاتصال عن بعد في الإجراءات الجزائية من أجل إقراره. وتعيش الإمارات مناخاً سوداوياً فيما يتعلق بحقوق الإنسان بالرغم من الحديث عن التقدمية والحداثة الاقتصادية وتعابير جذابة عن السعادة والتسامح.

وتزامن ذلك مع إعلان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة رئيس دائرة القضاء في أبوظبي، عن إنشاء نيابة ومحكمة السياحة بأبوظبي، في بادرة تعد الأولى من نوعها عالمياً.

ولم يعرف بعد تفاصيل وقوانين هذه النيابة والمحكمة، التي يبدو من تصريحات مسؤولين في دائرة القضاء بأبوظبي- للصحافة الرسمية- أنها تخدم "السياح" و "استدامة" بقاءهم بقوانين جديدة التي يظهر أنها امتيازات يلقها السُياح الأجانب في الدولة.

 

وفي إطار التضييق وزيادة الرقابة أفادت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، بأن تعديلات أجرتها تشمل إضافة مادة جديدة تلزم المرخص لهما (شركة اتصالات و دو) بزيادة الرقابة والتحكم في التطبيقات والخدمات المقدمة من الطرف الثالث، مثل تطبيقات الألعاب، أو النغمات، أو المحتوى، والتي تقدم من طرف ثالث شريك للمرخص لهما، وذلك عن طريق إلزام شركائهما (الطرف الثالث) بالامتثال لمتطلبات تفعيل وتعطيل المنتجات والخدمات التي تخصهما.

 

وتؤكد العديد من التقارير الحقوقية الصادرة عن منظمات حقوق الإنسان غياب حرية الإنترنت في الإمارات، وفق ما أكدت عليه منظمة فريدوم هاوس التي أشارت في تقرير لها عن مؤشر حرية الانترنت في العالم  أن ترتيب الإمارات جاء في (68) من دولة في العالم جرى قياس حرية الأنترنت فيها، فيما يستمر تدهورها في هذا المجال منذ عام 2013م.

 

المزيد..هيئة "تنظيم الاتصالات":تعديلات لزيادة الرقابة والتحكم في التطبيقات والمحتوى

 

انتقادات دولية

وقالت "هيومن رايتس ووتش"، في التقرير العالمي 2017 إن السلطات الإماراتية ضايقت منتقدي الحكومة ولاحقتهم قضائيا طوال عام في 2016، وعززت بشكل كبير قدرتها على المراقبة الإلكترونية في إطار جهودها لقمع حرية التعبير.

وقال جو ستورك، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة الدولية: "تلاحق السلطات الإماراتية كل شخص لا يلتزم بتوجهاتها، والفضاء الافتراضي أصبح مكانها المفضل لاصطياد المنتقدين والمعارضين. الانتهاكات المتعلقة بحرية التعبير، ومعاملة السلطات للمحتجزين، تُعدّ أسبابا كافية للشعور بقلق كبير".

 

المزيد..

"المجلس الوطني" يستكمل تجميل قانون مثير لـ"القلق"

 (القضاء في خدمة السياحة).. محكمة ونيابة خاصة بالسياح في أبوظبي

انتهاكات جديدة بحق عائلات المعتقلين الإماراتيين

جهاز الأمن ينقل المدون " النجار" إلى سجن سيء السمعة بدلاً من الإفراج عنه

هيومن رايتس: الإمارات لاحقت كل شخص لا يلتزم بتوجيهاتها خلال 2016م

تقرير لـ"هيومن رايتس ووتش" حول أبرز انتهاكات حقوق الإنسان بالإمارات عام 2016

 

الحالة الاقتصادية وفرض الرسوم

ومع دخول الإمارات عام 2017م أصبح حديث الإماراتيين عن السعادة جزء من تخيلات السلطة الأمنية، فالرسوم الجديدة تضيف عبءً كارثياً لن تستطيع معه العائلات المتوسطة والفقيرة في تأمين المعيشة الكريمة بالرغم من لجؤها للقروض التي تزيد من الالتزامات غير المعقولة.

ودخلت الإمارات عاماً جديداً في كل مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، في ظل مؤشرات اقتصادية مُقلقة للاستثمار، مع القوانين الجديدة التي بدأت تطبق هذا العام من ضمنها فرض رسوم على منازل المغتربين المستأجرة في أبوظبي، إضافة إلى ارتفاع أسعار المياه والكهرباء، ودخول ضريبة القيمة المُضافة العام القادم حيز التنفيذ.

 

وبسبب زيادة الانفاق الإماراتي في مشاريع وهمية داخلياً وأجور خيالية لمستشارين، إضافة إلى تعاظم الانفاق على الانقلابات والحروب الخارجية لأبوظبي، تعاني الدولة من عدة مشاكل اقتصادية خفية بدأت تظهر على السطح مع انهيار أسعار المشتقات النفطية ومع كل الحلول التي تبذل إلا أن العجز في الموازنة الاتحادية والحكومات المحلية مستمرة ما يثير أسباباً مُلحة حول أسباب هذا العجز وتفاق الدين العام على الإمارات، والتسبب في تهديد بانتكاسة الاقتصاد الإماراتي الذي يستمر في محاولة تعافيه من انتكاسة 2008م.

وافتتح العام الجاري مع زيادة 30 بالمائة في فواتير الكهرباء والمياه بأبوظبي، (ترتفع التكلفة في الإمارات الأخرى لاعتمادها على ما تقدمه شركات تملكها الإمارة العاصمة)، كما فرضت الإمارة رسوماً جديدة على المغتربين فيما يخص الإيجارات.

 

المزيد في دارسة خاصة لـ"ايماسك".. زيادة الانفاق الحكومي داخلياً وخارجياً يهدد بانتكاسة الاقتصاد الإماراتي (مؤشرات)

المزيد..

فرض رسوم على المغتربين في أبو ظبي لدعم الموازنة

30 بالمائة ارتفاع قيمة فواتير المياه والكهرباء في أبوظبي

هيكلة جديدة ومشاريع ووزارات بلا أهداف.. الحكومة الإماراتية في 2016م

هل سيكون الإماراتيون سعداء عام 2017م؟ (قراءة في الأوضاع الاقتصادية)

 

قرارات مستمرة

أصدر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قراراً يقلص قيمة المكافآت المالية للمجندين في الخدمة الوطنية "التجنيد الإجباري، حسبما ذكر العدد الأخير من الجريدة الرسمية الاتحادية.

وحسب القرار فإن الشيخ محمد بن زايد قلّص المكافأة التي يحصل عليها المجند من 3000 درهم شهرياً إلى 1200 درهم شهرياً، بالتزامن مع افتتاح معسكرات جديدة لاستقبال المجندين الجُدد.

 

المزيد.محمد بن زايد يقلص المكافآت المالية للمجندين في "التجنيد الإجباري"

 

كما أصدر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة مرسوماً اتحادياً بتعيين الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان نائباً لمستشار الأمن الوطني بدرجة وزير.

وبتعيين خالد بن محمد بن زايد نائبا لمستشار الأمن الوطني فإن هذا يعني تصعيده إلى المرتبة الرابعة بعد أن كان في المرتبة الخامسة متجاوزا وزير الداخلية سيف بن زايد والذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء، فضلا عن تجاوز الشيخ منصور بن زايد والشيخ عبدالله بن زايد وزير الخارجية والتعاون الدولي.

 

ولا يسبق خالد بن محمد بن زايد سوى الشيخ محمد بن زايد والذي يسبقه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ليترأس المجلس الأعلى للأمن الوطني رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد.

المزيد.. مرسوم اتحادي بتعيين خالد بن محمد بن زايد نائباً لمستشار الأمن الوطني

 

الثمن الذي تدفع الإمارات خارجياً

وأصيب الإماراتيون الشهر الماضي بفاجعة فقدان خمسة من رُسل الإغاثة والأعمال الإنسانية في تفجير إرهابي وغادر استهدفهم في "أفغانستان"، كما أصيب العالم بذات الصدمة من استهداف رُسل الإنسانية والسلام الإماراتيين.

سطر رُسل الخير أروع الملاحم في إغاثة الملهوفين والمعوزين والمتضررين في أفغانستان الدولة التي دمرتها الحرب وعبثت بها صراعات القوى الإقليمية منذ سبعينات القرن الماضي، وأصيب في الاعتداء الهمجي سفير الدولة في قندهار جمعة الكعبي في حين نعى رئيس الدولة الشيخ خليفة  خمسة شهداء قضوا في التفجير الإجرامي: محمد علي زينل البستكي وعبدالله محمد عيسى عبيد الكعبي وأحمد راشد سالم علي المزروعي وأحمد عبدالرحمن أحمد كليب الطنيجي وعبدالحميد سلطان عبدالله إبراهيم الحمادي المكلفين بتنفيذ مشاريع إنسانية وتعليمية وتنموية في أفغانستان.

و وصلت، جثامين الدبلوماسيين إلى الإمارات وتمت جنازات تليق بهم.

المزيد..

فاجعة تصيب الإمارات وقلق عالمي لاستهداف شهداء الإنسانية

وصول جثامين 4 إماراتيين من شهداء هجوم قندهار إلى أبو ظبي

تنكيس الاعلام بالإمارات حداداً على شهداء هجوم قندهار وتنديد عربي بالهجوم


 وتعقيباً على ذلك وضعت مراكز دراسات وتقارير إعلامية خمسة احتمالات للدوافع وراء استهداف الدبلوماسيين الإماراتيين في "قندهار"، وتشير الأسباب الخمسة إلى تورط الإمارات في الحرب الأفغانية، إضافة إلى أن استهداف الدبلوماسيين الإماراتيين يأتي كرسائل لأبوظبي فيما يتعلق بنهج سياستها الخارجية.

 

المزيد حول الموضوع.. (قصف قندهار) خمسة احتمالات وراء استهداف الدبلوماسيين الإماراتيين

 

ويضر ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في فبراير/شباط يوم الجمهورية الهندي، كضيف شرف، حيث من وشاركت طائرات حربية إماراتية وهندية في تقديم استعراض جوي، وهو ما يشير تنامي العلاقات الإماراتية-الهندية التي تعتبرها باكستان تهديد محور لأمنها الوطني.

في فبراير/شباط العام الماضي زار محمد بن زايد آل نهيان الهند معلناً عن بداية جديدة من الشراكة الدفاعية والاقتصادية والسياسية، ولتمتين العلاقات العسكرية حيث ومحمد بن زايد هو نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وهذا الأمر يثير قلق باكستان القوة الإسلامية الأكثر نتيجة السياسة المضطربة مع جارتها الهند، إذا ما أخذنا بالمقارنة استمرار تدهور العلاقات الإماراتية-الباكستانية خاصتاً فيما يخص مكافحة الإرهاب، وإعلان أبوظبي اعتمادها على نيودلهي في التدريب والتسليح وتوسيع التعاون من أجل مكافحته في الأراضي الإماراتية بديلاً عن باكستان التي كانت تمثل الشريك الرئيسي.

المزيد.. تملق أبوظبي للهند يهدد العلاقات الإماراتية مع باكستان

 

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول بارز من حركة طالبان الأفغانية قوله إن الحركة سعت لطمأنة دولة الإمارات العربية بأنها لم تكن وراء الهجوم الذي أدى إلى استشهاد خمسة من الدبلوماسيين في قندهار، مؤكداً اعتزام الحركة إرسال وفد لتقديم العزاء في الضحايا. يأتي فيما غادر فريق تحقيق إماراتي المدينة.

وقال قائد شرطة قندهار الجنرال عبد الرازق وهو أحد القادة المناهضين بشدة لطالبان والذي نجا هو نفسه من الهجوم إن نحو 20 شخصا احتجزوا لاستجوابهم منهم عمال وموظفون حكوميون بينهم طباخ وحراس.

وقال إن فريق تحقيق إماراتيا يضم خبراء من بريطانيا زار قندهار لكنه غادر المدينة.


المزيد..

طالبان تعتزم إرسال وفد للتعزية باستشهاد خمسة دبلوماسيين إماراتيين

الإمارات تستضيف مؤتمراً عسكرياً دولياً لمحاربة الإرهاب

الكشف عن مطالبة جبهة "الإنقاذ" التونسية بدعم مالي وإعلامي من الإمارات

 

تهديد الأمن الدولي في ليبيا

ونشر مركز الإمارات للدراسات والإعلام (ايماسك) ورقة بحثية عن المحور الرباعي الذي شكلته الإمارات للتدخل في ليبيا في فبراير/شباط 2016، من أجل مساندة الجنرال الليبي خليفة حفتر، "روسيا" واحدة منها إلى جانب مصر والأردن.

 

ودخلت الإمارات في مستنقع كبير من الاحتراب الدولي على الأراضي الأفريقية، مع دخول ليبيا على ما يبدو مرحلة جديدة من الصراع الدولي بين روسيا والغرب، خاصة بعد وصول حاملة طائرات روسية إلى المياه الإقليمية الليبية، وسط توقعات بسعي موسكو إلى إقامة قاعدة عسكرية في ليبيا، فضلا عن إنزال إيطاليا وحدات عسكرية في العاصمة طرابلس بدعوى حماية سفارتها، إضافة إلى وجود ألف جندي أمريكي.

 

المزيد..

الورقة البحثية.. الإمارات وراء تحويل ليبيا إلى ساحة صراع بين روسيا والغرب

رئيس أركان الجيش المصري يتوجه إلى الإمارات بعد يوم من لقاء حفتر

 

وعن علاقة الإمارات بالكيان الصهيوني نشر "مركز أبحاث الأمن القومي"، والذي يعد أهم محافل التقدير الاستراتيجي في تل أبيب، دراسة مفصّلة تخلص إلى أنّ "إسرائيل" "معجبة" بالدور السياسي الذي تؤديه دولة الإمارات إقليمياً، وأنّها تسعى للتقارب معها، وتبذل في سبيل ذلك "جهوداً كبيرة جداً".

 

 الدور الغامض في اليمن

وفي اليمن أتاح قرار الإمارات تخفيف قيود الإقامة الجبرية على نجل الرئيس اليمني المخلوع صالح، العميد أحمد علي، في "أبوظبي"، فرص إجراء اتصالات كانت محظورة مع بعض أصدقائه وشخصيات أخرى يثق بها وبولائها له ولوالده، بعد أن حرم منها منذ خضوعه للاعتقال الجبري نهاية 2015. وفي هذا السياق، كشف مصدر سياسي قريب من حزب المؤتمر (جناح صالح) عن طرق التواصل التي أتيحت لأحمد علي صالح، القائد السابق للحرس الجمهوري، مع أصدقائه وقيادات في حزب المؤتمر في اليمن.

 المزيد..

سفير الإمارات في موسكو يبرر الدور الروسي في سوريا

مركز أبحاث إسرائيلي : "إسرائيل" معجبة بالدور الإقليمي للإمارات وتسعى للتقرب إليها بشدة

بعد تخفيف أبوظبي للقيود المفروضة عليه...نجل صالح يتواصل مع موالين له باليمن

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

أوضاع المعتقلين في السجون

من الواضح أنه مع دخول شهر رمضان المبارك زاد جهاز أمن الدولة من صلّفه تجاه المعتقلين السياسيين الموجودين في السجون الرسمية، حسب ما تشير المعلومات المُسربة سراً من تلك السجون، فيما لا توجد معلومات كافية… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..