أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية
لا حدود للفشل في اليمن
مرسوم رئاسي بإعادة تشكيل مجلس البنك المركزي الإماراتي وتعين المنصوري محافظا له
قرقاش ينفي اتهام وزير الخارجية الألماني السابق للإمارات والسعودية بالتحضير لغزو قطر عام2017
اتفاق السويد إذ يؤسس لسلطتين موازيتين في اليمن
عبدالله بن زايد يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان
70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 
قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب

"التربية تخصّص 4 ملايين درهم للبحث العلمي من موازنتها البالغة 6.5 مليار

إيماسك -متابعات

تاريخ النشر :2016-12-25

 

كشف تقرير برلماني عن وجود «ضعف في اهتمام مؤسسات التعليم العالي الحكومية في تقديم البحوث العلمية اللازمة لدعم القضايا والموضوعات الوطنية»، منتقداً «تخصيص وزارة التربية والتعليم مبلغاً يراوح بين ثلاثة وأربعة ملايين درهم فقط، لدعم الهدف الاستراتيجي المتعلق بتعزيز قدرات البحث العلمي، وفق معايير التنافسية العالمية، من ميزانية الوزارة، التي تقترب من ستة مليارات ونصف المليار درهم».

وأكدت الوزارة أنها تقدم منحاً بحثية سنوية في كل التخصصات، موضحة أن الجامعات الحكومية موّلت 825 بحثاً علمياً في سبعة مجالات وقضايا تمس مجتمع الإمارات، خلال السنوات الأربع المنقضية.

ويبلغ إجمالي الميزانية العامة للوزارة، المقررة للعام الجديد، ستة مليارات و486 مليوناً و33 ألف درهم.

وبحسب التفاصيل التي أوردتها صحيفة "الإمارات اليوم" المحلية، فقد انتقد تقرير صدر أخيراً، عن المجلس الوطني الاتحادي، ضعف اهتمام مؤسسات التعليم العالي الحكومية في تقديم البحوث اللازمة لدعم القضايا والموضوعات الوطنية، وما يصاحبها من تغيرات اجتماعية وثقافية وصحية، موضحاً أنه على الرغم من وجود بعض الدراسات والبحوث العلمية التي قد تسهم في إثراء السياسات الاجتماعية، إلا أنه لا توجد مؤسسات استشارية مختصة بتوظيف نتائج الأبحاث أو تحويلها إلى مشروعات تخدم متطلبات التنمية المستدامة.

وعزا التقرير ذلك إلى ما وصفه بـ«ضعف العلاقة بين الجامعات والمراكز العلمية المعنية بخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية»، مشيراً إلى عدم تمكن أعضاء الهيئة التدريسية من الإشراف على المشروعات البحثية، نظراً لارتفاع نصاب التدريس، سواء في المساقات التدريسية، أو في عدد الساعات المخصصة لكل عضو في جامعات الدولة، بمعدل يراوح من تسع ساعات إلى 12 ساعة معتمدة في الأسبوع.

وأوضح أن أغلبية البحوث العلمية في الجامعات تجرى لأغراض الترقية أو البحوث النظرية دون الاهتمام بالبحوث العلمية التطبيقية، ما أدى إلى غياب العائد الاجتماعي من هذه البحوث في دعم الإنتاج وتطوير الاقتصاد أو الحياة الاجتماعية.

وذكر التقرير أن الوزارة خصصت مبلغاً يراوح بين ثلاثة وأربعة ملايين درهم للبحوث العلمية خلال العام الجاري، في حين أن المرصود في ميزانية 2016، بلغ مليوناً و214 ألفاً و250 درهماً.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تعديل جديد في مناهج التعليم بالإمارات

تورية الأزمات الداخلية في الإعلام الرسمي

ضغط طلبة "الثاني عشر" يجبر أبوظبي للتعليم على التراجع بتحميلهم مسؤولية الرسوب

لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..