أحدث الإضافات

هل باتت الإمارات أقرب إلى "أزمة عقارية" جديدة؟ 
الإمارات في أسبوع.. جيش المرتزقة يزرع الحروب وتحصد الدولة "سوء السمعة"
الرئيس الإماراتي يستقبل حاكم عجمان بمقر إقامته في فرنسا
"بلومبيرغ": شبهات حول "أبراج كابيتال" الإماراتية بسبب سجلاتها المفقودة
التحالف وتحديات الهيمنة في اليمن
"مصرف الإمارات المركزي": قرار معاقبة 7 مكاتب صرافة غير مرتبط بتهم التعامل مع إيران
الإمارات تعلق رحلاتها الجوية إلى مدينة النجف العراقية
الحلفاء وتضييق الخناق على الشرعية
الإمارات تحدد 8 شروط لإعادة ضريبة "القيمة المضافة" للسياح
افتتاح المنطقة الحرة في جيبوتي بتمويل صيني...تهديد لميناء "جبل علي"وضربة للنفوذ الإماراتي في أفريقيا
هل تتمكن الإمارات من بيع النفط الليبي لصالح "حفتر"؟!.. "وول استريت جورنال" تجيب
الغرامة لـ71 شخصاً في الإمارات بسبب تصوير حوادث سيارات خلال 6أشهر
الإمارات تتعهد باستثمار 10 مليارات دولار في جنوب أفريقيا
الرئيس الصيني يزور الإمارات الأسبوع المقبل وأبو ظبي ترحب
"نيويورك تايمز" تزعم لجوء نجل حاكم الفجيرة إلى قطر نتيجة "الاحتقان بين مسؤولي الدولة"

"التربية تخصّص 4 ملايين درهم للبحث العلمي من موازنتها البالغة 6.5 مليار

إيماسك -متابعات

تاريخ النشر :2016-12-25

 

كشف تقرير برلماني عن وجود «ضعف في اهتمام مؤسسات التعليم العالي الحكومية في تقديم البحوث العلمية اللازمة لدعم القضايا والموضوعات الوطنية»، منتقداً «تخصيص وزارة التربية والتعليم مبلغاً يراوح بين ثلاثة وأربعة ملايين درهم فقط، لدعم الهدف الاستراتيجي المتعلق بتعزيز قدرات البحث العلمي، وفق معايير التنافسية العالمية، من ميزانية الوزارة، التي تقترب من ستة مليارات ونصف المليار درهم».

وأكدت الوزارة أنها تقدم منحاً بحثية سنوية في كل التخصصات، موضحة أن الجامعات الحكومية موّلت 825 بحثاً علمياً في سبعة مجالات وقضايا تمس مجتمع الإمارات، خلال السنوات الأربع المنقضية.

ويبلغ إجمالي الميزانية العامة للوزارة، المقررة للعام الجديد، ستة مليارات و486 مليوناً و33 ألف درهم.

وبحسب التفاصيل التي أوردتها صحيفة "الإمارات اليوم" المحلية، فقد انتقد تقرير صدر أخيراً، عن المجلس الوطني الاتحادي، ضعف اهتمام مؤسسات التعليم العالي الحكومية في تقديم البحوث اللازمة لدعم القضايا والموضوعات الوطنية، وما يصاحبها من تغيرات اجتماعية وثقافية وصحية، موضحاً أنه على الرغم من وجود بعض الدراسات والبحوث العلمية التي قد تسهم في إثراء السياسات الاجتماعية، إلا أنه لا توجد مؤسسات استشارية مختصة بتوظيف نتائج الأبحاث أو تحويلها إلى مشروعات تخدم متطلبات التنمية المستدامة.

وعزا التقرير ذلك إلى ما وصفه بـ«ضعف العلاقة بين الجامعات والمراكز العلمية المعنية بخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية»، مشيراً إلى عدم تمكن أعضاء الهيئة التدريسية من الإشراف على المشروعات البحثية، نظراً لارتفاع نصاب التدريس، سواء في المساقات التدريسية، أو في عدد الساعات المخصصة لكل عضو في جامعات الدولة، بمعدل يراوح من تسع ساعات إلى 12 ساعة معتمدة في الأسبوع.

وأوضح أن أغلبية البحوث العلمية في الجامعات تجرى لأغراض الترقية أو البحوث النظرية دون الاهتمام بالبحوث العلمية التطبيقية، ما أدى إلى غياب العائد الاجتماعي من هذه البحوث في دعم الإنتاج وتطوير الاقتصاد أو الحياة الاجتماعية.

وذكر التقرير أن الوزارة خصصت مبلغاً يراوح بين ثلاثة وأربعة ملايين درهم للبحوث العلمية خلال العام الجاري، في حين أن المرصود في ميزانية 2016، بلغ مليوناً و214 ألفاً و250 درهماً.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تعديل جديد في مناهج التعليم بالإمارات

تورية الأزمات الداخلية في الإعلام الرسمي

ضغط طلبة "الثاني عشر" يجبر أبوظبي للتعليم على التراجع بتحميلهم مسؤولية الرسوب

لنا كلمة

أن تكون مواطناً

ينهار مستقبل الشعوب عندما تتحول دولهم إلى قالب واحد ينصهر فيه "القادة العسكريين والمخابراتيين" و"رجال الأعمال" للهيمنة على الحكومة والرئاسة وعلى الأمن والشرطة والقانون والقضاء بطرق أكثر قمعية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..