أحدث الإضافات

التطبيع وأكذوبة "المصلحة العليا"
بلغاريا تطلب من الإمارات تسليم رجل أعمال متهم بغسيل أموال
قائد أمني في سقطرى يرفض قرار إقالته وينشر مسلحين مدعومين إماراتياً
"موانئ دبي العالمية" تنسحب من بورصة دبي
صفقة القرن .. واختراقات عربية
هل تنهار علاقة الإمارات باثيوبيا بسبب الصومال؟!.. قراءة في زيارة "آبي أحمد" لأبوظبي
فوربس: تصدعات مفاعلات الإمارات النووية مقلقة للغاية
سلطنة عمان تحذر من تزايد التوتر بالمنطقة مع كثرة التواجد العسكري في مضيق هرمز
الإمارات تعلن إصدار رخصة تشغيل لمحطة براكة النووية تمهيداً لبدء العمل منتصف العام الجاري
حزب "المؤتمر الشعبي" يتهم دحلان بالتخطيط لتفكيك السودان لصالح الإمارات
مسؤول أممي: مصر والإمارات والأردن وروسيا وراء هجمات الطائرات المسيرة لحفتر
«ستاندرد آند بورز»: مخاوف مرض "كورونا" قد تضر السياحة في دبي
مطالبات للسلطة الفلسطينية بالانسحاب من معرض "إكسبو دبي" بسبب المشاركة الإسرائيلية
معاهدة عدم اعتداء مع إسرائيل!
عندما يتراجع الدعم الرسمي العربي لفلسطين ويتقدم أنصارها في الغرب!

السعودية: خلية التجسس أرسلت أكثر من 124 تقريراً لإيران

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2016-12-12

 

أفادت مصادر سعودية أن أعضاء خلية التجسس المدانين في المملكة العربية السعودية، المرتبطة بجهاز الاستخبارات الإيرانية، أرسلوا أكثر من 124 تقريراً مفصلاً، ومعلومات مختلفة لعناصر الاستخبارات الإيرانية.

 

ونقلت صحيفة "عكاظ" أن مصادر، لم تسمها، ذكرت أن عناصر الخلية استخدموا وسائل مختلفة لتوصيل تلك التقارير والمعلومات لضمان عدم انكشاف أمرهم للجهات الأمنية؛ من بينها أسلوبان إما باللقاء المباشر مع العناصر الاستخباراتية الموجودة تحت غطاء دبلوماسي في كل من السفارة الإيرانية بالرياض، أو قنصليتها بمحافظة جدة، أو عبر المندوبية الإيرانية بمنظمة التعاون الإسلامي، في حين كان البريد الإلكتروني الوسيلة الثانية لإرسال المعلومات المتضمنة تقارير مكتوبة بأسلوب مشفر، تدربوا عليه على أيدي عناصر الاستخبارات الإيرانية.

 

وبينت المصادر أن اجتماعات أعضاء الخلية (32 عضواً منهم 30 سعودياً وأفغاني وإيراني) عقدت مع 24 إيرانياً يعملون مع استخبارات بلادهم، وكانت تعقد تلك الاجتماعات داخل السعودية وخارجها.

 

وكانت المحكمة الجزائية المتخصصة أدانت أخيراً 30 عضواً من الخلية، وقضت بقتل 15 منهم والسجن لـ15 آخرين لمدد متفاوتة، تبدأ من 6 أشهر إلى 25 سنة، كما برأت شخصين (سعودي وأفغاني).

وأكدت المصادر أن من أبرز عناصر الاستخبارات الإيرانية المرتبطين بأعضاء خلية التجسس، مدير المكتب الاستخباراتي الإيراني في طهران، وسكرتير أول في المندوبية الإيرانية في منظمة التعاون الإسلامي، ومدير مكتب المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي.

وكان المدان يوجه العسكريين المتورطين بأعمال خلية التجسس إلى تصوير المواقع العسكرية الحساسة، من الطائرات المقاتلة ومستودعات الأسلحة ومدارج الطائرات، والتعاميم والخطابات الرسمية السرية، عبر أسلوبين؛ أحدهما عبر كاميرا سرية تسلموها من العناصر الإيرانية؛ وهي عبارة عن حمالة مفاتيح على شكل (ريموت كونترول) بداخلها كاميرا، إضافة إلى التصوير عبر جوالاتهم.

وكشفت المحاكمات التي أدانت مؤخراً خلية التجسس لإيران، مدى الخوف الذي كان يشعر به النظام الإيراني تجاه الأمير نايف بن عبد العزيز؛ إذ اتضح ذلك من خلال سعي عناصر الاستخبارات الإيرانية عبر عنصرين داخل السعودية للتعرف على عدد من الاستفسارات؛ أبرزها مصير الشيعة فيها حال وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز وتولي الأمير نايف بن عبد العزيز الحكم.

 

في حين استخدم الطبيب الخائن (جاسوس المخابرات الإيرانية منذ فترة طويلة)، الذي كان يعمل في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، لتوفير إجابات عن عدد من الاستفسارات عن الوضع الصحي للأمير.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

كيف شكَّل عام 1979 إيران والسعودية؟

الإمارات ترحب بتشكيل مجلس دول البحر الأحمر وخليج عدن برعاية سعودية

الحوثيون يزعمون إطلاق صاروخ باليستي على معسكر سعودي ووقوع عشرات الضحايا