أحدث الإضافات

كاتب أميركي: قلق عُماني وربما كويتي من الثنائي السعودي الإماراتي
تأجيل إكسبو 2020 دبي رسميا لمدة عام
الإمارات في صدارة الدول المستوردة من مصر
"واشنطن بوست" تشير لدور محمد بن زايد في قصة ملاحقة بن سلمان لمسؤول الأمن الجبري
الإمارات تعلن تقليص ساعات الحظر وتسجل 638 إصابة جديدة بكورونا وحالتي وفاة
انتهى الحجْر ولم ينته الخطر
مشروع الفوضى في تونس
صحف تركية: العثور على وثائق بقاعدة الوطية حول مخطط إماراتي لدعم الانقلاب في تونس
قلقٌ يدوم وانتهاكات تستمر
توصية بتصفية مجموعة "إن.إم.سي هيلث" الإماراتية أو حلها
موقع "بوليتيكو": دول خليجية تتقدمها الإمارات تطبع مع "إسرائيل" على حساب فلسطين
فرقاطة فرنسية اعترضت ناقلة نفط كانت متّجهة من ليبيا إلى الإمارات
موقع روسي: تصاعد التوتر بين إمارتي أبوظبي ودبي عقب الأزمة الاقتصادية الناتجة عن كورونا
الإمارات تعلن عن 563 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و3 وفيات
التحدي الإيراني والاستجابة الأمريكية

شهر رمضان الثقيل في الإمارات

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2016-06-05

ها هو رمضان الخامس وقيادات البلاد المجتمعية في السجون، رمضان الخير، وكل الشعب الإماراتي والعربي والإسلامي بألف خير؛ يطّل علينا الشهر الكريم بأجوائه الروحانية لتجدد الطاعات وتضيف لحياتنا قوة إيمانية تملؤها العدل والحرية والإنسانية، وتعمق روابط المحبة والإخاء والتسامح والتكافل وتنبذ الفرقة والخصام.

ومع حلول الشهر الفضيل تصفد الشياطين ويستمر جهاز الأمن وأذرعه وشياطينه يمارسون "الدّجل" و ينشرون "الأكاذيب" في إعلامهم وتبطش يدهم بكل "خير" و "رأي" في هذه البلاد، للعام الخامس ولا يتوقف معه القمع، ولا يكبح الجهاز القمعي شهوات انتهاكاته ولا ملذات "التعذيب" التي يزينها بتعابير السعادة.

ما هو مختلف هذا العام أن زائرنا الكريم ثقيل، وثقيل فعلاً، ليس لإنعدام الروحانية التي ألفتها الإمارات، ولا لتقصير الإماراتيين في عباداتهم، ولكن لإن مساجد الله "مراقبة" بكاميرات، عدا "المخبرين"، "لا حرية تجمع" و "لا حلقات ذكر" إلا بإشراف وربما "ترخيص أمني" فحسب "قانون الإرهاب" ستبدو تلك جريمة ربما توصل إلى "المؤبد" أو "الإعدام"، هذه الرقابة التي لا يألفها إلى أنظمة مصنوعة من المخابرات "كالنظام السوري والنظام التونسي السابق وكثير موجود في النظام الجزائري" أو تلك الدكتاتوريات العتيقة في عصور أوروبا الوسطى.

تصفد "الشياطين" وينشط معهم "جهاز الأمن" لمتابعة "المصلحين" و "الزهاد" من أجل تخييرهم "إما" العمل معنا أو فأنت ضد "الوطن" و "مجرم باللحية" و "مدان لارتكابك إلقاء الموعظة الحسنة" بدون تصريح، حتى ولو "كنت" صوفياً متبحراً فيها وكثير من فكرك يتعدى "الجامية" يعرف عن كثيرين منهم سعة "صدر الجهاز" لهؤلاء لأنه يساعدهم في تصفيد مطالبات الشعب بـ"الحرية" و "الكرامة".

ما هو مختلف هذا العام، أن زائرانا الفضيل، يأتي مع "غلاء المعيشة" فعلاوة على الأعوام السابقة زاد التضخم، وعليه ارتفعت الأسعار، ومع أزمة البلاد الاقتصادية وانعدام تيسير الحلول الممكنة لتدارك مستقبل الدولة، يستمر العبث بالمال العام مع انعدام الرقابة والمحاسبة، فلا "برلمان" يملك الصلاحيات، ولا "إعلام" يرفع صوت المجتمع علياً ويناقش همومة، تم تدجينه بأقاصيص وأكاذيب على هيئة مسلسلات وتقارير تشوه نقاء المجتمع الإماراتي وتصف إصلاحييه بالكثير من "الشتائم" و "التخوين" وكل ذلك لأنهم طالبوا بحق "الإمارات" بالحياة" ودعوا إلى "مستقبل مشرق لكل الإماراتيين" لا أن يمثل 5 بالمائة منهم فقط؛ كل المواطنين الذين حسب تصنيف جهاز الأمن يملكون "مواطنة منقوصة"!.

ومع هذه الأزمة التي لا تبدو أنها "عابرة"، تغيب المنظمات الخيرية الفاعلة، ويخشى مع ذلك الفقراء والمعوزين والمساكين من غياب اهتمامات الأغنياء، فشعيره "الصيام" تربية-أيضاً- لاستشعار هموم هؤلاء الذين يعيشون طوال العام باحثين عن "حق الحياة"، مع اهتمامات السكان بـ"المادة" وتحصيلها عوضاً عن الشعور بالإنسانية، زادت نسبة هؤلاء المعوزين والمساكين فخلف كل أزمة "اقتصادية" يُطحن هؤلاء وينضم إليهم المئات وربما الآلاف الآخرين.

يأتي العام الخامس لشهر الله الفضيل، وتأتي معه "الذكريات المؤلمة" لأهالي المناضلين في سجون جهاز أمن الدولة، فهو الشهر الذي اختطف فيه العشرات من أعلام الدولة من أكاديميين و ناشطين وخبراء قانون ومستشارين وصحافيين ومدونين، كل هؤلاء اختطفوا منتصف رمضان سنة 2012م، فهؤلاء المناضلين وأهاليهم يعيشون وضعاً أكثر مأساوية مع تقنين حق الزيارة والعذابات المريرة لزيارات ذويهم في سجن الرزين سيء السمعة، ليس "تباكياً" ولم يكن أحرار الإمارات وصوت شعبها الإنساني ليسمحوا بذلك، لكنه تذكير أن عذابات المناضلين وأهاليهم تدون في صحائف "النور" في تاريخ الدولة ومستقبلها، كما أن أجره عند الله مضاعف خلال الشهر المبارك، فالدعاء من الله خير وسيلة لفك "الكُربة وإنجلاء الغُمة" فـ"دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات في أسبوع.. تسع سنوات على عريضة الإصلاحات و"هاي أبوظبي" ضد جهاز الأمن وكورونا يثير "هلع" الشعب والاقتصاد

مرور تسع سنوات على "عريضة 3 مارس"...استمرار نهج القمع في مواجهة مطالب الإصلاح

إيران.. اقتصاد على شفير الانهيار

لنا كلمة

قلقٌ يدوم وانتهاكات تستمر

عيدكم مبارك مؤخراً وكل عام والإمارات والأمة الإسلامية والبشرية بخير وعافية. أول أعياد المسلمين في ظل تفشي وباء كورونا، بعيداً عن صلات الرحم والتزاور خوفاً من الوباء وتفشيه بين السكان وهكذا عاشت الإمارات عيدها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..