أحدث الإضافات

رأي الغالبية الساحقة في الإمارات
تدريبات عسكرية جوية للقوات الإماراتية والسعودية بقاعدة الظفرة في أبوظبي
حملة حقوقية في اوروبا تعد مذكرات لاعتقال مسؤولين إماراتيين
ذوو معتقل فلسطيني في الإمارات تناشد سفير بلدهم التدخل للإفراج عنه
رئاسة اليونسكو..هل من رشيد؟
قرقاش يتهم قناة الجزيرة بتقديم تقارير مفبركة حول الإمارات
نشطاء يمنيون يتهمون الإمارات بالسعي لنقل "الفوضى" الى مأرب
«استراتيجية ترامب».. الإنذار الأهم لإيران
دحلان والإمارات وراء الوضع الفوضوي في ليبيا
(قياس رأي عام) غالبية الإماراتيين الساحقة تؤيد التسوية مع قطر وتنظر بإيجابية للإخوان المسلمين
الإمارات في أسبوع.. استهداف حرية العبادة وانهيار موحش لسمعة الدولة خارجياً
عبدالخالق عبدالله يعلق على خسارة قطر في انتخابات رئاسة اليونسكو
منظمة حقوقية تندد بما تصفه بـ"الجرائم" التي ترتكبها أبوظبي في اليمن
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
البنك المركزي المصري :الإمارات وافقت على تجديد وديعة بقيمة 2.6 مليار دولار

إماراتي رئيسا لاتحاد الكُتاب العرب.. كيف ستكون علاقة الأمن والثقافة؟

إيماسك ـ متابعات

تاريخ النشر :2015-12-26

تسعى الإمارات إلى ترؤس أكبر عدد ممكن من المنظمات والتكتلات الإقليمية والدولية إن أمكن، كون وجود شخصية إماراتية على رأس هذا التكتل أو ذاك يسمح لها بالتأثير المباشر و اتخاذ هذا المنبر الجماعي للتعبير عن مواقف أبوظبي الفردية. فالبرلمان العربي يرأسه البرلماني الإماراتي أحمد الجروان والذي يصدر بيانات من حين لآخر باسم البرلمان بدون التشاور مع أعضائه تؤيد نظام الانقلاب في مصر أو تدعم برلمان طبرق وغيره من القضايا التي توافق توجهات أبوظبي، ويفعل نظام السيسي نفس الشيء من خلال ترؤس شخصية مصرية الجامعة العربية ومصر هي دولة المقر، فتذهب الجامعة حيث تريد القاهرة، بحسب موقع "الإمارات71".

 

اتحاد الكتاب العرب

 

زعمت الصحف المحلية، انه "بإجماع" آراء الكتاب، ممثلين في رؤساء الاتحادات العربية، فازت الإمارات بالأمانة العامة للاتحاد العام للكتاب العرب، وقد تم اختيار حبيب الصايغ رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات لتولي منصب الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، لمدة ثلاث سنوات.

 

ومن أعلن ذلك هو " محمد سلماوي" أحد أبرز مؤيدي السيسي شخصيا وليس فقط مؤيدي نظامه أو حكومته وإنما مؤيد لما يعبر عنه السيسي من توجهات سياسية إقصائية بوليسية متورطة بجرائم حرب وجرائم ضد حقوق الإنسان وفق ما تؤكده منظمات حقوق الإنسان وتقارير الأمم المتحدة.

 

ومعروف عن سلماوي عداءه للتوجهات الإسلامية بصفة عامة وينشر ما يزعم أنها العلمانية في أوساط المصريين كما معروف سلماوي بعلاقته الأمنية مع جهاز أمن الدولة المصري الذي يتحكم في كل شأن في مصري ديني أو ثقافي أو اجتماعي وأي شأن آخر.

 

من جهته، قال حبيب الصايغ إنه وزملاءه "سيكملون المسيرة وسيكونون دائما إلى جانب القضايا العربية الكبرى، خصوصا القضية المحورية فلسطين والقضايا المستجدة، خصوصا في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ الأمة وعبر عن تفاؤله بالمستقبل."

 

أبوظبي والصايغ والكُتاب

 

العلاقة بين الصايغ واتحاد الكتاب العرب ليست حديثة، فقد سبق للصايغ أن أقحم الاتحاد في مشكلات إدارية وتنظيمية منذ عام 2009، كما أنه يقوم مؤخرا بمحاولات للسيطرة على الاتحاد من خلال ما يقول أنه اقترحات لتطوير الاتحاد.

 

وقد قامت أبوظبي وبعد الربيع العربي بعدد من المشروعات لاحتواء المثقفين العرب وذلك بتنظيم عدد كبير من الجوائز والمسابقات والمكاسب التي تمنحها الدولة للمثقفين العرب ولكن بعد أن تخضع مشاركاتهم لقبول جهاز الأمن، وبعد تزكية الجهاز للمثقف الذي يستحق الجائزة من عدمه، وخاصة بعد الخلاف بين الشيخ يوسف القرضاوي وأبوظبي عام 2012 وهو ما جعل شخصيات من جهاز الأمن تطالب بسحب جائزة إماراتية سابقة منحت للقرضاوي قبل التغول الأمني قبل الأخير والذي بدأ بصورة سافرة منذ عقد.

 

لذلك يخشى المثقفون والناشطون العرب أن يشهد الاتحاد في عهد الصايغ تغيرات كبيرة نظرا لأهمية الثقافة ودورها في حياة الشعوب ويخشى الناشطون من قيام علاقة تحالف بين الأمني والثقافي يبرر فيه المثقف استبداد السلطة مقابل أموال هذه السلطة.

 

ففي عام 2009 أصدر اتحاد كُتاب المغرب بيانا شديد اللهجة ضد الصايغ لمحاولته السيطرة على هذا الاتحاد بصفته الأمين العام المساعد للشؤون التنطيمية والمهنية للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب مؤكدا أن ما قام به الصايغ يعد انقلابا.

 

وقال البيان، "ندين بشدة التضليل والكذب على الرأي العام الثقافي في العالم العربي الواردين في تصريح السيد حبيب الصايغ بالقول " إن التسوية تمت باستقالة ودية لرئيس المكتب الدائم السابق عبد الحميد عقار"، علما بأن رئيس اتحاد كتاب المغرب لم يسبق له أن أعلن عن استقالته".

 

وتابع البيان، إن الإعلان عن " تدبير شؤون الاتحاد بطريقة جماعية" من خمسة أعضاء من المكتب التنفيذي، فضلا عن مُخالفته الصريحة للقانون الأساسي لاتحاد كتاب المغرب، فهو اعتداء جديد على إرادة الكتابات والكتاب وعلى تاريخ المسؤولية وأسلوب تصريف الأزمة في الاتحاد ؛ فالإعلان مجرد قناع وتغطية زائفين لنزوع انقلابي".

 

ومعروف عن الصايغ عداءه الشديد للربيع العربي وثورات وحريات وحقوق الشعوب وهو ما سيكون محور نشاطه في الاتحاد ما يتوقع مراقبون.

 

المصدر: الإمارات 71


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

حبيب الصايغ وبياناته

الصايغ يهدد أصحاب النصوص "المسيئة للدول والقيادات" ويتهم شباب المساجد ب"داعش"

نشطاء يمنيون يتهمون الإمارات بالسعي لنقل "الفوضى" الى مأرب

لنا كلمة

رأي الغالبية الساحقة في الإمارات

نشر معهد واشنطن للدراسات نتائج استطلاع للرأي العام الإماراتي، أشار فيه إلى أنَّ هناك بونٌ شاسع بين السياسة الخارجية للدولة وبين رأي الإماراتيين. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..