أحدث الإضافات

141 ألف كاميرا مراقبة في رأس الخيمة.. تجسس أم حماية أمنية؟! 
حكومة "الوفاق" تعلن رصد وصول طائرتي شحن عسكريتين من الإمارات لقوات حفتر
"الأخبار" اللبنانية: أبوظبي تعزز نشاطها في اليمن وادعاءات انسحابها محاولة للتملص من تبعات الحرب
حميدتي ينفي أي تحرك لإرسال قوات سودانية إلى الإمارات
الإمارات تسجل حالتين جديدتين بفيروس كورونا
الإمارات تدين بشدة الهجوم الإرهابي على مدينة هاناو الألمانية
جنون التفاوت الطبقي.. إلى أين يفضي؟
نيابة أبوظبي تحيل للمحكمة بلاغا يتهم وسيم يوسف بنشر الكراهية
رئيس الإمارات يظهر في جولة هي الأولى له منذ سنوات
مسلحون موالون للإمارات يختطفون مسؤولاً عينته السعودية في عدن
لقاء لوزراء داخلية الإمارات وعمان والبحرين في دبي على هامش اختتام "تمرين أمن الخليج"
مسؤول تجاري ايراني يؤكد على تعزيز العلاقات الاقتصادية مع الإمارات
الصراع في ليبيا وعليها وحكاية النفاق الدولي
الطمع العربي بالدعم الصهيوني
تقرير حقوقي عن سجن "الرزين" بأبوظبي.. انتهاكات بشعة ودعوات لفتحه أمام المنظمات الحقوقية

رثاء لسعود الفيصل.. واحتفاء بـ"الصواب" والجهود الإماراتية في فلسطين

تاريخ النشر :2015-07-10

رثت الصحف الإماراتية الصادرة يوم الجمعة ١٠ تموز/ يوليو وزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل، واصفة إياه بـ"أستاذ الدبلوماسية العربية".

كما نقلت الصحف إشادة المواقع العالمية على مركز "الصواب" لمكافحة دعاية داعش، فيما اعتبرت أن ذلك ذو أهمية بليغة وأثر عالمي كبير..

رحيل أستاذ الدبلوماسية العربية

رثت الصحف الإماراتية وزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل، مشيرة إلى رسائل التعزية المرسلة إلى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، من رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائبه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد، وغيرهم من المسؤولين الإماراتيين

وقالت صحيفة البيان في عنوان رئيسي إن "أعلن الديوان الملكي السعودي أمس وفاة أستاذ الدبلوماسية العربية وزير الخارجية السعودي السابق الأمير سعود الفيصل في الولايات المتحدة الأميركية عن عمر يناهز 75 عاماً، قضى منها 40 عاماً وزيراً للخارجية في خدمة دينه ووطنه وأمته بكل تفان وإخلاص"، بحسب تعبيرها.

إشادة بـ"الصواب"

في افتتاحيتها، تحت عنوان "صواب"، قالت صحيفة البيان إن "خطوة إنشاء مركز معرفي دولي متخصص على أرض الإمارات لمواجهة أفكار داعش تكتسب أهمية أبلغ من مجرد دحض دعاوى المتطرفين حيث تتجاوز ذلك نحو أفق تقديم الإسلام القويم والصراط المستقيم والتبشير به في فضاء العالم كله بدءا بالدول الكبرى المشاركة في التحالف الدولي ضد التنظيم الهدام.

وأضافت الصحيفة بالقول، إن هذه "فرصة دعوية شديدة الفعالية قيضها الله تعالى ضمن بركات هذا الشهر الفضيل لنشر الإسلام السمح وسط من يحرصون اليوم أكثر من أي وقت مضى على معرفة حقائقه المخالفة لمزاعم المتشددين بما يشكل برنامجا تاريخيا فريدا من نوعه لتصحيح صورة الإسلام التي طالما تعرضت للتشوية والابتذال".

بدورها، قالت صحيفة الخليج إن العديد من المواقع العالمية أثنى على إطلاق مركز "صواب"، إذ نقلت "وأثنى موقع «نيوز رووم أمريكا» الإخباري، على إطلاق مركز «صواب» وذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، قامتا بإطلاق مركز «صواب» الذي يعد الأول من نوعه والمتخصص في تبادل الرسائل المختلفة عبر الشبكة العنكبوتية، والبرامج العملية المشتركة، بهدف دعم التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» الإرهابي. 

وأشار الموقع، إلى أن المركز الذي أطلق، أمس الأول، يسهم في دعم ملايين المواطنين في منطقة الشرق الأوسط وحول العالم. 

وكانت الإمارات، أطلقت، بالتعاون مع أمريكا، الأربعاء مركز الصواب لمكافحة دعاية تنظيم الدولة الكترونيا، بحضور وفد أمريكي.

قرقاش يحاضر عن انتخابات "الاتحادي"

قالت صحيفة البيان إن وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي أنور قرقاش سيلقي الأحد القادم محاضرة عن الانتخابات المقبلة للمجلس، بتنظيم من اتحاد كتاب وأدباء الإمارات.

وقالت الصحيفة إن قرقاش سيتحدث في المحاضرة عن الاستعدادات الجارية وأهمية المشاركة في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015، والتي ستبدأ يومي 20 و21 سبتمبر المقبل في سفارات الإمارات في الخارج، وأيام 28 و29 و30 سبتمبر المقبل للتصويت المبكر، وسيكون يوم الانتخاب يوم 3 أكتوبر المقبل.

ويتطرق إلى التعليمات التنفيذية للانتخابات والدور الفاعل للمجلس الوطني الاتحادي، ودوره في إقرار مشروعات القوانين، إلى جانب التحدث عن دور أعضاء المجلس في مناقشة مختلف قضايا الوطن والمواطنين، ورفع التوصيات في شأنها.

إفطارات إماراتية في الأقصى.. ودعم لأيتام فلسطين

قالت صحيفة الرؤية إن مدير هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في الضفة الغربية إبراهيم راشد، سلم الأربعاء شيكا بقيمة ٩٨٧ ألف درهم إماراتي للجان الزكاة المركزية التي تكفل أيتام فلسطين.

،ووصف وزير الأوقاف الفلسطيني يوسف ادعيس الذي تسلم الدعم، هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية بأنها اسم لامع في فعل الخير في فلسطين، وأن لها بصمات "لن يمحوها الزمن في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني وإغاثة المحتاجين منه"، مشيرا إلى أن الهيئة أصبحت أكبر كافل للأيتام في فلسطين.

كما قالت صحيفة البيان إن "ساحات المسجد الأقصى المبارك اكتظت بالصائمين الذين تحلقوا حول المائدة الرمضانية لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية".

ونقلت الصحيفة عن مصدر مسؤول بمؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية انها قررت اقامة آلاف الوجبات الرمضانية الساخنة للصائمين في المسجد الأقصى في العشر الأواخر من رمضان مساهمة منها في التخفيف عن اهل القدس وفقرائها.

فيما قال عزام الخطيب، مدير أوقاف القدس، بحسب الصحيفة إن المؤسسات الخيرية الإماراتية وخاصة مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية لها تقدير كبير عند اهل القدس والأقصى وقد اختير لمائدة المؤسسة مكان مهم في المسجد الأقصى بالقرب من الصخرة المشرفة حيث يتجمع الصائمون في اكثر الأوقات ازدحاماً، على حد قوله.

"الاتحادية العليا" ترفض طعن موظف عام متهم بالرشوة

قالت صحيفة الإمارات اليوم، إن المحكمة الاتحادية العليا رفضت "طعن موظف عام على الحكم بحبسه أربعة أشهر وتغريمه 10 آلاف درهم، لاتهامه في جريمة رشوة، مؤكدة توافر الأركان القانونية للجريمة.

وكانت النيابة العامة أحالت المتهم (كاتب حسابات لدى إحدى الجهات الحكومية المحلية) إلى المحاكمة الجزائية، كونه طلب وقبل لنفسه مبلغاً مالياً مقابل أداء عمل لمصلحة أحد المراجعين إخلالاً بواجبات وظيفته، وطلبت معاقبته.

وقضت محكمة أول درجة حضورياً بحبس المتهم لمدة ستة أشهر، وتغريمه 10 آلاف درهم، ومصادرة مبلغ العطية التي عرضت عليه، ثم قضت محكمة الاستئناف بتعديل الحكم والاكتفاء بحبسه أربعة أشهر والتأييد فيما عدا ذلك، ولم يرتض المتهم بهذا الحكم وطعن عليه.

وقال المتهم في طعنه، إن «حكم محكمة الاستئناف الذي دانه بالجريمة خلا من الأسباب، وأيد الحكم الأول الذي عول على رواية القائم بالضبط وحده، رغم تناقضها وعدم معقوليتها والتفت عن طلبه بسماع شهود النفي، وكذا التفت عن دفاعه بانتفاء أركان الجريمة، وعدم وجود دليل في الأوراق، وبطلان محضر الاستدلال، ما يعيب الحكم ويستوجب نقضه".

من جانبها، رفضت المحكمة الاتحادية العليا طعن المتهم، مبينة أن «الدعوى تتوافر بها العناصر القانونية كافة لجريمة طلب رشوة التي أدين بها»، مضيفة أن "أقوال الشهود وتعويل القضاء عليها - مهما وجه إليها من مطاعن وحام حولها من شبهات - تعود إلى محكمة الموضوع، تنزلها المنزلة التي تراها وتقدرها التقدير الذي تطمئن إليه".

وبينت أنه من المقرر أيضاً أنه إذا استحال على المحكمة سماع الشاهد، فإنه يكون لها قانوناً في هذه الحال أن ترجع الى أقواله بالتحقيقات، وأن تعتمد عليها في حكمها، كما أن تعذُّر تحقيق بعض أوجه الدفاع لا يمنع من الإدانة، مادامت الأدلة القائمة في الدعوى كافية للثبوت.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عندما يتراجع الدعم الرسمي العربي لفلسطين ويتقدم أنصارها في الغرب!

الاتفاق الأمريكي ـ الاسرائيلي: تجديد للصراع وتطوير له

أبعاد صفقة القرن فلسطينياً وعربياً