أحدث الإضافات

مخاوف من انهيار سوق العقار في دبي بوقت قريب

تاريخ النشر :2015-04-13 19.12:22

أثار تقرير الهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" تساؤلا حول سوق العقار في دبي، "هل ينهار خلال أشهر مقبلة؟"، حيث تثار مخاوف من انهياره، فمن يرغب في شراء عقار في دبي، فالوحدات السكنية الفاخرة متوافرة جنبا إلى جنب مع الفيلات المبنية على جزر صناعية، التي تقدر قيمة الواحدة منها بملايين الدولارات، ولكن أصبح الاستثمار في تلك الفئة من العقارات محفوفا بالمخاطر لا سيما إذا عادت الذاكرة إلى أزمة العقارات التي شهدتها دبي في 2008.

من جانبه، قال محرر "بي بي سي"، مارك لوبل، إن هناك أسبابا عدة لاستمرار إقبال المستثمرين على الشراء في دبي. وأهم أسباب ذلك الإقبال على الأرجح هو أن دبي ملاذ آمن يحمي المستثمر من الضرائب المرتفعة التي تفرضها دول آخرى على العقارات.

المخاطرة .. مرة أخرى

يرجح الارتفاع المستمر لأسعار ومبيعات العقارات، الذي بدأ في 2013، في دبي أن سوق العقارات يعود إلى سابق عهده بقوة عقب الأزمة الكارثية التي تعرض لها هذا القطاع في أواخر 2008.

ومع ذلك، رغم الجهود التي بذلتها دبي وقروض مالية حاسمة من جانب إمارة أبوظبي وصلت 20 مليار دولار، إلا أن مخاطر السوق العقارية لا تزال قائمة

يدفع ذلك بعض العاملين بالقطاع إلى عدم استبعاد تعرض دبي لفقاعة عقارية جديدة لتظل أوضاع سوق العقارات خارج التوقعات في الوقت الراهن.

سونيل جايسوال هو أول من نظم معرضا دوليا للعقارات مخصص لدبي، قال إن "أكثر سؤال يواجهني في أي معرض هو ماذا إذا كان السوق سينهار"، ويجيب: "الآن سوق العقارات مستقر تماما في دبي. لم نشهد نموا مفرطا، لكن هل سينهار السوق؟ بالطبع. ربما يستغرق الأمر ثلاثة أشهر من الآن. لا أعرف".

وتتوقع السيدة ماهوني أنه ربما يكون هناك انتعاش مفرط في السوق، لأن دبي سوف تستضيف معرض "إكسبو 2020" التجاري الدولي قريبا.

وتقول: "بحلول عام 2016 – 2017 أعتقد أن الحكومة ربما تضطر لأن تكون شديدة الحرص، وحذرة من فقاعة أخرى. هذا هو إحساسي".

ووصفت "بي بي سي" في تقريرها، "محمد العبار" بأنه واحد من أغني رجال الأعمال في الإمارات، والأقوى ارتباطا بالسياسيين هناك.

وتعليقا على هذا الموضوع، نقلت تصريحات العبار الذي قال إن "التراجع الطفيف الحالي في السوق، ربما يستمر لنحو عامين، وهو يجعل المدينة أكثر اعتدالا في الأسعار".

ويقول العبار: "المنطقة من حولنا، التي يقطنها نحو ملياري إنسان، تبحث عن مركز يمكنك أن تعيش فيه، وتستثمر فيه، ويكون آمنا، مزدهرا، نظيفا، ومتحررا".

 

عقبات أخرى أمام سوق العقار

وأقر محمد العبار "بضرورة أن تبذل الحكومة مزيدا من الجهد لتحسين أجور وأوضاع عمال البناء الذين يتراوح أجرهم الشهري بين 130 إلى 380 دولارا".

وتظاهر مئات العمال من جنوب آسيا بالقرب من برج خليفة الشهر الماضي، احتجاجا على الأجور التي تمنحها لهم إحدى شركات البناء التابعة للعبار، وذلك على الرغم من حظر المظاهرات في الإمارات.

وهناك أيضا غموض بشأن كيف ستتكيف المنطقة مع انخفاض أسعار النفط. وعلى الرغم من أن دبي لا تعتمد مباشرة على عوائد النفط، لكن الكثير من المقرضين والمستثمرين فيها يعتمدون عليه. ولذلك فإن هناك الكثير من الغموض حول مستقبل دبي، حسب الإذاعة البريطانية.

وختمت "بي بي سي" تقريرها، بالقول: "وكلاء العقارات يوصون بأن يقدم فقط المستثمرون طويلي المدى، الذين يستطيعون الصمود أمام عاصفة مالية محتملة، على شراء عقارات في دبي. وحتى في هذه الحالة، يجب التعامل مع أي استثمار بحرص".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات في أسبوع.. جهاز الأمن صورة القمع والإساءة للإمارات ومواطنيها

ارتفاع حجم الاستثمارات الإماراتية في مصر إلى 7 مليارات دولار نهاية 2018

باكستان: نتطلع لعقد اتفاقيات استثمار مع السعودية والإمارات قريباً

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..