أحدث الإضافات

عبد الله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الإيراني تعزيز التعاون بين البلدين في مواجهة كورونا
مجلة فرنسية: باريس تشارك أبوظبي بمشروع "الاستقرار الاستبدادي" والثورات المضادة بالمنطقة
مسؤول يمني: لقاء عبدالله بن زايد وظريف يكشف دور الإمارات الحقيقي باليمن
ضاحي خلفان يهدد بمقاضاة وزير الدفاع التركي بعد توعده بـ”محاسبة” الإمارات
خبراء دوليون يحذرون من مخاوف أمنية وبيئية مع تشغيل مفاعل الإمارات النووي
شباب الخليج العربي.. وسؤال التيار الثالث
عيد ودماء وجماجم!
الإمارات تعلن تشغيل محطة براكة للطاقة النووية السلمية
الإمارات ترد على وزير الدفاع التركي: العلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد
وفد من قيادات الانتقالي الجنوبي اليمني يصل إلى الإمارات
لماذا تهتم الإمارات بمساعدة "كولومبيا"؟!
ترتيبات إماراتية سعودية لـ"طي صفحة الرئيس هادي" وإعادة ترتيب المشهد الداخلي في اليمن
ميدل إيست آي: أبوظبي والرياض بين أكبر الخاسرين لو هُزم ترامب في الإنتخابات
كي لا يتعمّق الخراب
الجائحة التي جلبت جائحة القهر والاستبداد!

لماذا تهتم الإمارات بمساعدة "كولومبيا"؟!

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2020-08-01

خلال الأشهر الثلاثة الماضية استمرت الإمارات في إرسال المساعدات ل"كولومبيا" الدولة في أمريكا اللاتينية، من أجل مواجهة وباء كورونا، لكن وراء تلك المساعدات أهدافاً عسكرية.

 

وحسب تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية (وام) عن سالم راشد العويس سفير الإمارات لدى كولومبيا نهاية شهر يوليو/تموز الماضي – "فقد تم إرسال طائرة مساعدات طبية ثالثة اليوم إليها، حيث سبق وأن أرسلت الدولة طائرتين تحملان 21 طنا من المساعدات الطبية، بالإضافة إلى 200 ألف جهاز فحص (كورونا) خلال الأشهر الثلاثة الماضية، استفاد منها نحو 21 ألفا من الكوادر الطبية".

 

وحتى لا يشار إلى أن الغرض منها تقديم مساعدات طبية فإن اليمن الأشد قُرباً بالإمارات من كولومبيا تعاني من نقص كبير في المساعدات الطبية وفي أجهزة فحص كورونا حيث يتفشى الوباء بسرعة كبيرة دون معرفة مدى تفشيه. على الرغم من التدخل الإماراتي الكبير في اليمن إلا أنها لم تقدم نفس المساعدات التي تقدمها ل"كولومبيا".

يعود السبب الأساس في ذلك إلى أن "كولومبيا" موطن لأكبر عملية تجنيد تقودها الإمارات للمرتزقة في أمريكا اللاتينية.

 

وتأجج الحديث عن مرتزقة كولومبيا منذ انتخابات الرئاسة التي فاز فيها «خوان مانويل سانتوس»  في ولاية ثانية عام 2014م، وكانت ضمن أولويات رئاسته، حسب ما نقلت وسائل الإعلام الكولومبية التي قالت إنَّ ملف الآلاف من مرتزقة بلادهم في الإمارات يعود إلى الطاولة مع أبوظبي، لكن خلال العوام الماضية مع استمرار التصعيد الإعلام حصلت كولومبيا من الإمارات على عشرات الملايين من الدولارات مقابل الصمت. وعادة ما يطلق عليها مساعدات للسلطات الكولومبية.

 

وتستخدم الإمارات هؤلاء المرتزقة في أكثر من منطقة أبرزها في اليمن وليبيا ومناطق أخرى، وفي حراسة المنشآت النفطية والشخصيات الرسمية في الدولة. كما أن الدولة استبدلت الجنود في السجون الرسمية بالذات حيث يتم احتجاز المطالبين بالإصلاحات السّياسية، بمرتزقة من الجنود النيباليين الذين يستمرون بالمزيد من الانتهاكات بحق العشرات من المطالبين بالإصلاحات.

 

معظم المرتزقة يقاتلون من أجل المال حيث يتلقون رواتب تتراوح بين 2000 $ إلى 3000 $ شهريا، مقارنة مع ما يقرب من 400 $ في الشهر في كولومبيا أو أمريكا اللاتينية. ويلتقى المرتزقة مبالغ إضافية في حال وجود المهمات، كما في اليمن حيث يتلقى "المرتزق" الواحد مبلغا إضافيا قدره 1000 دولار في الأسبوع، وفقا لما ذكره شخص مشارك في المشروع وضابط كبير سابق بالجيش الكولومبي.

 

إلى جانب الرواتب المغرية يتلقى المرتزقة، وعوداً بتجنيسهم إذا ما شاركوا في حروب الدولة الخارجية وتشمل الجنسية هم وعائلاتهم وتتكفل للقتلى بضمان تعليم أطفالهم حتى التخرج من الجامعات مجاناً.

 

 

المزيد

حرب اليمن.. التكلفة والأثر على الإمارات (دراسة)

"المرتزقة" جيش الظل في الإمارات.. التشكيل والمهام وحدود القو


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عبدالله بن زايد يلتقي رئيس مجلس الشيوخ في كولومبيا ويبحثان تعزيز العلاقات الثنائية

الإمارات تعلن عن تقديم دعم مالي لكولومبيا بـ45 مليون دولار

هل يناقش رئيس كولومبيا ملف مرتزقة بلاده في أبوظبي خلال زيارة الإمارات؟!

لنا كلمة

المواطنة والحرية!

في (2011) سحبت الإمارات الجنسية عن سبعة مواطنين إماراتيين، وجعلتهم عديمي الجنسية، لم ينصف القضاء المواطنين الإماراتيين الذين ينتمون إلى عائلات قبلية عريقة، في ذلك الوقت كان جهاز الأمن متأكداً أنه أحكم سيطرته على القضاء. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..