أحدث الإضافات

عبد الله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الإيراني تعزيز التعاون بين البلدين في مواجهة كورونا
مجلة فرنسية: باريس تشارك أبوظبي بمشروع "الاستقرار الاستبدادي" والثورات المضادة بالمنطقة
مسؤول يمني: لقاء عبدالله بن زايد وظريف يكشف دور الإمارات الحقيقي باليمن
ضاحي خلفان يهدد بمقاضاة وزير الدفاع التركي بعد توعده بـ”محاسبة” الإمارات
خبراء دوليون يحذرون من مخاوف أمنية وبيئية مع تشغيل مفاعل الإمارات النووي
شباب الخليج العربي.. وسؤال التيار الثالث
عيد ودماء وجماجم!
الإمارات تعلن تشغيل محطة براكة للطاقة النووية السلمية
الإمارات ترد على وزير الدفاع التركي: العلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد
وفد من قيادات الانتقالي الجنوبي اليمني يصل إلى الإمارات
لماذا تهتم الإمارات بمساعدة "كولومبيا"؟!
ترتيبات إماراتية سعودية لـ"طي صفحة الرئيس هادي" وإعادة ترتيب المشهد الداخلي في اليمن
ميدل إيست آي: أبوظبي والرياض بين أكبر الخاسرين لو هُزم ترامب في الإنتخابات
كي لا يتعمّق الخراب
الجائحة التي جلبت جائحة القهر والاستبداد!

الإمارات تعلن تشغيل محطة براكة للطاقة النووية السلمية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-08-01

 

أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية نجاح شركة نواة للطاقة التابعة للمؤسسة، والمسؤولة عن تشغيل وصيانة محطات براكة للطاقة النووية السلمية، في إتمام عملية بداية تشغيل مفاعل المحطة الأولى.

 

وقال نائب رئيس الإمارات، رئيس الوزراء، حاكم دبي، الشيخ "محمد بن راشد آل مكتوم"، السبت، في تغريدة له عبر حسابه بموقع "تويتر": "نعلن اليوم عن نجاح دولة الإمارات في تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي، وذلك في محطات براكة للطاقة النووية بأبوظبي".

وأضاف أن "فرق العمل نجحت في تحميل حزم الوقود النووي، وإجراء اختبارات شاملة، وإتمام عملية التشغيل بنجاح".

 

وتابع "بن راشد": "الهدف هو تشغيل 4 محطات للطاقة النووية، ستوفر ربع حاجة الدولة من الكهرباء، بطريقة آمنة وموثوقة وخالية من الانبعاثات".

وأكد أن العرب قادرون على استئناف مسيرتهم العلمية، وقال: "الإمارات شطرت الذرة، وتريد استكشاف المجرة، رسالة للعالم بأن العرب قادرون على استئناف مسيرتهم العلمية، ومنافسة بقية الأمم العظيمة، لا شيء مستحيل".

 

ومحطة "براكة للطاقة النووية"، هي أول محطة نووية إماراتية، والأكبر عالميا عند اكتمالها، إذ إن من المقرر أن تضم 4 مفاعلات بطاقة 5600 ميجاوات.

 

وتتطلع دولة الإمارات إلى أن يسهم البرنامج النووي في إنتاج الكهرباء، لكنّها تأمل أيضا في أن يعزز هذا البرنامج الطموح موقعها كدولة مؤثرة على الساحتين الإقليمية والدولية.

 

وكان من المقرر أن يتم افتتاح محطة "براكة"، التي تبلغ تكلفتها عدة مليارات من الدولارات، وتشيدها شركة كوريا للطاقة الكهربائية "كيبكو"، في عام 2017، لكنه تقرر تأجيلها إلى 2019، ومن ثم إلى 2020.

 

وأثارت التأجيلات المتكررة لعملية بدء تشغيل المفاعل الإماراتي مخاوف الخبراء والمراقبين في مجال الطاقة النووية، كان آخرها ما أورده "بول دورفمان" مؤسس مجموعة الاستشارات النووية، والذي زعم أن تصدعات وتشققات ظهرت في مباني الاحتواء بالمفاعلات الإماراتية الأربعة التي يتم تشييدها بشراكة مع المؤسسة الكورية للطاقة الكهربائية (KEPCO)، وفرعها كوريا للطاقة المائية والنووية (KHNP).


لكن رغم أن الإمارات تحرص على إبداء التزامها بسلمية برنامجها النووي، فلا يمكن استبعاد أن تحول الإمارات برنامجها لأغراض عسكرية خاصة إذا حصلت دول أخرى في المنطقة مثل إيران، أو حتى السعودية التي تدير هي الأخرى برنامجا طموحا للطاقة النووية، على السلاح النووي.

وهناك مؤسسات دولية تراقب المشروعات الإماراتية منذ البداية، بجانب وجود ألف خبير أمريكي يراقبون التزام الإمارات بالرخصة الممنوحة لها لاستخدام الطاقة النووية في الأغراض السلمية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

خبراء دوليون يحذرون من مخاوف أمنية وبيئية مع تشغيل مفاعل الإمارات النووي

مسؤول يمني: لقاء عبدالله بن زايد وظريف يكشف دور الإمارات الحقيقي باليمن

عبد الله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الإيراني تعزيز التعاون بين البلدين في مواجهة كورونا

لنا كلمة

المواطنة والحرية!

في (2011) سحبت الإمارات الجنسية عن سبعة مواطنين إماراتيين، وجعلتهم عديمي الجنسية، لم ينصف القضاء المواطنين الإماراتيين الذين ينتمون إلى عائلات قبلية عريقة، في ذلك الوقت كان جهاز الأمن متأكداً أنه أحكم سيطرته على القضاء. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..