أحدث الإضافات

عبد الله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الإيراني تعزيز التعاون بين البلدين في مواجهة كورونا
مجلة فرنسية: باريس تشارك أبوظبي بمشروع "الاستقرار الاستبدادي" والثورات المضادة بالمنطقة
مسؤول يمني: لقاء عبدالله بن زايد وظريف يكشف دور الإمارات الحقيقي باليمن
ضاحي خلفان يهدد بمقاضاة وزير الدفاع التركي بعد توعده بـ”محاسبة” الإمارات
خبراء دوليون يحذرون من مخاوف أمنية وبيئية مع تشغيل مفاعل الإمارات النووي
شباب الخليج العربي.. وسؤال التيار الثالث
عيد ودماء وجماجم!
الإمارات تعلن تشغيل محطة براكة للطاقة النووية السلمية
الإمارات ترد على وزير الدفاع التركي: العلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد
وفد من قيادات الانتقالي الجنوبي اليمني يصل إلى الإمارات
لماذا تهتم الإمارات بمساعدة "كولومبيا"؟!
ترتيبات إماراتية سعودية لـ"طي صفحة الرئيس هادي" وإعادة ترتيب المشهد الداخلي في اليمن
ميدل إيست آي: أبوظبي والرياض بين أكبر الخاسرين لو هُزم ترامب في الإنتخابات
كي لا يتعمّق الخراب
الجائحة التي جلبت جائحة القهر والاستبداد!

فتح تحقيق في تورط دبلوماسي بالقنصلية الإماراتية بتهريب الذهب في الهند

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-07-11

في أعقاب الجدل حول مصادرة الذهب من حقيبة موظف دبلوماسي في القنصلية الإماراتية  في مطار ثيروفانانثابورام في ولاية كيرالا خلال محاولة تهريب للذهب ، أعلنت سفارة الإمارات في نيودلهي تحقيقًا فوريًا بشأن هذه القضية.

 

الحقيبة التي تحتوي على أكثر من 30 كيلوجرامًا من الذهب تعود إلى موظف سابق في قنصلية الإمارات العربية المتحدة في ولاية كيرالا ، والذي كان يتمتع بوضوح بالحصانة الدبلوماسية. لكن المسؤولين في القنصلية قالوا إن القضية برمتها كانت مؤامرة دون علم القنصلية

 

ولكن بعد ذلك ، كانت القنصلية الإماراتية في نيودلهي قد أعلنت يوم الثلاثاء عن إجراء تحقيق كامل في القضية.

وأكد بيان صادر عن السفارة أن التحقيق جار ، وشدد على أن المذنبين “الذين لم يرتكبوا جريمة كبرى فحسب ، بل سعوا أيضًا إلى تشويه سمعة مهمة الإمارات في في الهند، لن ينجوا منهم”. وأضاف البيان الصادر عن السفارة “ما زلنا ملتزمين بالتعاون مع السلطات الهندية في الوصول إلى أساس الجريمة”

 

في غضون ذلك ، احتجزت شرطة ولاية كيرالا يوم الثلاثاء ضابط علاقات عامة سابق في قنصلية الإمارات في كيرالا. وذكرت التقارير أيضا أن المتهم المسمى ساريث اعترف بالجريمة للشرطة. و تضمن تصريحه أنه حصل على طرود موجهة إلى القنصلية عدة مرات في الماضي أيضًا ، حتى بعد أن فقد وظيفته في بعثة الإمارات العربية المتحدة

 

واعترف بأنه عرض عليه تخصيص ١.٥ مليون روبية (حوالي ٧٤،٠٠٠ درهم إماراتي)، كما تم تعيين موظفة سابقة أخرى في البعثة كشريك له، وفقا للتقارير. ويبدو أن المرأة، التي عرفت باسم سوابنا سوريش، عملت في قسم تابع لإدارة تكنولوجيا المعلومات في ولاية كيرالا في السابق. وكان الذهب مخفيا بين معدات التنظيف في شكل أسطواني داخل الأنابيب والصنابير والضاغط الجوي ويقال إنه أكبر كمية يتم نقلها من مطار كيرالا على الإطلاق. وقد تم ارسال المتهم ساريث إلى كوتشى لإجراء مزيد من التحقيقات ، وتجرى حاليا عملية مطاردة للقبض على سوابنا سوريش, و يقال انها العقل المدبر لمحاولة التهريب ، والاخرين المتورطين فى الجريمة

 

وأثارت القضية ضجة واسعة في الولاية، وسلطت الضوء على أزمة تهريب الذهب بالبلاد واحتمال ضلوع دول بها، فضلا عن تبادل اتهامات بالتورط في الفساد أو تلقي رشاوي.

 

وواجه رئيس الوزراء المحلي لولاية كيرالا، بينارايي فيجايان، دعوات صادرة عن المعارضة إلى الاستقالة على خلفية هذه القضية، بالرغم من أنه نفى أي تورط فيها، كما أُقيل العديد من المسؤولين على خلفيتها.

 

وكشفت وسائل إعلام محلية عن توقيف أربعة مواطنين في إطار التحقيقات، اثنان منهم عملا في القنصلية الإماراتية، وفصلا قبيل تفجر القضية.

 

وأشار ناشطون ووسائل إعلام محلية إلى أن المشتبه بها الرئيسية في القضية، وتدعى "سوابنا سوراش"، قد تكون حلقة الوصل بين الإمارات ورئيس الحكومة المحلية في كيرالا.

 

صرح الدكتور أحمد عبد الرحمن البنا ، سفير الإمارات لدى الهند ،  أن ساريث قد تم طرده من منصبه في القنصلية منذ أشهر. و قال الدكتور البنا بعد ظهر يوم الإثنين “لقد طردناه لأنه لم يكن يؤدي وظيفته”. وقال “لسوء الحظ ، استخدم وسائل وطرق مختلفة لإساءة سمعة القنصلية”. ومع ذلك ، قال البنا إنه لا يعرف ما ورد عن تورط امرأة في القضية

 

“نحن نثق في السلطات الهندية ولدينا ثقة كاملة في عملية التحقيق. نحن نعلم أنهم قادرون و سيبذلون قصارى جهدهم في التحقيق في القضية و سيفرجون عن اسم قنصليتنا من أي سوء سلوكي ”، بحسب بيان من بعثة التحقيق. وأضافت البعثة أن “التحقيقات الأولية التي أجرتها البعثة كشفت عن أن موظفًا سابقًا تم توظيفه محليًا في قنصلية الإمارات العربية المتحدة في ثيروفانانثابورام كان مسؤولًا عن هذه الجريمة”

وقالت وكالة "رويترز" للأنباء في تقرير لها إن قلة الرحلات الدولية بسبب تفشي وباء كورونا أدى إلى نقص كميات الذهب المهربة إلى الهند وارتفاع سعره.


وقال سوماساندارام بي أر، رئيس العمليات الهندية في مجلس الذهب العالمي: "يمكن توقع تراجع التهريب بشدة في الوضع الحالي. أساليب التهريب تأثرت بشدة خلال الإغلاق".


وأضاف قائلا: "يتوقع أن يتراوح حجم الذهب المُهرب هذه السنة ما بين 115-120 طنا وقد هرب إلى الهند في عام 2019".

 

وكان تقرير أممي قد أدان الإمارات، في حزيران/ يونيو الماضي، بتشكيلها بوابة رئيسية لتهريب الذهب من أفريقيا، فيما تعد الهند أكبر سوق للمعدن النفيس في العالم.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

كيف أحبطت الإمارات محاولة باكستانية لإدانة سلوك الهند ضد المسلمين في الأمم المتحدة؟!

أكبر مجموعة مستشفيات خاصة في الإمارات تتعثر في دفع الرواتب بعد هروب مالكها إلى الهند

محمد بن زايد يبحث مع رئيس وزراء الهند هاتفياً تطوير العلاقات بين البلدين

لنا كلمة

المواطنة والحرية!

في (2011) سحبت الإمارات الجنسية عن سبعة مواطنين إماراتيين، وجعلتهم عديمي الجنسية، لم ينصف القضاء المواطنين الإماراتيين الذين ينتمون إلى عائلات قبلية عريقة، في ذلك الوقت كان جهاز الأمن متأكداً أنه أحكم سيطرته على القضاء. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..