أحدث الإضافات

ملك إسبانيا السابق المتورط في قضايا فساد يتوجه إلى أبوظبي كمنفى له
قرقاش: ترسيم الحدود بن مصر واليونان انتصار على قانون الغاب
20 قتيلاً و140 مصاباً في تحطم طائرة هندية قادمة من دبي
20 قتيلاً في قصف لطيران التحالف السعودي الإماراتي شمال اليمن ... والمبعوث الأممي يندد
فورين بوليسي: ترامب رفض مقترحا من الملك سلمان لغزو قطر
تحديات مؤسسات التقاعد الخليجية
ناشطون إماراتيون يطلقون حملة ضد احتلال أبوظبي لجزيرة سقطري اليمنية
رئيس البرلمان التركي يرد على وزير إماراتي وينتقد دور أبوظبي في المنطقة
طيران الاتحاد الإماراتية تخسر 5 ملايين راكب و758 مليون دولار بسبب كورونا
ماليزيا تنفي وقف الدعاوى القضائية ضد أبوظبي بفضيحة فساد الصندوق السيادي الماليزي
تقارير عن ظروف قاسية يواجهها مئات الأردنيون في الإمارات إثر تداعيات كورونا
حوارات خارج السياق: ذباب إلكتروني وعنصرية
أزمة كورونا والربيع العربي الجديد
هل ستواجه تركيا الإمارات؟ وكيف؟
عرب بلا أفق

ضاحي خلفان يشيد بالاستعمار البريطاني للخليج ويلمح لعدم إماراتية الجزر الثلاث

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-07-08

أثار نائب رئيس شرطة دبي، ضاحي خلفان، جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عقب تلميحه إلى أن الجزر الثلاث التي تحتلها إيران حاليا "ليست إماراتية". 


وقال في تغريدة إن الجزر الإماراتية الثلاث احتلت أيام الانتداب البريطاني، أي قبل قيام دولة الإمارات، وإن "من رحمة الله علينا في الخليج العربي أننا كنا في مرحلة من التاريخ تحت الانتداب البريطاني". 


وأضاف خلفان: "تصوروا لو أننا بلا حماية بريطانية، لكنّا في مصيبة مع عدو فارسي له أطماع توسعية إلى الأبد".


واعتبر ناشطون أن حديث خلفان دليل على أن الإمارات تخلت بالفعل عن المطالبة بجزرها المحتلة (طنب الكبرى، وطنب الصغرى، وأبو موسى).

 

ودائما ما تتحدث تقارير -غير رسمية- عن تخلي الإمارات عن الجزر لصالح إيران بموجب اتفاق سري، إلا أن الإمارات عبرت عدة مرات عن سعيها لاستعادة الجزر بالطرق الدبلوماسية.

 

والجزر الثلاث ذات الموقع الاستراتيجي شرقي الخليج العربي، تؤكد طهران التي سيطرت عليها في 1971 أنها تملكها، ومسألة المفاوضات عليها غير قابلة للنقاش.

 

وتمثل هذه التصريحات تنكراً لتضحيات جنود الإمارات، حيث تحيي الدولة بجميع مؤسساتها في 30 نوفمبر الجاري، بمشاركة أفراد المجتمع، ذكرى ـ«يوم الشهيد»، بكل مشاعر الفخر والاعتزاز بقواتها المسلحة وجنودها وشهدائها، ولتؤكّد أن تضحيات الشهداء ستبقى صفحة خالدة في تاريخ الدولة، ولتعكس مشهداً مهيباً من التلاحم الوطني، في هذه الذكرى التي جاءت لتخليد ذكرى استشهاد أول جندي إماراتي في الاتحاد وهو الجندي سالم سهيل خميس، والذي استشهد أثناء دفاعه عن جزيرة طنب ضد الهجمة الإيرانية عليها بهدف احتلالها في عام 1971.

 

وأثارت تدوينات خلفان موجة من الانتقادات والسخرية عبر تويتر، حيث علق أحد النشطاء قائلا “هذا دليل على أن عمر دولتكم لا يتجاوز بضع سنين. وعاملين لنا زحمة في الخريطة”.

وأضاف ناشط يُدعى نواف الدهمي “كل دولة انتهى فيها الانتداب وحصلت على الاستقلال استعادت كامل أراضيها، لماذا أرضكم لا زالت محتلة؟”.

 

وكتب مستخدم يُدعى خالد بسكرة “لولا وجود الانتداب البريطاني لكان أسطول القواسم القوي حاميا لساحل عمان وأجزاء من إيران الحالية (بندر عباس) وجزر الخليج. القواسم حاربوا البرتغاليين وكانوا يستطعون مواجهة التهديد الفارسي بقوتهم البحرية قبل أن تحدها وتدمرها بريطانيا”.

 

وعلّق مسخدم سعودي يُدعى خالد الكاشر بقوله “الي ما يفخر بقيادته ووطنه وشعبها فلا خير فيه. أعتقد أن ضاحي خلفان لا يمثل الا نفسه ويُعتبر من المخلفات الفارسية التي كانت تخدم العرب في قديم الزمان”.

 

وكان ضاحي خلفان قد تعرّض، في وقت سابق، لموجة من السخرية بعدما تنبأ بتحرير فلسطين بعد 200 عام على يد مواطن خليجي، حيث دعاه بعض النشطاء إلى الالتفات أولا لتحرير جزر بلاده المحتلة من قبل إيران.

ويؤكد الإماراتيون أن أرض الوطن وحماية حدوده وتحرير جزره الثلاث المحتلة من قل إيران هي أولى بدماء أبناءهم وتضحياتهم، من أن تستنزف هذه الدماء والأرواح في حروب لا ناقة للشعب الإماراتي فيها ولا جمل، رحم الله شهداء الإمارات وتقبلهم في جنات النعيم، وحفظ الوطن وشعبه من كل مكروه.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هذا التجاهل المريب لأوضاع الأمة

حملة الدفاع عن الهوية العربية ضد الطمس والاقتلاع

الإمارات في اليمن.. استعمار غير ناعم

لنا كلمة

المواطنة والحرية!

في (2011) سحبت الإمارات الجنسية عن سبعة مواطنين إماراتيين، وجعلتهم عديمي الجنسية، لم ينصف القضاء المواطنين الإماراتيين الذين ينتمون إلى عائلات قبلية عريقة، في ذلك الوقت كان جهاز الأمن متأكداً أنه أحكم سيطرته على القضاء. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..