أحدث الإضافات

خطوة إصلاح الحكومة
المؤسسة الوطنية للنفط الليبية: الإمارات أعطت تعليمات لمليشيات حفتر بمنع عمليات إنتاج النفط
الإمارات تزود مليشيات حفتر بطائرات مسيرة بينها ثلاث إسرائيلية الصنع
مليشيا الحوثي تتوعد باستهداف مواقع حيوية بالسعودية والإمارات
«إن.إم.سي هِلث» للخدمات الصحية في الإمارات تدرس خيار إعادة الهيكلة والإفلاس
ترحيب إسرائيلي بسيطرة الإمارات على جزيرة سقطرى في اليمن
الثغرات القاتلة في مسودة الإعلان المشترك لوقف إطلاق النار باليمن
هل تُعاقَب الكويت على الوساطة؟
برنامج استقصائي يكشف تورط مسؤولين من أبوظبي في قضية الملياردير الهندي الهارب شيتي
الإمارات والسعودية تدعمان أحزاباً كردية عراقية مقربة من إيران نكاية في تركيا
طيران الإمارات : تسريح 10% من الموظفين و إلغاء 9 آلاف وظيفة
دبي تضخ حزمة ثالثة بقيمة 408 ملايين دينار لتحفيز اقتصادها بعد خسائر فادحة
فتح تحقيق في تورط دبلوماسي بالقنصلية الإماراتية بتهريب الذهب في الهند
اتفاق الرياض وتراجع النفوذ السعودي في اليمن
ترحيب سياسي بعزل شيخ قبلي موال للإمارات في المهرة شرق اليمن

الإماراتيون يرفضون "الهرولة نحو التطبيع".. القضية الفلسطينية قضية الأمة لا تراجع عنها

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2020-06-16

أكد الإماراتيون موقفهم الرافض للهرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني، داعين لدعم القضية الفلسطينية، ووقف استمرار السلطة في استجداء التطبيع مع الصهاينة.

 

يأتي ذلك بعد مقال كتبه يوسف العتيبة سفير الإمارات في واشنطن ونشر في الصحف العبرية يقول "إمّا الضم أو التطبيع". مؤكداً أنه كان واحداً من بين ثلاثة سفراء عرب شاركوا وحضروا إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب تفاصيل خطة "صفقة القرن"، مشيراً كذلك إلى أنه عمل مع إدارة الرئيس باراك أوباما على خطط لخطوات بانية للثقة، تعود بالفوائد الكبيرة على إسرائيل - على صورة علاقات مشتركة مع الدول العربية - مقابل حكم ذاتي موسع واستثمارات في فلسطين.

 

وقال العتيبة في مقاله: "رغبتنا في الإمارات العربية المتحدة، وفي جزء كبير من العالم العربي أن نؤمن (نصدق) أن إسرائيل هي فرصة وليست عدواً".

 

وأضاف: "نحن نواجه كثيراً من المخاطر المشتركة، ونرى القدرة الكبيرة المحتملة في علاقات أحسن. قرار إسرائيل بالضم سيكون مؤشراً إلى أنه يمكن أن نكون مخطئين في ما إذا كانت إسرائيل ترى الأمور بنفس الشكل".

 

ويخشى الإماراتيون من التعبير عن الرفض خشية اعتقالهم حيث تحظر السلطات أي انتقاد لسياستها الداخلية والخارجية، ويواجه المنتقدون والمدونون عواقب كبيرة لإبداء الرأي منها السجن والتعذيب والأحكام السياسية.

 

وأعاد الكاتب أحمد الشيبة النعيمي التذكير بمقولة الشيخ زايد (طيب الله ثراه): النفط العربي ليس أغلى من الدم العربي. وقال إن الشعب الإماراتي يفتخر بهذه الكلمات ورسمت "الشخصية الإماراتية التي لا يمكن أن تتخلى عن قضيتها وقضية الأمة قضية فلسطين".

وقال النعيمي متسائلاً: إن حديث سفير الإمارات بالانطلاق نحو التطبيع، هل يمكن أن نذهب نحو التطبيع و"إسرائيل" مركز الإرهاب العالمي.

 

وتابع النعيمي أنه في ولاية رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو خاض ثلاثة حروب ضد قطاع غزة قتل فيها الآلاف من السكان ودمر وحدات سكنية وسواها بالأرض، وخلال شهر واحد من ولايته تم تدنيس المسجد الأقصى 23 مرة، ومنعت المساجد من الآذان مرات كثيرة.

وقال النعيمي إن "نتنياهو مطلوب لمحكمة الجنايات الدولية".

 

وأشار النعيمي إلى أنه وبينما "يتم مد يد السلام من السلطة، يتم حبس الإصلاحيين لجرائم لم يتركبوها وإنما لُفقت عليهم".

وطالب النعيمي "بوقف الهرولة التطبيع مع الكيان الصهيوني المجرم الغاصب، والانحياز للأمة في تحرير تراب فلسطين، والإفراج عن الصالحين الذين مُلأت بهم السجون".

 

من جهته قال حميد النعيمي في تغريدة عندما يقول يوسف العتيبة سفير الإمارات بأمريكا(متودداً)"من الممكن أن تكون الإمارات بوابة إسرائيل للوطن العربي والعالم"ثم لا تجد في كل شرائح المجتمع الإماراتي من يجرؤ على استنكار هذه"الجرأة الوقحة"تعرف حجم مصابنا!  شعبنا يرفض التطبيع ولو ملك مساحة حرية لهتف

 

ويرى الكاتب والحقوقي حمد الشامسي أن "المشكلة ليست في قيام السفير الإماراتي يوسف العتيبة بكتابة مقال في صحيفة "اسرائيلية" أو قيام مدير الاتصال في الخارجية الإماراتية "هند العتيبة" بكتابه تغريدة بالعبرية .. المشكلة أن أغلب الشعب الإماراتي الذي يرفض هذه الممارسات لا يستطيع أن يعبر عن هذا الرفض".

وتابع الشامسي متحدثاً عن عدد من يريدون التطبيع مع الكيان الصهيوني عددهم لا يتجاوز 10%.

 

أما المدون ماجد البلوشي فقال: يوسف العتيبة بكل وقاحة يقولها ممكن للامارات ان تكون بوابة اسرائيل للوطن العربي. يريدون قرابة من كتب الله عليهم اللعنة.

من جهته كتب عثمان المرزوقي يقول: إسرائيل دولة إرهابية فلا وألف لا للتطبيع..

 

علي السعيدي يرى أيضاً: منذ حضور #يوسف_العتيبة لحفل اعلان صفقة القرن قلتُ بان الأمور ذاهبة للتطبيع العلني الذي لم يعد سرا بالمطلق ..  نرفض التطبيع مع هذا العدو المجرم بكل حالاته ونتوجه لعقلاء الحكومة انو وجد فيهم عاقل بوضع حد لتلك المهزلة ..

أما الكاتب إبراهيم آل حرم فكتب يقول: التطبيع مع الكيان الصهيوني من المواضيع الغير قابلة للنقاش.. التطبيع خيانة..

 

ويأتي مقال "العتيبة"، بعد إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن نيته فرض سيادة إسرائيل على جميع المناطق المخصصة للدولة العبرية بموجب خطة السلام الأمريكية المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن"، وهي جميع المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة وغور الأردن.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"ميدل إيست آي": تقارب أبوظبي مع إسرائيل مصيره الفشل

وزير الاستخبارات الإسرائيلي: علاقات التعاون مع السعودية والإمارات غير مرتبطة بالتوصل لسلام مع الفلسطينيين

ميدل إيست آي: العلاقة بين أبوظبي وتل أبيب أكثر من “زواج مصلحة”

لنا كلمة

خطوة إصلاح الحكومة

حذر مركز الإمارات للدراسات والإعلام "ايماسك" مراراً من أن زيادة عدد الهيئات والسلطات يسبب تعارض في الصلاحيات ويثقل الهيئة الإدارية في البلاد ويزيد من النفقات، لكن السلطات فضلت المضي قدماً في تلك الهيئات في محاولة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..