أحدث الإضافات

خطوة إصلاح الحكومة
المؤسسة الوطنية للنفط الليبية: الإمارات أعطت تعليمات لمليشيات حفتر بمنع عمليات إنتاج النفط
الإمارات تزود مليشيات حفتر بطائرات مسيرة بينها ثلاث إسرائيلية الصنع
مليشيا الحوثي تتوعد باستهداف مواقع حيوية بالسعودية والإمارات
«إن.إم.سي هِلث» للخدمات الصحية في الإمارات تدرس خيار إعادة الهيكلة والإفلاس
ترحيب إسرائيلي بسيطرة الإمارات على جزيرة سقطرى في اليمن
الثغرات القاتلة في مسودة الإعلان المشترك لوقف إطلاق النار باليمن
هل تُعاقَب الكويت على الوساطة؟
برنامج استقصائي يكشف تورط مسؤولين من أبوظبي في قضية الملياردير الهندي الهارب شيتي
الإمارات والسعودية تدعمان أحزاباً كردية عراقية مقربة من إيران نكاية في تركيا
طيران الإمارات : تسريح 10% من الموظفين و إلغاء 9 آلاف وظيفة
دبي تضخ حزمة ثالثة بقيمة 408 ملايين دينار لتحفيز اقتصادها بعد خسائر فادحة
فتح تحقيق في تورط دبلوماسي بالقنصلية الإماراتية بتهريب الذهب في الهند
اتفاق الرياض وتراجع النفوذ السعودي في اليمن
ترحيب سياسي بعزل شيخ قبلي موال للإمارات في المهرة شرق اليمن

صندوق النقد الدولي يحذر من كارثة جراء مغادرة العمالة منطقة الخليج

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-06-02

 

حذر خبراء في صندوق النقد الدولي من تأثير مغادرة العمال الوافدين منطقة الخليج بسبب كورونا؛ حيث سينتج عن ذلك ضعفا كبيرا في التحويلات المالية إلى الدول الفقيرة المصدرة للعمالة.

الصندوق حذر، أيضا، من أن الدول المضيفة ستفقد فائدة هؤلاء في الحفاظ على الخدمات الأساسية والعوائد الناجمة عنها. 

 

نائب المدير العام لصندوق النقد "أنطوانيت سايح"، ومساعد مدير معهد تنمية القدرات التابع للصندوق "ورالف شامي" قالا إن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات فورية من الدول المضيفة لحماية الموظفين الأجانب ورفاهيتهم وضمان استمرارهم في أعمالهم.

 

وحذر "سايح" و"شامي"، في مذكرة، من أن الصدمات الاقتصادية الناجمة عن "كورونا" ستتضخم أكثر. 

 

وأضافت المذكرة: "في دول الخليج، التي تعتمد بشدة على العمالة الوافدة من شرق آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإن انخفاض أسعار النفط وهبوط النشاط الاقتصادي قد يؤديان إلى عودة عدد كبير جدا من الوافدين إلى بلادهم".

 

المذكرة رجحت أن ينضم العاطلون عن العمل في الخليج بعد سفرهم إلى الأعداد الكبيرة من العاطلين عن العمل في بلدانهم الأصلية، إضافة إلى ممارسة مزيد من الضغط على أنظمة الصحة العامة الهشة أصلا في بلدانهم في حال عودة أعداد كبيرة من المصابين.

 

وطالبت المذكرة صندوق النقد المجتمع الدولي بأن يدرك فائدة إبقاء الوافدين قدر الإمكان، حيث هم في البلدان المضيفة لهم في مختلف دول العالم.

وأوضحت أن إبقاء العمال الوافدين يساعد البلدان المضيفة لهم في الحفاظ على الخدمات الأساسية فيها وإعادة تشغيلها في الاقتصاد، ويسمح بمواصلة تدفق التحويلات المالية حتى لو وصلت إلى مستويات منخفضة. 

 

وذكرت أن الأثر السلبي لهبوط التحويلات المالية بسبب كورونا يتطلب استجابة شاملة ليس فقط من أجل الدول الفقيرة التي تتلقاها، بل من أجل الدول المضيفة أيضا.

 

 كانت تقارير أشارت إلى أن عددا متزايدا من العمال الوافدين في الخليج يتطلعون إلى العودة إلى أوطانهم؛ بسبب زيادة نسب البطالة بالتزامن مع تفاقم الخسائر الاقتصادية الناتجة عن تفشي كورونا في الخليج الذي تعتمد دوله على العمالة الوافدة بشدة.

 

إلى ذلك، تمثل التحويلات المالية الشهرية للوافدين شرياناً أساسياً يدعم الأسر في العديد من الدول منخفضة الدخل والنامية، كما توفر عائدات ضريبية مهمة للدول المضيفة والمتلقية وتساعد على رفد الميزانيات العمومية فيها. وبلغت قيمة التحويلات المالية إلى الدول النامية في 2018 وحده نحو 350 مليار دولار لتتخطى بذلك قيمة الاستثمارات الأجنبية المباشرة في تلك الدول، ولتمثل أهم مصدر خارجي للدخل. 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الخليج بين الضم أو قيام إمارات عربية فلسطينية

دراسة إسرائيلية: مخطط الضم لن يؤثر على التعاون الأمني مع دول الخليج

تراجع حيازات دول الخليج من السندات الأمريكية بـ31 مليار دولار

لنا كلمة

خطوة إصلاح الحكومة

حذر مركز الإمارات للدراسات والإعلام "ايماسك" مراراً من أن زيادة عدد الهيئات والسلطات يسبب تعارض في الصلاحيات ويثقل الهيئة الإدارية في البلاد ويزيد من النفقات، لكن السلطات فضلت المضي قدماً في تلك الهيئات في محاولة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..