أحدث الإضافات

خطوة إصلاح الحكومة
المؤسسة الوطنية للنفط الليبية: الإمارات أعطت تعليمات لمليشيات حفتر بمنع عمليات إنتاج النفط
الإمارات تزود مليشيات حفتر بطائرات مسيرة بينها ثلاث إسرائيلية الصنع
مليشيا الحوثي تتوعد باستهداف مواقع حيوية بالسعودية والإمارات
«إن.إم.سي هِلث» للخدمات الصحية في الإمارات تدرس خيار إعادة الهيكلة والإفلاس
ترحيب إسرائيلي بسيطرة الإمارات على جزيرة سقطرى في اليمن
الثغرات القاتلة في مسودة الإعلان المشترك لوقف إطلاق النار باليمن
هل تُعاقَب الكويت على الوساطة؟
برنامج استقصائي يكشف تورط مسؤولين من أبوظبي في قضية الملياردير الهندي الهارب شيتي
الإمارات والسعودية تدعمان أحزاباً كردية عراقية مقربة من إيران نكاية في تركيا
طيران الإمارات : تسريح 10% من الموظفين و إلغاء 9 آلاف وظيفة
دبي تضخ حزمة ثالثة بقيمة 408 ملايين دينار لتحفيز اقتصادها بعد خسائر فادحة
فتح تحقيق في تورط دبلوماسي بالقنصلية الإماراتية بتهريب الذهب في الهند
اتفاق الرياض وتراجع النفوذ السعودي في اليمن
ترحيب سياسي بعزل شيخ قبلي موال للإمارات في المهرة شرق اليمن

احتجاجات شعبية جديدة بعدن ضد المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-05-30

 

شهدت العاصمة اليمنية المؤقتة عدن (جنوب)، مساء السبت، موجة احتجاجات شعبية جديدة ضد المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً والسعودية، للتنديد بتردي الخدمات العامة، وانقطاع التيار الكهربائي منذ 12 ساعة، بالتزامن مع ارتفاع قياسي لدرجة الحرارة.

 

وأعلن المجلس الانتقالي، في أواخر إبريل/ نيسان الماضي، ما يُسمّى بـ"الإدارة الذاتية" لمدينة عدن وعدد من المحافظات الجنوبية، وقام بالاستيلاء على مؤسسات الدولة ومواردها، وهو ما وصفته الحكومة الشرعية بأنه استكمال للانقلاب المسلّح الذي جرى في أغسطس/ آب الماضي.

 

وقال سكان محليون، إن المئات من المحتجّين نزلوا إلى شوارع مدينة المنصورة والشيخ عثمان في العاصمة المؤقتة عدن، وقاموا بقطع شوارع رئيسة بواسطة الإطارات المشتعلة. وأشار السكان إلى أن المحتجين قاموا بمنع مرور المركبات بشكل تام، وهتفوا ضد المجلس الانتقالي الجنوبي، وكذلك السعودية التي تسيطر على عدن منذ خروج القوات الإماراتية منها، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وطالب المحتجّون بإصلاح الخدمات العامة، وعلى رأسها الكهرباء والمياه اللتان تدهورتا بشكل قياسي خلال الأسابيع الماضي، وبالتزامن مع حلول شهر الصيف وارتفاع درجة الحرارة.


ولم تتوقف الاحتجاجات على الشارع، إذ شنّ ناشطون موالون للمجلس الانتقالي هجوماً على قياداته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وطالبوها بالخروج إلى الرأي العام وتوضيح أسباب تردي الخدمات.


بالتزامن مع الاحتجاجات، حاول المجلس الانتقالي امتصاص غضب الشارع، وأعلن في بيان صحافي أنّ الملف الإنساني يأتي على رأس مشاوراته مع القيادة السعودية، وذلك بعد مرور أكثر من أسبوع على استدعاء قياداته إلى الرياض.

وفيما أشار إلى أن الفرق التابعة له عملت بشكل مكثف على إعادة تشغيل الخدمات الأساسية والحفاظ عليها حيثما أمكن، أكد المجلس الانتقالي أنّ هناك حاجة إلى المزيد، مرحّباً بالدعم الذي تقدمه السعودية لمحطات الكهرباء في عدن.

 

وأعرب المجلس الانتقالي عن قلقه البالغ إزاء التهديد الوشيك لفيروس كورونا في مدن الجنوب، وكشف عن حصيلة وفيات يومية بالعشرات، بالإضافة إلى عدد لا يحصى من الأمراض الأخرى المتوطنة في عدن وأجزاء أخرى من الجنوب.


وأعلن المجلس التزامه بحلّ سياسي شامل، واستعداده للتحرك نحو ذلك بخطوات ملموسة، لافتاً إلى أن التوصل إلى نتيجة شاملة يتم التفاوض عليها بمشاركة الجنوب منذ البداية هو الحلّ الوحيد لإزالة المعاناة التي نمر بها اليوم وإلى الأبد.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الثغرات القاتلة في مسودة الإعلان المشترك لوقف إطلاق النار باليمن

ترحيب إسرائيلي بسيطرة الإمارات على جزيرة سقطرى في اليمن

مليشيا الحوثي تتوعد باستهداف مواقع حيوية بالسعودية والإمارات

لنا كلمة

خطوة إصلاح الحكومة

حذر مركز الإمارات للدراسات والإعلام "ايماسك" مراراً من أن زيادة عدد الهيئات والسلطات يسبب تعارض في الصلاحيات ويثقل الهيئة الإدارية في البلاد ويزيد من النفقات، لكن السلطات فضلت المضي قدماً في تلك الهيئات في محاولة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..