أحدث الإضافات

خطوة إصلاح الحكومة
المؤسسة الوطنية للنفط الليبية: الإمارات أعطت تعليمات لمليشيات حفتر بمنع عمليات إنتاج النفط
الإمارات تزود مليشيات حفتر بطائرات مسيرة بينها ثلاث إسرائيلية الصنع
مليشيا الحوثي تتوعد باستهداف مواقع حيوية بالسعودية والإمارات
«إن.إم.سي هِلث» للخدمات الصحية في الإمارات تدرس خيار إعادة الهيكلة والإفلاس
ترحيب إسرائيلي بسيطرة الإمارات على جزيرة سقطرى في اليمن
الثغرات القاتلة في مسودة الإعلان المشترك لوقف إطلاق النار باليمن
هل تُعاقَب الكويت على الوساطة؟
برنامج استقصائي يكشف تورط مسؤولين من أبوظبي في قضية الملياردير الهندي الهارب شيتي
الإمارات والسعودية تدعمان أحزاباً كردية عراقية مقربة من إيران نكاية في تركيا
طيران الإمارات : تسريح 10% من الموظفين و إلغاء 9 آلاف وظيفة
دبي تضخ حزمة ثالثة بقيمة 408 ملايين دينار لتحفيز اقتصادها بعد خسائر فادحة
فتح تحقيق في تورط دبلوماسي بالقنصلية الإماراتية بتهريب الذهب في الهند
اتفاق الرياض وتراجع النفوذ السعودي في اليمن
ترحيب سياسي بعزل شيخ قبلي موال للإمارات في المهرة شرق اليمن

ليبيا والخطر القادم

محمد عماد صابر

تاريخ النشر :2020-05-27

على بعد أمتار من نهاية نموذج حفتر، غطاء الوجه القبيح للمشروع الصهيو-خليجي المصري، يظهر في الأفق ما هو أهم وأخطر: وحدة الشعب الليبي بعد صدام مسلح ستبقى تداعياته لسنوات طوال.


هل تستطيع النخبة السياسية وزعماء القبائل والعائلات تجاوز الفترة الماضية وفتح صفحة ليبية جديدة؟ ليس سهلا، خاصة أن المربع الصهيو-خليجي لم ولن يتوقف عن استكمال أهدافه في هدم ليبيا، حتى لا يتكرر النجاح النسبي في تونس وبذلك تنتقل عدوى النجاح، نجاح الشعوب، إلى باقي العالم العربي وفي المقدمة بلدان الربيع المتعثر.


فالغاية الكبرى لمشروع ابن زايد وابن سلمان وابن سيسي وبني صهيون هي كسر إرادة الشعوب، وكبح مشاعر النجاح والإنجاز، وترسيخ مشاعر الفشل وعدم القدرة. هنا تهدر كل الموارد والإمكانات والطاقات، وتتحول الشعوب لجسد هامد أو شبه ميت، يصعّب مهمة قاطرة التغيير وذاكرة الشعوب، المعارضة الوطنية، ويجعلها تبدأ ليس من الصفر بل من الجليد، حين يتوجب عليها إيقاظ النائم وإنعاش الميت، ثم بداية الحركة معه.
 

هكذا يريد مربع الإثم والعدوان السابق. بالفعل المهمة صعبة، لكنها ليست مستحيلة، شرط أن تحسن حكومة الوفاق تقدير الموقف بمشاركة كل قوى المجتمع الليبي؛ لإنهاء الانقسام المجتمعي، والاتفاق على خريطة عمل ممكنة، والالتزام بها، وأن تعيد النظر في الدور التركي بما يحقق مصالح الشعب الليبي وحفظ مصالح تركيا، وفقا للاتفاقات الاقتصادية المبرمة والمعلنة، وأن تكون ذكية وحساسة في هذا الملف؛ لأنه سيكون مكمن الشيطان الرابض في الخليج العربي.
 

على حكومة الوفاق أن تتعلم من تجاربها أولا، ثم تجارب دول الجوار في ما يخص الخريطة القادمة، المرحلة الانتقالية، كما ينبغي على النخبة السياسية أن تكون يقظة؛ حتى لا تتورط في وحل الخلاف والانقسام المتكرر في بلدان المنطقة.
 

وعلى الإعلام الليبي مع اختلاف توجهاته أن يمارس الحرية المسؤولة، خاصة بعد معارك الدماء التي استمرت لسنوات. وأمامه تجارب الإعلاميين في مصر والجزائر واليمن بين قتيل وجريح وأسير، يدفعون ثمنا باهظا لمواقف وممارسات سابقة.



هل يقدم الليبيون نموذجا مضافا للنموذج التونسي يبعث الأمل في نفوس باقي شعوب المنطقة التي تتلمس أي بوادر للنجاح والإفلات من مثلث الشيطان القائم في الخليج العربي؟ نتمنى لهم ذلك.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

المؤسسة الوطنية للنفط الليبية: الإمارات أعطت تعليمات لمليشيات حفتر بمنع عمليات إنتاج النفط

حفتر.. الذهب مقابل المال

ليبيا في لجة "نظام دولي" متضعضع تماما

لنا كلمة

خطوة إصلاح الحكومة

حذر مركز الإمارات للدراسات والإعلام "ايماسك" مراراً من أن زيادة عدد الهيئات والسلطات يسبب تعارض في الصلاحيات ويثقل الهيئة الإدارية في البلاد ويزيد من النفقات، لكن السلطات فضلت المضي قدماً في تلك الهيئات في محاولة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..