أحدث الإضافات

سوق دبي المالي يتصدر خسائر الأسواق الخليجية بأولى تداولات الأسبوع
أبوظبي تحظر التنقل من وإلى الإمارة وبين مدنها لمدة أسبوع
طيران الإمارات تسرح موظفين بينهم طيارين متدربين جراء تداعيات كورونا
ميدل إيست آي: الإمارات تواصل اعتقال مواطن تركي في "دبلوماسية الرهائن” للضغط على أردوغان
الخطر يتهدد معتقلي الرأي مع تأكد إصابة 31 معتقلاً بفيروس كورونا في سجون الإمارات
بنك أوف أميركا: دبي تتجه لركود بنحو 5.5% في 2020 وتواجه استحقاقات ديون بعشرة مليارات دولار
"غوغل" تغلق حسابات تروج للسعودية والإمارات ومصر
اليمن: أيهما أفدح.. موت الرئيس أم تنازلاته؟
روسيا.. كابوسا متوسطيا
كيف أحبطت الإمارات محاولة باكستانية لإدانة سلوك الهند ضد المسلمين في الأمم المتحدة؟!
ستاندرد أند بورز: اقتصاد أبوظبي سينكمش 7.5% تقريبا هذا العام
تقرير لقناة إماراتية يثير غضب التونسيين
احتجاجات شعبية جديدة بعدن ضد المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً
وسائل إعلام تكشف عن أسلحة دنماركية وصلت قوات حفتر عبر الإمارات
المحكمة العليا البريطانية تصدر حكماً لصالح الغنوشي ضد موقع إخباري مقرب من الإمارات

توتر أمني بين القوات الحكومية ومليشيات مدعومة إماراتياً بسقطرى وإحباط محاولة لاغتيال حاكمها

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-04-08

شهدت جزيرة سقطرى، المحافظة اليمنية الواقعة في المحيط الهندي قبالة سواحل البلاد الجنوبية، توترا أمنيا، بين القوات الحكومية وميليشيا "الحزام الأمني" المدعوم من دولة الإمارات.


وقال مصدر أمني مسؤول إن قوات الشرطة، أحبطت محاولة اغتيال، تستهدف حاكم سقطرى، رمزي محروس، بعد مهاجمة منزله من قبل عناصر مسلحة تتبع المجلس الانتقالي المدعوم من أبوظبي، اليوم الأربعاء.


وأضاف المصدر الأمني بسقطرى مساء الأربعاء، أن مجموعة عسكرية متمردة على السلطة المحلية بسقطرى، هاجمت منزل محافظ الجزيرة، محروس، واشتبكت مع قوات أمنية وأفراد من حراسة المنزل، بهدف اغتيال الرجل، أثناء توجهه إلى مقر عمله في حديبو، عاصمة الجزيرة.


وبحسب المصدر المسؤول فإنه تم إلقاء القبض على عدد منهم، فيما فر عدد آخر، ولا يزال البحث عنهم جاريا من قبل القوات الحكومية.


جاء ذلك، في أعقاب، قيام قيادي بالمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، ويدعى "أحمد القدومي" مع مجاميع مسلحة من الحزام الأمني، باقتحام ميناء حولاف بالجزيرة.


وأوضح أنه تم دخول الميناء بالقوة، تزامنا مع وصول سفينة تحمل ركابا من سكان سقطرى، قدموا من مدينة المكلا، عاصمة حضرموت (شرقا)، لافتا إلى أن مدير ميناء سقطرى، رياض سعيد، اعترض المجاميع المسلحة التابعة للحزام الأمني، وحصلت مشادات كلامية معهم، قبل أن يطردهم من الميناء.


وأكد المصدر الأمني المسؤول أن عناصر الحزام المسلحة، قدمت إلى الميناء، بهدف "منع إخضاع الركاب القادمين على متن السفينة لفحوصات فيروس كورونا، والحجر الصحي بالميناء ذاته".


وذكر أنه وعقب مغادرة مدير ميناء حولاف، رياض سعيد، الميناء، تم اعتراضه من قبل تلك المجاميع في الطريق، واختطافه إلى معسكر تابع لهم.


وتابع أنه فور حصولهم على معلومات تفيد بأن قوات الجيش والأمن، تستعد لمهاجمة الموقع التابع لهم الذي يحتجز فيه، مدير الميناء، أطلقوا سراحه.


وأردف قائلا: وبعد نصف ساعة من إطلاق سراح مدير ميناء سقطرى، توجهت المجموعة المسلحة نحو منزل المحافظ، محروس، لاغتياله، قبل أن يتم اعتراضهم من قبل قوات أمنية.


وسقطرى، هي كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته، مكون من 6 جزر، ويحتل موقعًا استراتيجيًا في المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الإفريقي، قرب خليج عدن.


من جهته، قالت السلطة المحلية في سقطرى، إن عناصر مسلحة تابعة لميليشيا الانتقالي هذا اليوم، الساعة التاسعة والنصف صباحا (بحسب التوقيت المحلي) أقدمت على محاولة اغتيال محافظ محافظة أرخبيل سقطرى، وهو في طريقه إلى مقر عمله في مدينة حديبو، عاصمة الجزيرة.


ووصفت العملية بأنها "إرهابية وغادرة".


وأشارت السلطة الحكومية في بيان لها إلى أنه تم تبادل إطلاق النار بين هذه العناصر الإرهابية وحراسة المحافظ وقوات أمنية، مؤكدة أنه تم القبض على ثلاثة من المهاجمين وفرار الباقين ويجري تعقبهم للقبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة.


واعتبر بيان سلطات سقطرى، ذلك أنه تصرف مشين وسلوك أهوج.


واستطرد: ذلك ليس جديدا على ميليشيا الانتقالي المسلحة الخارجة عن القانون والمدعومة من طرف خارجي، في إشارة إلى دولة الإمارات، موضحا أن الانتقالي دأب على توتير الأمن والسكينة ومحاولة جر أرخبيل سقطرى إلى مربع العنف والفوضى.


وتعهد البيان بالضرب بيد من حديد في سبيل فرض النظام والقانون، وتعزيز أمن المواطنين، مشددا على "تعقب تلك العناصر وضبطها والتحقيق معها وتقديمها للعدالة".


وتشهد سقطرى بين الحين والآخر محاولات سيطرة على مرافق حيوية ينفذها مسلحون مدعومون من الإمارات، إضافة إلى عمليات تمرد لكتائب في القوات الحكومية والانضمام إلى "الانتقالي الجنوبي"، الذي يطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله.


وفي تشرين الأول/ أكتوبر 2019، أعلن المكتب التنفيذي بمحافظة أرخبيل سقطرى، رفضه، ما سماها "استغلال بعض الجهات العاملة في سقطرى للعمل الإنساني، لخرق النظام والقانون المعمول به والمتعارف عليه دوليا"، (في إشارة إلى مؤسسة خليفة بن زايد الإنسانية والهلال الأحمر الإماراتي).


ومنذ مطلع العام الجاري، شهدت سقطرى، ثلاثة تمردات عسكرية، الأول في كتيبة "حرس السواحل"، حيث أعلن عدد من العسكريين ولاءهم لما يسمى "المجلس الانتقالي"، فيما الثاني، قاده، قائد قوات الأمن الخاصة المقال، عميد حسين شايف، بعد قرار عزله من منصبه، وحشد عناصر مسلحة موالية له، في محيط المعسكر وداخله.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أعلن المكتب التنفيذي بمحافظة أرخبيل سقطرى رفضه ما سماه “استغلال بعض الجهات العاملة في سقطرى للعمل الإنساني، لخرق النظام والقانون المعمول به والمتعارف عليه دوليا” (في إشارة إلى مؤسسة خليفة الإنسانية والهلال الأحمر الإماراتي اللتين تعملان بالجزيرة).

وسقطرى هي كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته، مكون من 6 جزر، ويحتل موقعًا إستراتيجيًا في المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الإفريقي، قرب خليج عدن.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"غوغل" تغلق حسابات تروج للسعودية والإمارات ومصر

طيران الإمارات تسرح موظفين بينهم طيارين متدربين جراء تداعيات كورونا

تراشق الاتهامات بين مغردي الإمارات والسعودية حول مواجهة الاعتداءات الإيرانية

لنا كلمة

قلقٌ يدوم وانتهاكات تستمر

عيدكم مبارك مؤخراً وكل عام والإمارات والأمة الإسلامية والبشرية بخير وعافية. أول أعياد المسلمين في ظل تفشي وباء كورونا، بعيداً عن صلات الرحم والتزاور خوفاً من الوباء وتفشيه بين السكان وهكذا عاشت الإمارات عيدها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..