أحدث الإضافات

ملك إسبانيا السابق المتورط في قضايا فساد يتوجه إلى أبوظبي كمنفى له
قرقاش: ترسيم الحدود بن مصر واليونان انتصار على قانون الغاب
20 قتيلاً و140 مصاباً في تحطم طائرة هندية قادمة من دبي
20 قتيلاً في قصف لطيران التحالف السعودي الإماراتي شمال اليمن ... والمبعوث الأممي يندد
ناشطون إماراتيون يطلقون حملة ضد احتلال أبوظبي لجزيرة سقطري اليمنية
رئيس البرلمان التركي يرد على وزير إماراتي وينتقد دور أبوظبي في المنطقة
طيران الاتحاد الإماراتية تخسر 5 ملايين راكب و758 مليون دولار بسبب كورونا
ماليزيا تنفي وقف الدعاوى القضائية ضد أبوظبي بفضيحة فساد الصندوق السيادي الماليزي
تقارير عن ظروف قاسية يواجهها مئات الأردنيون في الإمارات إثر تداعيات كورونا
حوارات خارج السياق: ذباب إلكتروني وعنصرية
أزمة كورونا والربيع العربي الجديد
هل ستواجه تركيا الإمارات؟ وكيف؟
عرب بلا أفق
بناء المجتمع المدني كمدخل للديمقراطية
حريق هائل في سوق شعبي بعجمان.. ولا إصابات

ضغوط دولية مستمرة تطالب الإمارات بالإفراج عن المعتقلين خشية تفشي "كورونا"

ايماسك- تقرير:

تاريخ النشر :2020-03-21

تستمر المنظمات وجهات دولية بالضغط على الإمارات للإفراج عن المعتقلين السياسيين والحقوقيين والسجناء بشكل عام خوفاً من تفشي وباء كورونا في السجون.

 

يوم الخميس (19 مارس/أذار2020) دعت منظمة هيومن رايتس ووتش، الخميس، سلطات السجون الإماراتية إلى الإفراج غير المشروط عن "المُحتجزين بشكل غير قانوني، بمن فيهم المسجونين بسبب معارضتهم السلمية"، مع زيادة عدد حالات فيروس "كورونا" الجديد في البلاد.

 

وعلى الرغم من التدابير الوقائية لمواجهة "كورونا" التي أعلنت عنها السلطات لكنها لم تتضمن والمعتقلين السياسيين، بمن فيهم المرضى وكبار السن.

 

وقال حساب "معتقلي الإمارات" على "تويتر": "في ظل خطة الطوارئ التي أعلنت عنها الحكومة الإماراتية لمنع تفشي فيروس كورونا لماذا لا تشمل الخطة إطلاق سراح معتقلي الرأي من السجون، أم أن المعتقلين ليسوا أبناء الإمارات؟". مؤكداً أن "هذه فرصة للحكومة من أجل إثبات شعار التسامح والإنسانية، فهل من مستجيب؟".

 

 

الاستبداد

 

من جهتها أدرجت نائبتان أوروبيتان "سليما يبنو" و"أوغن مارغيت" الإمارات من بين بلدان مستبدة في الشرق الأوسط وجرى مطالبتها بإطلاق سراح معتقلي الرأي فورا لإنقاذ حياتهم.

 

وطالبت النائبة في البرلمان الأوروبي سليما يبنو التي تشغل عضوية لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي، الإمارات وأمثالها من البلدان المستبدة بإطلاق سراح جميع معتقلي الرأي والسياسيين من السجون.

 

من جهتها طالبت عضو لجنة الالتماسات في البرلمان الأوروبي النائب الدانماركية أوغن مارغريت، كُلاً من السعودية والإمارات بإطلاق جميع معتقلي الرأي من سجونهما بسبب المخاوف الحقيقية على حياة المعتقلين بسبب الجائحة العالمية حاليا.

 

وجاءت مطالبات النائبتين خلال توقيعهما على عريضة تطالب بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين في عدة دول بينها الإمارات والسعودية.

وتطالب العريضة التي أعدتها منظمة سكاي لاين الدولية بإطلاق سراح فوري للمعتقلين السياسيين وسجناء الرأي، وتوفير الحماية والرعاية الطبية اللازمة للتأكد من تقدير حياتهم على قدم المساواة.

 

كما طالبت العريضة بإنهاء سياسة اعتقال الأشخاص والناشطين في الشرق الأوسط بسبب آرائهم السياسية، وبضرورة تبادل المعلومات والبيانات حول انتشار فيروس كوفيد-19 في سجون الشرق الأوسط بطريقة شفافة.

 

فتح السجون

 

وقالت هيومن رايتس في بينها إنه ينبغي على سلطات الإمارات "الإفراج المؤقت المناسب عن السجناء الآخرين المُعرّضين للخطر إذا لم يتمكن مسؤولو السجن من حماية السجناء من انتقال فيروس كورونا".

 

ولفتت إلى أن "كوفيد-19، مثل الأمراض المعدية الأخرى، يُشكل خطرا بشكل خاص على الأشخاص الذين يعيشون على مقربة من بعضهم البعض، كما هو الحال في السجون، ومراكز الاعتقال، ومراكز احتجاز المهاجرين. وفي الإمارات، وُجد أن هذه المؤسسات في كثير من الأحيان تحتجز المعتقلين في ظروف مزرية وغير صحية، حيث ينتشر الاكتظاظ، ونقص التجهيزات الصحية، والحرمان من الرعاية الطبية".

وأشارت إلى أنه "خلال العام الماضي، تزايدت المخاوف بشأن تدهور صحة الناشطين الحقوقيين المسجونين ظلما أحمد منصور وناصر بن غيث، المحتجزين في ظروف مزرية ومحرومين من الرعاية الصحية في سجني الصدر والرزين، على التوالي".

وأوضحت هيومن رايتس ووتش أن "مئات النشطاء والأكاديميين والمحامين الآخرين يقضون عقوبات طويلة في سجون الإمارات في ظروف مماثلة وبتهم غامضة وفضفاضة يبدو أنها تنتهك حقوقهم في حرية التعبير وتكوين الجمعيات".

 

وأردفت: "السلطات الإماراتية مُلزمة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان بضمان حماية السجناء وموظفي السجون من العدوى وحصولهم على العلاج في حالة المرض"، مضيفة: "ينبغي لسلطات الإمارات أيضا إنهاء الاستخدام المفرط للحبس الاحتياطي، والذي يجب أن يكون الاستثناء وليس القاعدة، والإفراج عن المعتقلين لشهور دون محاكمة أو عرضهم على وجه السرعة أمام قاض".

 

وكذلك، طالبت السلطات الإماراتية بالنظر في "الإفراج عن السجناء الذين قضوا مُعظم مدة عقوبتهم، وإطلاق سراح من لديهم أمراض خطيرة أو قاتلة وغير قابل للشفاء"، داعية للسماح فورا للمراقبين الدوليين المستقلين بدخول البلاد، ومراقبة السجون ومراكز الاحتجاز بانتظام.

 

 ونوه نائب مدير قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش، مايكل بيج إلى أن "الدعوات المتكررة للسلطات الإماراتية بفتح السجون ومراكز الاعتقال للتفتيش من قبل مراقبين دوليين ومستقلين لم تلق استجابة"، مضيفا أنه "في ظل الأزمة العالمية التي سبّبها تفشي فيروس كورونا، ينبغي للحكومة أن تعمل فورا على تحسين ظروف الاحتجاز وتوفير الرعاية الطبية".

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

حملة للمطالبة بالإفراج عن الناشط الدكتور محمد الركن المعتقل في سجون أبوظبي

الإفراج عن المعتقلين.. واجب وطني وإنساني

الإمارات في أسبوع.. كورونا مخاوف الاقتصاد وتعاظم المسؤولية ومطالبات بالإفراج عن المعتقلين

لنا كلمة

المواطنة والحرية!

في (2011) سحبت الإمارات الجنسية عن سبعة مواطنين إماراتيين، وجعلتهم عديمي الجنسية، لم ينصف القضاء المواطنين الإماراتيين الذين ينتمون إلى عائلات قبلية عريقة، في ذلك الوقت كان جهاز الأمن متأكداً أنه أحكم سيطرته على القضاء. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..