أحدث الإضافات

دبي تخفض الإنفاق للنصف وتجمد التوظيف بسبب كورونا
الإمارات تسجل وفاة شخصين و331 إصابة جديدة بكورونا
بنك "جي بي مورغان" يتطلع لبيع قروض صندوقي السعودية والإمارات السياديين
اعتراضات على قرار قناة إماراتية فصل ثمانين صحافيا وعاملاً مصرياً من مكتبها بالقاهرة
الإمارات تمد حفتر بمنظومة دفاع جوية إسرائيلية
كورونا إقليمياً ... المخفي أعظم
عزلة الإنسان الحالية وفهم جديد للفردانية
"ميدل إيست آي": محمد بن زايد عقد صفقة بـ 3 مليار دولار على الأسد مقابل خرق الهدنة بإدلب
توتر أمني بين القوات الحكومية ومليشيات مدعومة إماراتياً بسقطرى وإحباط محاولة لاغتيال حاكمها
تراجع بورصتي الإمارات إثر هبوط أسهم البنوك والعقارات
التحالف السعودي الإماراتي يعلن وقف عملياته العسكرية في اليمن لمدة أسبوعين
عودة الدولة في زمن الكورونا
جسر جوي إماراتي لإمداد حفتر بالمعدات العسكرية المتطورة والمرتزقة
الإمارات في أسبوع.. فضائح حقوق الإنسان و"كورونا" يهدد اقتصاد الدولة
استثمار الخوف وتجديد السطوة.. النظام يرتدي كورونا!

فوربس: تصدعات مفاعلات الإمارات النووية مقلقة للغاية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-02-18

قالت مجلة فوربس الأمريكية، الثلاثاء، إن تصدعات ظهرت في مباني الاحتواء في المفاعلات النووية الأربعة في دولة الإمارات، مؤكدة أن ظهور هذه التصدعات أدى إلى تعليق العمل في المفاعلات بانتظار إجراء الإصلاحات اللازمة.

 

ونقلت المجلة عن خبراء قولهم: إن "ظهور تصدعات في مكون أساسي وهو مبنى الاحتواء الذي يعمل على منع تسرب المواد المشعة يعد مؤشراً مقلقاً للغاية".

 

وأشارت المجلة إلى فضيحة عرفها بناء المفاعلات الإماراتية الأربعة، وهو استخدام الشركة الكورية الجنوبية المكلفة ببنائه قطعاً غير أصلية، لافتة إلى أن خلافاً نشب بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية المنفذة بسبب استبدال العمال.

 

ولفتت المجلة إلى أن بناء مفاعلات نووية يثير مخاوف أمنية كبيرة لأن أضرار أي حادث فيها تكون كارثية؛ ففي الغالب تتخطى جغرافيا البلد التي يكون فيها المفاعل، ولذلك فالحديث عن تصدعات في أهم حجاب واقٍ من تسرب الإشعاعات.

 

وبحسب المجلة فإن الحديث عن استخدام قطع غير أصلية يزيد من مخاوف المراقبين، كما أن تصميم المفاعلات في موقع البركة الإماراتي لا يتضمن أجهزة لجعلها آمنة؛ ومنها جهاز احتواء إضافي، وكذلك جهاز يسمى ممسك النواة ويستخدم لمنع المواد المشعة في قلب المفاعل من التسرب إلى جهاز الاحتواء في حال ذوبان المفاعل.

 

وأوضح خبراء أن هذه الأجهزة التي تهدف إلى تحقيق ضمانات إضافية للسلامة توجد في تصاميم كل المفاعلات الأوروبية الحديثة.

 

وقالت المجلة إن الامارات الزبون الوحيد للشركة الكورية الجنوبية التي بنت هذه المفاعلات. وتشير ضمن تفسيرها لذلك إلى الشكوك التي تثيرها تصاميم هذه الشركة التي حاولت بناء مفاعلات في تركيا وفيتنام وبريطانيا ولكن دون جدوى.

 

وفي تقرير للعالم النووي "دورفمان"، مكون من 24 صفحة، حمل عنوان "الطموح النووي الخليجي.. مفاعلات نووية جديدة في الإمارات" (نُشر في 18 يناير 2020)، لفت إلى أنه "تم العثور على تشققات في جميع المباني الحاضنة للمفاعلات الأربعة أثناء عملية البناء، ما يستلزم تعليق أعمال التشييد للقيام بإجراء الإصلاحات اللازمة".

 

والاثنين (17 فبراير الجاري) أعلنت هيئة الرقابة النووية بالإمارات إصدار رخصة تشغيل مشروع براكة للطاقة النووية للأغراض السلمية، في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، بحسب الوكالة الرسمية "وام".

 

وتبنى المفاعلات النووية في منطقة "ظفرة" بالعاصمة أبوظبي، ومع الانتهاء من بناء الوحدات النووية الأربع ستصبح قادرة على إنتاج 5.6 غيغاوات من الكهرباء، من أجل تغطية 25% من استهلاك البلاد لها، حيث أعلن عن جهوزية أولى المفاعلات للتشغيل يوم الثلاثاء (28 يناير 2020).


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات تمد حفتر بمنظومة دفاع جوية إسرائيلية

اعتراضات على قرار قناة إماراتية فصل ثمانين صحافيا وعاملاً مصرياً من مكتبها بالقاهرة

بنك "جي بي مورغان" يتطلع لبيع قروض صندوقي السعودية والإمارات السياديين