أحدث الإضافات

حكومة الوفاق الليبية: طائرات مُسيّرة إماراتية تقصف مدينة غريان
حميدتي: خلافات سياسية وراء عدم تسلم منحة بـ2.5 مليار دولار تعهدت بها أبوظبي والرياض للسودان
من اليمن إلى ليبيا.. معركة واحدة
رصاصة السعودية الأخيرة على الشرعية اليمنية
"CNN": دبي تبني مدينة للتجارة الإلكترونية بـ870 مليون دولار
القوات الأمريكية تنهي مناورات عسكرية بالذخيرة الحية في مياه الخليج العربي
ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات إلى 29485 إصابة و 245 وفاة
الولايات المتحدة توافق على بيع آلاف المدرعات للإمارات بقيمة 500 مليون دولار
"لوس أنجلوس تايمز": أبوظبي تمنح "لاس فيجاس" 200 ألف جهاز فحص كورونا بقيمة 20 مليون دولار
النظام العالمي ما بعد جائحة كورونا
الإمارات تسجل 3 وفيات و812 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا»
محكمة هندية تجمد ممتلكات الملياردير "شيتي" المتهم بأكبر عملية احتيال في الإمارات
"إيماسك" يهنئ بحلول عيد الفطر المبارك
ما مصلحة إيران في دعم حفتر ليبيا؟
15 حزباً سياسياً في اليمن يدعون لمواجهة "قوى الشر الانقلابية"

الشرق الأوسط.. مرغوبًا ومكروهًا

 جميل مطر

تاريخ النشر :2020-02-13

منذ كان وزيرا للجيش وبعدها وزيرا للدفاع لاحظت اهتمامه القوى بضرورة أن يعيد العسكريون الأمريكيون التركيز على سباقات القمة بين الدول العظمى وخفض درجة اهتمامهم بالشرق الأوسط. تأكدت ملاحظتى عندما قرأت أن الوزير «مارك إسبر« عاد قبل أيام قليلة يكرر نصيحته التى صارت شهيرة فى محاضرة ألقاها بجامعة جونز هوبكنز فى واشنطن. يقول الوزير إن المطلوب الآن هو استعادة موقع الأولوية الأعظم فى السياسة الخارجية الأمريكية لقضايا التنافس بين الأقطاب الدوليين.

 

كنت أسمع على امتداد سنوات أن الولايات المتحدة بدأت تفقد كثيرا من مخزون الخبرة الدبلوماسية التى سبق أن تراكمت خلال عقود الحرب الباردة. تفهمت المنطق وراء هذا التقويم للسياسة الخارجية الأمريكية فى مراحلها الأخيرة.

 

فالولايات المتحدة راحت بالفعل تهتم بقضايا إقليمية بعينها وتضع استراتجياتها العسكرية وفقا لنواحى هذا الاهتمام على حساب الاهتمام بالسباقات الجارية نحو القمة

والقضايا المتصلة بالصعود إليها والهبوط منها.

أولت أهمية فائقة لقضية الإرهاب فاحتل الشرق الأوسط، بسبب هذه القضية وحاجة أمريكا وقتذاك إلى النفط والتزامها صنع مستقبل لإسرائيل فى الإقليم وفى العالم، احتل أولوية مطلقة رغم أنه لم يكن يستحقها بالضرورة.

 

كادت مهمة القيادة المركزية الأمريكية لأفريقيا تقتصر على مكافحة الإرهاب ومهمة القيادة المركزية الأمريكية فى أمريكا الجنوبية تقتصر على مكافحة زراعة وتصنيع المخدرات وتهريبها.

 

بالنسبة لنا نحن المتابعين للتطور فى نظرية العلاقات الدولية وفى عقيدة السياسة الخارجية الأمريكية كان واضحا لنا ومحلا للشكوى والتحذير من جانبنا أن مستوى التنظير الأمريكى وبالتالى العالمى فى هذا المجال الحيوى في علم السياسة خلال مرحلة اعتلاء أمريكا موقع القطب الأوحد ينحدر بالمقارنة بمستواه خلال مرحلة الحرب الباردة والصراع الدائر وقتذاك بين القطبين الأعظم.

 

أستطيع الإقرار بأن الثمانينات من القرن الماضى كانت العقد الشاهد على بدء انحدار العبقرية الأمريكية التى صاغت مبادئ وقواعد النظام الدولى الجديد خلال الحرب العالمية الثانية.

 

المشهد الدولى الراهن يراه رهيبا محللون غربيون عديدون. أراه شخصيا شديد الدلالة والأهمية. كنت دائما من المؤمنين بأن التحليل النظرى القيم إنما لابد أن ينطلق من أسس واقعية وأن تكون أهدافه فى النهاية واقعية المقصد والنوايا.

 

وقع الخطأ عندما اطمأن العسكريون والسياسيون الأمريكيون فى أعقاب إعلان نهاية الحرب الباردة إلى أن حال السلم الأمريكى العالمى (باكس أمريكانا) ربما يصبح فى النهاية أمرا واقعا ومؤبدا. انتصرت، فى نظرهم، انتصارا محققا قوى الديموقراطية والمبادئ اللبرالية والرأسمالية.

 

خلت الساحة الدولية من منافس حقيقى أو محتمل للهيمنة الأمريكية. «سوف تمتد هيمنتنا لتغطى روسيا الجديدة حاضرا ومستقبلا وتشرف على نهضة فى الصين نشارك فى عائدها ونتحكم فى مساراتها«. هكذا بدا العالم الخارجى للطبقة السياسية والعسكرية الأمريكية التى آلت إليها مسئولية قيادة العالم منفردة.

 

فجأة، ورغم تحذيرات متفرقة على امتداد سنوات، استيقظت متأخرة طبقة الحكم فى الولايات المتحدة على واقع لم تحسب حسابه، وهو أن تركيزها على قضايا إقليمية وبخاصة قضايا الشرق الأوسط، جاء على حساب هيمنتها العالمية وأسبقيتها على ما عداها.

 

بمعنى آخر صارت القوة العسكرية والسياسية الأمريكية مرهونة لحساب قضايا صغيرة ومصالح دول متوسطة النفوذ والقوة. أدت هذه الانشغالات، وأقصد التركيز على قضايا فرعية ودول متوسطة، إلى أن ساحات عديدة فى النظام الدولى بدأت تخرج من تحت مظلة الهيمنة الأمريكية أو بكلمات أخرى بدأ نزوح دول كانت تحت الهيمنة الأمريكية فى اتجاه دول كبرى تتزاحم على الطريق الصاعدة نحو القمة الدولية.

 

أقول فجأة لأننا نتذكر ردود فعل الطبقات المسيسة هنا فى الشرق الأوسط عندما أعلن الرئيس باراك أوباما عن سياسة خارجية جديدة تهتم أقل بالشرق الأوسط وتهتم أكثر بشرق آسيا. حدث هذا عندما اكتشفت واشنطن حجم النفوذ الصينى المتزايد فى منطقة جنوب شرق آسيا ومنطقة غرب الباسيفيكى.

 

في النهاية وجدت واشنطن نفسها أمام واقع جديد فى شرق آسيا ناتج عن صعود متدرج السرعة والمستوى فى غياب استعداد مناسب من الدولة الأقوى والأعظم فى العالم. وجدت نفسها أيضا أمام واقع ثان فى أفريقيا حيث احتلت الصين موقع الدائن الأعظم لدول القارة الأفريقية والشريك الثانى فى الترتيب فى تجارتها الخارجية، وصارت روسيا موئلا خارجيا قائما لفنزويلا ومحتملا لدول أخرى فى القارة.

 

لم تنتبه المراجع العسكرية والسياسية الأمريكية إلى أن انشغال أمريكا بقضية مكافحة الإرهاب فى أفريقيا وانشغالها بقضية مكافحة جرائم تصدير المخدرات فى أمريكا الجنوبية، انشغالها هنا وهناك وفى الشرق الأوسط ترك أفريقيا وأمريكا الجنوبية وشرق وجنوب آسيا ساحات مفتوحة لدولتين صاعدتين نحو القمة، دولتان تستعدان لمرحلة يحسمان فيها أمر حقهما فى مشاطرة أمريكا هيمنتها على العالم.

 

تعلمنا فى الكتب وبالممارسة خلال عقود مضت أن لأمريكا مصالح ثلاث رئيسة فى الشرق الأوسط. كانت فى حاجة لنفط يغطى العجز فى إنتاجها المحلى وفى دول الجوار فكان لابد من أن تؤمن هذا القسط من احتياجاتها النفطية من دول فى الشرق الأوسط وبخاصة دول الخليج.

كانت أيضا عازمة بعزيمة لا يرقى إليها الشك على دعم دولة إسرائيل مهما كلفها الأمر. وبالفعل لم تبخل عليها بالمال أو الدبلوماسية أو المعلومات أو القوة العسكرية.

 

هي متهمة الآن بأنها تسببت بعشوائية دبلوماسيتها وارتباك سياستها الخارجية خلال الفترة الماضية فى تفريغ الساحة العربية فى منطقة الشرق الأوسط من كل إمكانية لبناء نهضة حقيقية تهدد أو تنافس فى يوم قادم أمن الدولة الإسرائيلية ونفوذها الإقليمى والدولى.

أما المصلحة الثالثة فكانت فى توفير الأمن اللازم لممرات الخليج المائية والحد من قدرات الثورة الإيرانية على التوسع.

 

اليوم نستطيع القول إن المصالح الثلاث لأمريكا فى المنطقة العربية لم تعد تحتفظ بكل ما كان لها من شأن وقيمة. بقيت مهمة ولكن صارت محل جدل. لم تعد الولايات المتحدة عاجزة عن توفير جميع احتياجاتها من النفط من دون الاعتماد على النفوط العربية.

 

إن بقيت لها مصلحة نفطية فستكون فى استخدام حقول بعينها لتوفير التعويض المناسب عن وجود قوات وتسهيلات أمريكية فى الشرق الأوسط، أو لحرمان خصوم أمريكا من الدول الكبرى من التزود بهذا النفط فى المستقبل، أو مكافأة بعض الأمريكيين على دعمهم شخص الرئيس ترامب وسياساته.

 

الحقول المستهدفة هى فى الغالب حقول العراق وإن أمكن حقول شمال شرق سوريا. هنا لا يخفى ترامب وأعوانه الشره الزائد للاستحواذ على نصيب ثابت من نفط العراق.

 

بالنسبة لإسرائيل يبدو أن المسئولين الأمريكيين، أو بعضهم على الأقل، بدأوا يقللون من شدة ارتباط أمريكا بالحالة الإسرائيلية فى الشرق الأوسط بعد أن اتضح أن إسرائيل تسلك الآن مسالك مستقلة عن مسالك أمريكا. هى الآن تتعامل مباشرة مع قطبين وفدا إلى الشرق الأوسط وأقاما بالفعل.

 

تتعامل مع روسيا وتحصل على كثير مما تريد وتنسق معها فى معظم أمور دفاعاتها. لا أحد فى واشنطن لا يعرف أن دخل الفرد فى إسرائيل ارتفع إلى رقم يزيد عن 41000 دولار، بينما كان فى الثمانينيات فى حدود 6000، وأنها صارت قوة عسكرية لا يستهان بها.

 

من ناحية أخرى، أقامت إسرائيل مع الصين علاقات تعاون فى أخطر مجالات الإبداع التكنولوجى متجاوزة بها ما حققته أمريكا وأوروبا فى بعضها.

قيل لي أكثر من مرة أن واشنطن على وشك أن تطلق إسرائيل قوة دولية وإقليمية. أعترف أننى لم أفهم القصد أو النية من وراء تكرار هذه العبارة. خلاصة الأمر، لم تعد إسرائيل قضية شرق أوسطية تستحق ما كانت تحصل عليه من انشغال أمريكى.

 

أما فى قضية الدفاع عن الخليج وحصر النفوذ الإيرانى فمما لا شك فيه أن واشنطن استطاعت بنجاح نسبى ولكن متصاعدا إقناع الدول الأجنبية المستفيدة من نفط الخليخ مثل الصين والهند واليابان تحمل مسئولية تأمين ما يشترون ويبيعون فى الخليج.

 

وبالفعل صارت مياه مضايق الخليج مكتظة بأساطيل من شتى الأنواع. هنا أيضا ينحسر بالتدريج انشغال أمريكا بأمن الخليج، وإن استمرت مساعى إدارة الرئيس ترامب لتوسيع دائرة اهتمام حلف الأطلسى وحتى يتم ضم دول المنطقة إليه.

 

أصدق أن دبلوماسيين وعسكريين أمريكيين اكتشفوا أنهم غير مؤهلين بالقدر الكافى للتعامل مع قوتين أعظم ساعيتين للصعود إلى القمة الدولية. أصدق أيضا أن هذا الاكتشاف وقع فى عهد الرئيس باراك أوباما وللحق يجب الاعتراف أن دونالد ترامب لم يهمله كما فعل مع غيره من إنجازات سلفه.

لكنه تباطأ فى الانسحاب ثم تخبط اعتقادا منه أن فى العراق كنوزا لم تنهب بعد، وفى سوريا مستقبل لم يحدد بعد، وفى فلسطين حل لم يجرب بعد.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قضية فلسطين بين المتناقضات

جبهتان لا بد من تفعيلهما

السياسات الفاشلة أخطر من كورونا

لنا كلمة

وفاة علياء وغياب العدالة

في اليوم الرابع من مايو/أيار حلت الذكرى الأولى لوفاة علياء عبدالنور التي توفت في سجون جهاز أمن الدولة، بعد سنوات من الاعتقال التعسفي، ومع مرور العام الأول لوفاتها تغيب العدالة في الإمارات وغياب أي لجنة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..