أحدث الإضافات

(إسرائيل) تدعو السعودية والإمارات ومصر للتعاون ضد كورونا
وكالة "ستاندرد آند بورز" تتوقع تراجع أسعار عقارات دبي لأقل مستوى منذ 10 سنوات
البُعد الإقليمي لتوقيف وزراء في الشرعية اليمنية
محمد بن زايد يبحث مع بابا الفاتيكان هاتفيا جهود مواجهة كورونا
المعارضة السورية تنتقد دعم الإمارات للأسد بذريعة “التضامن الإنساني”
3 طائرات شحن عسكرية إماراتية تصل إلى شرقي ليبيا
الإمارات تمدد حظر التجول الليلي لتعقيم الأماكن العامة حتى 5 أبريل والإصابات بكورونا تصل لـ468
وزير النقل اليمني يقدم استقالته للرئيس هادي بعد خلاف مع رئيس الحكومة وينتقد الإمارات
محمد بن زايد يبحث مع السيسي هاتفيا سبل مكافحة كورونا
الدولة بعد كورونا
قصة كورونا مع الصراع الأمريكي-الإيراني
بلومبيرغ: حرب النفط السعودية تعمق قلق حلفائها بالخليج؟
محمد بن زايد يبحث مع رئيس النظام السوري بشار الأسد تداعيات انتشار "كورونا"
حلفاء الإمارات في اليمن يستعينون بروسيا لمواجهة السعودية
رويترز : دبي تتأهب لضربة مالية مع تعثر قطاعها السياحي وتجدد المخاوف القديمة بشأن الديون

فشل وساطة سعودية لإنهاء تمرد سقطرى المدعوم إماراتياً

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-02-13

كشف مصدر يمني مسؤول عن فشل وساطة سعودية في إنهاء تمرد عسكري منذ الأسبوع الماضي في محافظة سقطرى، الجزيرة الواقعة على بعد 350 كلم من السواحل اليمنية الجنوبية.



وقال المصدر، وهو مسؤول محلي، إن الوساطة التي قادها ضباط من القوات السعودية المتمركزة في سقطرى فشلت في إنهاء التمرد الذي قام به مجموعة من الجنود في مقر كتيبة حرس السواحل منذ 10 أيام، بحسب ما كشفه المصدر لموقع "عربي 21".


وأضاف المصدر أن قائد اللواء الأول مشاة بحري تراجع عن قرار اقتحام مقر الكتيبة في مدينة حديبو، عاصمة سقطرى، لإنهاء التمرد بالقوة، بعد ثنيه من قبل السعوديين؛ تفاديا لسقوط قتلى وجرحى من الطرفين.


وبحسب المصدر، فإن قيادة الجيش (اللواء الأول بحري) لجأت إلى تدابير إدارية لمحاسبة المتمردين العسكريين، عبر حضور جميع أفراد كتيبة "حرس السواحل" إلى مقر قيادة اللواء، لاستلام مكافأة مالية سعودية، بالإضافة إلى الراتب الشهري.
 

وكان قائد الجيش اليمني في سقطرى قد أمهل الوساطة السعودية إلى يوم السبت، مطلع الأسبوع الجاري، لإنهاء التمرد، وإلا سيتم اقتحام مقر الكتيبة بالقوة.


وأشار المصدر المسؤول إلى أن مجاميع مما يسمى "الحزام الأمني" المدعومة إماراتيا، عززت العناصر المتمردة في مقر كتيبة "حرس الشواطئ"، في مؤشر خطير لتفجر الوضع عسكريا، والإبقاء على التمرد فيها.
 

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، قامت مجاميع عسكرية من "حراس السواحل" في سقطرى بالتمرد على قيادة الجيش، وإعلان ولائها للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، ورفعت علم الانفصال (دولة الجنوب سابقا) على سارية وسط مقرها في مدينة حديبو.
 

وكان مصدر مسؤول في سقطرى قد صرح  أن التمرد جاء بعد تلقيهم أموالا من دولة الإمارات، كان نصيب كل جندي ألفين ومئتي ريال سعودي، بما يزيد على مئتي ألف ريال يمني.                

 

وصف محافظ سقطرى، "رمزي محروس" ما جرى، يوم الثلاثاء 4 فبراير/شباط، بأنه "سابقة خطيرة من نوعها في المحافظة"، حيث أعلنت عناصر من "كتيبة حرس الشواطئ" التابعة لـ"اللواء الأول مشاة بحري" التمرد على شرعية الرئيس "عبدربه منصور هادي"، والانضمام إلى ميليشيا المجلس الانتقالي الانفصالي.

 

واتهم "محروس"، في بيان، أبوظبي بدعم التمرد ضد الحكومة الشرعية في سقطرى، مشيرا إلى أن الخطوة "تمت بحضور عناصر من ميليشيا الانتقالي نفسه، وبدعم واضح وصريح من دولة الإمارات".

 

وأعاد البيان توجيه أصابع الاتهام إلى مطامع أبوظبي في اليمن، خاصة بمناطق الجنوب وسقطرى، المدرجة على قائمة التراث العالمي، والتي شهدت محاولات إماراتية متكررة لفرض نفوذها ودعم المتمردين الانفصاليين، على الرغم من شكوى تقدمت بها الحكومة اليمنية رسمياً إلى مجلس الأمن الدولي، في مايو/أيار 2018.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

المونيتور: سقطرى ساحة صراع دامٍ بين الحكومة اليمنية والإمارات

(احتلال أم صراع نفوذ).. ما الذي تفعله الإمارات في "سقطرى اليمنية"؟

تصاعد الصراع على النفوذ في سقطرى اليمنية بين الإمارات والسعودية

لنا كلمة

أنقذوا مريم

مريم البلوشي هي معتقلة إماراتية منذ 2015م، قامت مؤخراً بمحاولة انتحار بعد أن تعرضت لتهديد من جهاز الأمن الإماراتي بتلفيق قضية جديدة لها بعدما رفضت تسجيل اعترافات لها لبثها على قنوات التلفزيون الرسمية. أدى ذلك… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..