أحدث الإضافات

"أمن الدولة والخليج".. الأداة السهلة لردع مطالب الإصلاحات (تحليل خاص)
سوء السمعة وصناعة الخصوم.. قراءة في سلوك السلطات الإماراتية داخلياً وخارجياً
محمد بن زايد يبحث مع المستشارة الألمانية التطورات في ليبيا
نيويورك تايمز: الإمارات حثت حفتر على عدم قبول وقف النار
ستراتفور: خيارات دول الخليج تجاه احتمال تجدد التصعيد بين إيران وأمريكا
استطلاع رأي يظهر إتجاهات الإماراتيين تجاه إيران والتدخلات الخارجية و(الإخوان) و(إسرائيل) خلافاً لسياسات الدولة
فوربس: سياسة أبوظبي دكتاتورية وتذكي مشاكل الشرق الأوسط
قرقاش: “ندعم بلا تحفظ جهود ألمانيا لإحلال السلام في ليبيا”
السماح للناشط الإماراتي محمد المنصوري بالاتصال بعائلته بعد أكثر من عام من الحبس الانفرادي
ترامب والأزمة الليبية
كلف الحرب على الإرهاب
إتهامات لأبوظبي برعاية مشروع لتقسيم العراق وإنشاء أقليم سني
تطبيع الإمارات مع الكيان الصهيوني.. هل يتجه نحو فتح السفارات؟!
الإمارات ستتحمل كلفة الجناح الأمريكي في معرض «إكسبو دبي2020» بقيمة 60 مليون دولار
تركيا تتهم فرنسا ومصر والإمارات بتقويض جهود السلام في ليبيا

بحضور محمد بن زايد ورئيس الوزراء الياباني.. توقيع اتفاقية تعاون في مجال الطاقة بين البلدين

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-01-13

شهد  الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وشينزو آبي رئيس وزراء اليابان، الإثنين مراسم توقيع اتفاقية للتعاون الإماراتي ـ الياباني في مجال الطاقة بين المجلس الأعلى للبترول، ممثلاً بشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” و”وكالة الموارد الطبيعية والطاقة” اليابانية.. وذلك لتخزين أكثر من 8.1 مليون برميل من النفط الخام في مرافق تخزين يابانية.


وقع الاتفاقية في قصر الوطن الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” ومجموعة شركاتها وماكيهارا هيكي وزير الدولة للاقتصاد والصناعة والتجارة الياباني.

 

وتمثل الاتفاقية تجديداً وتوسعة لاتفاقية سابقة بين الطرفين لتخزين النفط الخام انتهت عام 2019.. ووفقاً لشروط الاتفاقية الجديدة ــ التي تمتد إلى ثلاث سنوات ــ تستطيع “أدنوك” تخزين النفط الخام في مرافق يابانية وبيعه لعملائها، على أن توفر كميات محددة منه للسوق اليابانية في حال حصول نقص في إمدادات النفط في اليابان.

 

وقال  الدكتور سلطان بن أحمد الجابر  أن الاتفاقية تؤكد مجدداً نهج أدنوك للشراكات المتمثل في تحقيق النمو والفائدة للجانبين، حيث ستسهم هذه الشراكة في ضمان إمدادات الطاقة في اليابان ودعم طموحات أدنوك في النمو والتوسع في تجارة النفط والغاز وتداولهما على نطاق دولي أوسع.


من جانبه قال ماكيهارا هيكي إن دولة الإمارات تعد إحدى أهم موردي النفط الخام إلى اليابان لسنوات عديدة.. ويسهم توقيع الاتفاقية في تعزيز وترسيخ العلاقات الثنائية بين اليابان ودولة الإمارات.


وأضاف أن مشروع تخزين النفط يمثل نموذجاً للمشاريع التي تحقق فوائد متبادلة لكلا الطرفين، حيث يسهم في ضمان أمن الطاقة لليابان وتمكين دولة الإمارات من الوصول إلى الأسواق الآسيوية.. مشيرا إلى أنه الوقت المناسب لتوسعة نطاق المشروع المشترك لتخزين النفط خصوصاً في ضوء الأحداث الجيوسياسية التي يشهدها العالم حالياً.


يذكر أن اليابان تعد أكبر مستورد عالمي لمنتجات النفط والغاز من “أدنوك” حيث تقوم باستيراد ما يقرب من 25% من نفطها الخام من دولة الإمارات.. وتمتلك أدنوك سجلاً حافلاً من الشراكات الاستراتيجية مع شركات نفط وغاز يابانية تغطي سلسلة القيمة الكاملة للنفط والغاز، مما يجعلها شريكاً موثوقاً في تلبية احتياجات اليابان من الطاقة لأكثر من أربعة عقود.


وحصلت شركات النفط والغاز اليابانية خلال السنوات الأخيرة على حصص في امتيازات أبوظبي النفطية، حيث حصلت “إنبكس” في عام 2015 على حصة 5% في امتياز أبوظبي البري، كما حصلت في عام 2018 على نسبة 10% في الامتياز الجديد لحقل “زاكوم السفلي” البحري، وقامت كذلك بتمديد حصتها البالغة 40% في امتياز حقل “سطح”، وزيادة حصتها في امتياز حقل “أم الدلخ” من 12% إلى 40%.

 

وفي العام الماضي، منحت أدنوك حقوق التنقيب واستكشاف النفط والغاز في منطقة أب وظبي البرية 4 إلى إنبكس.. وفي نوفمبر 2019، أعلنت بورصة إنتركونتيننتال أن “إنبكس″ و”جي إكس تي جي” اليابانيتين ستنضمان إلى ثماني شركات أخرى بينهم أدنوك في مشروع إطلاق بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة التي ستكون مقراً لتداول عقود خام مربان الآجلة..

 

وتعد دولة الإمارات ثاني أكبر مصدر للنفط الخام إلى اليابان كما يجمع بين البلدين علاقات اقتصادية ثنائية وثيقة تعود إلى عام 1961 عندما تم تصدير أول شحنة من النفط الخام الإماراتي من حقل أم الشيف البحري في أبو ظبي إلى اليابان..

 

وفي السنوات الأخيرة تعززت التجارة بين دولة الإمارات واليابان حيث تشير أحدث الأرقام إلى أن اليابان صدرت سلعاً إلى دولة الإمارات بقيمة تقريبية تبلغ 7.9 مليار دولار، في حين استوردت بضائع من الإمارات بقيمة تقريبية بلغت 27.5 مليار دولار في عام 2018. 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

نيويورك تايمز: الإمارات حثت حفتر على عدم قبول وقف النار

محمد بن زايد يبحث مع المستشارة الألمانية التطورات في ليبيا

سوء السمعة وصناعة الخصوم.. قراءة في سلوك السلطات الإماراتية داخلياً وخارجياً

لنا كلمة

تهميش وإقصاء المواطنين

أثارت جامعة الإمارات في الأسابيع الأخيرة، أفكاراً عن سعي السلطات إلى "إقصاء" و"تهميش" الإماراتيين من حقهم في "التعليم الحكومي" المجاني، وحق "الأكاديميين المواطنين" من حقهم في إدارة الجامعة. وهو أمرٌ ليس بغريب فخلال السنوات الماضية… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..