أحدث الإضافات

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن
هل تكون "خليجي 24" بداية انفراجة للأزمة الخليجية؟
الجيش الإماراتي يعلن استشهاد احد ضباطه في نجران بالسعودية
"الوجه الخفي للإمارات": كتاب فرنسي حول الاستراتيجيات الخارجية الخطيرة لأبوظبي
محمد بن زايد يستقبل السيسي ويؤكد: علاقات مصر والإمارات استراتيجية
عشرات المنظمات والمحامين يطالبون حكام الإمارات بالإفراج الفوري عن الدكتور محمد الركن
ضغوط بريطانية ودولية تجبر الإمارات على الإفراج عن سجين بريطاني
لغة تركية أقوى تجاه السعودية والإمارات
إيران: نسعى بكل طاقتنا لخلق أجواء للحوار بين دول المنطقة
الانحسار الأمريكي من الشرق الأوسط.. المدى والأبعاد
بيع عشر مروحيات أمريكية للإمارات ب830 مليون دولار
رغم دعايات التسامح.. هيومن رايتس: الإمارات لم تثبت أنها متسامحة مع المعتقلين
قطر: نعد لتقرير جديد عن الانتهاكات الإماراتية لقرارات “العدل الدولية” حول الحصار
وزير النقل اليمني يهاجم الإمارات ويؤكد أن شرعية هادي خط أحمر
السعودية والإمارات والبحرين تتراجع عن المقاطعة وتقرر المشاركة بـ"خليجي24" في قطر

يوم العهد والوعد

المحرر السياسي:

تاريخ النشر :2019-11-04


يمر يوم العلم في الإمارات، وهو يوم التذاكر والتفاني من الحكام بخدمة الشعب، والشعب بالولاء للحكام، علاقة تبادلية قدمها الدستور وبنتها ثقة الزمن والمحبة والحق.


وهذه العلاقة التبادلية المتأصلة  منذ تأسيس الدولة (1971) واتحادها، ليس مجرد حديث للحكام بل عهد تناقله أبنائهم للمواطنين وسيستمر عهد الشعب بالولاء للحكام والدفاع عن الدولة.


المواطنون جميعهم يحملون هويتهم الوطنية، يحملون روح الإمارات كهوية عليا جامعة شاملة لا يخدشها أبسط أنواع التشكيك أو التفكير بغيرها بالرغم أن الإماراتيين كباقي الشعوب ينتمون لهويات فرعية أخرى "عشائر" و"إمارات" و"مناطق" لكن الهوية الوطنية الجامعة هوية "الوطن" الواحد تطغى على ما سواها من الفرعيات، يهتفون في الجبل والصحراء والساحل والوادي (دام الأمان وعاش العلم يا إماراتنا).


يأتي يوم العلم ليذكرنا بمن حافظوا على العهد السامي بالولاء ورفعوا علم الدولة سامياً وحافظوا على أهداف قيام الاتحاد، ومن بين هؤلاء المعتقلون السياسيون في سجون جهاز أمن الدولة لأنهم طالبوا بالإصلاحات. هؤلاء هم من خيرة أبناء الوطن من شبابه ورجاله ومثقفيه.
 

لقد كان حديثهم عن الإصلاحات والتزامهم بها ضرورة أوجبتها الضرورة والحقوق الوطنية وأهداف الاتحاد بتقديم النصح في جميع الأوقات، وهي سمّة استمر الحُكام الآباء في أخذها من المواطنين حتى توفاهم الله. فيما حاول بعض الجيل الثاني بالبحث عن خبراء أجانب يؤخذ منهم استشارات عقيمة لا تنتمي للإمارات ولا لمصالحها.



إن يوم العلم، عهد الشعب بالتضحية للدولة ولعلمها وعهد الحُكام بالاستماع للشعب بما يصب في مصلحة الوطن والمواطن، والبداية برفع الظلم عن المظلومين والسماح لدولة العدالة بتثبيت أركانها بدلاً من تحويل البلاد إلى دولة بوليسية يحكمها الخوف، وتديرها القرارات الأمنية.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عشرات المنظمات والمحامين يطالبون حكام الإمارات بالإفراج الفوري عن الدكتور محمد الركن

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن

مركز حقوقي: المشاركون في "قمة التسامح" يروجون لصورة خادعة عن الإمارات

لنا كلمة

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن

تقيّم الدولة النسخة الثانية من "القمة العالمية للتسامح" في دبي بين 13و14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ومن المفارقات أن دعوة التسامح العالمي وتقديم الدولة لنفسها كعاصمة للتسامح في وقت لا تتسامح مع أبسط الانتقادات من مواطنيها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..